كيفية زيادة هرمون الحب

كتابة زينه الشمري - تاريخ الكتابة: 15 فبراير, 2023 10:03 - آخر تحديث :
كيفية زيادة هرمون الحب

Advertising اعلانات

كيفية زيادة هرمون الحب كما سنجيب عن متى ينتهي هرمون الحب كذلك سنجيب عن ما هو هرمون الحب؟ وما هو هرمون الحب للرجال كل تلك الموضوعات تجدونها من خلال مقالنا هذا.

كيفية زيادة هرمون الحب

1-التدليك
وجدت دراسة أجريت عام 2012 على 95 بالغاً أدلة تشير إلى أن 15 دقيقة من التدليك لا يمكن أن تساعد الأشخاص على الاسترخاء فحسب، بل يمكنها أيضاً زيادة مستويات هرمون الحب.
وتدعم الأبحاث من عام 2015 هذه النتيجة وتتوسع فيها، مع ملاحظة أن مستويات الأوكسيتوسين تزداد أيضاً لدى الشخص الذي يقوم بالتدليك وليس فقط لدى الشخص الذي يحصل عليه، وكثيراً ما يُبلغ الأشخاص عن ألم وتوتر وقلق أقل بعد التدليك، كما يلاحظ الكثيرون أيضاً تحسناً في الحالة المزاجية ومشاعر أكبر بالرفاهية.
2-التأمل
يمكن أن تساعد ممارسة التأمل اليومية في تقليل التوتر والقلق، وتحسين حالتك المزاجية، ومساعدتك على الشعور بمزيد من التعاطف تجاه نفسك والآخري، ويمكن أن تقطع هذه التأثيرات شوطًا طويلاً نحو زيادة إحساسك بالتواصل وتعزيز علاقاتك مع الآخرين.
ويساعد التأمل أيضًا في إنتاج الأوكسيتوسين من خلال تركيز تأملكِ على شخص تهتمين لأمره، حيث يتضمن التأمل المحب واللطيف.
3- اطبخي وتناولي الطعام مع شخص تهتمين لأمره
مشاركة الطعام طريقة رائعة للتواصل، إذ يمكن أن يوفر تحضير وجبة مع الأصدقاء أو الشريك الاستمتاع بالإضافة إلى التغذية، فأنتِ لا تشاركين الوجبة فحسب، بل تقضين الوقت مع الأشخاص الذين تحبينهم، ولا تنسي أن تناول الطعام في حدِّ ذاته يمكن أن ينتج المتعة، مما يساعد في تحفيز إفراز الأوكسيتوسين.
ملاحظة من “سيدتي نت”: قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج استشارة طبيب مختص.
4-الرياضة
طريقة واعدة لتعزيز الأوكسيتوسين بشكل طبيعي وهي ممارسة الرياضة، حيث لاحظت إحدى الدراسات قفزة في مستويات الأوكسيتوسين التي تمَّ قياسها في لعاب المشاركين بعد تدريب عالي الكثافة على فنون الدفاع عن النفس.
5-اليوجا
تقدم ممارسة اليوجا الكثير من الفوائد، بما في ذلك السيطرة على القلق والتوتر، والتخفيف من الاكتئاب والحصول على جودة نوم أفضل، إضافة إلى تحسين نوعية الحياة، كما أثبتت الأبحاث أن اليوجا قد تساعد في زيادة إنتاج الأوكسيتوسين أيضاً.
تهدف دراسة صغيرة إلى استكشاف ما إذا كانت اليوجا يمكن أن تساعد في زيادة هرمون الأوكسيتوسين لدى الأشخاص المصابين بالفصام، وهي حالة صحية عقلية غالباً ما تنطوي على صعوبة في التعرّف على مشاعر الوجه والصعوبات الاجتماعية الأخرى.
وفقاً لنتائج الدراسة، فإنَّ المشاركين الـ15 الذين مارسوا اليوجا لمدة شهر واحد شهدوا تحسناً في قدراتهم على التعرف على المشاعر والأداء الاجتماعي والمهني، وأصبح لديهم أيضاً مستويات أعلى من الأوكسيتوسين.
6-الاستماع إلى الموسيقى
في حين أن الذوق الموسيقي يمكن أن يختلف بشكل كبير من شخص لآخر، إلا أن معظم الناس يستمتعون بالاستماع إلى جميع أنواع الموسيقى. وتساعد الموسيقى في تحسين المزاج والتركيز والتحفيز، كما تساعد في تحسين القدرة على إنشاء روابط اجتماعية، وهو تأثير مرتبط أيضاً بالأوكسيتوسين.
ولا تزال الأبحاث محدودة، ولكن وجدت بعض الدراسات الصغيرة أدلة تشير إلى أن الموسيقى يمكن أن تساعد في زيادة مستويات الأوكسيتوسين في جسمكِ.

متى ينتهي هرمون الحب

1-أكدت دراسة علمية حديثة أن الشعور بالحب لا يدوم أكثر من ثلاث سنوات، وأن تسارع دقات القلب والإحساس بالتحليق عاليا فى السماء، وما يصاحبه من سعادة لا توصف ليست سوى أعراض جسدية ونفسية طبيعية ناتجة من زيادة فى إفراز بعض هرمونات المخ.
2-والتى تخف مع الزمن لتصاب العلاقة بالفتور، وتبدأ مواويل الملل واكتشاف العيوب والندم أيضا.

ما هو هرمون الحب؟

1-هرمون الحب هو هرمون أو ناقل عصبي يُعرف باسم الاكسيتوسين (Oxytocin)، وهو يرتبط بالعديد من المشاعر والحالات التي يمر بها الجسم، ويؤثر بشكل كبير على مشاعر الأمومة والأبوة وعلى بناء العلاقات البشرية وتكوينها وعلى الثقة وحتى الحياة الجنسية.
2-يتم إنتاج هرمون الحب في منطقة ما تحت المهاد في الدماغ، ثم ينتقل من هناك إلى الغدة النخامية التي تفرزه إلى الجسم، وعادةً ما تكون نسبته أعلى لدى الإناث عمومًا.
3-بدأت البحوث تتناول فوائد هرمون الحب كنوع من العلاجات الفعالة في مقاومة بعض الأمراض النفسية، مثل: الاكتئاب.

هرمون الحب للرجال

1-الاستقرار والتوازن النّفسي
لارتفاع منسوب هرمون الحب في جسم الرّجل آثار إيجابيّة عديدة على شخصيّته الفرديّة، حيث أنّه يزيد من شعوره بالثّقة بالنّفس والاسترخاء والتوازن النفسي على كلّ الأصعدة.
كما أنّه يلعب دوراً هاماً في التقليل من شعوره بالتوتر والقلق، خصوصاً في ما يتعلّق بعلاقته مع زوجته.
2-الأوكسيتوسين وتقوية الروابط الزوجيّة
يُساعد هرمون الحبّ عند الرّجل على زيادة تعلّقه بزوجته وتقوية الروابط بينهما في العلاقة الزوجيّة.
كما أنّ لهذا الهرمون تأثيرات إيجابيّة على الحياة الزوجيّة اليوميّة، إذ أنّه يُساعد على تحفيز تعاطف الرّجل مع زوجته وزيادة شعوره بالحبّ تجاهها بالإضافة إلى تعزيز التواصل البنّاء بين الشريكين.
حبّ على بلوغ النشوة الجنسيّة أثناء العلاقة الحميمة، ما يؤدّي بالتالي إلى زيادة المتعة والترابط الجنسي بين الشريكين.
ويُعتقد أنّ الأوكسيتوسين يلعب دوراً هاماً في النشوة الجنسيّة، حيث أنّ هناك علاقة وثيقة بين تركيز هذا الهرمون وشدّة النشوة الجنسيّة.
3– الاسترخاء والنّعاس
يُعطي هرمون الحبّ الرّحل شعوراً بالاسترخاء والنّعاس بعد انتهاء العلاقة الزوجيّة والوصول إلى النّشوة.


Advertising اعلانات

20 Views