كيف اتعامل مع ابني المراهق المدخن

كتابة ندى الهاجري - تاريخ الكتابة: 20 مارس, 2020 6:17 - آخر تحديث :
كيف اتعامل مع ابني المراهق المدخن


Advertising اعلانات

نقدم لكم مقالة هامة عن طرق التعامل مع المراهق والتعامل مشكلة التدخين من خلال مقالتنا كيف اتعامل مع ابني المراهق المدخن.

علامات التدخين عند المراهقين
-هناك بعض العلامات التي تخبرك بأن ابنك قد وقع في فخ التدخين، حتى وإن حاول إخفاء جميع الأدلة على فعلته، تعرفي عليها حتى تساعديه على الإقلاع عن التدخين في وقت مبكر قبل أن يتحول الأمر إلى عادة يصعب التخلي عنها.
-ظهور تصرفات غير طبيعية فجأة، مثل اختلاق الأسباب لترك المنزل فجأة، أو الاختفاء في التجمعات العائلية.
-زيادة طلبه للأموال لإنفاقها على شراء السجائر.
-مضغ العلكة عند رجوعه إلى المنزل، لإخفاء رائحة السجائر من فمه.
-وجود آثار لرائحة النيكوتين في الشعر والملابس، إذ تبقى عالقة في ملابسه وشعره مهما حاول إخفاءها عن طريق رش كثير من الروائح العطرية النفاذة.
-حرصه على تهوية غرفته باستمرار وفتح النوافذ بشكل يومي، خاصة إذا لم يكن معتادًا على فعل ذلك.
-ملاحظة تناقص عدد السجائر الخاصة بالأب بشكل ملحوظ.
-وجود آثار لحروق بسيطة في ملابسه، نتيجة لقلة خبرته في الإمساك بالسجائر.
التعامل مع المراهق المدخن
قد يبدأ تدخين المراهقين ببراءة أو نتيجة ضغط الأصدقاء، لكنه قد يصبح مشكلة طويلة الأجل، في الواقع؛ يبدأ معظم المدخنين البالغين التدخين في سن المراهقة.
وأفضل نصيحة للتعامل مع المراهق المدخن هي مواجهة المشكلة، فإذا كان ابنك المراهق قد بدأ التدخين بالفعل، فتجنب التهديدات، وبدلاً من ذلك؛ اكتشف سبب تدخين ابنك المراهق وناقش معه طرق المساعدة في الإقلاع عن التدخين.
وتذكر؛ تجنب التدخين أو الإقلاع عنه هو أحد أفضل الأشياء التي يمكن أن يقوم بها المراهق طوال حياته لضمان صحة جيدة.
كيف تتعامل مع المراهق المدخن:
أخصائية الاستشارات النفسية والعلاج بالفن، ومدربة التربية خلود عدني، تُخبر قراء “سيدتي” بأهم النصائح في كيفية التعامل مع المراهق المدخن:
• ابتعد عن الذعر والتهديد
لأن ذلك من شأنه أن يستدعي ردة فعل عنيفة وحادة من المراهق وميل للتخفي عوضاً عن الاقلاع.
• اعرف جذور المشكلة
فينبغي التواصل مع المراهق بفضول وإنصات، وسؤاله عن بداية الأمر والأسباب التي دفعته إلى اتخاذ قرار التدخين، مع الحرص على المحافظة على نية الدعم والتوصل للحلول وينبغي أن تعلم أن “نية الفوز في الحوار” تعني خسارة الابن في نفس المعركة.
• اصنع بيئة تشعره بالانتماء
وذلك بالتقرب من الابن المراهق والتعرف على عالمه باهتمام وبدون إطلاق الأحكام على “جيل اليوم”، إضافة الى إعطاءه شعوراً بأهميته كفرد في العائلة وإشراكه في اتخاذ القرارات العائلية.
• اعرف حدود قدرتك على التغيير
فأنت لست بقادر على منعه من التدخين، وأخبره بذلك فهو كفيل أن يقلل من حدة عناده ورغبته في اثبات ذاته.
• اجعل من قرار الاقلاع عن التدخين عملية سهلة
بأن تناقشه في حجم انفاقه على التدخين اسبوعياً، ثم أجعله يقارن القيمة المنفقة بقيمة بعض اهتماماته الحالية.
• أمنحه التحفيز والدعم
ساعده على إيجاد نقاط القوة في شخصيته فذلك يساهم في قدرته على التغيير، وقدم له إثبات من خبراته الماضية أنه قادر على تحقيق أهدافه المستقبلية، ثم قم بدعمه حتى يحدد أهداف وخطوات الإقلاع بشكل واضح، قابل للقياس ومحدد بفترة زمنية محدودة.
• تعامل مع الانتكاسات بطريقة صحيحة
فإذا فشل في الوصول لهدفه المتمثل في إقلاعه عن التدخين، ناقشه بهدوء وحاوره عن أسباب هذا الانتكاس (مجالسة المدخنين، ضغوطات الدراسة)، وأيضاً يجب أن تكون نيتك عند السؤال مساعدته على معرفه ذاته والتقليل من احتمالية الانتكاسة مرة أخرى.
• لا تفترض بديهيات غير بديهية
درّب ابنك على الاستجابة لضغط الأقران بطريقة صحيحة، ولا تفترض أنه على دراية تامة بأدوات التعامل معهم، كأن تشاركه بعض الجمل التي يمكنه استخدامها (شكراً ما أدخن، بطلت الحمد لله)، على أن يكون ذلك بصوت واثق وجاد.
نصائح لمساعدة ابنك المراهق على تجنب التدخين
1- كن مثالًا جيدًا
التدخين في سن المراهقة أكثر شيوعًا بين المراهقين الذين يدخن آباؤهم، فإذا كنت تُدخن فتوقف عن التدخين، فكلما توقفت عن التدخين في وقت مبكر، قل احتمال أن يصبح ابنك المراهق مدخنًا.
اسأل طبيبك عن طرق التوقف عن التدخين، وفي غضون ذلك؛ لا تدخن في المنزل أو في السيارة أو أمام ابنك المراهق، ولا تترك السجائر حيث قد يجدها ابنك، واشرح للمراهق أنك غير سعيد بتدخينك، وصعوبة الإقلاع عن التدخين، وأنك ستستمر في المحاولة حتى تتوقف عن التدخين للأبد.
2. تفهم دوافع المراهقين للتدخين
يمكن أن يكون تدخين المراهقين شكلاً من أشكال التمرد أو وسيلة لمجاراة مجموعة معينة من الأصدقاء، كما يبدأ بعض المراهقين التدخين للسيطرة على وزنهم، ويدخن آخرون ليشعروا بالاستقلال.
اسأل ابنك المراهق عن شعوره تجاه التدخين وما إذا كان أي من أصدقاء ابنك المراهق يدخن، وشجع اختيارات المراهق الجيدة، وتحدث عن عواقب الخيارات السيئة.
يمكنك أيضًا التحدث مع ابنك المراهق حول كيفية محاولة شركات التبغ التأثير على الأفكار المتعلقة بالتدخين من خلال الإعلانات أو وضع المنتج في الأفلام التي تخلق الإدراك بأن التدخين جيد.
3- ارفض تدخين ابنك المراهق بوضوح
أخبر ابنك المراهق بوضوح أن التدخين غير مسموح به، فسيكون لرفضك تأثير أكبر مما تعتقد، حيث يميل المراهقون الذين يضع آباؤهم قيودًا صارمة على التدخين إلى التدخين أقل من المراهقين الذين لا يضع آباؤهم قيودًا على التدخين.
4- التنفير من التدخين
ذكّر ابنك المراهق بأن التدخين عادة سيئة، ويسبب رائحة كريهة وخصوصًا في الفم، كما يسبب التجاعيد، وذكره أيضًا أن التدخين يجعل الملابس، والنفس ورائحة الشعر سيئة، ويحول الأسنان إلى اللون الأصفر.
وحذره من أن التدخين قد يتركه مع سعال مزمن، وطاقة أقل للرياضة والأنشطة الترفيهية الأخرى.
5- حذر ابنك من التكلفة المادية للتدخين
التدخين باهظ الثمن، ساعد ابنك المراهق على حساب تكلفة التدخين أسبوعيًا أو شهريًا أو سنويًا، كما يمكنك مقارنة تكلفة التدخين مع تكلفة الأجهزة الإلكترونية أو الملابس أو غيرها من الضروريات في سن المراهقة.
نصائح لوقاية ابنك المراهق من التدخين
1- كن قدوة صالحة
عادة ما يكون التدخين شائعا بين المراهقين الذين يدخن آباؤهم، فإذا لم تكن تدخن، فحافظ على ذلك. وإذا كنت من المدخنين، فأقلع عن التدخين في الحال، وتذكر أنه كلما توقفت عن التدخين مبكرا، كان من المرجح جدا ألا يصبح ابنك المراهق مدخنا.
اطلب المساعدة من طبيبك بشأن طرق الإقلاع عن التدخين، وفي هذه الأثناء، لا تدخن في المنزل أو السيارة أو أمام ابنك المراهق، ولا تترك السجائر في مكان قد يمكن لابنك رؤيتها فيه، وأوضح له مدى شعورك بالحزن من جراء التدخين، وكيف أنه من الصعب الإقلاع عنه، وأنك سوف تحاول باستمرار حتى تتوقف عن التدخين وذلك لصالحك.
2- افهم الدافع وراء التدخين
قد يكون تدخين المراهق تمردا، أو طريقة لتقليد جماعة أو أصدقاء معينين، ويبدأ بعض المراهقين في التدخين للتحكم في أوزانهم، وهناك آخرون يدخنون كي يشعروا بأنهم منفتحون أو متحررون.
اسأل ابنك عن شعوره تجاه التدخين، وإذا ما كان أي من أصدقائه يدخن، وأثن على اختيارات ابنك المراهق الجيدة، وتحدّث معه بشأن عواقب الاختيارات السيئة. ربما تتحدث أيضا عن الطريقة التي تتبعها شركات التبغ لمحاولة التأثير على الأفكار تجاه التدخين، على سبيل المثال من خلال عرض الإعلانات الجاذبة، أو مشاهدة المنتج في الأفلام، مما يخلق تصورا بأن التدخين من الأشياء الرائعة والأكثر انتشارا بخلاف حقيقة التدخين.
3- قاوم انتشار تدخين المراهقين
قد تشعر كما لو أن ابنك لا يستمع إلى ما تقوله، ولكن عليك أن تعبر عن رأيك بأي حال من الأحوال، فأخبره بأن التدخين غير مسموح به، فاعتراضك سوف يكون له الأثر الكبير عليه أكثر مما تظن.
المراهقون الذين يفرض آباؤهم عليهم أقسى القيود، يميلون إلى التدخين بمعدل أقل من المراهقين الذين لا يفرض آباؤهم عليهم أي قيود، وينطبق نفس الأمر على المراهقين الذين يشعرون بشدة ارتباطهم بآبائهم.
4- استفد من حرص ابنك المراهق على تحسين مظهره
التدخين ليس محمودا، فذكّر ابنك بأن التدخين شيء مشين ومكروه، فالتدخين يترك رائحة الفم كريهة ويسبب التجاعيد، كما أن التدخين يترك أثر رائحة كريهة في الملابس والشعر، ويحوّل لون الأسنان إلى اللون الأصفر، وقد يسبب التدخين لك السعال المزمن ويقلل من طاقتك على ممارسة الرياضة والأنشطة الأخرى الممتعة.
5- احسبها بدقة
التدخين مكلف، ساعد ابنك في حساب تكلفة تدخين علبة يوميا على مدار الأسبوع، أو الشهر، أو السنة، ويمكنك المقارنة بين تكلفة التدخين وبين تكلفة الأجهزة الإلكترونية، أو الملابس، أو أي أغراض ضرورية أخرى يحتاج لها ابنك.
6- توقع ضغط الزملاء
قد يكون الأصدقاء المدخنون مقنعين لابنك، ولكن يمكنك منحه الأدوات التي يحتاج لها لرفض تدخين السجائر. أوضح له كيفية التعامل مع المواقف الاجتماعية الصعبة، فيمكنه بسهولة أن يقول “لا، شكرا، أنا لا أدخن”. وكلما تمكّن ابنك من ممارسة هذا الرفض الأساسي على نحو متكرر، زادت فرصة رفضه لعرض التدخين الفعلي.


Advertising اعلانات

351 Views