فوائد فاكهة الرامبوتان

كتابة نسرين السهلي - تاريخ الكتابة: 4 يناير, 2021 4:41 - آخر تحديث : 20 يناير, 2023 6:20
فوائد فاكهة الرامبوتان

Advertising اعلانات

فوائد فاكهة الرامبوتان نتححدث عنها من خلال مقالنا هذا ونتعرف أيضا على أهم فوائد فاكهة الرامبوتان ومعلومات مختلفة عنها

فوائد فاكهة الرامبوتان

مصدر رائع للحديد

تعتبر فاكهة الرامبوتان إحدى الفواكه الغنية بالحديد والذي يعتبر عنصراً غذائياً مهماً جداً لجسم الإنسان، إذ يعتبر تواجد الحديد بالكميات الكافية أمراً ضرورياً لنقل الأكسجين من الرئتين إلى مختلف أنسجة الجسم، ويسبب نقصه العديد من الأمراض مثل فقر الدم أو الأنيميا.
مفيد للبشرة والشعر
بسبب محتوى فاكهة الرامبوتان العالي من الماء، فإن استهلاك هذه الفاكهة بانتظام سوف يساعد على الحفاظ على رطوبة الجلد الضرورية، والحفاظ على البشرة ناعمة وجميلة، كما أن لها تأثيراً رائعاً على مظهر ونعومة الشعر!
مصدر ممتاز لفيتامين سي
تعتبر هذه الفاكهة مصدراً رائعاً لفيتامين سي الهام والضروري، كما أن استهلاك 10-12 حبة من هذه الفواكه كفيل بتزويد الجسم بحوالي 75-90 ملليغرام من حمض الأسكوربيك. ويساعد فيتامين سي المتواجد في فاكهة الرامبوتان خلايا الجسم على مكافحة أي ضرر قد يلحق بها، بالإضافة إلى أنه يساعد على ويسهل من عمليات تجميع الحديد في الجسم.
تحسين جودة الحيوانات المنوية
إن محتوى هذه الفاكهة العالي من فيتامين سي -كما ذكرنا سابقاً- يساعد وبشكل كبير على نشأة حيوانات منوية سليمة وصحية، وذلك نظراً لحقيقة أن نقص فيتامين سي لدى الرجل قد يسبب ضعفاً في القدرة الجنسية وخللاً في إنتاج الحيوانات المنوية. وأثبتت بعض الدراسات أن استهلاك فاكهة الرامبوتان بانتظام يحسن من كم وجودة الحيوانات المنوية سوية.
مكافحة السرطان
وجدت بعض البحوث والدراسات التي تم إجراؤها في تايلاند أن فاكهة الرامبوتان تحتوي على مضادات أكسدة مهمة ومميزة تسمى الفلافونويدات، ويعتقد أن لهذا النوع من مضادات الأكسدة تحديداً القدرة على التقليل من مستويات الكولسترول بالإضافة إلى مكافحة مختلف أنواع السرطانات.
كثافة العظام
بفضل احتوائها على العديد من المعادن بما في ذلك الزنك، الصوديوم، البوتاسيوم، الفوسفور، الكالسيوم، الحديد، المنغنيز والمغنيسيوم تعتبر هذه الفاكهة علاج طبيعي هام لهشاشة العظام ولتقوية العظام وإعادة بنائها وحمايتها من الهشاشة والكسور، كما تزيد من قوة الأسنان وتحميها من التساقط والتسوس.
توفير الطاقة
تحتوي الرامبوتان على مجموعة من الفيتامينات المتاحة في شكل مسارات التمثيل الغذائي في الجسم، والتي تساعد أيضا في استقلاب الطاقة، أي تحويل الكربوهيدرات إلى طاقة قابلة للاستخدام. سيساعدك ذلك في الحصول على كمية كافية من الفيتامينات في الجسم والحفاظ على مستوى ثابت من الطاقة طوال اليوم.
علاج الأمراض المزمنة
المحتوى المضاد للأكسدة في الرامبوتان يجعله علاجًا ممتازًا أو إجراء وقائي للأمراض المزمنة. يمكن لمضادات الأكسدة مثل المركبات البوليفينولية، التانينات، حمض الإلاجيك وغيرها تحييد الجذور الحرّة قبل أن تتسبّب في طفرة خلوية وإجهاد تأكسدي، والذي يمكن أن يؤدّي إلى أمراض القلب والسرطان.
علاج الحمّى
أثبتت علاجات الطب التقليدي الصيني أن الرامبوتان يمكن أن يستخدم للقضاء على الحمّى والظروف الالتهابية الأخرى، بما في ذلك النقرس والصداع واضطراب المعدة والتهاب المفاصل.
تحسين الخصوبة
قليل من الناس يدركون أن وجود فيتامين C الكافي ضروري لإنتاج الحيوانات المنوية الصحيّة. الرامبوتان غني بالفيتامينات الرئيسية المضادة للأكسدة، وبالتالي، يمكن أن يساعد الرجال على التغلّب على المشاكل الأنتصاب أو العقم. كما أنها تعتبر محفّز جنسي.
انقاص الوزن
الرامبوتان تعطي الإحساس بالشبع بفضل احتوائها على كمّية جيّدة من الماء مما يساعدك على الشعور بالأمتلاء وبالتالي تقليل كميات الطعام المتناولة بالأضافة إلى وقاية الجسم من الإصابة بالجفاف، كما تساعد على حرق كميات كبيرة من الدهون في وقت قصير، بسبب قلة سعراتها الحرارية وعدم احتوائها على الدهون وهو ما يجعلها الحل الأمثل أمام كل من يعاني من مشاكل زيادة الوزن.
علاج حصوات الكلى
من المعروف أن الرامبوتان فاكهة مدر ّة للبول ولها قدرة على تفتيت حصوات الكلى، وبالتالي القضاء على الالتهابات المصطحبة مع الحصى. ومن ناحية أخرى، فإن البوتاسيوم الموجود في هذه الفاكهة يساعد عللى إزالة الأملاح من الجسم والحد من تركيز حمض اليوريك في الدم.
مفيدة لمرضى السكّري
تعتبر الرامبوتان الفاكهة المثالية لمرضى السكري لأنها تساعد على ضبط معدّل السكر في الدم وخفض ضغط الدم المرتفع بفضل احتوائها على نسبة عالية من حمض الغال والذي يساعد على حماية خلايا الجسم من التلف والتأكسد.
تعزيز المناعة
تساعد الرامبوتان الجسم على تقوية المناعة للتصدي ولمقاومة الإصابة بأي مرض، وذلك بفضل احتوائها على الفيتامين C وهو من أهم الفيتامينات التي تحصّن الجسم ضد المرض، كما تزيد من إنتاج خلايا الدم البيضاء والحمراء.

نبذة عن  الرامبوتان


النافَلْيون أو الرامبوتان هي شجرة استوائية من الحجم المتوسط في كما أن الاسم يطلق أيضاً على ثمرة هذه الشجرة. يعود أصل الشجرة إلى ماليزيا واندونيسيا وسريلانكا وجنوب شرق آسيا، على الرغم من أن دقة التوزيع الطبيعي للشجرة غير معروفة. ترتبط ثمرة النافَلْيون أو الرامبوتان ارتباطاً وثيقاً بعدة أنواع أخرى من الفواكه الاستوائية الصالحة للأكل بما في ذلك الليتشي، عين التنين، والمامونسيللو. ومن المعتقد أن يعود أصل الشجرة إلى أرخبيل الملايو. الرامبوتان في اللغات الإندونيسية والفلبينية والماليزية تعني حرفيا شعر وسبب هذه التسمية هو ‘الشعر’ الذي يغطي هذه الفاكهة كما أن هذه الفاكهة تسمى في تايلاند ب(نغوه). في بنما، وكوستاريكا، ونيكاراغوا تُعرف هذه الفاكهة باسم تشينو مأمون. وهناك نوع آخر يُباع بانتظام في أسواق الملايو تُعرف باسم الرامبوتان البرية حيث أنها أصغر قليلا من المعتاد ومتنوعة الألوان من الأحمر إلى الأصفر القشر الخارجي للفاكهة يتم تقشيره ويظهر لب الفاكهة الجاهز للأكل. أما عن مذاقه فهو من حلو إلى حامض كما أنه أحيانا يشبه طعم العنب.
وصف شجرة الرامبوتان
هي شجرة خضراء تنمو إلى ارتفاع 10-20 متر. الأوراق بطول 10-30 سنتيمترا، ريشية الشكل، مع نشرات 3-11، 5-15 سم كل نشرة على نطاق واسع 3-10 سم، مع هامش بأكمله. الأزهار صغيرة قطرها 2.5-5 مم. النافَلْيون أو الرامبوتان من الأشجار التي إما أن تكون من الذكور (ذو سداة الزهور المنتجة فقط، وبالتالي لا تنتج الفواكه) ،أو الإناث (إنتاج الزهور التي ليست سوى وظيفيا أنثى)، أو خنثى (إنتاج الزهور التي هي الأنثى مع نسبة مئوية صغيرة من الزهور من الذكور). الثمرة الفاكهة هي بيضاوية الشكل يبلغ قطرها 3-6 سم (نادرا ما تكون إلى 8 سم) طويلة القامة. القشرة مصنوعة من الجلد المحمر (نادرا ما البرتقالي أو الأصفر)، ومغطى من العمود الفقري بطبقة من الشعر، ومن هنا جاءت تسميته «الرامبوتان، المستمدة من الملايو كلمة رامبوت «rambut وهو ما يعني الشعر. الثمرة شفافة، بيضاء أو وردية باهتة جدا مع طعم حلو، ونكهة معتدلة الحموضة.

العناصر الغذائية في فاكهة الرامبوتان

يحتوي كل 100 غرام من فاكهة الرامبوتان على 84 سعر حراري، فهي قليلة الدهون إذ إنها تحتوي على 0.1 غرام منها في كل وجبة، كما تحتوي الرامبوتان على 0.7 إلى 0.9 غرام من البروتين، وتشكل الكربوهيدرات النسبة الأكبر لمكونات هذه الفاكهة. تحتوي الرامبوتان على كميات وافرة من الفيتامينات خاصة فيتامين سي، فكل 100 غرام منها يحتوي على حوالي 40% من الكمية اليومية الموصى بها من فيتامين سي، كما أنها تحتوي على الحديد بنسب عالية، بالإضافة إلى الفسفور والكالسيوم.

اضرار فاكهة الرامبوتان

ارتفاع ضغط الدم:
ستحول فاكهة رامبوتان الناضجة محتوى السكر من الفاكهة إلى كحول وهذا قد يشكل خطرًا على الناس. خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يحاولون خفض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول. لذا ، إذا كنت تحاول إضافة هذه الثمرة إلى نظامك الغذائي لضغط الدم ، يجب أن تستشير الطبيب.
التسمم:
يعتبر بعض الناس أن بذور الرامبوتان هي عباد الشمس أو بذور أخرى صالحة للأكل. ومع ذلك ، يجب على المرء أن يفكر في طهي هذه البذور لتحييد بعض المحتويات السامة فيها.
مرض السكري:
إن تناول كمية كبيرة من فواكه الرامبوتان الناضجة التي تحتوي على الفركتوز سيزيد من مستويات السكر في الدم التي يمكن أن تكون خطيرة بالنسبة للأشخاص الذين تم تشخيصهم بمرض السكري من النوع 2 وكذلك في الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض السكري.


Advertising اعلانات

338 Views