فوائد الكركم للقلب

كتابة هدى المالكي - تاريخ الكتابة: 7 سبتمبر, 2021 9:12 - آخر تحديث :
فوائد الكركم للقلب


Advertising اعلانات

فوائد الكركم للقلب حيث أن الكركم يعتبر من أبرز التوابل التي تستخدم في أشهر الأكلات العالمية وخاصة الأكلات الهندية، ولكنه ليس مجرد نوع من التوابل التي تعطي نكهة طيبة للمأكولات فقط فحسب، بل إن له فوائد عظيمة للجسم بشكل عام وللقلب بشكل خاص، وقي هذا المقال سوف نقوم بسرد بعض من فوائد الكركم للقلب وفوائده أيضا للجسم.

فوائد الكركم للقلب

1. حماية القلب والأوعية الدموية
إذ يعمل الكركم كمضاد لأمراض القلب من خلال خصائصه الدوائية التي تحمي القلب من الالتهابات والصفائح الدموية وغيرها، وبحسب دراسات، فإن الكركمين الموجود في الكركم يمكن أن ينعكس إيجابا على تضخم القلب وإحداث توازن في الكالسيوم ما يحول دون إضطراب ضربات القلب.
2. الكركم مضاد للأكسدة
حيث أن المعروف أن مضادات الأكسدة تقلل من المخاطر القلبية الوعائية، وتناول الكركم يحد من الالتهابات المسببة لأمراض القلب وخفض الكولسترول ما يقلل من هذه الأمراض بنسبة كبيرة.
– ومن فوائد الكركم الأخرى للقلب:
1. التقليل من مخاطر تصلب الشرايين والتقليل من الإنزيمات الالتهابية ومنع حدوث التجلطات في الأوعية الدموية.
2. الوقاية من النوبات القلبية من خلال تقليل الالتهاب وتنظيم وإصلاح الخلايا الموجودة في عضلات القلب بعد التعرض لنوبة قلبية.

فوائد الكركم للمعدة

1. تقليل آلام المعدة
تساهم المركبات ذات الخصائص المضادة للالتهابات والمضادة للبكتيريا والأكسدة في الكركم على تخفيف نوبات آلام المعدة الناتجة عن الإفراط في تناول الأطعمة الغنية في الدهون والتوابل أو الناتجة عن قلة النشاط البدني.
2. تخفيف متلازمة القولون العصبي
يساهم محتوى الكركم من مختلف العناصر الغذائية في التخفيف من الأعراض المصاحبة لمتلازمة القولون العصبي وتهدئة حركة العضلات غير الطبيعية، إذ ينصح بإضافة ملعقة كبيرة من الكركم على الطعام يومياً.
3. التخفيف من حموضة المعدة والارتجاع المريئي
الكركم هو أحد المواد الطبيعة ذات الطبيعة القلوية، إذ يحتوي على مركبات قلوية تعادل من حموضة المعدة، فتخفف من الارتجاع المعدي، إذ وجد أن تناول معلقة صغيرة من الكركم مرتين يومياً يساهم في تعزيز وظيفة المريء، والحد من الإفراط في إنتاج أحماض المعدة.
4. تسهيل عملية الهضم
يساهم محتوى الكركم من العناصر الغذائية المختلفة من الفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة ومضادات الالتهابات في تسهيل عملية الهضم من خلال تحفيز إنتاج أنزيمات المعدة لهضم الطعام أو تسريع حركة العضلات في المريء، مما يساهم في تقليل الإجهاد على المعدة خلال عملية الهضم.
5. تخفيف اضطراب المعدة
حيث يساعد على تخفيف أعراض الإسهال والغثيان وغيرها من مشاكل المعدة المختلفة.

أضرار الإفراط في تناول الكركم على الجسم

1. يحتوي الكركم على كميات كبيرة من الأكسالات، المادة التي يطرحها الجسم مع البول، بينما يتسبب الإكثار من تناول الكركم في ارتباط هذه المادة مع الكالسيوم، مما يؤدي إلى تشكل حصى في الكلى، كما تتضح أضرار كبسولات الكركم من خلال دورها في زيادة فرصة تشكل حصى الكلى.
2. يتسبب الإكثار من تناول الكركم في زيادة ميوعة الدم من خلال دوره في التأثير على كفاءة عوامل تخثر الدم، مما يزيد فرصة حدوث نزيف أو ظهور كدمات على الجلد بالأخص عند الأشخاص الذين يعانون من تميع الدم.
3. ينصح بتجنب تناول الكركم من قبل الأشخاص الذين يعانون من انسداد الصفراوية أو وجود حصى في المرارة، وذلك بسبب أن الكركم يزيد هذه الحالات سوءاً.
4. يلاحظ حدوث نقص في امتصاص الحديد في الجسم بسبب الإكثار من تناول الكركم، لذا ينصح بتجنب الإكثار من تناول الكركم من قبل الأشخاص الذين يعانون من نقص في مستويات الحديد.
5. يسبب الإكثار من تناول الكركم حدوث تلف في خلايا الكبد، مما يؤثر سلباً على صحته، لذا ينصح بتجنب تناول الكركم من قبل الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد للوقاية من اضرار الكركم على الكبد.
6. تتضح أضرار الكركم للمعدة والجهاز الهضمي بشكل عام عند الإكثار من تناوله، إذ يتسبب الإكثار من تناوله في حدوث ألم في المعدة، والإمساك، والإسهال، والاستفراغ، إضافة للشعور بالغثيان، والإصابة بالارتجاع المعدي المريئي، والمعاناة من عسر الهضم، وتغير لون البراز وتحوله للون الأصفر، كما تتضح اضرار شرب الكركم على الريق من خلال دوره في زيادة فرصة الإصابة بالتهاب وقرحة المعدة، وذلك بسبب زيادة إفراز عصارة المعدة الحمضية نتيجة للإكثار من تناوله على الريق.

الكمية المسموح بتناولها من الكركم

– في حالة تناول مركب الكركمين النقي فإنه يتم توزيع 1200 مجم من المركب على 3 مرات بشكل يومي.
– أو تناول كبسولة واحدة ثلاث مرات يوميًا من الكبسولات التي تحتوي على 300 مجم.
– في حالة استخدام الصبغة فإنه يتم تناول من 10 إلى 30 نقطة 3 مرات بشكل يومي.
– في حالة تناول الأقراص ذات تركيز 450 مجم فإنه يتم تناول قرص ثلاث مرات يوميًا بعد تناول الوجبات.
– وتتراوح الجرعات الآمنة من تناول الكركم بين 0.5 إلى 1 جرام من الكركم المسحوق موزعة على 3 جرعات بين الوجبات بشكل يومي، أو تناول من 3 إلى 15 جرام من خلال تناولها مع الحليب الدافئ موزعة على ساعات اليوم.

طريقة شرب مسحوق الكركم


يتم إضافة ملعقة صغيرة من الكركم إلى 4 أكواب تحتوي على ماء مغلي وتركه حتى ينقع، وبعدها يتم تصفيه الخليط وتناول كوب واحد منه بشكل يومي، ويمكن أن يتم تحليته باستخدام العسل أو شرب الزنجبيل أو تناوله مع الحليب، وتجدر الإشارة إلى أن إضافته للطعام بشكل يومي يعطي الجسم الكثير من الفوائد، ويمكن أيضًا تناوله على هيئة كبسولات أو أقراص تتوافر في الصيدليات.


Advertising اعلانات

57 Views