كيفية حساب الزكاة

الزكاة هي الركن رقم 3 من أركان الإسلام الخمسة، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “رسول الله أنه قال (بُني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأنّ محمد رسول الله، إقام الصلاة، إيتاء الزكاة، صوم رمضان، وحج البيت من إستطاع إليه سبيلاً”وزكاة المال، بمعنى: الزكاة المفروضة في الأموال، أو: الزكاة الواجبة فيما يملك من الأموال، بقدر معلوم يصرف في مصارف الزكاة للمستحقين، قال الله تعالى: وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ .والأموال جمع مال، والمال في اللغة: كل ما يتمول أو يملك، والأموال الزكوية مصطلح فقهي لتصنيف أجناس الأموال التي تجب فيها الزكاة. فالأشياء التي تلزم فيها الزكاة إما في مال أو بدن، والمقصود بالبدن زكاة الفطر. والمقصود بالمال: ما عدا زكاة الفطر، من أجناس الأموال التي تجب فيها الزكاة، سواء كانت نقدا أو عرضا أو متقوما، وتكون الزكاة المفروضة في المال الزكوي في أموال مخصوصة حددها الشرع، وتشمل: النقد: (زكاة الذهب)، و(زكاة الفضة)، و(زكاة الركاز)، و(زكاة المعدن)، و(زكاة الحلي) وفيه تفاصيل، وزكاة التجارة، وفي المعشرات: (زكاة الزروع)، و(زكاة الثمار)، وزكاة السائمة من المواشي: (زكاة الإبل)، و(زكاة البقر)، و(زكاة الغنم)، وزكاة الخيل عند البعض، وزكاة الفلوس والعملات المعدنية، والورقية. وتختص أموال الزكاة بكونها: مقادير مالية محددة، بمعايير مخصوصة حددها الشرع الإسلامي، بقدر من المال يطلب اخراجه منها للمستحقين.
أهمية الزكاة
للزكاة أهمية كبيرة في حياتنا، وهذه هي أبرز فوائدها:
تأدية الفريضة التي أمرنا بها الله سبحانه وتعالى في دين الإسلام.
التقرب إلى الله عز وجل من خلال فعل الخير ومساعدة الفقراء.
مباركة المال الذي نملكه لأن الزكاة والصدقة تجلب الرزق وتزيد البركة والمال.
مساعدة الكثير من الأشخاص المحتاجين والذين ليس لديهم مصادر دخل في حياتهم.
شروط الزكاة
هناك شرطين لتأدية الزكاة وهما:
-إمتلاك المسلم مال قد بلغ النصاب.
-إمضاء المسلم سنة كاملة على إمتلاكه لهذا المال حتى تلزم عليه الزكاة.
كيفية حساب نصاب زكاة المال
قبل أن نخبرك بكيفية حساب نصاب زكاة المال نعرفك ما هو نصاب الزكاة:
هو الحد الأدنى من مال المسلم الذي تجب عليه الزكاة، ويختلف هذا الحد وفقاً لنوع المال الذي تؤخذ منه هذه الزكاة.
فإن نصاب الزكاة في الذهب 85 غرام من الذهب، والفضّة هو 595 غرام، وبالتالي يكون نصاب المال ما يعادله من الأموال النقدية وفقاً لقيمة الذهب أو الفضّة هي 85 غرام.
وإذا بلغ الشخص مبلغ النصاب فيستلزم إخراج 2.5% من المبلغ، فعلى سبيل المثال يتم حساب قيمة الزكاة الواجبة في 100 غم ذهب قد مضى عام أو أكثر على إمتلاكها، فيتم ضرب 100 غم× 2.5%، ويكون الناتج هو مقدار الزكاة التي يستلزم أخذها.
مثال توضيحي: إذا كان هناك شخص يمتلك مبلغ 10000 دينار أُردني هل تجوز فيه زكاة مال؟
في حالة كان سعر الذهب في تلك الأيام يعادل 25 دينار لكل غرام من الذهب، فيكون النصاب 25×85 من الذهب يعادل مبلغ 2125 دينار، ويكون هذا المبلغ هو نصاب الزكاة التي تستلزم فيه الزكاة، ومن يمتلك مبلغ 10000 دينار يتوجب عليه الزكاة، وذلك لأن نصاب الزكاة هو 2125 دينار كما أوضحنا من قبل، حيث أن صاحب المال يمتلك أكثر من 2125 دينار.
ويتم حساب قيمة الزكاة كالتالي:
أولاً: قيمة الزكاة: 10000
ثانياً: القيمة التي تؤخذ من المال: 2.5%
ثالثاً: ضرب قيمة الزكاة في القيمة التي ستؤخذ منه قيمة الزكاة 250 دينار.
إلى من توجب الزكاة؟
يقول الله تعالى في سورة التوبة “إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ”.
وهذا يعني أن الزكاة توجب للأشخاص الفقراء الذين ليس لديهم مال أو مأوى أو ملبس أو مأكل.
كما أنها توجب للغارمين الذين إضطروا للدين من أجل إطعام أسرتهم ولا يستطيعوا دفع ما عليهم، فمساعدتهم تحميهم من المقاضاة.
أيضاً توجب الزكاة على اليتامى الذين لا يستطيعوا الصرف على أنفسهم وحرموا من نعم كثيرة وأهمها الأهل.
وكذلك يمكن وضع الزكاة في مساعدة المرضى المتعثرين مادياً لإعانتهم على مصروفات العلاج.
ويجب أولاً التأكد من أن الزكاة تذهب لشخص محتاج بالفعل قبل دفعها للمصارف المختلفة، وذلك عن طريق إعطاءها بشكل مباشر للمحتاج أو لجهة رسمية وموثوق بها ومعلنة في مجال الزكاة والصدقات.
كيف يمكن حساب نصاب الزكاة لمشروع تجارى ؟
تتمثل خطوات حساب زكاة المال فى الآتى :
-1- تحديد ميعاد حساب وأداء الزكاة ، بمعنى أن يحدد المسلم لنفسه ميعاداً سنوياً سواء على الأساس الهجرى أو الميلادى لحساب الزكاة وأدائها . ( حول الزكاة ) .
2- تحديد الأموال الخاضعة للزكاة ، بمعنى يَحْصُر ويُقَوِم المسلم الأموال التى عنده ويتوافر فيها شروط الخضوع للزكاة السابق بيانها فى الفصل الأول .
3- تحديد الالتزامات (الديون المستحقة عليه ) الواجبة الخصم من الأموال الزكوية بشرط أن تكون حاّلة فى السنة المقبلة
4- تحديد وعاء الزكاة ، ويقصد به صافى المال الخاضع للزكاة ، بخصم بند (3) من بند (2) والمعادلة كما يلى :وعاء الزكاة = الأموال الزكوية – الالتزامات الحالة
5- حساب مقدار النصاب حسب نوع الزكاة ، فكل مال له نصاب خاص به ، فإن وصل الوعاء النصاب تحسب الزكاة .
6- تحديد نسبة الزكاة الواجبة التطبيق والتي تختلف من مال إلى مال .7- تحسب الزكاة عن طريق ضرب الوعاء فى نسبة الزكاة المقررة , وتكون معادلة حساب مقدار الزكاة كما يلى :مقدار الزكاة = الوعاء × نسبة الزكاة .
زكاة الزُّروع والثمار
يجب على المسلم أن يُخرج الزَّكاة عن المحاصيل والمزروعات التي تخرجها أرضه، شرط أن تبلغ تلك المحاصيل والمزروعات نصابها الشرعي، فإن لم تبلغ النصاب لم تجب فيها الزَّكاة، ونصاب الزَّكاة فيها يُقدَّر بخمسة أوسق، والوسق يساوي ستّين صاعاً؛ أي ما يقارب 2.40كغ،[٩] فيكون نصاب زكاة الزروع والثمار 2.40*60=144*5=720، وتفاصيل هذه العمليّة الحسابيّة هي: مقدار وزن الصاع وهو 2.40، مضروب بعدد الصاعات في كل وسق وهو 60، مضروب بالعدد 5 وهو عدد الأوسق، فإذا بلغت الزروع والثمار هذا القدر وجبت فيها الزَّكاة، أمّا مقدار الزَّكاة التي يجب إخراجها؛ فتختلف باختلاف طريقة السقاية والعناية بالزروع والثمار، فإن كانت الزروع والثمار تُسقى دون كلفة بماء المطر، أو مياه العيون، ففي هذا النوع من الزروع والثمار العُشر، أمّا إن كانت تحتاج إلى مصاريف ونفقات ومؤونة ففيه نصف العشر.
ومن الأمثلة على زكاة الزروع والثّمار إذا كان لشخصٍ مثلاً مزرعة من التفاح تنتج له في السنة 5000كغ من التفاح، فإن كان يتكلف في الريّ، تكون نسبة الزَّكاة هي نصف العشر، وبعمليّة حسابيّة فإن زكاته الواجبة هي: 250كغ، وأمّا إن كان يعتمد في السُّقاية على ماء المطر والينابيع، فتكون زكاته الواجبة هي: 500كغ.