فوائد الخضار الموسمية

كتابة هديل العتيبي - تاريخ الكتابة: 7 يونيو, 2021 12:05 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 6:59
فوائد الخضار الموسمية

Advertising اعلانات

فوائد الخضار الموسمية، وما هي مواسم حصاد الخضروات الموسمية؟، وفوائد الخضار لصحة الجسم، والحصة الموصي بها يوميًا من الخضروات، نتحدث عنهم بشيء من التفصيل خلال المقال التالي.

فوائد الخضار الموسمية

– توفير المال
يعد تناول الخضار الموسمي ليس جيدًا لصحتنا فحسب بل جيدًا لميزانياتنا أيضًا، فعندما تكون الخضروات في موسمها تميل تكاليف الإنتاج إلى الانخفاض والتي تتجه إلى انخفاض الأسعار في متاجر البقالة، عندما يحصد المزارعون وفرة كبيرة من المنتجات بسبب المحصول في الموسم ستنخفض تكلفة المنتج.
– نكهات أفضل
نضارة المنتجات الموسمية تظهر في جودة، نسيج وطعم الخضروات؛ لأن المنتج الموجود في الموسم يتم حصاده في ذروة نضجه فهو أطيب طعماً وأجمل منظراً، نكهة أكثر ثراء والمنتج في نفس الموسم طازج، طعمه أفضل، أحلى وناضج بشكل مثالي، كما يتم انتقاؤه عندما يكون ناضجًا تمامًا. إذا كان المنتج يأتي من بلد آخر وفي غير موسمه يتم اختياره قبل أن ينضج وغالبًا بعد رشه بالمواد الكيميائية.
– تعزز التنوع
من خلال استهلاك منتجات مختلفة على مدار العام نقوم بتغذية أجسامنا بالعديد من العناصر الغذائية المفيدة لصحتنا. لضمان حصولنا على هذه المجموعة المتنوعة من العناصر الغذائية يجب أن نسعى جاهدين لتناول الخضروات بألوان مختلفة تمثل فوائد مختلفة.
– تسمح بالإبداع
الأكل موسميًا يسمح لنا بممارسة إبداعنا في المطبخ، جرب وصفة جديدة مستوحاة من توافر الخضروات الموسمية. إن الإلهام لدمج المزيد من الخضار في وجباتنا الرئيسية أو وجباتنا الخفيفة بناءً على التوافر الموسمي بطرق بسيطة أو معقدة يزيد من تفكيرنا الإبداعي ويخلق تجارب جديدة.
– دعم المزارعين
زيارة سوق المزارعين هي طريقة رائعة لشراء وتخزين المنتجات الصحية. إنها أيضًا طريقة رائعة للتعرف على المزارعين المحليين ودعمهم، إنّ دعم مزارعيك المحليين ليس فقط طريقة رائعة للشعور بأنهم جزء من المجتمع.
– قيمة غذائية عالية
من المرجّح أن يكون المنتج الذي يتم شراؤه في الموسم طازجاً أكثر واستهلاكًا أقرب إلى الحصاد وأعلى في القيمة الغذائية، إن بعض مضادات الأكسدة مثل فيتامين C، الفولات والكاروتينات تنخفض بسرعة عند تخزينها لفترات من الوقت. ستظهر أيضًا الخضروات التي يتم الحصول عليها محليًا في الموسم أيضًا أكثر إشراقًا وحيوية بدلاً من الجفاف، كما أن الخضروات التي يتم تخزينها لفترات طويلة بسبب النقل أو ليتم استخدامها في وقت لاحق لديها انخفاض في المحتوى الغذائي.
– تدعم الاحتياجات الغذائية الطبيعية لجسمك
في فصل الشتاء يتم توفير الحمضيات بطبيعتها لجميع الأشياء فهي عالية بشكل خاص بفيتامين ج وهو أمر مهم جدًا لمنع العدوى مثل نزلات البرد والإنفلونزا، كما توفر الخضروات الشتوية الراحة وهي مثالية للوجبات الساخنة، الشوربات والوجبات الأخرى، كما تزودنا الأطعمة الصيفية الحجرية بمركبات بيتا كاروتينات إضافية وكاروتينات أخرى تساعد على حمايتنا من أضرار أشعة الشمس كما أنها توفر المزيد من حلاوة الصيف المفعم بالحيوية بالإضافة إلى خضار السلطة لتلك السلطات الصيفية الباردة اللذيذة.
– صديقة للبيئة
يقلل تناول الطعام بشكل موسمي من الطلب على المنتجات خارج الموسم والتي تدعم المزيد من المنتجات المحلية وتدعم الزراعة المحلية في منطقتك مما يعني نقلًا أقل وتبريدًا أقل وبيوتًا ساخنة أقل وإشعاعًا أقل للمنتجات، ومن المهم حقًا ملاحظة أنه ليس من الممكن دائمًا تناول الطعام محليًا وموسميًا للجميع طوال الوقت، ويتعلق الأمر أكثر بأهمية اتخاذ قرارات حيثما يكون ذلك أفضل بالنسبة لك وصحتك.

ما هي مواسم حصاد الخضروات الموسمية؟

نعرض لكم مواسم حصاد الخضراوات حسب الشهر كما يلي:
– يناير
البروكلي، الكرنب، قرنبيط، الكرات، الليمون، الجزر، الفجل، اللفت.
– فبراير
القرنبيط، الكرنب، الجزر الأبيض، اللفت، الفجل.
– مارس
الخرشوف، البروكلي، القرنبيط، الكرات، الخس، الفطر، الفجل، اللفت.
– أبريل
بروكلي، قرنبيط، الكراث، الخس، الفطر، فجل، البازلاء.
– مايو
الخرشوف، نبات الهليون، الخس، البامية، فجل، الكوسا.
– يونيو
حبوب ذرة، الخس، الكوسا.
– يوليو
حبوب ذرة، خيار، فاصوليا خضراء، الكرنب. الخس، بامية، الفلفل، الطماطم، كوسا.
– أغسطس
قرع الجوزة، حبوب ذرة، خيار، الباذنجان، الفاصوليا خضراء، الكرنب، الخس، بامية، الفلفل، الطماطم،، الكوسا.
– سبتمبر
القرع، البنجر، قرنبيط، الباذنجان، الفاصوليا الخضراء، الخس، الفطر، البامية، الفلفل، السبانخ.
– أكتوبر
الكرنب، القرنبيط، الكراث، الخس، الفطر، الجزر الأبيض، القرع، اللفت، السبانخ، الفجل.
– نوفمبر
البنجر، البروكلي، الكرنب، القرنبيط، الكراث، الفطر، الجزر الأبيض، القرع، اللفت، السبانخ.

فوائد الخضار لصحة الجسم

– حمايتنا من أمراض القلب
تناول الخضروات والفواكه بشكل مستمر يجعلنا نحصل على بعض المعادن الهامة مثل البوتاسيوم وبالتالي نحصل على الألياف الغذائية الهامة التي تحمي القلب والأوعية الدموية وتحسن من كفاءة وظائفهم الحيوية في الجسم، كما يساعد هذا العنصر الغذائي على خفض مستويات الكوليسترول في الدم، وبالتالي حماية الإنسان من مظاهر عديدة أهمها تصلب الشرايين وحمايته من النوبات القلبية والجلطات والسكتات الدماغية وغيرها من الأمراض.
– حمايتنا من الأورام السرطانية
أظهرت الدراسات العديدة أن بعض أنواع السرطانات لا تأتي على الإطلاق للأشخاص المواظبين على تناول الخضروات والفواكه، ومن هذه السرطانات سرطان البروستاتا، وغيرها من السرطانات الأخرى وذلك لأن هناك بعض المواد مثل الليكوبين وهو العنصر الغذائي الذي يحمي الجسم من الأورام السرطانية ونجده في
الطماطم وغيرها من الخضروات والفواكه الأخرى.

الحصة الموصي بها يوميًا من الخضروات

– قد يعتقد البعض أن الخضراوات تحوي القليل من السعرات الحرارية والكثير من الفوائد وبالتالي لا ضير من تناولها بأي وقت وبأي عدد، وبالطبع فإن هذا الاعتقاد خاطئ، إذ أنه حتى الخضراوات العالية بالألياف والسوائل منها هي مصدر للسعرات والبروتينات والكربوهيدرات ونسبة بسيطة من الزيوت.
– لذا فهناك توصيات بخصوص الحصص المسموح تناولها بالترتيب مع باقي المجموعات الغذائية وتبعًا لاحتياجات كل فرد من السعرات الحرارية، وينصح عادة بتناول من واحد إلى أربعة أكواب من الخضراوات يوميًا، وهذا كما ذكرنا سابقًا يتوقف على عدد السعرات الحرارية التي تحتاج إليها يوميًا.


Advertising اعلانات

184 Views