فوائد العسل للمبايض

كتابة ابتهال العوهلي - تاريخ الكتابة: 20 يناير, 2021 7:15 - آخر تحديث : 20 يناير, 2023 3:56
فوائد العسل للمبايض

Advertising اعلانات

فوائد العسل للمبايض نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا ونذكر لكم أيضا طرق الحفاظ على المبايض ومنشطات طبيعة للتوبيض تابعوا السطور القادمة.

فوائد العسل للمبايض

-العسل الأبيض النقي من أهم المحفزات الطبيعية لعمل المبايض، ويجب أن يكون العسل أصليًّا وخاليًا من الإضافات الصناعية أو تدخل الإنسان تناولي ملعقتين يوميًّا صباحًا ومساءً مع الماء
– العسل من أفضل الطرق لتقليل مشكلات الإنجاب وتحسين الحياة الإنجابية والصحة الجنسية، فهو يعمل على ضبط هرمونات الجسم وتنشيط الخصوبة وتنشيط المبايض لدى النساء، ويعالج الضعف الجنسى لدى الرجال.
– يعمل العسل على حل مشكلة ضعف التبويض لدى جميع النساء.
– يفضل إضافة حبوب اللقاح إلى العسل لما له من فوائد كبيرة في زيادة الخصوبة وتقوية التبويض عند النساء.
– القضاء على الإجهاد والتعب الذي تشعر به المرأة دائمًا، وجعلها أكثر نشاطًا، وتحسين القدرة على الإنجاب، فقد -ينصح النساء فوق سن الأربعين بتناول العسل الممزوج بحبوب اللقاح، لتأخير الدورة الشهرية مما يسبب العديد من المشاكل النفسية والصحية لمعظم النساء، فشرب العسل على الريق لتنشيط المبايض مفيد جدا.
-خليط العسل والحبة السوداء يعطي نتائج مميزة للسيدات المتأخرة في الحمل، بالإضافة إلى قدرته على تعزيز قدرة المرأة على الإنجاب،و عدم وجود أي مضاعفات أو آثار جانبية ناتجة عن هذا الخليط .
-قومي بعمل خلطة من مكونات متساوية من غذاء ملكات النحل مع عسل السدر و7 حبات من حبة البركة، ويؤخذ ملعقة يوميا لتنشيط المبايض فوائد العسل لضعف التبويض .

منشطات طبيعية للتبويض

التوت للتبويض
التوتيات كلها بدءًا من الفراولة والتوت الأحمر والأسود والعليق، تحتوي على معادن وفيتامينات مهمة في تنشيط عملية إنتاج البويضات وصحة الرحم.
الأسماك الدهنية
التونة والسلمون والسردين من أهم أنواع الأسماك الدهنية التي تحتوي على نسبة مرتفعة من أحماض أوميجا 3 ، وتساعد كذلك في تنظيم نسب الهرمونات في الدم، خاصةً هرمونات الإستروجين والبروجستيرون والتستوستيرون، وهذه قائمة الهرمونات الأساسية المتحكمة في عملية الحمل.
المكسرات غير المحمصة
مرة أخرى عنصر آخر غني بأحماض الأوميجا 3 التي ذكرنا فوائدها في الفقرة السابقة، وهي المكسرات في صورتها النقية دون تحميص أو تدخل، مثل اللوز لما يحويه من بروتينات ومعادن وفيتامينات تنظم الحالة المزاجية والنفسية فيساعد في انتظام الهرمونات.
الخضروات الورقية
فبالإضافة إلى أهميتها في أي نظام غذائي لجسم الإنسان، فهي تقلل من الزيادة الأكثر من المطلوب في الهرمونات التي ينتجها الجسم.
لتنشيط التبويض
طلح النخل (ويسمى طلع النخيل) أي الطليعة وبداية الثمرة التي ينتجها النخل، وهو أشبه بالبذور الأولى للتمور، ويمزج مع العسل، ويمكن أن تتناوله الزوجة يوميًّا لزيادة الخصوبة وانتظام إفراز البويضات.
أوراق البرقوق
مغلي أوراق شجر البرقوق من الوصفات الشعبية لعلاج حالات العقم والإجهاض الناتجة عن اضطرابات المبيض، فهي من الأعشاب التي تنظم حركة الهرمونات وإفراز البويضات، ويساعد كثيرًا في إنتاج هرمون البروجسترون (هرمون الحمل).
الفواكه المجففة
الفواكه المجففة عمومًا مفيدة لتنظيم الهرمونات في حالة التخطيط للحمل، وفي وقت الحمل نفسه، نخص بالذكر المشمش والبرقوق (حتى لو كانت طازجة)، فالفواكه المجففة تساعد في امتصاص فيتامين “هـ”، ما يساعد على تنظيم الهرمونات وانتظام التبويض كل شهر.

نصائح للحفاظ على صحة المبايض

قومي بزيارة الطبيب وعمل فحص شامل :
المحافظة على الصحة العامة يعزز من ارتفاع معدلات خصوبتك، اذهبي إلى الطبيب سواء كنت متزوجة وترغبين في الإنجاب أو حتى قبل الزواج لعمل الفحوصات اللازمة لاستبعاد الأسباب التي تقلل من نسب الخصوبه كتكيس المبايض أو مرض السكري أو غيرها من المشاكل الصحية، وعلاج أي التهابات مهبليه قد تؤثر على خصوبتك لاحقاً.
تناولي الفيتامينات :
تناول الفيتامينات مفيد لصحة المرأة عموماً، كما أنه مفيد لزيادة الخصوبة، وينصح الأطباء النساء اللاتي يردن الحفاظ على خصوبتهن بتناول حمض الفوليك يومياً حيث أنه يعمل على تحسين الخصوبة من خلال تحفيز التبويض كما أنه وفي حالة حدوث الحمل يعطي الجنين البروتينات اللازمة لتكوينه.
 انتبهي لعاداتك الغذائية :
ما تأكلينه ينعكس على صحتك العامة ويؤثر أيضاً على خصوبتك، لذلك إحرصى على تناول الغذاء الذي يحتوى على الفيتامينات كالفواكه والخضروات، ولا تنسى البروتينات أيضاً سواء النباتية أو الحيوانية، وابتعدي عن الدهون المشبعة والوجبات السريعة.
ابتعدي عن العادات السيئة :
إذا كنت تريدين الإنجاب والحفاظ على خصوبتك، ابتعدي عن العادات السيئة مثل التدخين حيث يقوم النيكوتين بتدمير البويضات و يعمل على قصور عمل الرحم، قللي من شرب المياه الغازية، وأيضاً لا تفرطي في تناول الكافيين، فشرب كوب واحد من القهوة أو الشاي أو المشروبات الأخرى الغنيه بالكافيين يومياً كاف، حيث أن المبالغة في شرب هذه المشروبات يؤدى للتأثير سلباً على التبويض و يتسبب في خفض معدل الخصوبة.
حافظي على وزنك :
المحافظة على وزن صحي بعيداً عن السمنة أو النحافة يزيد من معدل خصوبتك، فالسمنة الزائدة يمكن أن تعيق فرصك في الإنجاب إذا تسببت في تكيس المبايض أو غيرها من المشاكل بسبب الدهون المتراكمة في الجسم، كما أن النحافة المفرطة دليل على ضعف الصحة العامة وبالتالي تضعف أيضاً معدلات الخصوبة.
مارسي الرياضة :
ممارسة الرياضة بانتظام تعزز الصحة العامة، كما أن بعض الأبحاث وجدت أن ممارسة الرياضة لمدة ثلاثين دقيقه يومياً يرتبط بانخفاض مخاطر العقم وتعزيز معدلات الخصوبة.
اشربي الماء بكثرة :
اعط جسدك ما يحتاجه من الماء ليبقى بصحة جيده، كما أن الماء يحافظ على توازن الهرمونات ولذلك فإنه يعزز معدلات الخصوبة.
ابتعدي عن القلق والتوتر:
بعد العمل بالنصائح والخطوات السابقة، وإذا كنت تحاولين الإنجاب وقلقه بخصوص معدل خصوبتك، فحاولي الاسترخاء لأن الهدوء سيساعدك على تنظيم حالتك النفسية وإفراز الهرمونات، مما يساعد على زيادة معدل الخصوبة لديك.

أشياء غير متوقعة تؤثر على تبويض المرأة

خلل في مستويات الميلاتونين
في حالة انخفاض أو ارتفاع مستويات هرمون الميلاتونين بجسم المرأة، فسوف يؤثر هذا بالسلب على التبويض، وربما يتسبب في إيقاف حدوثه لأنه يؤثر على انتظام الدورة الشهرية.
الميلاتونين هو هرمون تنتجه الغدة الصنوبرية، ويقوم تنظيم العديد من الأمور في الجسم وأبرزها دورات النوم والاستيقاظ ويمكن أن تزداد مستويات الميلاتونين في الجسم نتيجة التعرض المفرط للضوء الصناعي، ولذلك يجب تقليل الضوء أثناء الليل، كما يجب التوقف عن استخدام الأجهزة اللوحية والهاتف الذكي قبل النوم.
أمراض الفم واللثة
في حالة إصابة الفم واللثة بعدوى بكتيرية واستمرار المشكلة لفترة طويلة، تدخل البكتيريا والسموم إلى الجسم، مما يؤدي إلى المزيد من الإلتهابات في الجسم، ويمكن أن تتسبب هذه الإلتهابات في تأثيرات سلبية على التبويض لدى المرأة ولا يقتصر الأمر على التبويض فحسب، بل تؤثر هذه الإلتهابات على الخصوبة ويمكن أن تشكل خطورة على الجنين في حالة حدوث الحمل، وتؤدي إلى الولادة المبكرة أو حدوث الإجهاض ولتفادي هذه المشكلة، ينبغي علاج أمراض الفم واللثة فور الإصابة بها حتى لا تترك مجالاً لمزيد من الإلتهابات والعدوى في الجسم.
مضادات الالتهاب غير الستيرويدية
في حالة تناول العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الأسبرين والإيبوبروفين ونابروكسين وسيليبريكس فإنها تمنع بصيلات المبيض من التمزق، وبالتالي عدم حدوث التبويض لدى المرأة وتضطر بعض النساء لتناول هذه الأدوية لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي وغيرها من الأمراض، مما يعيق فرص الحمل والولادة ولكن بمجرد التوقف عن تناول هذه الأدوية، سوف يعود التبويض إلى طبيعته، وتتمكن المرأة من الحمل والإنجاب.
المواد الكيميائية
تتداخل العديد من المواد الكيميائية الضارة مع نظام الهرمونات في الجسم، ويمكن أن تسبب ضعف التبويض لدى المرأة نتيجة الإصابة بخلل الهرمونات وتعد مادة BPA أحد أبرز هذه المواد، والتي تستخدم في صناعة البلاستيك الصلب، وعادةً ما يتم استخدامها في تصنيع زجاجات الماء وبعض أنواع علب الطعام الرخيصة ولذلك يجب التأكد من اختيار العلب البلاستيكية الخالية من هذه المادة، حيث يدون عليها عبارة Free BPA.


Advertising اعلانات

231 Views