كلمة عن بر الوالدين مؤثرة

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 22 سبتمبر, 2021 10:24 - آخر تحديث :
كلمة عن بر الوالدين مؤثرة


Advertising اعلانات

كلمة عن بر الوالدين مؤثرة نقدمها لكم من خلال مقالنا هذا بخلاف لفقرات أخرى متنوعة مثل بر الوالدين في الإسلام وخواطر عن الوالدين وبر الوالدين من آيات القرآن الكريم.

كلمة عن بر الوالدين مؤثرة

1-عليك أن تمنح والديك قدرًا كبيرًا من الحب، وأن تسمع كلامهما، وأن تطيع أوامرهما، وأن تحرص كل لحظة على رضاهما.
2-لا تغضب والديك وقبل يديهما، وكن دائمًا في خدمتهما، صل رحمها، وأكرم أصدقاءهما، ونفذ عهودهما، تنل بذلك أجرًا كبيرًا من الله تعالى.
3-علينا أن نحرص على طاعة والدينا وتلبية أوامرهما، وأن نتواضع لهما كما يجب ونعاملهما برفق ولين.
4-أمرنا الله تعالى بالإحسان في كتابه العزيز، وكم هو أمر جميل وخلق حسن، فكيف إن كان مع الوالدين.
5-إن أصدق ما يحتاجه والديك إن فقدتهما أو فقدت أحدهما كثرة الدعاء، فربما يرتفعون إلى أحلى الدرجات في الجنة بدعائك.
6-وصّانا ربنا سبحانه وتعالى ببر الوالدين وجعل له من الأجر العظيم، فما أجملها من عبادة ننال بها أجرًا من رب العزة.
7-تخير أطيب الكلمات وأحلى العبارات حين تخاطب والديك، فقد أمرنا الله تعالى بالإحسان لهما.
8-العيش ماض، فأكرم والديك به، والأم بذلك أولى.
9-والداك اللذان تعبا عليك عند الصغر وربياك حتى كبرت وصرت ما أنت عليه الآن يستحقان منك كل الحب والاحترام والإحسان.
10-لا تقلل من رأي والدتك أمام الناس، ولا حتى أمامها نفسها، فإن ذلك من سوء الأدب معها سواء كان ذلك في حضورها أو في غيبتها.

بر الوالدين في الإسلام

-لأنّ الإسلامَ دين الأخلاق الذي يحرصُ على كونِ المُسلم نموذجًا كاملًا للارتقاء بالمجتمع يحرصُ هذا الدين على العناية بالوالدين وإكرامهما، لأن الضمير الإنساني لا يقبلُ أن يُسيءَ لمن أحسنَ إليه فكان سببًا لوجوده في هذا العالم، ويقرّبه الإحسانُ إلى الله تعالى كما تقرّبه أعظمُ العبادة، لأن بر الوالدين من أعظم العبادات، وقد جعل الله تعالى برّهما معبرًا للابنِ إلى سعادته، فبر الوالدين يبسطُ للإنسان طريقًا من الجنة أمامه، ويجعل رِضاهما سببًا في راحة بالِهِ وسعادته في الدنيا والآخرة، فهما نور البصيرةِ التي بها يرى طريقه، فيسري دعاؤهما لابنهما البارّ في ميادينه كلها، ومن تلك اليدين المباركتين تجلو له الحياةُ نعيمها.
-قد خلَّد الإسلامُ العبارة التي ينبغي أن يدعو بها الإنسانُ لوالديه، حتى يكون بارًّا لهما في الدنيا والآخرة، إذ بقيت شعارًا يدلُّ على الإحسان لهما، فيقول تبارك وتعالى: {وَقُلْ رَبِّ ارحَمْهُما كَمَا رَبَّيَاني صَغِيْرا} وقد خصّهما الله تعالى بالرحمة في دعاءِ ولدهما تعبيرًا عن نوعٍ من ردّ الجميل الذي يفعلانِهِ لابنهما في صغرهِ وحتى في شبابه وهَرَمِه، لأنّهما أبصَرُ الناسِ بهِ وبخفايا شعورِهِ، وهذا ما يجعلُ الأب أو الأمّ يعرفان انزعاج ابنهما مِن سروره دونَ أن يتفوَّهَ بكلمة واحدة، لما في قلب الوالدين من اتّصالٍ عميقٍ وشعورٍ لا حدَّ لهُ من الرأفةِ والعطفِ والحبّ.

خواطر عن الوالدين

1-تخونني الكلمات، ويُشلُّ لساني عن التّعبير، وتخنُقني عبراتي كلما رأيتُ خطوط العمر تُزيِّنُ وجنتيكِ. وكلما رأيتُ تعب السّنين يُلقي بكاهلهِ ليُوشّح رأسكِ، يا أُمّي، يا منبع سعادتي، ضُمّيني إليكِ، فأنتِ الصّدر الوحيد الذي يُريحني من عبأ سنيني، يا أُمّي إلمسي بيديكِ وجنتيّ، فيدُكِ المباركةُ هي الكفُّ الوحيد الذي أتمنّى أنّ أُلقي برأسي عليها كلَّما ضاقت بي دُنيتي، وصدركِ الملاذُ الوحيد الذي يُجرِّدُني من همومي، سرِّحي بيديكِ شعري، فأنا أشتاقُ لدفءِ الشّوقِ في صدركِ، أشتاقُ للمساتكِ وحنانكِ، يا أُمّي قُصِّي لي حكايةً، وغنِّي لي بصوتكِ العذب الحنون، فأنا كلما رأيتكُ أشتاق لطفولتي، ومهما كبرتُ فأنا طفلكِ المُدلَّل، الذي يرفض أن يكبر يوماً بين ثنايا صدركِ، بين يديك كبرت، وفي دفء قلبك احتميت، بين ضلوعك اختبأت، ومن عطائك ارتويت.
2-أخبريني يا حوريّة تعيش معي في جميع لحظات حزني، وفرحي، وألمي، وصحتي، وسعادتي، وشقائي، أمّاه كيف أستطيع العيش من دونك؟ وأنتِ قلبي النابض، عيني المبصرة، وروحي التي سكنت جسدي، يا تاجاً افتخر بكِ بين الخلائق أجمع، وأعتز بصحبتي لكِ في كل مكان، يا مدرسة، أسستي، وربيتي، وتعبتي، وسهرتي، وتحمّلتي أعبائي، وتكرّمتي عليّ بفائض حنانكِ المتدفق، يا صدراً أبث عليه أحزاني، وهمومي، ومشاق حياتي، ماذا أهديكِ يا نعمة أمتنّ الله بها عليّ وفضلني على كثير من خلقه بكِ؟ أماه أعذريني إن انحنيت لتقبيل قدميكِ قبل رأسكِ؛ فأنّا أجد فيها ريح الجنة.

بر الوالدين من آيات القرآن الكريم

تقديرًا للأبوين فقد ذكرت آيات القرآن الكريم كثيرًا عن بر الوالدين ومن تلك الآيات ما يلي:
1-قوله عز وجل: “وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا”.
2-وقوله سبحانه وتعالى: “قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُم مِّنْ إِمْلَاقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ”.
3-وقوله جل شأنه: “وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلاَّ قَلِيلًا مِّنكُمْ وَأَنتُم مِّعْرِضُونَ”.
4-وقوله الله تعالى: “وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ”.
5-وقوله تعالى: “وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا”.
6-وقوله تعالى: “قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاَةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا* وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا”.
7-وقوله تعالى: “رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلاَ تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلاَّ تَبَارًا”.
8-وقوله جل وعلا: “وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلاَ تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ”.


Advertising اعلانات

64 Views