فيروس كورونا المستجد

سنتعرف في هذا الموضوع على المفهوم الشامل لفيروس كورونا وماهي اهم اعراضة من خلال فيروس كورونا المستجد.

فيروس كورونا المستجد
فيروس الكورونا المستجد لم يتم تشخيصه في الماضي كمُسبب للمرض لدى بني البشر. منذ منتصف كانون ألاول 2019 تم عزله كمُسبب لأمراض متراكمة في التهاب الرئتين في مدينة ووهان الموجودة في قضاء هوبي في مركز الصين, وبعد ذلك تم انتشاره إلى مناطق أخرى في الصين. من بين جميع فيروسات الكورونا التي تُسبب المرض لدى البشر فيروس السارس الذي أدى إلى مرض صعب في السنوات 2002/3, هو الأكثر شبهاً بالفيروس الجديد من ناحية تركيبته الجينية
ما هو مرض الكورونا الجديد؟
يتسبب بمرض الكورونا المنتشر حالياً فيروس جديد يسمى بفيروس 19-COVID، والذي تم اكتشافه في أوائل شهر يناير/كانون الثاني في الصين وتم تحديده على أنه أحد أفراد عائلة فيروسات كورونا. ويبدو أن فيروس كورونا 19-COVID ينتشر عن طريق السعال الذي يؤدي بدوره إلى تطاير رذاذ ينقل العدوى للآخرين.
إذ تشمل الأعراض الرئيسية الضعف العام والحمى والسعال ويؤدي أحياناً في مرحلة متقدمة من الإصابة إلى صعوبة في التنفس. وقد تسبب الفيروس، في 20 في المائة من الحالات التي تم الإبلاغ عنها، إلى الإصابة بالتهاب رئوي. لكنّ الأعراض المبكرة لبعض المرضى خفيفة، وتتباين درجة حدة المرض من شخصٍ مصاب إلى آخر.
ما هو مدى خطورة مرض الكورونا؟
بما أن الفيروس جديد، فلا زال أمامنا الكثير لنكتشفه عنه، ولا زال فهمنا للفيروس وللمرض في مرحلة التطور. فبينما ظهرت على بعض الأشخاص المصابين بفيروس كورونا 19-COVID عوارض شديدة، كان البعض الآخر مريضًا بشكل خفيف.
من المحتمل أن يكون هذا المرض أكثر خطورة على كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من التهابات أو أمراض أخرى، كما هو الحال مع الأمراض المعدية الأخرى. كانت معظم الحالات المبلغ عنها حتى الآن خفيفة أو متوسطة، حيث واجه حوالي 20 في المئة من المصابين عوارض مرض شديد. وفي نهاية شهر يناير/كانون الثاني، توفي حوالي 2 إلى 3 في المئة من المرضى بسبب الفيروس.
أعراض الإصابة بفيروس الكورونا
تتشابه أعراض الإصابة بفيروس الكورونا بأعراض الإصابة بمرض الإنفلونزا، وذلك في ارتفاع درجة حرارة الجسد عن المستوى الطبيعي لها، هذا بالإضافة إلى الإصابة بالسعال وعدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي وذلك نتيجة إصابة هذا الفيروس للجهاز التنفسي.
بداية الخطر
لا يعد هذا الفيروس خطير إلى درجة كبيرة فلم تحذر منظمة الصحة العالمية من التواجد في الدول التي تعاني من انتشار هذا المرض وهذا لا يعني الإصابة بحالة من الفزع فنتيجة اختلاف درجات الحرارة في هذه الفترة قد نصاب بالإنفلوانزا، ومن المعتاد أن الإصابة بالإنفلوانزا لا تستمر إلى 10 أيام وبذلك لا يجب أن يشك المصاب بالإنفلوانزا أنه مريض بالكورونا، أما في حالة امتداد المدة التي يصاب فيها الفرد بأعراض الأنفلوانزا أكثر من 10 أيام يجب أن يقوم بمراجعة طبيب للتأكد من حالته عن طريق التشخيص الطبي.
نصائح للحماية من فيروس الكورونا
غسل اليدين
قومي بغسل يديكِ بشكل متكرر لتحمي نفسك من انتقال الفيروس عبر اللمس، ولا تقومي بملامسة عينيك أو أنفك عن طريق يديكِ لكن كوني حذرة حتى لا يصل الأمر بكِ إلى مرحلة الهوس.
الاتصال المباشر
احذري الاتصال المباشر مع أشخاص مصابين بالعدوى ولا تقومي بمشاركتهم في أدواتهم حتى تتجنبي العدوى وتحمي نفسك.
المياه
تناولي كمية كبيرة من المياه في اليوم لتتمكني من حماية نفسك من الإصابة بهذا الفيروس.
علاج فيروس الكورونا
لم يتوفر حتى الآن مصل للحماية من مرض الكورونا ولا يوجد علاج محدد يستخدم في علاج مرضى هذا الفيروس، لكن العلاج الذي يستخدمه الأطباء في علاج حالاتهم هو علاج يساعد في التخفيف من أعراض الفيروس.
أنواع فيروس كورونا
يوجد هناك ستة أنواع من فيروس كورونا، منها ما هو شائع ومنها ما هو نادر، هذه الأنواع هي:
الأنواع الشائعة تتضمن:
229E، فيروس كورونا ألفا.
NL63، فيروس كورونا ألفا.
OC43، فيروس كورونا بيتا.
HKU1، فيروس كورونا بيتا.
الأنواع النادرة تتضمن:
الفيروس المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية أو ما يسمى بالمارس.
الفيروس المسبب لمتلازمة الجهاز التنفسي الحاد أو ما يسمى بالسارس.
أعراض فيروس كورونا
عادةً ما تظهر أعراض فيروس كورونا بعد ثلاث أو أربع أيام من الإصابة بالفيروس، وهذه الأعراض تشبه إلى حدٍّ كبير أعراض البرد أو الإنفلونزا، وعادةً ما تكون هذه الأعراض خفيفةً، من هذه الأعراض:
-العطس.
-السعال.
-الإعياء.
-سيلان الأنف.
-تفاقم مرض الربو.
-التهاب في الحلق.
-في حالات نادرة قد يصاب المريض بالحمى.
الوقاية من فيروس كورونا
لم يُصنع حتّى الآن لقاح ضدَّ فيروس كورونا، ولكن يمكن الوقاية ومنع الإصابة به باتباع الأشياء والأمور نفسها التي يفعلها الشخص لتجنب نزلات البرد الشائعة، من هذه الأمور:
غسل اليدين جيدًا بالماء الدافئ والصابون أو استخدام مطهر يد كحولي.
إبقاء اليدين والأصابع بعيدةً عن العينين والأنف والفم.
تجنب الاتصال الوثيق مع الأشخاص المصابين بالفيروس.