كيف يرقي الانسان نفسه

الحسد هو ذلك الإحساس الذي يحدث عندما يفتقر الشخص إلى نعمة، ميزة، إنجاز أو ملكية موجودة عند غيره، حيث أنه إما يرغب في امتلاك ذلك الشيء أو يتمنى زواله من صاحبه.
يعد الحسد من أقوى أسباب التعاسة، إذ أن الأمر لا يتوقف عند التعاسة التي يشعر بها الحاسد نتيجة لحسده، ألا أنه أيضا يرغب في إلحاق الضرر بالآخرين، ووفقا لنظرية التطور الاجتماعي تلك النظرية التي ساهمت في تفسير الحسد وتأثيره على السلوك الاجتماعي، فإن البشر يتصرفون بالطريقة التي تضمن بقائهم, لذلك يلجأ البعض إلى الحسد على أنه يضمن لهم ذلك.
صحيح أنه ليس من الخطأ أن نرغب دائما في الأفضل، حيث أنك لا تعد آثما إذا كان لديك طموح، لكن في نفس الوقت فإن الحسد لا يعد حلما أو وسيلة لتحقيق الأهداف، فبالأحرى من ذلك، فإن الحسد هو الشعور بالحقد على أولئك ممن حققوا طموحاتهم وأهدافهم، إذ أن الحسد يمثل نقصا في الذات لأنه يحدث نتيجة تشوه بصاحبه وإحساسه بالذل أمام نجاحات الآخرين.
ماذا يقول الإنسان إذا أراد أن يرقي نفسه؟
يقول ما أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم بقول: “رب الناس اذهب البأس واشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، بسم الله أرقي نفسي من كل شيء يؤذيني ومن شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيني”.
ويتعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يرقي نفسه في كفيه عند النوم إذا اشتكى شيئاً، وذلك بقراءة: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ}، و{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ}، و{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ} (ثلاث مرات)، ويمسح بهما على رأسه ووجهه، وما أقبل من جسده (ثلاث مرات).
الرقية الشرعية
يتوضّأ المسلمُ ويُراعي أن يكون المكانُ طاهراً، ثم يضع المسلم يده على رأسه، أو أيِّ موضعٍ من جسمه ويُردّد السورَ والآياتِ الآتية على ماء وزيت زيتون، ثم يشرب من الماء بعد تلاوة الرّقية عليها، ويدهن زيت الزيتون على جسمه حتى يشفى:
1- سورة الفاتحة: (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ).
2-آية الكرسي: (اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ).
3-سورة الإخلاص: (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لم يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ*وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ).
4 -سورة الفلق: (قلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * من شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ).
5 -سورة الناس: (قلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ).
6-آخر آيتين من سورة البقرة (285-286): (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ * لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).
7 -الآية (102) من سورة البقرة: (وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنْ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ).
8-الآيات من (117-120) من سورة الأعراف: (وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ * فَغُلِبُواْ هُنَالِكَ وَانقَلَبُواْ صَاغِرِينَ * وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ * قَالُواْ آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ).
9-الآيات من (80-82) من سورة يونس: (فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُم مُّوسَى أَلْقُواْ مَا أَنتُم مُّلْقُونَ * فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُم بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ).
10-الآية (69) من سورة طه: (وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا ۖ إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ ۖ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَىٰ).
11 -دعاء الرسول عليه السّلام: (أذهب الباس رب الناس، واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقماً)
أعراض الإصابة بالعين
1-شعور بضيق شديد في الصدر، ورغبة في البكاء.
2-ارتفاع حرارة الجسم صيفا أو شتاء.
3-الصمت والشعور بالكآبة، وتمني الموت، وشعور بالغضب الشديد والخوف.
4-عدم القدرة على بذل أي مجهود، وعند القيام بأي عمل يشعر بالإنهاك الشديد والتعب.
5-شحوب اللون، وألم في الرأس.
6-صعوبة في النوم، وعدم القدرة على التركيز، وربما النسيان.
7-التثاؤب باستمرار، وشعور بوخزات في الجسم.
8-تصبب العرق من الجسم بشكل ملحوظ.
9-خفقان سريع في القلب.
لربما غاب عن ذهن المعيون أنه مصاب بالعين، فيذهب إلى الطبيب لمعرفة سبب مرضه، أو سبب الحالة التي أصابته، وقد يفشل الطبيب في فحص وتشخيص مرضه، ووصف الدواء اللازم له، فيخطر على باله العين وتأثيرها، فيلجأ للشيوخ الربانيين المخلصين، لا إلى الدجالين والمشعوذين، طلبا للشفاء والتداوي بكلام الله عز وجل، فالقرآن الكريم شفاء ودواء لمن أيقن بقدرة الله عز وجل وحده على شفائه، والأصل في الدين أن يرقي الإنسان نفسه، ويتحصن بآيات الله عز وجل، ومن المشروع أن يرقيه أفراد من عائلته.
طريقة رقية الإنسان نفسه
1-التحصن دائما بأذكار الصباح والمساء.
2-قراءة آيات معينة من القرآن الكريم، أو بقراءة ما شاء من القرآن فهو شفاء.
3-قراءة سورة الفاتحة سبع مرات.
4-قراءة آية الكرسي.
5-قراءة أسماء الله الحسنى والدعاء بعدها، وسؤال الله عز وجل الشفاء.
6-جمع اليدان وقراءة المعوذات فيهما ( الإخلاص والفلق والناس ) ثلاث مرات، مع النفث، ومن ثم مسح الجسم بهما.
7-من الأدعية والأذكار الواردة في الرقية: بسم الله أرقيك، من كل شيء يؤذيك، ومن شر كل نفس أو عين حاسد، الله يشفيك، وكذلك: أعوذ بكلمات وعبارات الله التامة، من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامة، وأن يضع الإنسان يده على الجزء الذي يؤلمه من جسده ويقول: أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر.
صح أيضا أن يتوضأ العائن، ويغتسل المعيون بماء وضوئه، ففيه البراء بإذن الله عز وجل.