فوائد عشبة عنب الدب

كتابة ابتهال العوهلي - تاريخ الكتابة: 14 نوفمبر, 2020 4:04 - آخر تحديث : 18 يناير, 2023 4:52
فوائد عشبة عنب الدب

Advertising اعلانات

فوائد عشبة عنب الدب سوف نتحدث في هذا المقال عن أهم فوائد عشبة عنب الدب وكيفية استخدامها لعلاج الأمراض، و أهم فوائدها للبشرة والشعر.

فوائد عشبة عنب الدب

-تقي البشرة من أشعة الشمس الضارة وتساعد في تفتيح لونها، وذلك لاحتوائها على مادة الهيدروكينون الطبيعية، وتعالج مرض الأكزيما بفعالية كبيرة.
تحارب ظهور علامات الشيخوخة على الجلد والبشرة مثل التصبغات اللونية والخطوط الدقيقة والتجاعيد والكلف وتعالج الندبات وآثار حب الشباب.
-تقوي بصيلات الشعر وتمنع تساقطه وتقصفه، وتزيد من كثافته وقوته وتعطيه الحيوية، كما تُساعد في العناية بفروة الرأس وترطيبها ومنع جفافها وتؤخر ظهور الشيب.
-كما تستخدم عنب الُّدب للتبييض عشبة عنب الدب ذات خصائص كثيرة تُحفّز من إفراز صبغ الميلانين في البشرة، وهذا الصبغ يقي من تراكم البقع والصبغات الجلدية كما أنّه من أقوى الطرق فعالية في تبييض البشرة وغلق المسام الواسعة والحصول على بشرة بلون موحد من دون إصابة بالحساسية
– يذكر أن هذه العشبة تعمل على تخفيف عدوى الجهاز البولي.
– حيث يعتقد أن تناول أي مشروب يحتوي على عشبة عنب الدب مع الهندباء البرية، من المحتمل أن يقوم بالتقليل من تكرار الإصابة بعدوى الجهاز البولي لدى النساء لكن من الضروري تحرى الحذر عن استخدامه وعدم إطالة المدة التي يتم استخدامه بها.
– لم توجد الأدلة القوية التي تثبت بشكل كبير فائدة عشبة عنب الدب في علاج مشاكل المثانة البولية، إلا أنه يذكر أنها تساعد في تخفيف آلامها بشكل كبير.
– كما أشارت بعض الدراسات التي أجريت في جامعة كريتون عام 2017 إلى أن عدد بسيط من الأعشاب المتوفرة لعلاج حالات عدوى الجهاز البولي يمكنها أن تخفف من حدتها بشكل كبير.
– كما أنه من الممكن أن يكون لعشبة عنب الدب تأثير قوي في بعض الحالات الصحية المختلفة وذلك بسبب خصائصها في علاج وتقليل حدة الالتهابات.
– كما أن عشبة عنب الدب لها بعض الخصائص القابضة للأنسجة.
– كما أن هناك احتمالية لدورها الكبير في تقليل من نسبة البكتيريا في البول.
– من الممكن أن تساهم في علاج مشاكل الإمساك.
– تعالج مشكلة عدوى الكلى بشكل كبير.
– تساعد في علاج انتفاخات المسالك البولية.

فوائد عشبة عنب الدب لعلاج الأمراض

-تخلص الكلى من الرمل والحصى وتحافظ على صحتها.
-تساعد في علاج مرض النقرس لأنها تقلل من نسبة حمض اليوريك في الدم.
تقضي على التهابات المسالك البولية وتخفف آلامها وتقضي على البكتيريا والفطريات المسببة لهذه الالتهابات.
-تعالج أمراض البرد واحتقان اللوزتين وتخفف آلام الحلق وتعالج التهاب القصبات الهوائية والمجاري التنفسية.
-تقلل من التهبات المفاصل وتقي من الإصابة بهشاشة العظام وتعالج التهاب المفاصل الروماتيزمي بقدرة كبيرة.
-تعالج البواسير الشرجية بنوعيها الداخلية والخارجية، وتعالج الإمساك الشديد وتوقف النزيف في منطقة الشرج.
-تطرد السموم من الجسم وتنقي الدم من الفضلات ومسببات الأمراض.
-تعالج التقرحات الجلدية والجروح والدمامل بشكلٍ سريع.
-تحافظ على صحة الجهاز الهضمي وتُساعد في تطهيره وتخليصه من مسببات الأمراض، كما تمنع احتباس السوائل فيه.
-تُساعد في علاج العديد من الأمراض العضوية الخطيرة مثل مرض الدوسنتاريا ومرض متلازمة نقص المناعة المكتسبة “الإيدز”.
تعالج الإسهال المزمن وتمنع جفاف الجسم
-تخفض ضغط الدم المرتفع.
-تعالج العديد من الالتهابات المهبلية ويخفف الإفرازات كريهة الرائحة ويمنع السيلان.
-تعالج عنب الدب المسالك البولية حيث أن عنب الُّدب تحتوي على مكونات مفيدة وفي غاية الفعالية في علاج المسالك البولية وفي الحفاظ عليها، كما أنّ مكونات تلك العشبة لتقليل مستوى حمض اليوريك بالجسم ولهذا فإنّ تلك العشبة علاج فعال وقوي ضد تكون حصوات الكلى.
-تعالج هبوط القلب الاحتقاني.
-تعالج عنب الدب الكبد حيث تحتوي عشبة عنب الُّدب على مكونات تحفز من نشاط الكبد وكذلك نشاط الكليتين، وقد عرفت تلك العشبة بفعاليتها في تنشيط عمل الأجهزة الجسدية وفي المقاومة للإصابة بالأمراض مثل مرض السل الرئوي وأمراض الجهاز التنفسي كما أنّها تقي أيضاً من الإصابة بالسعال الجاف وتعالج الإسهال وتقي من الإصابة بالعدوى البكتيرية.
-تعالج التهاب المفاصل لكلّ من يعاني من آلام والتهاب المفاصل؛ عشبة عنب الُّدب بها مكونات في غاية الأهمية لتسكين تلك الآم، كما أنّ تلك المكونات أثرها لا يتوقف فقط على التسكين بل لها دور في تقوية المفاصل والتقليل من الالتهابات.

أضرار عنب الدب

-رغم تعدد فوائد هذه العشبة (عنب الُّدب ) غير أنّها في غاية الضرر لكل من يعاني من وجود مشاكل في الجهاز الهضمي، وهي من الأعشاب التي يجب على الإناث تجنب استعمالها في فترة الحمل وقايةً من خروج الدم من الرحم وكثرة الاستعمال لتلك العشبة تتسبب في الإصابة بالإمساك، ويجب عدم الاستمرار في الاستعانة باستعمال تلك العشبة فترات طويلة حيث أنّ طول فترة الاستعمال يكون سبباً في تنشيط بعض من الخلايا السرطانية، والمستحضر المغلي لهذه العشبة يتسبب في صعوبة التنفس وآثار زرقة على البشرة لذا يجب تجنب غلي تلك العشبة.
– هذه العشبة لا تسبب أضرارًا، لكن يجب دومًا الرجوع إلى الطبيب قبل استخدامها للتأكد من ملائمتها لحالتك الصحية وعدم تعارضها مع أدوية قد تتعاطاها وتحديد الجرعة الملائمة منها، وتزداد أهمية الاستشارة الطبية في حالة الأطفال وكبار السن والحوامل والمرضعات.

دراسات حول عشبة عنب الدب

هناك عدة دراسات حول هذه العشبة والتي من أهمها:
الدراسات المخبرية التي أجريت في جامعة كنكي اليابانية عام 1990م والتي أشارت إلى أن مستخلص أوراق عشبة عنب الدب له تأثير قوي على تقليل بعض الالتهابات المرتبطة بأمراض الجهاز المناعي.
كما أن إحدى الدراسات المخبرية أشارت إلى أن مستخلص أربوتين المستخرج من نبات عنب الدب له تأثير يشبه إلى حد كبير لأدوية الكودين التي لها دور في التقليل من السعال.


Advertising اعلانات

371 Views