فيروس كورونا واعراضه

نقدم لكم اهم اعراض فيروس كورونا وماهي افضل طرق الوقاية من خلال مقالتنا فيروس كورونا واعراضه.

جائحة فيروس كورونا المستجد
جائحة فيروس كورونا المستجد 2019-20 هي جائحةٌ عالميةٌ جارية لمرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) والذي يحدثُ بسبب فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (SARS-CoV-2). كان قد حُدد مبدئيًا في منتصف ديسمبر 2019 في مدينة ووهان وسط الصين، حيثُ حددت في مجموعةٍ من الأشخاص المُصابين بالتهابٍ رئوي (ذات الرئة) مجهول السبب، وارتبطت أساسًا بالأفراد الذين يعملون في سوق هوانان للمأكولات البحرية (بالصينية: 華南海鮮市場)، والذي تُباع فيه أيضًا الحيونات الحية. قام علماءٌ صينيون بعد ذلك بعزل فيروس كورونا جديد، وأطلق عليه اسم 2019-nCoV‏، ولكن لم يثبت أنه بنفس حدة أو قدرة القتل لدى فيروس سارس. وقد صنّفته منظمة الصحة العالمية في 11 مارس 2020 كوباء عالمي (جائحة).يستطيع الفيروس أن ينتشر بين البشر مباشرة، ويبدو أن معدل انتقاله (معدل الإصابة) قد ارتفع في منتصف يناير 2020. أبلغت عدة بلدان في أوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا والمحيط الهادئ عن وصول أصابات إلى أراضيها. تتراوح فترة الحضانة حوالي 5 أيام أو أكثر، وهناك أدلة مبدئية على أنه قد يكون معديًا قبل ظهور الأعراض. تشمل الأعراض الحمى والسعال وصعوبة التنفس، وقد تؤدي إلى الوفاة.
الفيروس ينتشر بشكل أساسي من شخص لآخر
تقول مراكز السيطرة على الأمراض إن انتشار الفيروس ممكن قبل ظهور الأعراض؛ لكن لا يُعتقد أن هذه هي الطريقة الرئيسية لانتشار الفيروس.
كيف يتم علاجه؟
لا يوجد علاج محدد مضاد للفيروسات، لكن الأبحاث مستمرة.
وفي معظم الأوقات، تختفي الأعراض من تلقاء نفسها، وينصح الخبراء بطلب الرعاية في وقت مبكر. وإذا كانت الأعراض أسوأ من نزلات البرد المعتادة، استشر طبيبك. ويمكن للأطباء تخفيف الأعراض عن طريق وصف دواء للألم أو الحمى. وتقول مراكز السيطرة على الأمراض إن مرطب الغرفة أو الحمام الساخن يمكن أن يساعد عند التهاب الحلق أو السعال.
ويجب أن يتلقى الأشخاص الذين أُصيبوا بفيروس كورونا رعاية داعمة للمساعدة في تخفيف الأعراض. وفي بعض الحالات الشديدة، يشمل العلاج رعاية لدعم وظائف الأعضاء الحيوية، بحسب مراكز السيطرة على الأمراض.
ويجب على الأشخاص الذين يعتقدون أنهم قد تعرضوا للفيروس الاتصال بمزود الرعاية الصحية على الفور.
ما هو الوقت الذي تستغرقه فترة الحضانة؟
عادة ما يتم الحجر الصحي طول فترة الحضانة، وهي الفترة الزمنية التي يُصاب فيها الأشخاص بالمرض بعد التعرض للفيروس. وبالنسبة لفيروس كورونا، تكون فترة الحجر الصحي 14 يوماً من تاريخ التعرض الأخير، لأن 14 يوماً هي أطول فترة حضانة معروفة لأمراض مماثلة.
حقائق سريعة عن فيروس كورونا
لا يوجد علاج لنزلات البرد التي يسببها هذا الفيروس.
فيروس كورونا يسبب كل من السارس و MERS (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية).
يصيب فيروس كورونا العديد من الثديات بالإضافة للبشر.
تم رصد ستة أنواع معروفة للفيروس والتي بدورها تصيب البشر.
بدأ انتشار مرض السارس من دولة الصين الشعبية، من بعد الصين انتشرت العدوى في 37 دولة أخرى، وهو سبب مقتل 774 شخص في كل أنحاء العالم.
أنواع فيروس الكورونا:
تتنوع أنواع فيروسات كورونا التي تصيب البشر، وتختلف فيما بينها بحسب شدة المرض الذي تسببه ومدى سرعة انتشارها.
يوجد حالياً ستة أنواع معترف بها من فيروس كورونا والتي بإمكانها إصابة البشر. وتشمل الأنواع الشائعة:
229E (alpha coronavirus)
NL63 (alpha coronavirus)
OC43 (beta coronavirus)
HKU1 (beta coronavirus)
بينما يعتبر النمطين الأخيرين أكثر الأنواع خطورة وهما: الفيروسات التي تصنف تحت النمط MERS- CoV ، والتي بدورها تسبب متلازمة الشرق الأوسط التنفسية(MERS) ، والمتلازمة التنفسية الحادة (SARS- CoV ) وهو الفيروس المسؤول عن الإصابة بمرض السارس.
أعراض الإصابة بفيروس كورونا
أعراض بسيطة مشابهة لأعراض البرد والإنفلونزا؛ مثل احتقان الحلق والأنف، والسعال، والصداع، وارتفاع درجة الحرارة، وضيق في التنفس.
-التهاب حاد في الرئة، نتيجةً لحدوث تلف في الحويصلات الهوائية وانتفاخ الأنسجة في الرئة.
-الفشل الكلوي.
-قصور في وظائف أعضاء الجسم المختلفة.
-الإصابة بالإسهال.
علاج فيروس كورونا
لا يتوفر أي لقاح للفيروس أو علاج نوعي فعال، وإنما يتم تقديم الرعاية الصحية للأشخاص المصابين بالفيروس لتخفيف شدة الأعراض ومحاولة الحد من تطورها ودخول المريض في مضاعفات تسبب الوفاة، وتتمثل الرعاية الصحية بما يلي:
-تناول الأدوية التي تخفض درجة الحرارة وتسكن الآلام.
-عمل حمامات ساخنة لتخفيف السعال والاحتقان.
-الراحة والبقاء في المنزل.
-شرب كميات وفيرة من السوائل.
الوقاية من فيروس كورونا
المحافظة على النظافة الشخصية وغسل اليدين بشكل منتظم بالماء والصابون واستخدام المواد المطهرة، وبشكل خاص بعد العطس والسعال.
استخدام المناديل عند العطس والسعال، والحرص على تغطية الأنف والفم بها، والتخلص منها في سلة النفايات.
تجنب ملامسة الأنف والفم والعينين باليد.
ارتداء الكمامات في الأماكن المزدحمة وبشكل خاص أثناء العمرة والحج.
اتباع نمط حياة صحي، مثل تناول الأطعمة الصحية وممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم والنوم لساعات كافية.
تجنب الاحتكاك بالأشخاص المصابين بالعدوى.
هل فيروس كورونا هو نفسه السارس؟
يعتبر السارس أو ما يعرف بمتلازمة الجهاز التنفسي الحادة، أحد أنواع فيروس كورونا الذي تم تسجيل أول حالة إصابة به في آسيا في فبراير 2003.
انتشر المرض إلى أكثر من عشرين دولة وذلك بعد فترة قصيرة من ظهوره، مما أدى إلى إصابة 8098 شخصاً حول العالم، كما أنه أسفر عن التسبب بوفاة 774 شخصاً.
يعد فيروس كورونا (2019-nCoV ) الذي ظهر في الصين منذ أيام قليلة سلالة مختلفة عن السارس وهو غير معروف الخصائص في الوقت الراهن، خاصةً في حال كان الفيروس الجديد شديد العدوى مثل السارس أو لا، حيث عانى بعض المرضى المصابين به في الصين من أعراض خطيرة، والبعض الأخر كانت أعراضهم أقل شدة وخرجوا من المستشفى.
الأعراض التي يسببها فيروس الكورونا
عادةً ما تكون أعراض الإصابة بفيروس الكورونا شبيهة بنزلة البرد أو الإنفلونزا العادية، يمكن أن تظهر هذه الأعراض بعد يومين أو أربعة أيام من الإصابة بفيروس كورونا، عادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة، حيث تشمل:
-العطس.
-السعال.
-سيلان الأنف بشدة.
-الشعور بالتعب.
-الإصابة بالحمى في حالات نادرة.
-تفاقم أعراض الربو في حال كان المريض مصاب به.
لا يوجد علاج محدد لهذا النوع من الفيروسات، وذلك لأنه لا يمكن زراعة فيروسات كورونا التي تصيب البشر في المختبر بسهولة، على عكس فيروسات – rhinovirus وهي أحد الفيروسات التي تسبب نزلات البرد كذلك.
لذلك تشمل العلاجات الشائعة، العناية بالنفس والوقاية عن طريق تطبيق الأمور التالية:
-الراحة وتجنب الإفراط في الإجهاد.
-شرب كمية كافية من الماء.
-تجنب التدخين.
بالإضافة لذلك يمكن تناول بعض الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبية مثل:
الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين أو النابروكسين لتخفيف الألم والحمى.
بالإضافة لذلك يمكن استخدم أجهزة الترطيب المنزلية أو أجهزة الرذاذ البارد.