كيف احافظ على حليبي من الجفاف

كتابة امل المهنا - تاريخ الكتابة: 4 يوليو, 2022 7:27 - آخر تحديث :
كيف احافظ على حليبي من الجفاف


Advertising اعلانات

كيف احافظ على حليبي من الجفاف وأكلات لزيادة حليب الأم وعلامات تدل على وجود حليب بالثدي للحامل و نصائح لزيادة مخزون الحليب، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

كيف احافظ على حليبي من الجفاف

-ارفعي عدد الرضعات، أو قربي المدة بين كل رضعة وأخرى وقللي وقت الرضاعة المعتاد.
– اعطي المولود كلا الثديين في كل رضعة.
– لا توقفي الرضاعة ليلاً واستمري على نفس المنوال المتبع نهاراً أي رضعة كل ساعتين.
– في حال نوم المولود يمكن الاستعانة بشفاط الحليب والاحتفاظ به وقت الحاجة.
– استعيني بطريقة الكنغر للتقريب بينك وبين طفلك.
– نامي لمدة كافية تترواح بين 6 و8 ساعات يومياً، ووخذي قيلولة أثناء النهار.
– اشربي السوائل والماء الكافي.
– ركزي على الطعام المفيد والمغذي.
– اجعلي وقت الرضاعة مناسباً لكي تحافظي على الهدوء والتركيز مع مولودك

أكلات لزيادة حليب الأم

1 – شوفان
يعد الشوفان من أكثر الأغذية الموصى بها لازدياد اللبن في أوروبا؛ فهو يتضمن على البروتينات والفيتامينات والمعادن ويتضمن على إعداد عالية من الألياف الغذائية التي تساعدك على الشبع لمدة طويلة وعلى مركبات نشوية تدعى “بيتا- جلوكان” تقوم برفع من تركيز هرمون اللبن. ويحضّر الشوفان بالغليان في الماء أو اللبن أو تَستطيع رشه على الكثير من الأطباق التي تحضرينها أثناء هذا النهار
2 – مكسرات
تعد المكسرات النيئة غير المملحة من الأغذية المحفزة للحليب إضافة إلى ذلك إنها تتضمن على البروتينات والزيوت الصحية غير المشبعة والأوميجا 3 النافعة لنمو دماغ الطفل وجهازه العصبي.. لهذا تناولي حفنة من المكسرات المغيرة كوجبة خفيفة طفيفة أثناء هذا النهار وخصوصا اللوز والجوز.
3 – خضروات الأوراق الخضراء
تتضمن الخضروات الخضراء على نسب عالية من حمض الفوليك المهم لك ولطفلك. بالإضافة الي إنها مصدرًا مهمًا للأستروجين النباتي الذي يحسن إدرار الحليب ويعاون على عملية الرضاعة ومصدرًا جيدًا للكالسيوم والحديد وفيتامين “أ” و”ك” ومن تلك الخضروات السبانخ والجرجير والشبت والسلق والكرنب الأخضر والملوخية والبقدونس والخس والبروكلي.
4 – المشمش
يتضمن المشمش على الحامض الأميني “تريبتوفان”، ما يجعله أكثر أشكال الفواكه التي تحث الجسد على إصدار هرمون اللبن ويزيد من إدرار لبن الرضاعة.. إضافة إلى التمر والفواكه الطبيعية والفواكه المجففة على العموم لأنها تعاون على إدرار اللبن.
5 – البطاطا والجزر
يتضمن الجزر على الفيتو أستروجين، إضافة إلى إنه غني بالبيتا كاروتين وفيتامين “أ” الذي تحتاجهما الأم أثناء مرحلة الرضاعة. لهذا يعد الجزر من الخضروات النافعة جدًا للأم المرضعة.. وخصوصا عصير الجزر الذي يحسن إصدار اللبن تملك. كما يتضمن كل من البطاطا والبنجر على نسبة عالية من الحديد الهامة جدًا لطفلك لحمايته من الأنيميا ويساعدان على مبالغة اللبن.
6 – البروتين
يلزم ألا يخلو غذاء الأم المرضعة من البروتينات لأن ندرة البروتين يترك تأثيره على اللبن، ولذلك يلزم أن تتناول الأم المرضع إعداد بروتين كافية مثل الطيور المنزلية واللبن ومشتقاته والبيض والكبد واللحوم بأنواعها لأنها تتضمن على إعداد كبيرة من البروتينات التي تعاون وتحفز على إصدار اللبن في ثدي الأم، إضافة إلى الأطعمة البحرية وخصوصا سمك السلمون لأنه يتضمن على الأحماض الدسمة الرئيسية وأوميجا 3، التي تعاون على إصدار الهرمونات الضرورية لإفراز اللبن.

علامات تدل على وجود حليب بالثدي للحامل

-قد تشعر بعض الأمهات بوخز أو إحساس بالدبابيس والإبر في الثدي
في بعض الأحيان يكون هناك شعور مفاجئ بالامتلاء في الثدي.
-أثناء الرضاعة على جانب واحد، قد يبدأ الثدي الآخر في تسريب الحليب.
-قد تشعر المرأة بالعطش الشديد.
-يمكن أن يتأثر وجود الحليب بمشاعر مثل القلق أو الإحراج أو التوتر أو التعب الشديد، والاسترخاء أثناء الرضاعة الطبيعية الذي يساعد على تدفق وملىء الحليب.
-حدوث تغير كبير في شكل الثدي
-الشعور بالامتلاء والثقل أو الحزم.
-تورم الثديين.
-تسرب حليب الثدي وذلك خاصة بين عشية وضحاها.
-حلمات مفلطحة
-شد الجلد أو تماسكه حول الهالة.
-حدوث الاحتقان الأولي والشعور بعدم الراحة العرضي الذي قد يصاحب أول مرة يأتي فيها الحليب، سوف يتبدد بينما يتكيف جسمك مع روتين الرضاعة والضخ المنتظم.
-إذا كان ثدييك محتقنين بشكل متكرر بعد دخول الحليب، فهذه تعتبر علامة على أن جسمك يعمل بشكلاً جيد لإنتاج الحليب وقد لا تفرغ ثدييك بالكامل بعد جلسة الرضاعة.

نصائح لزيادة مخزون الحليب

-تناول الطعام الصحي
من السهل جدًا إهمال نفسك ونسيان تناول وجبات الطعام عند الاهتمام بمولود جديد. ولكن من أجل زيادة مخزون الحليب لديك، من المهم جدًا أن تأكلي جيدًا لتزويد جسمك بالطاقة الضرورية لإنتاج الحليب. اشربي الكثير من السوائل وابذلي جهودًا موحدة لتناول وجبات غذائية متوازنة ومنتظمة.
-قبول المساعدة
إذا حاول أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء مساعدتك في الأعمال المنزلية، فاسمحي له بذلك! فسيكون من السهل على جسمك الاسترخاء وإنتاج الحليب إذا كنت غير متوترة بشأن الأعمال المنزلية.
-جدولة جلسات شفط حليب إضافية
ستؤدي الرضاعة الطبيعية المنتظمة إلى تشجيع جسمك بشكل طبيعي على إنتاج المزيد من الحليب. إذا كنت ترغبين في زيادة مخزونك أكثر، فقومي بجدولة جلسة إضافية يوميًا لشفط الحليب لإقناع جسمك بإنتاج المزيد من الحليب. تذكري، كلما ازداد الطلب، ستنتجين حليبًا أكثر.


Advertising اعلانات

28 Views