فوائد العسل للأطفال

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 27 يناير, 2021 4:44 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 12:36
فوائد العسل للأطفال

Advertising اعلانات

فوائد العسل للأطفال نتعرف عليها من خلال مقالنا هذا ونتعرف أيضا على فوائد العسل بشكل عام والجرعة المناسبة للأطفال تابعوا السطور القادمة.

فوائد العسل للأطفال

-يعتبر من الأطعمة المغذية للطفل لأنه يحتوي على قيمة غذائية عالية.
-يفيد في علاج حالات الإسهال فهو معقم طبيعي للأمعاء.
-يعتبر من الأطعمة التي تعالج أعراض أمراض الجهاز التنفسي لدى الطفل مثل الاحتقان والسعال ويقدم ممزوجاً بمنقوع دافيء للأعشاب الطبية مثل البابونج والزعتر.
-يعتبر العسل مضاداً للالتهاب بأنواعه.
-يعتبر منجماً لتعزيز مناعة الطفل.
-كما يعمل على تعزيز صحة الجهاز الهضمي للطفل عامة.
-يعالج العسل حالة الارتجاع المريئي التي تصيب الأطفال ويقلل من أحماض المعدة المزعجة.
-يعتبر العسل أفضل المراهم لعلاج الأمراض الجلدية للطفل مثل الحروق والتقرحات ولكن يجب أن يكون العسل غير مغشوش.
-العسل يهديء نوم الأطفال
-يعتبر العسل من المنومات السحرية للطفل
-يقلل من التبول اللاإرادي حين يكبر الطفل ويتخلص من الحفاض.
-يقلل العسل من المزاج العصبي للطفل ويجعله يخلد إلى النوم.

كمية العسل للأطفال

يجب ألا يشكل تناول السكريات أكثر من 10٪ من السعرات الحرارية اليومية للطفل، ولأن العسل أكثر صحة، فإننا نستخدمه بدلًا من السكر، تعرفي إلى الكمية اليومية المناسبة منه للأطفال حسب أعمارهم:
الأطفال أقل من 12 شهرًا:
العسل غير مناسب للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام.
الأطفال في عام إلى عامين:
ملعقتان صغيرتان (34 جرامًا).
الأطفال في عمر 3 إلى 6 سنوات:
ملعقتان صغيرتان ونصف ملعقة (42.5 جرام).
الأطفال أكبر من 6 سنوات:
3 ملاعق صغيرة (51 جرامًا).

أفضل عسل للأطفال

-هناك نوعان من العسل، الخام والمعالَج، العسل الخام لا يُعالج أو يُصفى بأي شكل من الأشكال، إذ إنه يخرج مباشرةً من خلية النحل ويُعبأ، ولذلك فهو مرتفع القيمة الغذائية، وغني بالفيتامينات والمعادن والمركبات الصحية الأخرى، مقارنة بالعسل المعالج.
-يحتوي العسل الخام أيضًا على كمية أعلى من حبوب اللقاح، لذا إذا كنتِ تقدمين العسل لطفلكِ لتخفيف الحساسية، فقد يوفر النوع الخام منه المزيد من الفوائد لطفلكِ. لكنه يحتوي أيضًا على سموم طبيعية، يمكن أن تصيب طفلكِ بحساسية أو تسمم لا قدر الله، الذي تتمثل أعراضه في انخفاض ضغط الدم والغثيان والقيء.
-أما العسل المصنع، فهو يُعالج، لذا فالسموم تقل به، ولا يكون لها تأثير في الجسم، بالإضافة إلى أنه خالٍ من حبوب اللقاح والغبار، ما يعني أن مخاطره أقل مقارنة بالعسل الخام.
-لذا إذا كنتِ تريدين تقديم قيمة غذائية مرتفعة لطفلك، فعليكِ بالعسل الخام، ولكن مع الانتباه بدقة إلى الكمية المسموح له بتناولها في مثل سنه، واحتمالية تعرضه لآثار جانبية. أما إذا كنتِ تريدين تجنب مخاطر العسل الخام، فاختاري العسل المعالج.

أضرار عسل النحل للأطفال الرضع

يحتوي العسل في مُعظم الأحيان على نوعٍ من البكتيريا يُسمّى كلوستريديوم بوتولينيوم التي تتكاثر في الجهاز الهضمي غير المُكتمل لدى الأطفال الرُّضع وتُنتج السموم في الأمعاء لديهم مما يؤدي إلى إصابتهم بنوعٍ من التسمم الغذائي يُسمى التسمم السجقيّ الذي يُعدّ خطيراً جداً وقد يؤدي في بعض الأحيان إلى موت الطفل، لذلك يُنصح بعدم إعطاء العسل للأطفال الذين لم تتجاوز أعمارهم السنة، ومن الجدير بالذّكر أنّ هذه البكتيريا لا تضرُّ الأشخاص البالغين، والأطفال الذين تتجاوز أعمارهم السنة وذلك لأنّ البكتيريا الموجودة بشكلٍ طبيعي في الجهاز الهضمي المُكتمل لديهم تُثبّط من نمو بكتيريا كلوستريديوم بوتولينيوم وتمنعها من إنتاج السموم وفيما يأتي نذكر بعض الأعراض التي قد تظهر عند الإصابة بالتسمم السجقي الناجم عن تكاثر بكتيريا كلوستريديوم بوتولينيوم
-الضعف، والوهن
– الكسل والخمول
-سوء التغذية والإمساك
-ضيق التنفس
-سرعة الانفعال.
-الإصابة بالنوبات.

نصائح متنوعة للحفاظ على صحة طفلك

الاعتماد على العصائر الطبيعية
منع الطفل من شرب العصائر المحلاة صناعياً والمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة لأنها تزيد من احتمال الإصابة بالسكر والبدانة، والاعتماد قدر الإمكان على العصائرالطبيعية كعصير التوت والبرتقال والليمون والتفاح ستمنحه العصائر كافة المغذيات الضرورية، وهذا ما يحميه من مخاطر التعرض للأمراض.
شرب المياه بكثرة
تشجيع الطّفل على شرب الماء بكمّيات مناسبة على مراحل متفرقة لما للمياه من فوائد كبيرة فهي تسهل عملية الهضم وتمنع تعرضه للإمساك وتخلصه من السموم وتقي من حالات الجفاف، كما أنّ المياه تنشط الدورة الدموية وتنظم عمل الوظائف الحيوية في جسمه وهذا ما يمنح الطفل النشاط والحيوية.
تخصيص للقيام بالأنشطة الترفيهية
ينصح خبراء علم النفس بضرورة ممارسة الطفل لبعض الأنشطة الترفيهية مثل التزلج، السباحة، المباريات الجماعية، الذهاب لمدينة الألعاب، التخييم، ستساعد هذه الأنشطة على تكوين شخصية سليمة وستخلص الطفل من مخافه ليصبح أكثر ثقة بنفسه.
ممارسة ألعاب العقل
الشطرنج، البازل، السودوكو جميعها ألعاب تحفز الخيال وتُنشّط العمليات العقلية وتعمل على تنمية الفكر عند الطفل مما يؤدى إلى زيادة نسبة الذكاء وقوة الملاحظة، فاحرص على تشجيع طفلك على ممارستها إذا ما أردت أن تحافظ على صحته العقلية.
الحصول على قسط كافي من النوم
يجب أن تشجّع طفلك منذ سنواته الأولى على النوم المبكر، حيث يساعد النوم على تقوية جهاز المناعة وينشط الدماغ ويقوي الذاكرة ويحسن الحالة المزاجية ويمنح الجسم النشاط والحيوية، كما يساعد الجسم على النمو بشكل سليم، لذا من المهم أن ينام طفلك ما لا يقل عن 8 ساعات حتى تضمن الحفاظ على صحته.
القيام بالأنشطة الرياضية
من الضروري أن يمارس طفلك الرياضة بشكل يومي إذا ما أردت أن تحافظ على صحته، حيث تعمل الرياضة على تنمّية قدراته العقلية وتقي من مخاطر الإصابة بالأمراض كأمراض القلب والسكر وتحافظ على وزنه وتحميه من مخاطر البدانة، كما أنّ الرياضة تحسّن حالته المزاجية وتمدّه بطاقة إيجابية كبيرة.
تناول الطعام الصحي
الوجبات السريعة تتسبّب في البدانة وتعرّضه لفقر الدم فهي خالية من أي قيمة غذائية لذا من الأفضل منعه من تناولها وتشجيعه على تناول الأطعمة الصحية كالخضروات، والفاكهة، والمكسرات، والأسماك، ومشتقات الألبان، والأجبان، هذه الأطعمة تمده بكافة الفيتامينات والمعادن لنمو جسمه بشكل طبيعي.


Advertising اعلانات

275 Views