فوائد القرنبيط للرجال

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 16 أبريل, 2021 10:21 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 5:04
فوائد القرنبيط للرجال

Advertising اعلانات

فوائد القرنبيط للرجال نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا ثم نذكر لكم أهم فوائد القرنبيط الصحية المختلفة وكذلك أهمية تناوله للرجيم ونشير لبعض أضراره.

فوائد القرنبيط للرجال

-يعتبر القرنبيط من مجموعة الخضار الصليبية من الخضراوات الخارقة للحفاظ على صحة الرجال، إذ تقي الرجال من الإصابة بأمراض القلب والسرطان خاصة سرطان القولون، وسرطان البروستاتا، بسبب المركبات القوية مثل الكاروتينات والبوتاسيوم وباقي المركبات وتناول الزهرة وباقي الخضار الصليبية بانتظام وبمعدل خمس حصص أسبوعياً تقلل من خطر إصابة الرجال بسرطان المثانة، والذي يعتبر من أنواع السرطان التي تصيب الرجال أكثر من النساء بمقدار ضعفين إلى ثلاثة أضعاف.
– وطبقا لنتائج الدراسات والابحاث العلمية الاسبانية الخاصة بصحة الرجل الجنسية وكل ما هو متعلق بالعقم والخصوبة عند الرجال فلقد اكدت الدراسات على ان القرنبيط من اكثر الاطعمة الغذائية الغنية بالمركبات والفيتامينات والمعادن والمواد التي يحتاجها الرجل لكي تزداد خصوبته وتقيه من الاصابة بالعقم ، وكذلك اثبت الدراسات ان الرجال الذين قاموا بتناول القرنبيط قبل ممارسة العلاقة الحميمة زاد السائل المنوي لديهم عن الرجال الاخرين

أهمية تناول القرنبيط الصحية

تعزيز القدرات الذهنية
القرنبيط يحتوي على نسبة عالية من مادة الكولين التي لها دور في تحسين جودة النوم، وزيادة المهارات والقدرات التعليمية، وتعزيز الذاكرة، كما أن مادة الكولين المتواجدة في القرنبيط تحسن من نقل الإشارات العصبية.
حماية القلب والشرايين
القرنبيط غني بمضادات الأكسدة القوية التي تساعد على الوقاية من أمراض القلب والشرايين، كما أنه يحمي من التعرض للجلطات وقد أشارت الدراسات العلمية إلى أن تناول القرنبيط بانتظام يساعد على التقليل من معدلات الإصابة بالأمراض القلبية والأمراض المتعلقة بالشرايين، فضلا عن أنه ينظم نسبة الكوليسترول بالدم.
الحماية من السرطان
أشار موقع “medical news today” إلى دراسة أثبتت أن القرنبيط يساعد على الحماية من الأمراض السرطانية، وهذا لاحتوائه على نسبة عالية من مضادات الأكسدة واحتوائه على مادة “الإندول 3-كاربينول” التي لها تأثير وقائي مضاد للاستروجين مما يعيق نمو الخلايا السرطانية، وهذا بدوره يحمي من سرطان الرئة والثدي وعنق الرحم والمثانة.
للحامل
يعتبر القرنبيط من الأطعمة المفيدة للمرأة أثناء فترة الحمل، حيث إنه غني بالعديد من الفيتامينات الهامة لهذه الفترة، ومنها فيتامين سي، فيتامين أ، وفيتامين ب التي تساعد في نمو خلايا الجنين وتطور الجهاز العصبي لديه وتعزيز مناعة الأم.
تقوية العظام
يعتبر نقص فيتامين ك من أسباب أمراض العظام، والقرنبيط غني بفيتامين ك، مما يحمي من التعرض إلى هشاشة العظام والحماية من فرص الإصابة بالكسور، حيث إن فيتامين ك الموجود في القرنبيط يساعد على تعزيز امتصاص الكالسيوم والتقليل من التخلص منه عبر البول.
حماية الجهاز الهضمي
القرنبيط غني بالألياف الغذائية والماء مما يحمي الجهاز الهضمي من التعرض إلى بعض المشكلات، منها الإمساك والتهاب الأمعاء، والوقاية من التعرض إلى الإصابة بسرطان المعدة والقولون، فضلا عن أن القرنبيط يساعد على تسهيل عملية الهضم.
للمناعة
المحتوى الغني في القرنبيط من العناصر الغذائية تساهم في تعزيز مناعة الجسم ووقايته من الالتهابات، إذ يحتوي على فيتامين سي، والكاروتينات، وغيرها من مضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من الأمراض الالتهابية المزمنة، وتدعم الجهاز المناعي فتقلل فرص الإصابة بنزلات البرد والالتهابات.
لتوازن الهرمونات
يساعد تناول الخضراوات الغنية بمضادات الأكسدة مثل القرنبيط في موازنة الهرمونات في الجسم ويقلل من حدوث الاضطرابات فيها خاصة هرمون الإستروجين الذي يلعب دوراً هاماً في الجسم، ويرتبط ارتفاعه في الجسم بالعديد من الاضطرابات الصحية مثل قصور الدرقية، وأمراض المناعة الذاتية، والتعب المزمن وسرطان المبيض.

القرنبيط للرجيم

يقدم القرنبيط عدة فوائد للأشخاص الذين يتبعون أنظمة غذائية لإنقاص أوزانهم، ومن فوائد القرنبيط للرجيم نذكر الآتي:
-يعد القرنبيط منخفض السعرات الحرارية لذا يمكن تناول الكثير منه دون التسبب بزيادة الوزن.
-يحتوي القرنبيط على نسبة مرتفعة من الألياف الغذائية التي تبطئ عملية الهضم مما يعطي شعوراً بالشبع والامتلاء لفترة أطول وهذا يؤدي إلى تقليل كمية الطعام التي يتناولها الشخص على مدار اليوم مما يساهم في إنقاص الوزن.
-يمكن تناول الزهرة في الوجبات الخاصة بالرجيم كبديل للأرز والخبز دون التسبب بزيادة الوزن.
-يعد القرنبيط غنياً بالماء، إذ يحتوي 92% من وزن رأس القرنبيط على الماء، ويعتبر ذلك عاملاً هاماً لإنقاص الوزن، إذ -يرتبط استهلاك الأطعمة الغنية بالماء وذات سعرات حرارية منخفضة ارتباطاً وثيقاً بفقدان الوزن.

أضرار القرنبيط

يعد القرنبيط آمناً عند تناوله باعتدال وبالكميات الاعتيادية في الأطعمة، لكن الإفراط في تناوله يؤدي إلى بعض الأضرار أو الآثار الجانبية غير المرغوب بها، ومن أضرار القرنبيط نذكر الآتي:
الانتفاخ والغازات:
وذلك بسبب احتوائها على الألياف التي يمكن أن تسبب لبعض الأشخاص الانتفاخ والغازات.
تخثر الدم:
يمكن أن الإفراط في تناول الزهرة إلى ارتفاع مستويات فيتامين ك في الدم مما قد يؤثر على الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المميعة.
الغدة الدرقية:
يمكن أن يؤثر الإفراط في تناول القرنبيط على امتصاص اليود، لذا من الأفضل الاعتدال في تناولها للأشخاص الذين يعانون من قصور في الغدة الدرقية.
حصى الكلى:
يحتوي القرنبيط على مركبات البيورين التي يمكن أن تتحلل إلى حمض اليوريك الذي يسبب النقرس أو حصى الكلى، لذا يجب الحذر من الإفراط في تناول الزهرة في الأشخاص الين يعانون من النقرس وحصى الكلى.


Advertising اعلانات

321 Views