فوائد الحلبة للالتهابات النسائية

كتابة هناء التويجري - تاريخ الكتابة: 1 يونيو, 2021 6:06 - آخر تحديث : 3 فبراير, 2023 8:55
فوائد الحلبة للالتهابات النسائية

Advertising اعلانات

فوائد الحلبة للالتهابات النسائية نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم جميع أسباب حدوث الالتهابات النسائية ونصائح مختلفة للوقاية منها.

فوائد الحلبة للالتهابات النسائية

إن تناول جرعات عالية مركزة من الحلبة يوميا، سيؤدي إلى حل مشكلة الرائحة، كما أن لها قدرة على إزالة السموم، وبالنسبة لبعض الحلول الطبيعية لإدارة BV ، فإن الحلبة مفيدة للغاية لعلاج التهاب المهبل البكتيري، وسوف تساعدك على تحسين مستوى الرقم الهيدروجيني في المهبل ، وتعزيز جهاز المناعة لتسريع عملية الشفاء
طريقة استخدام الحلبة لالتهابات المهبل
– نقع ملعقتين من بذور الحلبة في كوب من الماء من الماء حتى الصباح، وفي الصباح ، اشربي هذا الماء على معدة فارغة، وقومي بهذا يوميًا لمدة شهر على الأقل حتى تلاحظي تحسنًا في حالتك .
– أو امزجي ملعقة من مسحوق الحلبة في كوب من اللبن، تناوليه مرتين يوميًا لعدة أيام حتى تهدأ الأعراض .
– أو ضعي ملعقة صغيرة من بذور الحلبة في كوب من الماء الساخن لمدة خمس دقائق، ثم أضيفي القليل من العسل، واشربي هذا المزيج مرتين أو ثلاث مرات يوميًا كلما دعت الحاجة .

علاجات منزلية لالتهاب المهبل الجرثومي

الزبادي
يأتي الزبادي على رأس قائمة العلاجات المنزلية لالتهاب المهبل الجرثومي، وأكثرها شيوعا، إذ يحتوي على أنواع من البكتيريا المفيدة منها بكتيريا lactobacillus والتي لها دور فعال في محاربة البكتيريا الضارة والقضاء عليها، كما تساعد على علاج الالتهابات والحفاظ على التوازن الطبيعي والصحي، ودرجة حموضة المهبل.
طريقة الاستخدام
تغمس قطعة من القطن في الزبادي، وتوضع على المنطقة المصابة لمدة نصف ساعة، ثم تغسل بالماء الفاتر العذب، وينصح بتكرار الأمر مرتين أو ثلاث مرات يوميا حتى زوال أعراض الإصابة.
الثوم
يعرف الثوم بأنه أحد المضادات الحيوية الطبيعية الفعالة، ويمكن استخدامه كدواء عشبي أكثر فعالية من غيره لعلاج التهاب المهبل البكتيري، إضافة إلى خصائصه المضادة للفطريات، والتي تعمل على القضاء على البكتيريا الضارة.
طريقة الاستخدام
تهرس 3–4 فصوص من الثوم وتوضع على موضع الإصابة، لمدة 20 دقيقة ثم تغسل بالماء الفاتر مرة واحدة يوميا، أو يلف فص من الثوم في قطعة من الشاش، ويوضع في المهبل لمدة نصف الساعة مرة واحدة فقط يوميا.
خل التفاح
أحد الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى تطور التهاب المهبل البكتيري هو التغير في توازن درجة الحموضة، ما يؤدي إلى تنشيط البكتيريا الضارة وزيادتها حتى تتخطى عدد البكتيريا الصحية، يعيد خل التفاح توازن درجة الحموضة الطبيعية للمهبل، وبالتالي إعادة نمو البكتيريا النافعة.
طريقة الاستخدام
يمكن ببساطة شرب خليط يحتوي على 1 ملعقة صغيرة من خل التفاح و2 كوب من الماء، أو إضافة نصف كوب من خل التفاح إلى مياه الاستحمام، والجلوس فيها لمدة 30 دقيقة، مرة يوميا حتى تتحسن الحالة.
أكياس الشاي
يمكن استخدام أكياس الشاي للحصول على راحة فورية من التهاب المهبل البكتيري والأعراض المرتبطة به، حيث تحتوي مركبات التانينات الموجودة في الشاي على خصائص المضاد الحيوي، والتي تساعد على تهدئة الالتهابات وتقليل التهيج.
طريقة الاستخدام
ينقع كيس الشاي في ماء فاتر لمدة 10–15 دقيقة، ويوضع في الثلاجة لبعض الوقت حتى يبرد، ومن ثم يوضع على المنطقة المصابة لبضع دقائق، وينصح بتكرار الأمر 3–4 مرات يوميا حتى تزول الإصابة.

أسباب التهاب المهبل

يعتمد السبب على نوع التهاب المهبل الذي تعانينه:
التهاب المهبل البكتيري
ينتج هذا السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب المهبل عن حدوث تغيير في البكتيريا الطبيعية الموجودة في المهبل، حيث تنمو واحدة من بين عدة كائنات حية أخرى به نمو مفرط. عادةً، ما يفوق عدد البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في المهبل (مُلبّنات) عدد البكتيريا الأخرى فيه (لاهوائيات) وإذا زاد عدد البكتيريا اللاهوائية زيادة كبيرة، فإنها تخلّ بالتوازن؛ مما يؤدي إلى الالتهاب المهبلي البكتيري ويبدو أن هذا النوع من التهاب المهبل يرتبط بالجماع — لا سيما عند وجود أكثر من شريك، أو شريك جديد  لكنه يصيب كذلك النساء غير النشطات جنسيًا.
العدوى الفطرية
تحدث هذه في حالة النمو المفرط لكائنات فطرية في المهبل، التي عادة ما تكون المبيضة البيضاء. كما تتسبب المبيضة البيضاء أيضًا في حدوث عدوى في مناطق رطبة أخرى بجسمك، مثل الفم (السلاق)، وثنيات الجلد وفراش الظفر. كما يمكن أن تتسبب الفطريات أيضًا في الإصابة بطفح جلدي من الحفاض.
داء المشعرات
تحدث هذه العدوى الشائعة، المنقولة جنسيًا، بسبب طفيل مجهري أحادي الخلية يسمى المشعرة المهبلية. ينتشر هذا الكائن في أثناء الجماع مع شخص مصاب بالعدوى وفي الرجال، عادة ما تصيب الكائنات الجهاز البولي، لكنها غالبًا ما لا تسبب أي أعراض وفي النساء، يصيب داء المشعرات المهبل في المعتاد، وقد يؤدي إلى ظهور أعراض. وهو يزيد أيضًا خطر إصابة النساء بالأمراض الأخرى المنقولة جنسيًا.
التهاب مهبلي غير معد
قد تتسبب البخاخات المهبلية، والدش المهبلي، والصابون المعطر، والمنظفات المعطرة، والمنتجات المبيدة للنطاف في حدوث رد فعل تحسسي أو تهيج أنسجة الفرج والمهبل. ويمكن أن تؤدي الأجسام الغريبة على المهبل، مثل المناديل الورقية أو السدادات الطبية المنسية، إلى تهيج الأنسجة المهبلية أيضًا.
المتلازمة التناسلية البولية لانقطاع الطمث (ضمور المهبل)
ويمكن أن يتسبب انخفاض مستويات الإستروجين بعد انقطاع الطمث أو إزالة المبايض جراحيًا في ترقق بطانة المهبل؛ ما يؤدي أحيانًا إلى تهيج المهبلي، أو التهابه، أو جفافه

نصائح لتجنب الالتهابات المهبلية

– لا تستخدمى المطهرات المهبيلة فى حالة عدم إصابتك بالتهاب مهبلى، فهى تعمل على تغير الوسط الطبيعى لتلك المنطقة، وتجعلك أكثر عرضة للإصابة بالتهابات المهبل.
– احرصى على ارتداء الملابس الداخلية القطنية، وابتعدى عن الأنسجة الصناعية، والتى لا تساعد على امتصاص العرق، وتعمل على سد مشام البشرة فى تلك المنطقة.
– تأكدى طوال الوقت من جفاف منطقة المهبل، فالرطوبة العالية تساهم على انتشار البكتيريا والفطريات التى تؤدى لالتهابات المهبل.
– لا تستخدمى المنظفات التى تحتوى على درجة عالية من العطور فى تنظيف تلك المنطقة، واعتمدى على الماء الفاتر والصابوت الذى يتكون من الزيوت الطبيعية.
– استخدمى الماء الفاتر فى تنظيف تلك المنطقة، ولا تعتمدى على الماء الدافئ، وخاصة فى فصل الصيف فدرجة الحرارة العالية مناخا مناسبا لنمو الفطريات والبكتيريا، وبالتالى ترفع من فرص الإصابة بالتهابات المهبل.


Advertising اعلانات

811 Views