قصص جحا وزوجته

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 23 أغسطس, 2021 11:08 - آخر تحديث :
قصص جحا وزوجته


Advertising اعلانات

قصص جحا وزوجته نقدمها لكم من خلال مقالنا هذا مع مجموعة مختلفة ومتنوعة أخرى من قصص جحا مثل قصة جحا والملك طرائف جحا وفي ختام الموضوع من هو جحا جُحا.

قصص جحا وزوجته

في مرة من المرات كان لجحا زوجة عنيدة وكانا كثيران الجدال والخصام، طلب جحا من زوجته في مرة من المرات أن تقوم بإطعام حماره وإعداد العلف له، ولكنها رفضت وطلبت منه أن يقوم هو بذلك، ودار بينهما جدال طويل كالعادة، وفي النهاية قرر جحا أن يتفق هو وزوجته أن يلتزمان الصمت ولكن اشترطت زوجته بأن أول من ينطق منهما سيكون هو من يقع عليه الشرط ويقوم بخدمة الحمار، وافق جحا وجلس في زاوية من زوايا المنزل ملتزماً الصمت.
وبقيت زوجته ملتزمة الصمت كذلك، ولكنّها فجأة قرّرت أن تخرج من المنزل لزيارة جارتها، وقامت بإخبارها ما حدث بينها وبين جحا. فقالت لها جارتها زوجك جحا عنيد جدّاً ولن يرضى أن يخسر الشرط، في هذه الأثناء كان جحا في المنزل ولكن المنزل كان يبدو عليه الهدوء حتّى أن لصّاً قرّر الدخول للمنزل وسرقته باعتقاده أن لا أحداً فيه، ولكنّه فجأةً دخل إلى الغرفة التي يجلس بها جحا ووجده جالساً وصامتاً، لم يبدي جحا أي ردة فعل تجاه هذا اللص وبقي صامتاً لكي لا يخسر الرهان، ظن اللص أن جحا مريضاً ولا يستطيع الحركة فاحتار في بداية أمره ولكنّه عندما رأى جحا صامتاً قرّر أن يجمع ما تبقّى من أشياء في المنزل، وقرّر أيضاً الاقتراب من جحا وقام بأخذ عمامته؛ لكي يتأكّد بأنّه يتكلّم أو لا، ولكن جحا بقي صامتاً فأخذ اللص ما جمع وذهب.
وبينما كان جحا جالساً صامتاً جاء ولد صغير ومعه إناء، وكان ابن جيرانه فقال له الولد بأن زوجته أحضرت له طعاماً فقد يكون جائعاً، جحا التزم الصمت وأصبح يحرك بيده ويومئ للولد الصغير محاولاً أن يفهمه بأن هنالك لص دخل المنزل، ولكن للأسف هذا الولد لم يفهم وظن بأن جحا يطلب منه أن يسكب الإناء فوق رأسه، ففعل الولد ذلك وغضب جحا ولكن لشدة عناده بقي صامتاً ساكناً لا يتحرّك.
عاد هذا الولد للمنزل وأخبر زوجة جحا بما حدث وقال لها أنه وجد المنزل فارغاً، أسرعت زوجته للمنزل ودخلت فوجدت جحا وهو جالس صامتاً كالتمثال لا يتحرّك، ووجدت المنزل فارغاً وثياب زوجها مليئة بالشوربة التي أرسلتها له، لم تعرف زوجة جحا ماذا تفعل فهي ترى أمامها منظراً مضحكاً وباكياً، ولكنّها أخيراً لم تستطيع التحمّل وصرخت قائلة: ما الذي حدث في المنزل يا رجل؟، أسرع جحا بالتكلّم وقال لها: هيا بسرعة اذهبي للحمار وأحضري له العلف فأنتِ من بدأتِ بالكلام.

قصة جحا والملك

في يوم من الأيام، كان هناك ملك لديه حمار أراد منه أن يتكلم، لذلك أمر الملك جحا بتعليم الحمار الكلام، وإذا لم يستطع فعل ذلك، فسيقوم الملك بقتله. وافق جحا على تعليم الحمار التحدث بشرط أن يمنحه الملك 20 عامًا للقيام بذلك، فوافق الملك، ثم عاد جحا إلى منزله وأخبر زوجته بما أمره الملك أن يفعله وكانت زوجته قلقة عليه وقالت: “هل رأيت حمارًا يتحدث؟ هل تريد أن تُقتل؟”، ضحك جحا وقال: “لا تقلقي، لدي 20 سنة للقيام بذلك، خلال هذه السنوات العشرين، إما أن يموت الحمار أو سأموت أو يموت الملك.”

طرائف جحا

1-يوماً ما جاء إلى جحا رجل وقال له لقد ضاع حمارك ياجحا، ففرح فرحاً شديداً لضياع الحمار وسجد شكراً لله فاستغرب الرجل وقال له مالك تشكر الله وتفرح على ضياع الحمار، فقال جحا للرجل إنه لم يشكر الله على الحمار، وإنما يشكر الله على ضياعه وحده دون أن يركب عليه في تلك الأثناء فيضيع مع الحمار.
2-يوما رأى جحا بط يعوم في بحيرة قريبة منه، وقد حاول عندما رأى هذا البط البري ان يلتقط إحداهن من اجل ذبحها ولكن لم يظفر بأي واحدة منهن، وعندما فشل في الإمساك بالبط أتى بقطعة من الخبز وكان يضعها في الماء ويأكلها، فاستغرب من حوله وسألوه ماذا تفعل، فقال: إذا فاتك أكل البط فاستفاد بحسائه وهو الماء الذي عام فيه البط.
3-في يوم من الأيام ركب جحا القطار ثم نزل منه ووضع حقيبته بالقرب منه وانتظر حتى يأتي من يحمل هذه الحقيبة ولكن جاء لص وسرق هذه الحقيبة وحملها ولكن جحا انتبه لهذا اللص ومشى ورائه حتى اقترب من منزله فخطف الشنطة من اللص وقال له شكراً أنك حملت لي الحقيبة دون أجر .
4-اشترى جحا 10 من الحمير في يوم من الأيام وقرر أن يركب واحداً من هذه الحمير ويسوق أمامه الباقيين وأثناء السير كان يعد عدد الحمير التي اشتراها وقد عدّ بالفعل جميع الحمير التسعة الباقين ونسى أن يعد الحمار الذي كان يمتطيه في تلك الأثناء، فقرر أن ينزل من على الحمار وأعاد العد فوجدها عشرة، ثم ركب ثانية وعدها فوجدها تسعة فقط، وأخذ يعيد هذا الموقف مرات ومرات ثم قال لنفسه أن يمشي ويربح الحمير العشرة خيراً من التسعة حتى وصل إلى المنزل.
5-رغب جحا في الزواج فشرع ببناء دار كبيرة من أجل أن تتسع له ولأهله، وطلب من النجار أن يجعل خشب الأرض على السقوف وأن ينزل خشب السقف على الأرض، فاندهش النجار وقال له لما هذا؟ فقال جحا له أن المرأة إذا دخلت مكان جعلت عاليه واطيه، أي ان منزله سيعتدل حاله المقلوب عندما تأتي المرأة.

 من هو جحا جُحا

هو اسم لشخصية اشتهرت بالفكاهة والنوادر المضحكة، وكانت منتشرة في عدة ثقافات قديمة، واسم جحا من الأسماء المعدولة غير القابلة للصرف، والجحوة تعني الوجه، وتعني أيضًا الخطوة الواحدة، ظهرت قصص جحا في القرن السابع الميلادي، أي القرن الأول للهجرة، وقد نسبت هذه القصص والنوادر لدجين بن ثابت الفزاري الملقب بجحا، قيل أنه تابعي وأن أمه كانت خادمة لأنس ابن مالك، عاش جحا حياته في الكوفة، وقيل عنه أنه عاش أكثر من مئة عام، وتناقل الناس نوادره وزادوا عليها إلى يومنا هذا، ويعتبر عبد الله بن المبارك وهشام ابن عروة من أهم الكتاب الذين رووا عنه نوادره وكان جحا شخصًا سمحًا ظريفًا صافي السريرة، وكان يكنى بأبي خصن، وقد ذكر في كتب الذهبي والسيوطي، وقال به الحافظ ابن الجوزي : “ومنهم جُحا ويُكنى أبا الغصن، وقد روي عنه ما يدل على فطنةٍ وذكاء، إلا أن الغالب عليه التَّغفيل، وقد قيل إنَّ بعض من كان يعاديه وضع له حكايات”، إلا أن انتشار النوادر التي نسبت إليه جعل الناس يزيدون عليها، ويؤلفون القصص من خيالهم وينسبونها له.


Advertising اعلانات

45 Views