فوائد عرق السوس ومضاره

كتابة حسن الشهري - تاريخ الكتابة: 21 مايو, 2022 1:38 - آخر تحديث :
فوائد عرق السوس ومضاره


Advertising اعلانات

فوائد عرق السوس ومضاره وكذلك فوائد عرق السوس للمعدة والقولون، كما سنقوم بذكر فوائد عرق السوس للمرأة، وكذلك سنتحدث عن أضرار العرقسوس للرجال، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعوا معنا.

فوائد عرق السوس ومضاره

1- فوائد عرق السوس:
– مهدئ للمعدة:
نظرًا لاحتواء عرق السوس على الفلافونويدات النباتية المضادة للالتهابات، فإنه من الممكن استخدامه لتهدئة مشكلات الجهاز الهضمي في حالات قرحة المعدة (Ulcers)، ووجع المعدة، والشعور بالغثيان، والحرقة، إضافة إلى دور مستخلص جذور عرق السوس في تسريع عملية إصلاح بطانة المعدة واستعادة التوازن.
وجدت دراسة واحدة أن حمض الغليسيريزيك (Glycyrrhizic acid) الذي يحتوي عليه عرق السوس يمكن أن يعمل على قتل البكتيريا السامة المعروفة بالبكتيريا الإشريكية القولونية (H. pylori)، ويمكن أن يمنعها من النمو في القناة الهضمية.
وتوجد أيضًا بعض الأبحاث التي أظهرت أن الناس الذين لديهم مرض القرحة الهضمية، وحرقة المعدة، والتهاب المعدة قد تحسنت لديهم الأعراض بعد تناولهم لعرق السوس من النوع المنزوع منه الغليسريزين.
ولا بدّ من الإشارة إلى أن عرق السوس المنزوع الفليسريزين هو الشكل الأكثر أمانًا من عرق السوس، ويمكن أن يؤخذ على المدى الطويل إذا لزم الأمر.
– منظف طبيعي للجهاز التنفسي:
من الفوائد المقترحة لتناول عرق السوس استخدامه لعلاج مشكلات الجهاز التنفسي، ويتم أخذ عرق السوس كمكمل عن طريق الفم، حيث يحفز عرق السوس إنتاج البلغم في المجاري التنفسية، إضافة إلى إمكانية استخدامه للتخفيف من وجع الحلق، وأعراض الربو، ولكن ما زال استخدامه لهذا السبب قيد الدراسة.
– يقلل من الإجهاد:
يمكن أن يحدث الإجهاد بسبب الغدة الكظرية التي تؤدي الى إنتاج الأدرينالين والكورتيزول (Cortisol) وارتفاع مستوياتها في الجسم.
يمكن أن تنظم مكملات عرق السوس عمل الغدة الكظرية، فقد تبين أن عرق السوس المستخرج من الجذر يمكن أن يحفز الغدة الكظرية مما يعزز انتظام المستوى الصحي للكورتيزول في الجسم، خاصة في حال تناول الأدوية الستيرويدية المثبطة لعمل الغدة الكظرية.
– علاج السرطان:
تشير بعض الدراسات أن لجذور عرق السوس دور في القضاء على الخلايا السرطانية المنشرة في حالات سرطان الثدي (Breast cancer)، وسرطان البروستاتا، وسرطان الدم.
بعض الممارسات في الطب الصيني بدأت بدمجه في علاجات لمرضى السرطان، ولكن إلى الآن لم توافق إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على هذه الأساليب العلاجية، والأبحاث على ذلك لا تزال مستمرةً حتى الآن.
– علاج الالتهابات الجلدية:
تشير العديد من الدراسات إلى وجود خصائص مضادة للالتهاب في مستخلص أوراق وجذور عرق السوس، إضافة إلى خصائص مضادة لبعض أنواع البكتيريا المسببة للعديد من الأمراض الجلدية البكتيرية المعدية، مثل: البكتيريا المكوّرة العنقودية (Staphylococcus aureus).
2- أضرار عرق السوس:
– نقص البوتاسيوم:
تناول الكثير من عرق السوس المستخرج من الجذر يمكن أن يؤدي إلى خفض مستويات البوتاسيوم في الجسم، مما يسبب عدد من المضاعفات، منها، ضعف العضلات وارتفاع ضغط الدم واضطراب ضربات القلب والتعب العام في الجسم واحتباس السوائل ووفقًا لبعض الدراسات فإن تناول كمية كبيرة من جذر عرق السوس في فترة أسبوعين أدى الى احتباس السوائل، ما قد يؤثر على صحة الكلى.
– ارتفاع ضغط الدم:
أثبت أن استهلاك الكثير من عرق السوس يمكن أن يسبب ارتفاع ضغط الدم (Hypertension)، والتورم، وعدم انتظام ضربات القلب، لذلك ينصح بعدم استخدامه من قبل مرضى ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب بشكل عام.
كما ينصح بعدم استهلاكه لمدة أسبوعين قبل الخضوع لأي عملية جراحية لإمكانية تأثيره على ضغط الدم.
– ضرر لصحة الطفل:
لوحظ تكرر زيارة الأطفال إلى المستشفى الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات بسبب ارتفاع ضغط الدم لديهم إثر تناول الكثير من عرق السوس الموجود في العديد من المنتجات الحديثة والحلويات المصنعة، لذا ينصح بعدم استخدامه بكميات كبيرة أو لفترات طويلة من قبل الأطفال.

فوائد عرق السوس للمعدة والقولون

1- يخفف من متلازمة القولون العصبي (Irritable bowel syndrome-IBS):
من المشكلات التي تصيب القولون متلازمة القولون العصبي وقد وُجد في دراسات أن عرق السوس يساعد في علاج بعض أعراض هذه المشكلة وذلك عند استخدامه مع أعشاب طبية أخرى، مثل، التخفيف من ألم المعدة وتقليل انتفاخ البطن وعلاج الإمساك المصاحب لمتلازمة القولون العصبي عن طريق زيادة حركة الأمعاء.
2- يساعد في علاج حالات التهاب القولون التقرحي (Ulcerative colitis):
– تساعد في التخفيف من التهاب جدار الأمعاء.
– تحمي من سرطان القولون وهو أحد المخاطر المصاحبة لالتهاب القولون التقرحي.

فوائد عرق السوس للمرأة

تُستخدم جذور عرق السوس من قِبَل النساء للتخفيف من التشنّجات المُصاحبة للطمث، كما يُعتقد أنّه قد يُساعد في تخفيف الأعراض التي تصاحب مرحلة انقطاع الطمث (بالانجليزيّة: Menopause)، مثل الهبّات الساخنة، وقد تبيّن أنّ نبات عرق السوس يحتوي على مُركباتٍ تُسمّى الإستروجينات النباتية (بالإنجليزية: Phytoestrogens) وهي مركبات تشبه في تأثيرها هرمون الإستروجين، وقد بيّنت دراسة نشرتها مجلة Health Care for Women International عام 2014 أنّ تناول نبات عرق السوس قد يُساهم في التقليل من مُدّة الهبات الساخنة بشكلٍ ملحوظ، وعلى الرغم من ذلك فإنّ هذه الفائدة ما تزال بحاجة إلى المزيد من الدراسات لإثباتها.

أضرار العرقسوس للرجال

يُعدّ العرقسوس آمنًا لمعظم الرجال عند الحصول عليه عن طريق الفم وبالكميات الموجودة في الطعام، كما أن العرقسوس يكون آمنًا عند تناوله عن طريق الفم بكميات أكبر للأغراض الصحية وعند استخدامه على الجلد لمدة زمنية قصيرة، ومع ذلك قد يؤدي استهلاك العرقسوس إلى خفض مستويات هرمون التستوستيرون في الدم عند الرجال، مما قد يؤدي إلى بعض المشاكل الجنسية مثل التقليل من اهتمام الرجل في الجنس وحدوث ضعف في القدرة على الانتصاب، كما أنه من غير الآمن أن يُؤخذ عن طريق الفم بكميات كبيرة لأكثر من 4 أسابيع أو بكميات أصغر على المدى الطويل، ويمكن أن يسبب استهلاك العرقسوس يوميًا لعدة أسابيع أو أكثر آثارًا جانبية منها ما يأتي:
– فشل القلب الاحتقاني. انخفاض الاهتمام الجنسي والرغبة الجنسية.
– ضعف القدرة على الانتصاب.
– تراكم السوائل الزائدة في الرئتين أو ما يُعرف بالوذمة الرئوية.
– احتباس السوائل والصوديوم.
– صداع الراس.
– ارتفاع ضغط الدم.
– اعتلال الدماغ الناتج عن ارتفاع الضغط.
– اعتلال عضلات القلب الناتج عن نقص البوتاسيوم.
– انخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم.
– هزال العضلات.
– ميوغلوبينية.
– في بعض الأحيان تلف الدماغ في الأشخاص الأصحاء.
– الشلل.
– التورم.
– الشعور بالتعب والضعف.


Advertising اعلانات

43 Views