فوائد العمل

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 8 أغسطس, 2020 5:42 - آخر تحديث :
فوائد العمل

Advertising اعلانات

فوائد العمل سنتعرف عليها في هذا المقال كما سنتعرف على اهمية العمل في حياتنا واهم خصائصه .

العمل

العمل هو المجهود الذي يبذل في عمل معين ويقوم بفعله الإنسان وينتج عن كل ذلك منتوج معين يحقق مصالح شخصية أو مصالح عامية تساهم في قضاء حوائج الناس وقد حث الإسلام العظيم ومن هذا المنطلق على القيام بالعمل والسعي إلى العمل الذي يكسب الإنسان الرزق الذي يساهم في توفير حياة كريمة لصاحب العمل وأهله وقد حث الإسلام على هذا الأمر بشكل كبير جدا حيث أنه أكد على ضرورة المسير في هذا الجانب وذلك من خلال الخروج في الأرض بحثا عن الرزق

مستويات العمل

يمكن أن يُميز بين عمل وآخر من حيث مستواه استناداً إلى نواح عدة:
-يتطلب العمل جهداً أو طاقة تصرف، وتكون المقارنة من هذه الجهة إذا تساوت الشروط الأخرى بين عملين وكان الأول يتطلب طاقة أكثر مما يتطلبه الثاني، كان الأول من مستوى أعلى.
-يتطلب العمل إعداداً، كما يتطلب قدرات لدى الفرد، فإذا تساوت الشروط الأخرى بين عملين وكان الأول يتطلب قدرات أعلى وتدريباً أطول في مدته، كان الأول من مستوى أعلى من الثاني.
-والعمل يقود إلى نتائج معينة أو تترتب عليه نتائج معينة، فإذا تساوت الشروط الأخرى بين عملين وكان الأول يعطي نتائج تفوق في قيمتها قيمة نتائج الآخر كان الأول من مستوى أعلى.
-والعمل له دخل معين أو أجر أو مرتب، وهو ما يدل على مستوى العمل.

أهمية العمل في حياة الإنسان والمجتمع

يحتل العمل مكانة مهمة في حياة الإنسان فهو ميدان نشاطه المنتظم المنتج وهو ميدان أساسي بعد المدرسة تظهر فيه قدرات الفرد وكفاءاته ومهاراته وقد يكون المصدر الرئيس الذي يحصل بوساطته على المورد اللازم له للإنفاق من أجل معاشه ويشكل العمل في البيئة التي يعيش فيها جزءاً من حياته ثم إن العمل ميدان يجتمع فيه الفرد مع الآخرين كنوع من العلاقات الاجتماعية ويضاف إلى ذلك أن العمل يضع الفرد في مستوى اجتماعي اقتصادي معين ومما يزيد من أهمية العمل في حياة الفرد أنه قد يكون مصدر سعادته أو شقائه، فإذا كان العمل متناسباً مع قدراته وميوله وآماله كان مصدر سعادة له أما إذا وجد التنافر بين العمل وقدرات الفرد وآماله وميوله وطموحه كان مصدر شقائه.
ويُعد العمل الوسيلة التي تلبي حاجات المجتمع من ناحية الفرد المستهلك من جهة والمنتج من جهة أخرى، ومن ثمَّ لابد من تنظيم الأفراد في الأعمال التي تلزم المجتمع.
ومن أجل ذلك تهتم الدراسات الاقتصادية والاجتماعية بالبحث عن جدوى العمل في مختلف الميادين، فالعلوم التي تهتم بالعمل كثيرة ومتنوعة مثل علم النفس والفيزيولوجيا والطب والهندسة والاقتصاد والقانون وعلم الاجتماع وقد زادت هذه العناية مع تطور حياة الإنسان وتعقدها ومن ثم تطور شروط العمل ومتطلباته وتعقده.

فوائد العمل

للعمل العديد من الفوائد التي تعود على المجتمع والفرد بالنفع والتطور والتقدم، وفيما يلي أبرز فوائد العمل:
-تحقيق الاعتماد على النفس وتوفير الاحتياجات الخاصة والرغبات المختلفة، وحماية النفس من الفقروضنك العيش.
-اكتساب المهارات؛ مثل: مهارة الحوار الاستماع للآخرين والتودّد لهم ممّا يقرّب أبناء المجتمع لبعضهم.
-يحسّن من الحالة النفسية للفرد؛ لأن الفردالعامل يشعر بدور في الانتاج وأنه ليس عالةً على أحد.
-المساعدة على تحقيق الأهداف على رغم الجهد المبذول في سبيل تحقيق الهداف والشعور بقيمتها.
-ملء الفراغ ممّا يحمي الشخص من المشاكل التي قد تقع بسبب الفراغ.
-استغلال الطاقات وتطويرها، فبعض الأشخاص يمتلكون طاقاتٍ كبير قد تعود على الجميع بالفوائد.
-تطوير المجتمع وزيادة قوّته ممّا ينعش مختلف المجالات.
-نشر القيم والأخلاق بين الناس لأنه يؤدي إلى التعاون بين الناس وتعزيز روح العمل بضمن الفريق الواحد، إضافتًا إلى تحقيق التكافل والاندماج فيما بينهم.
-خفض معدّلات البطالة بين أفراد المجتمع كما يقلّل من مشاكل المجتمع التي تنتج عن البطالة.
-زيادة قدرة البلد على الإنتاج مما يكفي احتياجاتها ويجعلها مكتفية بما تملك وعدم احتياجها إلى مساعدات من دول اخرى، وبالتالي زيادة قوتها وهيبتها أمام الدول
-زيادة قدرات الدولة العسكرية؛ لأنّ النشاط الاقتصاد يساهم كثيرًا في زيادة القدرة تصنيع الأسلحة وشرائها.

الإسلام ونظرته إلى العمل

بعض الآيات والأحاديث النبوية الشريفة التي حثت على قيمة إعمار الأرض من خلال العمل مثل قول الله تعالى في سورة الجمعة: فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاَةُ فَانْتَشِرُوا فِي الأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ.
وهي أمر مباشر من الله تعالى بضرورة العمل حتى بعد أداء الصلوات والعبادات المختلفة، وأن لكل وقته.
من مقاصد الشريعة الإسلامية الغراء هو حفظ المال، وهنا نفهم منها ضرورة كسب المال وطلب الرزق الحلال بشتى السبل من خلال العمل والبحث في مناكب الأرض.
اعتبر الإسلام العمل قيمة للإنسان، وأنها من أعلى القيم لأنها من ضمن إعمار الأرض، ودفع المفاسد وغيرها.
لقد حث الإسلام على عدم الاتكالية و التواكل والاعتماد على الغير، بل من أفضل الأمور هي الاعتماد على النفس وضرورة كسب الرزق من خلال يد الإنسان، حيث مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم العمال وقال ذات مرة لصحابي جليل ذلك يد يحبها الله ورسوله.
تطوير المجتمع من خلال المجالات المختلفة من ضمن الأمور التي يسعى لها الإسلام الحنيف، وذلك عن طريق تشجيع العمل والعمال وعدم الاعتماد على الدول الأخرى، فيجب كل دولة تسيطر على مواردها الخاصة ويعمل مواطنيها على رفعة بلادهم وعدم الاعتماد على الأمم الأخرى في الغذاء والكساء.


Advertising اعلانات

286 Views