لماذا تتميز الأسماك الأعماق بانها مضيئة

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 9 أكتوبر, 2021 9:22 - آخر تحديث :
لماذا تتميز الأسماك الأعماق بانها مضيئة


Advertising اعلانات

لماذا تتميز الأسماك الأعماق بانها مضيئة نتعرف على اجابة هذا السؤال من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم نبذة عن سمكة المصباح المضيء وأسماك أعماق البحار وسمات الأسماك الأحيائية.

لماذا تتميز الأسماك الأعماق بانها مضيئة

-إن هذه الأسماك تعيش في المحيطات على أعماق سحيقة، ولكنها تقترب ‏من السطح أثناء الليل ‏بحثًا عن الغذاء، وتحمل مجموعة من الحوامل الضوئية المركزة ‏أسفل الرأس وعلى سطح البطن، والضوء ‏المنبعث لونه أزرق مخضرٌّ، ووظيفته أن تستخدمه ‏السمكة لجذب فرائسها من السمك.‏
-والأسماك المضيئة هي آية من آيات الله تبارك وتعالى، حيث سخر لها هذه الإضاءة ‏الحيوية لتنير لها طريقها وتحصل على رزقها وتسبح بحمد ربها. وهناك أنواع كثيرة جداً من هذه الكائنات التي أنعم الله عليها بأن يجعل نوعًا من ‏البكتيريا ‏المضيئة بذات الطريقة تتعايش معها على سطحها أو بين ثنايا الجلد؛ ‏فينبعث منها الضوء فترى السمكة ‏نتيجة الضوء المنبعث من البكتيريا والفطريات.‏ من أشهر أنواع هذه الأسماك سمكة المصباح‏..
-وفي كل يوم يكشف العلماء أنواعاً جديدة من الأسماك المضيئة في أعماق المحيط، ومن ‏الأنواع المهمة لهذه الأسماك:‏ سمكة الفأس ‏:‏ تعيش أيضًا على أعماق كبيرة وتحمل الحوامل الضوئية ‏على سطحها البطني، وينبعث منها إضاءة شديدة ‏تعمل ككشافات تشوِّش على ‏باقي الأسماك، فتبتعد عنها ولا تفترسها، فهذا الضوء هو وسيلة الدفاع ‏الوحيدة ‏لهذه السمكة.‏

سمكة المصباح المضيء

هي أسماك التي تعيش في الأعماق السحيقة من المحيطات المظلمة زودها الخالق عز وجل بمقدرتها على توليد الضوء البارد بطريقة لا يملك الإنسان إلا أن يسجد أمام عظمة خالقه، ويسمى هذا الضوء علميا بالضوء البارد أي الضوء الذي لا يصاحبه توليدأي حرارة، وذلك بواسطة أعضاء خاصة تدعى «حاملات الضوء»، وهذه الأعضاء عبارة عنمصابيح صغيرة بسيطة التركيب، لكنها على درجة عالية من الكفاءة، حيث تتركب من قرنيةشفافة تتلوها عدسة، ثم عاكس مقعر عبارة عن نسيج خاص يقابل شبكية العين هو المسئولعن توليد الضوء، كما تقوم القرنية والعدسة بتجميع هذا الضوء قبل أن ينبثق خارج جسمالسمكة. وتختلف أعضاء الإضاءة في هذه الأسماك من حيث العدد والتوزيع والتعقيد. وغالبا ما توجد على جانبي الحيوان، أو على بطنه، أو رأسه، ونادراً على سطحه العلوي. وتعتبر قدرة هذه الأسماك على توليد الضوء إحدى عجائب خلق الله في الطبيعة. وقد يكونهذا الضوء باهتا يصدر بشكل متقطع من وقت لآخر، أو قد يكون مبهراً مستمراً. وتعيشهذه الأسماك على أعماق تتفاوت من 1000 إلى 4000 متر تحت سطح البحر، ولذلك يطلقعليها. أسماك الأعماق أو أسماك القاع . سمكة المصباح نوع اخر من المصابيح لا اله الا هو العزيز الجبار.

أسماك أعماق البحار

-منذ نحو ثلاثين سنة أنزل إلى عمق البحر بواسطة حزمة أسلاك معدنية مشدودة إلى سفينة وعاء فولاذي ذو نافذة متينة، يدعى جهاز غوص الأعاق، كان في الجهاز عالمان أمیرکیان أرادا أن يدرسا الحياة على عمق كبير من سطح المحيط، كان الناس في بعض الأحيان قد اصطادوا بشباكهم أسماكاً تعيش في أعماق البحار ولكن العلماء وان استطاعوا أن يقوموا بدراسة هذه الأسماك، لم يتمكنوا من معرفة حياتها في موقعها الطبيعي، لم يكن الغطاسون، حتى الذين كانوا مجهزين بأجهزة ملائمة للغطس، قادرين أن يهبطوا إلى أعماق كافية لرؤية الأسماك في أعماق البحار، وبعضها يعيش على عمق لا يقل عن ستة كيلومترات في ظلمة قاتمة ومياه شديدة البرودة، أما جهاز غوص الأعراق هذا فكان يستطيع الهبوط إلى عمق لا يقل عن نحو 800 متر.
– ومن ثم أطفأ العالمان ضوء جهاز الغوص، وعلى الفور شاهدا مئات من الأنوار المتراقصة، هنا تحققا أن الأسماك في أعماق البحار تحمل في أجسامها أنوارها الخاصة بها، کالمصابيح الكهربائية، صفوفاً على جانبيها، أو اشکالا معينة ذات ترتيب خاص، كانت لكل نوع من الاسماك أنوارها الخاصة بها، مرتبة ترتيباً خاصاً بها بحيث تستطيع كل سمكة أن تفرق بين الأسماك بواسطة الانوار التي تحملها، وتعرف بذلك الاسماك التي تنتمي إلى فئتها.
-وبدون هذه الأنوار لا يمكن للأسماك أن تبقى أفواجاً ولا يمكن للذكور منها أن تعرف الإناث، ولهذه الأسماك في أعاق البحار لها عيون كبيرة جداً بحيث تستطيع أن ترى أضواء رفيقاتها ولو على مسافة بعيدة، لكن بعض الأسماك في أعماق البحار لا نور فيها، أو أن لها عيون صغيرة، كما ان منها ما لا عيون لها على الإطلاق، ونحن لا نعلم كيف تتنقل هذه الأسماك، إلا أن ذلك لا بد ان يكون بواسطة الشم أو اللمس.
-لا وجود لغذاء نباتي في هذه الأعراق المظلمة لأن النبات لا تنمو بدون نور، وهكذا فان الطعام قليل نادر يصعب العثور عليه في الظلام، فلا بد للأسماك اذا من أكل الأسماك الميتة التي تغرق من سطح الماء أو من أكل الأسماك الأخرى في المياه العميقة، ولا بد لهذه الأسماك من اقتناص أي غذاء تعثر عليه، ومن الاستفادة منه على أفضل وجه.

سمات الأسماك الأحيائية

– تتميز الأسماك بقدرتها على على إمتصاص الأكسجين من الماء عبر الخياشيم، فتقوم بإمتصاص الأكسجين وتطلق ثاني أكسيد الكربون في الماء، وحتى يتنفس السمك يجب أن يدخل ويخرج الماء من خياشيمه من خلال تحريك الفك.
-ولدى بعض الأسماك حاسة شم قوية جداً، فمثلاً أسماك القرش تقوم بشم الدماء في البحر بسرعة كبيرة لتطارد الضحايا، وليست لهذه الكائنات أذن خارجية، ولا تتمكن من إصدار صوت إلى من خلال تحريك عضلات جسمها.
-وفي أغلب أنواع الأسماك تكون لديها عين واحدة في كل جانب من رأسها، حتى تستطيع رؤية معظم الأشياء المخيطة بها.
-وتختلف الحواس الخاصة بالأسماك وفقاً لحاجتها، ففي حالة معيشتها بالقرب من سطح الماء تكون ذات صغيرة، وإن كانت تسكن في أعماق البحار فإن عيونها تكون كبيرة لتساعدها على إلتقاط الضوء الباهت في الأعماق.


Advertising اعلانات

43 Views