كيف أكون قوية أمام من أحب

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 17 أكتوبر, 2021 7:08 - آخر تحديث :
كيف أكون قوية أمام من أحب


Advertising اعلانات

كيف أكون قوية أمام من أحب نتعرف على إجابة هذا السؤال من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم كيف أكون قويا بمفردي وكيف أكون جريئة وواثقة من نفسي وأسباب الشخصية الضعيفة.

كيف أكون قوية أمام من أحب

1- التفاؤل والثقة
لا يمكن أبدًا أن يلتفت الرجل أو يولي أدنى اهتمام للمرأة التي تسير على مبدأ الحزن والكآبة، بل كثيرًا ما يرغب في المرأة المتفائلة التي تثق فيه وتثق في قوته ونجاحه دائمًا .
2- الثقة والقوة
الرجل يحب المرأة القوية التي تظهر بمظهر القوة في الحديث، وعدم تنازلها سريعًا عن عدة أمور، إضافة إلى تمسكها بقرارها، وبناء رأي خاص فيها، فهذا أكثر ما يلفت انتباه الرجل فيها.
3- الأناقة والترتيب
حتى تصلي إلى الثقة في ذاتك لا بد أن تظهري بالمظهر اللائق الذي يلقى استحسانًا من زوجك، بالإضافة إلى أن هذا الأمر سيلفت انتباهه، مما سيجعله يتجاهل عدة أمور كانت تزعجه فيك.
4- الضحك والبشاشة
الرجل يحب المرأة التي تمتاز بالضحك والرقة والأسلوب اللطيف في حديثها، بمعنى أنه يحب خفيفة الظل؛ لأنها تخفف من وطأة الأيام والمواقف الصعبة في كل مرة يرى وجهها.
5- اللطف في الحديث
تأكدي تمامًا أن الرجل قادرٌ على أن يحبك لدرجة كبيرة إن كنت تتحدثين بلباقة عالية وأسلوب لطيف، بعيدًا عن استخدامك ألفاظًا غير لائقة ومصطلحات لا تعكس مدى أنوثتك.

كيف أكون قويا بمفردي

1- تخلّص من خوفك نهائياً
خوفك يعني ضعف شخصيّتك، فالقوة والخوف ضدّان لايجتمعان معاً، تخلص من مخاوفك بشكل نهائي لأنّها تترك انطباعاً سيّئاً عنك لدى الآخرين. لاتكُن خجولاً ولاتخف من الإخفاق أو الفشل، حافظ على شجاعتك في أحنك الظّروف، فهي سرّ الشخصيّة القويّة.
2- تحمّل نتائج أفعالك
الأنبياءُ وحدهُم من هُم معصمون عن الخطأ، فكلّ البشر يُخطؤون، لذا فإياك أن تختبئ وتخشى مواجهة الأمر، فالشخصيّة القويّة تحتاج منك المواجهة ولاشيء غيرها، اعترف بخطأك وحاول إصلاح ما أفسدت يداك، وكُن على قدر كبير من المسؤوليّة لتكون قوي الشخصيّة.
3- كُن متحدّثاً بارعاً
تحدّث مع الآخرين بكل لباقة وبأسلوب احترافي، فعليك أن تكون محاوراً بارعاً لكي تكون ذو شخصية قوية. بالإضافة لكونك متحدّثاً فعليك أن تكون مُستمعاً بارعاً كذلك، فالإنصات أحد أهم مهارات التحدث.
4- تحلّى بصفات قوّة الشخصيّة
تقلُّب المزاج من صفات ضعيفي الشخصيّة، مما يجعلهم متقلبين في معاملتهم مع النّاس، بالإضافة لخوفهم من المستقبل، ابتعد نهائيّاً عن هذه الصفات وتحلّى بقوة الشخصية.
5- لا تُظهر ضعفك لأحد
الشخص كثير الشّكوى هو شخص قليل الهيبة في نظر الناس، لاتشكي همّك سوى لأقرب الناس إليك، ولاتُظهر نقاط ضعفك أمام الآخرين، لأنّ قوّة الشخصيّة لا تعرف الضّعف أو الهوان.
6-كُن واثقاً من نفسك
بالطّبع لن تكون قوي الشخصيّة بينما أنت عديم الثّقة بالنفس، ويرميكَ كلام الناس برياحه حيثما شاء، ثِق بنفسك ولاتبخسها حقها، ابحث عن نقاط قوتك وتميُّزك وضعها نصب عينيك لتبقى ثقتك بنفسك في أعلى مستوياتِها.
7- طوّر نفسك باستمرار
ماهي المجالات التي تحبُّها؟ ابحث عنها وأبدع فيها، طوّر نفسك بشكل مُستمر من خلال القراءة والإنترنت والدّورات إن لزم الأمر، فصاحب الشخصية القوية يسعى دائماً لتطوير ذاته.
8- حافظ على ابتسامتك
الابتسامة مهمّة للغاية، فمن خلالها تستطيع إدخال السّرور في قلوب الناس بالإضافة لإيصال المعلومة بشكل بسيط وسهل، كذلك ابتسامتُك قد تكون نافعة في التخلُّص من جو التوتر الذي قد يعُمّ المكان أحياناً، الإبتسامةُ شفاءٌ للآخرين، فحافظ عليها لتكون ذو شخصية مؤثرة وقوية.
9- كُن ذو مظهر لائق
قوة الشخصية تحتاج للثقة بالنّفس كما سبق وذكرنا، والمظهر اللّائق مع الهندام النّظيف يرفعان درجة الثّقة بالنّفس كثيراً، وهذا تماماً ما تحتاجهُ لتكون صاحب شخصيّة قويّة.
10-فكّر ثمّ أجِب
إنّ الكلمة قد تكون كالسُّم القاتل، قد تقضي على كل ماهو بينك وبين الشخص من خلال كلمة واحدة تندم عليها لأنّك قُلتها دون تفكير، فكّر مليّاً قبل أن تتكلّم فهذه الصّفة تدلّ على نضوجك واتزانك وقوة شخصيّتك.
11- كُن صاحِبَ قرار
لا تعتمد على الآخرين في اتخاذ القرارات التي تتعلّق بك، فقوّة الشخصيّة تحتاج القُدرة على اتخاذ القرارات المنُاسبة في الوقت المُناسب. لاتُهمل هذا البند أبداً فهو أساسيّ للغاية.

كيف أكون جريئة وواثقة من نفسي

1-واجهي مخاوفك
إذا كنت تبحثين عن افضل طريقة لتعزيز ثقتك بنفسك، فعليك أن تواجهي مخاوفك وتخطّيها. ركّزي على كل ما تخشين منه وكل ما تخافين فعله وفكّري بهذه المخاوف أكثر لتتمكّني من مواجهتها حتى لا تبقي عالقة بها وقومي بأمور ترهبك وبالتالي ستصبحين أقوى وأجرأ يوماً بعد يوم.
2-أخرجي من منطقة الراحة
لا تخافي من التغيير. فإذا كنت تحرصين دائماً على البقاء ضمن منطقة الراحة، لن تختبري أي شيء جديد ولن تتمكّني من تطوير ذاتك. أخرجي من هذه الدائرة وجرّبي أموراً جديدة فبهذه الطريقة تكونين إمرأة جريئة وقوية.
3-تعرّفي إلى أشخاص جدد
لكي تساعدي نفسك على التطوّر، يجب أن تقابلي أشخاصاً جدد وتتواصلي معهم. فبهذه الطريقة ستنمّين حياتك الإجتماعية وستزيد ثقتك بنفسك.
4-جرّبي هوايات جديدة
لا تترددي باعتماد هوايات جديدة لطالما رغبت بتجربتها. فالهوايات الجديدة تساعدك على التفتّح أكثر وتمنحك راحة نفسية إلى جانب أنها تعزّز ثقتك بنفسك وتجعلك أكثر جرأة. لا تخافي أبداً من تجربة شيء جديد.
5-لا تهتمّي بنظرة الآخر
من أساسيات تطوير الذات ألا تفكّري بما يظنّه الآخرين وألا تهتمّي بنظرتهم إليك. فأكثر ما عليك فعله هو إرضاء نفسك أوّلاً قبل إرضاء الآخرين من دون أن تدعي الناس يؤثّرون عليك وعلى طريقة تفكيرك.
6-ذكّري نفسك بإنجازاتك
ذكّري نفسك دائماً بالإنجازات والنجاحات التي حقّقتها حتى ولو كانت بسيطة. فهذه الأمور ستمنحك التحفيز للتقدّم وهي بالتأكيد تعزّز ثقتك بنفسك.

أسباب الشخصية الضعيفة

1- قلة تقدير الذات:
هناك خيط رفيع جداً بين الغرور وتقدير الذات والثقة بالنفس؛ فالغرور هو تعظيم النفس أكثر من اللازم، أما الثقة بالنفس وتقديرها فتعني أن الشخص مُدرك لقدراته ويعرف اتجاهاته، ويعرف قيمة نفسه، وهذا ليس عيباً، ولكن عندما يشعر الشخص بأنه لا يُقدر نفسه ويلوم نفسه دائماً على تصرفاته، ينتج عن ذلك ضعف الشخصية؛ حيث يسهل السيطرة عليه وقيادته.
2- التعرض للتنمر:
التنمر هو الاستهزاء بشخص بسبب شكله أو طريقته أو أي شيء، ويحدث ذلك في المدارس كثيراً، ويحدث بين الكبار أيضاً، والتعرض لسلوك التنمر بسبب اللون أو عيب خِلقي في الجسم أو حتى شكل الشعر، ينتج عنه نشأة طفل ضعيف الشخصية، وبالتالي شخص ضعيف عندما يكبر؛ حيث يفقد الطفل أو الشخص الكبير ثقته بنفسه، ويُصبح كارهاً لشكله وذلك يؤدي لضعف شخصيته وصعوبة تواصله مع الآخرين.
3- الخوف الزائد:
صحيح أن الخوف شعور إنساني طبيعي في لحظات كثيرة، إلا أن الخوف الزائد يأتي بنتيجة عكسية؛ حيث يشعر الشخص بأنه يخاف من التجربة، أو من الخروج من منطقة الأمان، يخاف حتى من التغيير، كل ذلك يجعل الشخصية ضعيفة ومستسلمة حتى للأشياء التي تحتاج للتغيير.
4- سوء التربية:
لا شك أن أسلوب تربية الآباء والأمهات لأبنائهم هو أمر شخصي، ولكن هناك بعض الممنوعات في نظام التربية؛ حتى لا تفسد شخصية الطفل ورجل أو امرأة المستقبل؛ فالعراك المستمر وحب السيطرة الأبوية والتدخل في أدق تفاصيل حياة الطفل، تجعله ضعيف الشخصية، كما أن التحكم به لدرجة كبيرة يجعل منه شخصاً غير قادر على اتخاذ القرارات، كما أن الصوت العالي والضرب يتسببان في تكوين هذه الشخصية أيضاً.


Advertising اعلانات

59 Views