فوائد العمل واثره على المجتمع

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 7 يونيو, 2020 9:14 - آخر تحديث :
فوائد العمل واثره على المجتمع

Advertising اعلانات

فوائد العمل واثره على المجتمع وماهي اهم اهداف العمل وكيفية تحقيق النجاح في العمل بسهولة .

العمل

العمل هو الوسيلة الوحيدة لتعمير الأرض ومهما كان نوع العمل فهو مهمّ للإنسانية فالفلاحة والصناعة لا تختلف في قيمتها ودورها عن الهندسة والطبّ مادامت كلّها من أجل تحقيق سعادة الفرد وازدهار المجتمع.
لذلك كل فرد في المجتمع مطالب بالعمل والاجتهاد والكدّ في ميدانه وتكريس نفسه وجهوده للمهمة المنوطة بعهدته للبلوغ بها إلى أرقى درجات الإتقان، فتلك هي الطريقة الوحيدة إلى السعادة إذ لا سعادة إلاّ بالعمل

قيمة العمل

قيمة العمل من أهم القيم التي تقوم عليها المجتمعات وتبني بها الحضارات العظيمة، فليس هناك حضارة كبيرة إلا وكان أهلها يعملون وباجتهاد ويقومون بما أمرهم الله به من إعمار الكون.
فالإنسان مختلف تمامًا عن غيره من الكائنات فقد خلقه الله وميزه بالعقل ليقوم بإعمار الكون، وكيف سيقوم بإعمار الكون بدون عمل.
فقيمة العمل موجودة بكل زمان ومكان فعلى مر العصور كان الإنسان يعمل ويستثمر ما حباه الله به من عقلٍ وجسمٍ سليم.
فيشتغل بالبناء أو بالتجارة أو بالرعي وغيرها من الأعمال التي قام بها الأولون، ليعمروا الحضارات ولنجد أنفسنا بما نحن عليه اليوم.

اثر العمل على النمو الاقتصادي

يعتبر العمل من اهم اركان النمو الاقتصادي في اي دول كانت فمن خلاله تنتعش الدولة على المستوى الاقتصادي فكل شخص في المجتمع يقدم الفائدة للدولة هذا يساهم بشكل كبير في تطور اقتصاد الدولة من خلال اقامة الافراد المشاريع و المؤسسات الخاصة و الحكومية من اجل كسب مادي و هذا ما يطلق على مفهوم العمل

اثر العمل على تطوير مهارات شخصية

يسعى الانسان دوما للعمل من اجل تحقيق اهداف معنوية او مادية هذا من شأنه يجعل الشخص اكثر وعياً بمتطورات العصر الحديث و ينمي عدد كبير من المهارات الشخصية مثل الذكاء او التفكير فالكثير من المعاملات تحتاج تدخل سليم في الاقتصاد و العمل و هذا ينمى كم كبير من المهارات في الشخص.

المحافظة على سلامة الجسم

طبيعة الجسم الانساني تحتاج بشكل يومي الى مزيد من الحركة من أجل تنشيط الدورة الدموية و من اجل تقوية عضلات الجسم فقد اثبتت الدراسات العلمية ان الشخص الذي يبقى دوما في المنزل و لا يقدم نشاطات عرضة للإصابة بالأمراض على عكس الشخص الذي يقدم نشاطات فبنية الجسم تكون سليمة خالة من الأمراض هذا ما يوفره العمل للشخص و الجدير بالذكر ان ذلك الأمر يعود بالنفع على المجتمع فالعمل قادر على اعداد كادر بشري يتمتع باللياقة بالدنية و القوام السليم.

العمل اساس العلاقات الاجتماعية

ظروف العمل تجعل من الشخص اجتماعي اكثر على سبيل المثال التجار عندما يقدم سلعة ما فعدد كبير من افراد المجتمع يتوجهون له هذا من اهم الأشياء التي تساهم في تقوية الروابط الاجتماعية، فالعمل من اهم وسائل الاتصال بين الناس و يساهم بدمج الاشخاص في المجتمع المحيط.

فوائد العمل الصالح

هل يشعر العبد بأن عمله الصالح له تأثير عليه؟، بالتأكيد.. بادئ الأمر فإنه ينال ودًا وحبًا من الله عز وجل: «إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَٰنُ وُدًّا».
كما أنه يكون مستحقًا للخلافة في الأرض،: «وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ».
ويرزقه حياة طيبة سعيدة، قال تعالى: «مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً».. بل أنه سبحانه يبدل سيئاته حسنات، قال تعالى: «إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا».
وفي الختام، ينال صاحب العمل الصالح أجره من الله غير منقوص، قال تعالى: «إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ».

أثر العمل على الفرد

يُعدّ وجود العمل من أكبر المؤثرات الإيجابيَّة على طريقة حياة الفرد، وفيما يلي مجموعة من آثار العمل على حياة الإنسان:
يحمي الفرد من ارتكاب الأفعال غير الأخلاقيَّة مثل السرقة والاعتداء على الآخرين.
يُطوِّر من شخصية الفرد، ويساعده على اكتشاف خبراته، ومواهبه وتطويرها باستمرار.
يُساهم في تحقيق الاستقرار الماديّ للفرد، وبالتالي الوصول إلى مرحلة الاستقرار النفسيّ.
يزيد من ثقة الفرد بنفسه، ويمنحه الطمأنينة الكافية للمضيّ قدمًا دون الخوف من المصاعب.
يبثّ روح الحيويَّة والنشاط في النفس، واستغلال طاقة الفرد في تحقيق الإنتاجيَّة.
يبني الكثير من العلاقات الاجتماعيَّة بين الأفراد، ويساهم في اتصال الفرد مع الآخرين.
يستغل طاقات الفرد في الأعمال الناجحة، ويصرف عنه الأفكار السلبيَّة والضارّة.

أثر العمل على المجتمع

إنَّ توافر العمل للأفراد يساهم كثيرًا في بناء مجتمع حضاريّ، وفيما يلي مجموعة من آثار العمل على المجتمع:
يُحقِّق نهضة المجتمع، ويسهم في زيادة تقدّمه وتطوّره على كافة المستويات.
يساعد على توفير الدخل الماديّ، وتحسين مستوى الإيرادات، والنمو الاقتصاديّ.
يسهم في توفير جميع احتياجات الأفراد من مختلف النواحي، وتأمين حياتهم.
يوصل المجتمع إلى مرحلة من الاتزان، ويُقلِّل بنسبة كبيرة من الأفعال المحظورة.
يبني مجتمعًا حضاريًّا يتصف بالرقيّ والبعد عن شتى مظاهر الفقر والرجعيَّة.
يتيح الكثير من الخدمات، ويوفّر جميع الكماليات، ويواكب تغييرات العصر الحديث.
يرتقي المجتمع من خلاله، ويصل إلى المستويات العالميَّة من النجاح والتحضُّر.


Advertising اعلانات

310 Views