كيف اغير شخصيتي الخجولة

كتابة somaya nabil - تاريخ الكتابة: 22 سبتمبر, 2021 10:34 - آخر تحديث :
كيف اغير شخصيتي الخجولة


Advertising اعلانات

كيف اغير شخصيتي الخجولة، وكيف أغير شخصيتي من ضعيفة إلى قوية، وكيف أغير شخصيتي واسلوبي للأفضل، وكيف أغير حياتي وشخصيتي، نتناول الحديث عنهم بشيء من التفصيل خلال المقال الآتي.

كيف اغير شخصيتي الخجولة

1. تحركي نحو هدفكِ دربي نفسكِ في المنزل على أن تكوني أكثر جرأة، تحدثي أمام المرآة، تخيلي نفسك وسط مجموعة من الناس، أو استعيني بإخوتكِ وصديقاتكِ، لا تشعري بالخجل وابدئي في خطوات التغيير على الفور.
2. اتركي العزلة والانطواء فالخجل قد يدفعكِ لهما، ما قد يصيبك بالاكتئاب، انفضي عيبكِ عنكِ، وابدئي في التحرك والخروج.
3. جربي أشياء جديدة حيث إن تجربة نشاطات وأماكن ومقابلة أشخاص جدد، كلها أمور تفتح أمامك أبواب لم تخطر على بالك، وتزيدك جرأة وإقبالًا على الآخرين.
4. اتخذي القرار أولًا للبدء في تنفيذ أي شيء، لا بد من العزم أولًا على تخطي المشكلة التي تواجهكِ، لذا لا بد أن تتخذي قرار التغيير بنفسكِ، وتضعي خطة للتغيير.
5. تجاوزي الماضي فالتفكير في الماضي، وما تعرضتِ له فيه سيؤثر في حاضركِ، انشغلي بالمستقبل، وتحركي نحو هدفكِ.
6. تواصلي اجتماعيًّا انخرطي مع الآخرين، يمكنكِ تعلم مهارة جديدة تحبينها، تتيح مقابلتكِ مع الناس، لا تفوتي المناسبات الاجتماعية، أو أي شكل آخر من أشكال التواصل الاجتماعي الفعلي.
7. استشيري أخصائيًّا نفسيًّا إذا لم تفلح النصائح السابقة معكِ، ليس أمامك سوى استشارة طبيب نفسي، لمساعدتكِ على تخطي هذه المشكلة.

كيف أغير شخصيتي من ضعيفة إلى قوية

1. السيطرة على الذات
أولى طرق التخلّص من ضعف الشخصية وتقويتها هي السيطرة على الذات، لذلك يجب أنّ تتحكّم في مشاعرك وأفكارك وسلوكك من خلال كبح جماح ذاتك وعدم الخضوع للرغبات والنزوات، ومنع النفس من الامتثال للعادات السيئة، والقدرة على ضبط الأفعال وردود الأفعال عن طريق السيطرة على الغضب والانفعال، والتحلي بشخصية حكيمة وهادئة تفكر قبل أن تتكلّم وتتصرّف حتى لا تندم بعد ذلك، والقدرة على المواصلة والثبات على ذلك بشكل دائم.
2. التعبير عن الرأي بحرية
إنّ إرضاء الناس غاية لا تدرك، لذلك تخلّص من ضعف الشخصية من خلال التعبير عن رأيك بحرية، ولا تخجل من التعبير عن الأشياء التي تعجبك حتى ولو سخر الناس منك فأنت لك الحق بأن تبدي رأيك، لا تغيّر رأيك بمجرد أن عارضه الناس بل عبّر بحرية عن آرائك ومشاعرك واتجاهاتك وأفكارك.
3. كُن متفائلاً
التشاؤم من أهم السمات التي تُميّز الشخصية الضعيفة والتفاؤل هو سمات الأقوياء. لذلك كن متفائلاً دوماً وركز في الأمور الإيجابية الموجودة في حياتك وما تتمتّع به من إيجابيات، فالتفاؤل يدفعك إلى الاستمرار رغم الصعوبات، ويُقوّي إرادتك مهما كثرت العقبات، فينعكس ذلك على جميع جوانب حياتك بشكل إيجابي ويصقل شخصيتك.
4.كُن ذو شخصية مستقلة
من سمات الشخصية الضعيفة التأثر الكبير بآراء الآخرين وسهولة تغيير الرأي وعدم الإصرار على القرار المتّخذ حتى ولو كان صحيحاً. ولتتخلص من هذه السمات، ولكي تكون ذو شخصية قوية، يجب أن تكون مستقلاً بأفكارك وأرائك وحتى أفعالك دون أن تتأثر بأي أحد من محيطك، وألا تكون تابعاً لأي أحد ولا تسمح لأي كان أن يؤثر عليك أو أن يفرض أراءه عليك، ومن جهة أخرى من الجيد أن تكون لديك قدوة ترنو اليها كشخصية ناجحة تسير على خطواتها في طريق النجاح لتصل الى ما تريد تحقيقه.
5. زِد ثقتك بنفسك
الثقة بالنفس هي أهم مفاتيح قوّة الشخصية، فعند امتلاكك الثقة في نفسك وفى قدراتك ومهاراتك، وعند معرفتك لنقاط ضعفك وقوّتك وتُخلّصك من العيوب والصفات السيئة فيك، تكون في طريقك لتقوية شخصيتك الضعيفة وتكوين شخصيتك القوية الواثقة.

كيف أغير شخصيتي واسلوبي للأفضل

1. عليك أن تتوقف فورا عن وصف نفسك بالخجل وعدم المقدرة على فعل الأشياء فهذه الصفات السلبية تعيق من التغيير، وإذا كنت تتأثر بسرعة، فإن حديثك عن نفسك بطريقة سلبية سيجعل من تغييرك للأفضل أمر مستحيل ، عليك أن تغيير نبرة الحديث مع نفسك لطريقة إيجابية إذا كنت جادا في التغيير.
2. عليك أن تتوقف عن التفكير بالأشياء أنها إما أبيض أو أسود وليس هناك شيء وسط يمكن تقبله، فكر بمرونة في الأمور ولا تزيد من مخاوفك تجاه الأشياء، عليك أن تعرف أن تصورك للأشياء هو مؤثر قوى على أفعالك قد يكون أكثر تأثيرا من حقيقة الشيء نفسه.
3. هناك قول مأثور ( الطريق من خلال الباب )، إذا كنت ترييد تغيير خجلك من الناس وتريد أن تحسن طريقة تعاملك معهم، فعليك أن تتخلص من قناع الخجل الذى يحكمك ويعيق نفسك عن التغيير للأفضل.

كيف أغير حياتي وشخصيتي

1. غيّر معتقداتك الذاتية
إذا كنت تعتقد أنك لا تستطيع التغيير؛ فلن تتغير. إذا كنت تحاول أن تصبح أكثر انفتاحاً، لكنك تعتقد أن انطواءك هو سمة ثابتة ودائمة وغير قابلة للتغيير؛ فلن تحاول أبداً أن تصبح اجتماعياً بشكل أكبر. ولكن إذا كنت تعتقد أن سماتك الشخصية قابلة للتغيير؛ فمن المرجح أن تبذل جهداً لتصبح أكثر اجتماعية.
2. التمثيل حتى التغير
أدرك عالم النفس الإيجابي كريستوفر بيترسون، في وقت مبكر، أن شخصيته الانطوائية قد يكون لها تأثير ضار على حياته المهنية كأكاديمي. للتغلب على هذا؛ قرر البدء في التمثيل منفتحاً في المواقف التي تتطلب ذلك، مثل إلقاء محاضرة على فصل مليء بالطلاب، أو تقديم عرض تقديمي في مؤتمر.
3. ركز على تغيير عاداتك
وجد علماء النفس أن الأشخاص الذين يظهرون سمات شخصية إيجابية (مثل اللطف والصدق) قد طوروا استجابات معتادة عالقة، لذا فإن تغيير ردود أفعالك المعتادة بمرور الوقت هو إحدى الطرق لإحداث تغيير في الشخصية. بطبيعة الحال، فإن تكوين عادة جديدة أو التخلص من عادة قديمة ليس بالأمر السهل أبداً، ويستغرق وقتاً وجهداً جاداً. مع الممارسة الكافية؛ تصبح هذه الأنماط الجديدة من السلوك في النهاية طبيعة ثانية.
4. ركّز على عملية التغيير
أظهرت أبحاث دويك باستمرار أن مدح الجهود بدلاً من القدرة أمر ضروري بدلاً من التفكير في «أنا ذكي جداً»، أو «أنا موهوب جداً»، استبدل هذه العبارات بعبارة «لقد عملت بجد حقاً»، أو «لقد وجدت طريقة جيدة لحل هذه المشكلة». من خلال التحول إلى عقلية النمو بدلاً من العقلية الثابتة، قد تجد أنه من الأسهل تجربة التغيير الحقيقي والنمو.


Advertising اعلانات

48 Views