فوائد الكبدة الخروف

كتابة بدرية القحطاني - تاريخ الكتابة: 3 فبراير, 2022 12:18 - آخر تحديث :
فوائد الكبدة الخروف

Advertising اعلانات

فوائد الكبدة الخروف نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات المميزة مثل فوائد كبدة الخروف النيئة وأهمية الكبدة البقري والختام أضرار الكبدة تابعوا السطور القادمة.

فوائد الكبدة الخروف


1-لكبار السن:
-تقوي الذاكرة، وتساعد على الحفظ والاستيعاب، وتمنع النسيان.
-تحتوي على فيتامين أ الذي يُعدّ مهمًا لصحة العين والأمراض التي قد يُسببها نقصه كمرض الزهايمر، والتهاب المفاصل.
-تعزيز صحة القلب.
-زيادة مستوى الهيموغلوبين في الدم.
2-للنساء
-تساعد الفتيات على تعويض الدم المفقود في فترة الحيض، والنفاس.
-تمنع الإصابة بتشوّهات الأجنة، وتُحافظ على صحّة الأم الحامل والجنين.
-تزيد خصوبة النساء، وتقيهنّ من الإصابة بالعقم.
3-للأطفال
-الوقاية من العدوة الفيروسية والأمراض الموسمية.
-تقوي النظر، وتحسن مدى الرؤية، وتقلل من معدل قصر النظر.
-تحافظ على صحة العظام والأسنان، وتمنع تساقط الأسنان، وتقي اللثة من الإصابة بالالتهابات والتقرحات.
4-للرجال
-تعزّز الكتلة العضلية، وتساعد على بنائها.
-تُساعد على تكوين السائل المنوي والحيوانات المنوية لدى الرجال.
-تعزز الصحة الجنسية.
-تعزيز الانتصاب لدى الرجال، وذلك لقدرتها على زيادة تدفق الدم للأعضاء التناسلية.

فوائد كبدة الخروف النيئة

1-النحاس
يعدّ النحاس من العناصر الغذائية المهمة التي لا يمكن أن تجدوها في الكثير من الاطعمة فإنه يساهم في صحة الجهاز المناعي والعصبي، كما أنه يساعد على إنتاج الكولاجين، النسيج الضام المسؤول عن صحة العظام والمفاصل والشعر والجلد والأظافر.وهو موجود بنسبة كبيرة في كبدة الخروف النيئة.
2-الفيتامين B
تعتبر كبدة الخروف النيئة مصدراً رائعاً للفيتامين B فالكبدة النيئة تحتوي على نسبة عالية من الفيتامين B12 وحمض الفوليك. وجميع أنواع الفيتامين B مهمة للمساعدة في تحويل الطعام إلى طاقة، وهو أمر ضروري للغاية لضمان الشعور بالحيوية والنشاط في الحياة اليومية وحمض الفوليك مفيد أيضاً للنمو الخلوي، مما يجعله في غاية الأهمية بالنسبة للنساء في سن الإنجاب.
3-بروتين عالي الجودة
إن البروتين من العناصر الضرورية لصنع وإصلاح الخلايا وتحويل الطعام إلى طاقة وأكثر من ربع كبدة الخروف النيئة تتكون من البروتين وهو عالي الجودة ، حيث إنه يوفر جميع الأحماض الأمينية الأساسية فان الأحماض الأمينية هي لبنات البناء التي تشكل البروتينات. يمكن صنع بعض الأحماض الأمينية في الجسم، لكن تلك الأحماض الأمينية الأساسية يجب أن تأتي من الطعام.
4-الحديد
تحتوي كبدة الخروف النيئة أيضاً على نسبة عالية من الحديد، وهو أمر مهم لوظيفة العضلات، ووظيفة الدماغ وتشكيل الهيموغلوبين، مما يجعله ضرورياً لإنتاج الطاقة.
5-فيتامين A
تحتوي كبدة الخروف النيئة على نسبة عالية من فيتامين A، وهو فيتامين قابل للذوبان في الدهون علماً انه مفيد لصحة العين وصحة الجلد وتجدد الخلايا.

أهمية الكبدة البقري

-تشمل فيتامين “أ” و”الزنك” المٌقوي لِجهاز المناعة.
-تساهم في تقوية الذاكرة وتحسين آداء الدماغ، فهي تعزّز تدفق الدم إلى المخ بالمعدل الطبيعي.
-تٌقلّل من الكوليسترول في الدم وتحمي من الإصابة بالأمراض القلبية، وتصلّب الشرايين.
-تساعد على تقوية الدم بِنقل الأكسجين إلى جميع خلايا الجسم.
-تحتوي على “الزنك” الذي يعتبر معدناُ ساعد على حماية الجسم من الأمراض المرتبطة بالأوعية الدموية، ويقي من الإصابة بتصلّب الشرايين.
-غنيّة بـ “السيلينيوم”، وهو من مضادات الأكسدة ويؤدي دوراً فاعلاً في منع الجذور الحرة من مهاجمة خلايا الجسم المختلفة، ما يحميها من أمراض السرطان ومنها سرطان القولون.
-تزيد من طاقة الجسم إذ تحتوي على فيتامين “ب 6” وحمض “البانتوثنيك”، الذي يساعد على دعم التمثيل الغذائي.
-تحافظ على صحة العظام والأسنان، بِفضل نسبتها العالية من “الفسفور”.
-تخفّض احتمال الإصابة بالتهابات الرئة حيث أنها غنية بفيتامين “أ”.

أهمية الكبدة حسب درجة الفعالية

يمكن بيان فوائد الكبدة الآتية؛ إذ لا تمتلك أدلة كافية على فعاليتها (Insufficient Evidence)، وقد أُجريت الدراسات على مستخلص الكبدة:
1-تحسين حالة المصابين بأمراض الكبد
بينت تجربة سريرية نُشرت في مجلة Minerva Medica وأجريت لدراسة تأثير مستخلص الكبدة على بعض المؤشرات ذات العلاقة بأمراض الكبد؛ كسرعة التصفية الاستقلابية وعمر النصف لهرمون النمو؛ تبيّن اقتراب هذه المؤشرات إلى الوضع الطبيعي في كافّة المرضى الذين خضعوا للتجربة بعد 30 يوماً من بداية تناولهم للمُستخلص، وصاحب ذلك تحسّناً في الوضع السريري والمؤشرات المخبرية للمرضى.
2-المساهمة في التخفيف من مرض التهاب الكبد الفيروسي C
أظهرت تجربة سريرية نُشرت في مجلة Hepato-Gastroenterology عام 2004 وأُجريت على 65 شخصاً من مرضى التهاب الكبد الفيروسي ج المزمن؛ وهو مرض مُعدٍ يؤثر بشكلٍ رئيسي في الكبد، أنّه يُمكن لمُستخلص الكبدة أن يُساهم في تخفيف هذا الالتهاب عند تناوله بجانب العلاجات التي يوصي بها الطبيب.
3-المساهمة في تعزيز وظائف الكبد
أظهرت تجربة سريرية نُشرت في مجلة International Journal of Clinical Pharmacology and Biopharmacy وأجريت على 40 شخصاً من مرضى المستشفيات الذين يُعانون من قصور وظيفيّ في الكبد؛ أنّ مُستخلص الكبدة قد يُساهم في تحسين وظائف الكبد مُقارنة بالعلاج الوهميّ الذي أُعطي لإحدى مجموعتي الدراسة، وذلك بناءً على التغيُّر في السمات السريرية والفحوصات المخبرية للمرضى بعد ثلاثة أسابيع من العلاج، وبناء على التقييم السريري الشامل؛ ظهر هذا التحسّن بنسبة 60% من عدد المرضى الذين يعانون من أمراض الكبد.

أضرار الكبدة

-يسبب كثرة تناول الكبدة الصداع والتقيؤ وفقدان الشهية؛ وذلك لأنّه تحتوي على نسبةٍ عالية من فيتامين أ.
-لا يُنصح بتناول الكبدة للنساء الحوامل بالتحديد في أول ثلاثة أشهر؛ وذلك لأنّه قد يسبب تشوهات للجنين.
-قد يؤدي تناول الكبدة بشكلٍ كبير ومستمر إلى الإصابة بمرض النقرص.
-يجب الانتباه جيداً عند شراء الكبدة؛ وذلك لأنّه أحياناً قد يكون ملوّثاً فيسبب بذلك للفرد التسمم المزمن.
-يعدّ الكبدة من الأطعمة المُضرة وغير الجيدة للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب وضغط الدم، حيث إنّه يزيد نسبة الكولسترول في الدم،  كما يحتوي على نسبةٍ عالية من حمض اليوريك الذي يزيد نسبة الدم في الجسم بشكلٍ كبير.


Advertising اعلانات

272 Views