قوانين التحكيم في كرة القدم

سنتعرف فى هذا الموضوع على جميع قوانين التحكيم في كرة القدم حتى يتثنى لمحبى كرة القدم معرفة كل شىء عن هذه اللعبة الرائعة.

الحكم
الحكم في أي رياضة، هو الشخص ذو سلطة في مجموعة متنوعة من الرياضات، وهو المشرف على الفعالية الرياضية بحيث تقام في إطار قواعد فريدة لكل لعبة من الألعاب الرياضية، وله سلطة في اتخاذ قرارات وتطبيق القوانين وإعلان النتيجة، من جهة نظر محايدة. الحكام يشاركون في ألعاب رياضية مثل كرة القدم، وأيضا في مسابقات العاب القوى وغيرها كثير.
الاتحاد الدولي لكرة القدم
الاتحاد الدولي لكرة القدم، ويعرف اختصارًا باسم الفيفا، هي الهيئة المنظمة للعبة كرة القدم في العالم، تأسست في 21 مايو من العام 1904 في باريس، ويقع مقرها بمدينة زيورخ في سويسرا.
قوانين التحكيم في كرة القدم
يوجد للعبة كرة القدم العديد من القوانين، ومنها:
*تستخدم القدمين عند ضرب الكرة، وتمريرها بين اللاعبين، والجريان بها إلى مرمى الخصم، ولا تستخدم اليدين في اللعبة إلا من حارس المرمى الذي يستخدم كلتا يديه لالتقاط الكرة، ومنعها من الدخول في مرماه، كما أن هناك خطوطاً محددة داخل الملعب لا يسمح لحارس المرمى أن يتجاوزها لإمساك الكرة بيديه بل يستخدم قدميه لركل الكرة، وأما اللاعبون فيُسمح لهم باستخدام اليدين عند وضع الكرة أمام القدمين فقط.
   – يحتسب الهدف لفريق الخصم عند دخول الكرة إلى المرمى من بين القائمين وتحت العارضة.
   – تحتسب رمية التماس (الآوت) لفريق الخصم عندما تخرج الكرة من أمام لاعب الفريق الأول إلى خارج الملعب؛ أي تتجاوز الخط الطولي على طرفي الملعب، وعندها يستخدم لاعب فريق الخصم كلتا يديه لإدخالها مرة أخرى للمعلب.
  –  تُحتسب الرمية الركنية عند خروج الكرة من زاوية الركنية الواقعة عند نقطة التقاء خط التماس مع خط المرمى من لاعب الفريق الأول، وتُنفَّذ بالقدم من خط الركنية من لاعب الفريق الثاني.
  –  تحتسب رمية المرمى عندما تخرج الكرة، أو تتعدى خط المرمى بواسطة لاعب الفريق المهاجم في أرض الفريق المدافع عن مرماه.
  –  تحتسب ركلة الجزاء عندما يتعمد لاعب الفريق الأول بإسقاط أو ضرب لاعب الخصم في أرضه، وتُركل الكرة بالقدم من نقطة الجزاء مباشرة إلى المرمى دون وجود أي لاعب أمام هذه الكرة، وعلى حارس المرمى فقط صدّها.
  – يستخدم الكتف بشكل قانوني لزحزحة لاعب الخصم عن الكرة حتى تبقى بحوزته.
  –  يستخدم حكم الساحة الصافرة في الإشارة لأي خطأ، مثل: خطأ الإصابة (الفاول)، وركلة الركنية (الكورنر)، ورمية التماس (الآوت)، وركلة الجزاء (البلنتي)، وصافرة بدء المباراة، وصافرة نهاية المباراة، ويتابع هذا الحكم الفريقين حتى نهاية الشوطين عند إعلان نتيجة المباراة.
  – يسمح لكل فريق بثلاث تبديلات فقط بين لاعبي الاحتياط واللاعبين الموجودين داخل الملعب، وذلك حسب ما يختاره المدرب.
  –  هناك ما يسمى بالكرت الأصفر، والكرت الأحمر، يوجههما الحكم للاعب حسب العقوبة المخالفة، ويُطرد اللاعب من الملعب بعد حصوله على الإنذار الثاني.
قوانين لعبة كرة القدم
كرة القدم هي رياضة جماعية تلعب بين فريقين يتكون كل منهما من 11 لاعب بكرة مُكوَّرة. يلعب كرة القدم 250 مليون لاعب في أكثر من 200 دولة حول العالم، فهي بهذا الرياضة الأكثر شعبية وانتشاراً في العالم.تُلعب كرة القدم في ملعب مستطيل مع مرميين في جانبيه. الهدف من اللعبة هو إحراز الأهداف عبر ركل الكرة داخل المرمى.
حارس المرمى هو اللاعب الوحيد الذي يُسمح له أن يلمس الكرة بيديه أو ذراعيه، بشرط أن يكون داخل منطقة الجزاء. يستخدم اللاعبون غير الحارس أرجلهم غالباً في الهجوم أو تمرير الكرة كما يمكنهم استخدام رأسهم لضرب الكرة. الفريق الذي يحرز أهدافاً أكثر يكون هو الفائز. إذا أحرز الفريقان أهدافاً متعادلة في نهاية المباراة، فتكون نتيجة المباراة إما التعادل أو تدخل المباراة في نظام الوقت الإضافي وبعد ذلك اذا استمر التعادل في الأشواط الأضافية تذهب المباراة إلى الضربات الترجيحية ويعود ذلك إلى نظام البطولة. وضعت قوانين لعبة كرة القدم في إنجلترا بواسطة الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم في سنة 1863. يترأس لعبة كرة القدم دولياً الإتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا). تنظم بطولة كأس عالم لهذه الرياضة مرة كل أربع سنوات وهي البطولة الأهم دولياً.
قوانين الفيفا للتحكيم
الملعب

يجب أن يكون مستطيل الشكل وألا يزيد طوله عن 120م، وألا يقل عن 90م، كما يجب ألا يزيد عرضه عن 90م، مع تحديده بخطوطٍ واضحة ومرسومة بمادة الكلس الأبيض، مع مراعاة عدم زيادة عرضها عن 12.5سم، ويجب الحرص على رسم الخطوط لا حفرها، ويعرف الخطين الطولين على طول الملعب باسم خطي التماس، أما الخطين القصيرين، فهما خطي المرمى، ولا بد من الإشارة إلى ضرورة وضع راية مثبتة على قائم لا يقل ارتفاعه عن 150سم، في كل زوايا من زوايا الملعب، مع مراعاة أن تكون مدببة من الأعلى، بالإضافة إلى رسم خط المنتصف للملعب بشكلٍ موازٍ لخط المرمى، ومعامد لخطي التماس، وتحديد منتصف الملعب بعلامة مناسبة حتى تكون مركزاً لدائرة المنتصف.
منطقة المرمى
رسم خطين عموديين على خط المرمى، وعلى بعد 5.5م من كل قائم، وجعلهما يمتدان إلى داخل الملعب للمسافة نفسها، ثمّ يوصلان بخط موازٍ لخط المرمى.
منطقة الجزاء
رسم خطين عموديين على خط المرمى، وعلى بعد 16.5 من قائمي الهدف، وتوصيلهما بخط متواز لخط المرمى، مع مراعاة وضع علامة مناسبة على شكل خط وهمي وعمودي على منتصف خط المرمى، وعلى بعد 11م منه داخل كلّ منطقة من منطقتي الجزاء، وتعرف هذه العلامة بعلامة ضربة الجزاء، ورسم قوس نصف دائرة قطرها 9.15 من كلّ علامة جزاء، مع توصيل طرفاه بخط موازٍ لخط المرمى.
المنطقة الركنية
رسم ربع دائرة قطرها 91سم جانب كلّ قائم راية ركنية في الملعب.
المرمى
يوضع المرمى في منتصف خط المرمى ويتكون من قائمتين عموديتين على بعدين متساويين من كلّ راية ركنية، بحيث تكون الماسافة بينهما 7.32م، وتثبتهم بواسطة عارضة أفقية ترتفع حفتها بمقدار 2.44م عن الأرض، مع مراعاة زيادة سمك العارضة، وعرضها، وقائمتي المرمى عن 12.5سم، ووضع شبكة تصل بين العارضة الأفقية، والقائمين العموديين، والأرض خلف المرمى، وترك فراغ مناسب داخل المرمى لتسهيل الحركة فيه.
الكرة
يجب أن تكون كروية الشكل وغطائها الخارجي من الجلد، مع مراعاة عدم صناعتها بالمواد الخطرة، ويجب ألا يزيد محيطها عن 70سم، وألا يقل عن 67.5سم، وأن يكون وزنها 453، وضغطها بين 600-1100 فرام لكلّ 2سم، كما ولا يسمح بتغيير الكرة أثناء اللعب طالما لم يطلب الحكم.
عدد اللاعبين
تلعب بين فريقين يتكون كل منهما من 11 لاعباً مع حارس المرمى، ويجوز لأي لاعب آخر أن يشغل حيز الحارس بالتبادل أثناء المباراة عند الضرورة، وذلك بعد إخبار الحكم بالتغيير قبل حدوثه، ويجوز استبدال اللاعبين المصابين بلاعبين آخرين من الإحتياطيين، ولا بد من الإشارة إلى أنّه في حال تغيير موقع حارس المرمى مع لاعب آخر من فريقه دون إخبار الحكم، سيتم تطبيق عقوبة احتساب ضربة جزاء لفريق الخصم.
الألبسة
لا يسمح لأي لاعب بارتداء أي نوع من الملابس التي تشكل تهديداً على حياة الآخرين، ولا بد من الإشارة إلى ضرورة وجود المواصفات التالية في أحذية اللاعبين، حيث يجب أن تكون جلدية أو مطاطية، ومسطحة بحيث لا يقل عرضها عن نصف بوصة، وأن تكون ممتدة على الحذاء بأكمله، وأن يتكون لباس اللاعبين من فانيله قطنية، وجوارب، وحذاء، وشورت قصير، مع مراعاة اختلاف لون ثياب حارس المرمى عن باقي أعضاء الفريق، وتكون عقوبة المخالفين بإخراجهم من الملعب، وعدم السماح لهم باللعب إلا في حال إزالة المخالفة.
الحكام
يجب على كلّ حاكم اتباع القوانين وتطبيقها، كما لا يستطيع الرجوع عن قراراته، كما يمتلك الحرية المطلقة في إيقاف المباراة بشكل مؤقت أو نهائي في حال حدوث أي خطأ، ولا يسمح لأي لاعب أو مرافق من دخول الملعب دون إذنه.
مراقبة الخطوط
عن طريق تعيين مراقبين للخطوط في كلّ مباراة، وتكمن وظيفتهما في تحديد الحق بالضربة الركنية، ورمية التماس لأي من الفريقين.
مدة اللعب
تقسم المباراة إلى شوطين ويستغرق كلّ منهما 45 دقيقة، مع إضافة الوقت الضائع جراء أي حدث يجري خلال المبارة تبعاً لتقدير الحكم، ومن الممكن أن يمتد الوقت لتنفيذ ضربات الجزاء، كما يجب ألا تزيد فترة الإستراحة بين الشوطين عن ربع ساعة إلا بموافقة الحكم.
بدء المباراة
تبدأ المبارة من خلال إجراء قرعة باستخدام قطعة معدنية بين قائدي الفريق، في حال لمس الكرة مرة أخرى من قبل ضاربها دون لمسها من لاعب غيره يتم تحويل الكرة لفريق الخصم.
الكرة في اللعب وخارج الملعب
تكون الكرة في خارج الملعب عندما تجتاز خط التماس، أو خط المرمى، وأيضاً عند إيقاف المباراة.
طريقة احتساب الهدف
يتم احتساب الهدف عندما تتجاوز الكرة خط المرمى الموجود في القائميين العموديين وتحت العارضة الأفقية، إلا في حال رميها باليد من قبل طرف الخصم.
التسلل
يتم احتساب التسلل في حال كان لاعب الخصم قريباً من المرمى أكثر من قربه من الكرة، ويتم عقاب هذه المخالفة بأن تعطى الكرة كضربة حرة غير مباشرة للفريق المنافس من المكان الذي حدثت فيه الحادثة.
الأخطاء وسلوك اللاعبين
يعد اللاعب مخطئاً في حال ضرب أو ركل أو دفع لاعب الخصم بطريقة خطرة، وفي حال عدم موافقته على قرار الحكم، أو في حالة الشتم، أو ضرب الكرة باليد، وتكون العقوبة بإخراج اللاعب من الملعب.
الضربة الحرة
تقسم لضربة حرة مباشرة، وهي التي يسمح فيها إصابة مرمى الفريق المسبب للضربة مباشرة، والضربة الحرة غير المباشرة، وهي التي لا يتم إحراز الهدف من خلالها إلا في حال لمس الكرة من لاعب آخر.
رمية التماس
يتم احتساب رمية الجزاء عندما تجتاز الكرة خط التماس سواء في الهواء أو على الأرض، وتعطى ضربة التماس لفريق الخصم، ويتم لعبها باستخدام كلتا اليدين، مع مراعاة أن تكون قدمي اللاعب خارج خط التماس أو فوقه، وأن يرمي الكرة من فوق راسه، وفي حال تم رميها بطريقة خاطئة تحول لفريق الخصم.
الضربة الركنية
يتم احتساب الضربة الركنية في حال تجاوز الكرة لخط المرمى، فيما عدا المسافة الواقعة بين قائمي المرمى سواء بالهواء أم على الأرض، ويتم تأديتها من داخل الدائرة المرسومة على الأرض عند أقرب قائم راية ركنية، مع مراعاة عدم إزاحة القائم من مكانه.
تطور قوانين كرة القدم
أولا:
قبل عام 1863 كانت لعبة كرة القدم تلعب بدون نظام أو قانون موحد, وكانت تشبه لعبة الرجبي وبعد ذلك تم تقسيمها إلى قسمين:
    الرجبي وتلعب بالقدم واليد
    كرة القدم وتلعب بالقدم فقط وتعتبر مخالفة إذ تم لعبها باليد
ثانيا :
في عام 1863 تم اصدار أول قانون للعبة كرة القدم في إنجلترا.
ثالثا:
كان القانون يتضمن ثمانية قواعد وهي:
   – عرض المرمى 7,30 مترا وكان الارتفاع غير محدد ولم تكن له عارضة افقيه.
   – كان ممنوعا لعب الكرة باليد أو ضربها باليد ولكن كان مصرحا بتوقيف الكرة باليد وتهيئتها للعبها بالقدم كما في لعبة الهوكي الآن, ثم عدلت وأصبحت الكرة تلعب بالقدم فقط ماعدا حارس المرمى داخل منطقة جزائه.
  –  لايسمح للاعب ان يلعب الكرة بقدمه وهي في الهواء ولكن يجب أن تلمس الأرض اولا قبل وصولها إلى اللاعب.
  –  عندما تخرج الكرة من لاعب خارج خط التماس يرمى هو نفسه رمية التماس ولكن بضربها بالقدم إلى اتجاه الوسط ويرميها مستقيماً للامام.
   – إذا تم احراز هدف يبدأ الفريق للعب مرة ثانية بضربة مرمى.
  –  لاتوجد ضربة ركنية
  –  إذا تقدم لاعب بالكرة يكون الخصم بعيدا عنه بمسافة 6 خطوات على الاقل
  –  عند وقوف مهاجم خلف الكرة في انتظارها في نصف ملعب الفريق الاخر يحتسب ذلك تسللا, حتى لو كان جميع مدافعي الخصم خلفه, اي انه يجب أن يذهب المهاجم خلف الكرة ولاينتظرها.
الكتف ودفع اللاعب ممنوع, وذلك إذا كانت الكرة مع اللاعب, اما إذا لم تكن معه فيصرح بدفعه ومكاتفته.