فوائد الثلج للاعصاب

كتابة امل المهنا - تاريخ الكتابة: 11 أغسطس, 2022 12:48 - آخر تحديث :
فوائد الثلج للاعصاب


Advertising اعلانات

فوائد الثلج للاعصاب ومدة وضع الثلج على الإصابة و كمادات التهاب الأوتار و فوائد الثلج للعضلات، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

فوائد الثلج للاعصاب

يوصى بالعلاج بالثلج أو البارد للأعصاب عندما يكون عرق النسا مؤلما. عادةً ما يعمل العلاج البارد ويحقق الفوائد التالية:
-يعالج الألم ويبطئ السرعة التي ترسل بها أعصابك إشارات الألم إلى الدماغ.
-بدلاً من تناول الأدوية المسكنة للألم عن طريق الفم، والتي لها تأثير (سلبي) على مستوى الجسم يحسن الثلج من الألم بشكل أكثر سلامة.
-يؤثر تطبيق الثلج بشكل مباشر على أنسجة جسمك، مما يوفر تحكمًا أكثر فعالية في الألم.
-يخفف الألم حيث يقلل العلاج البارد من الألم عن طريق تهدئة أعصاب الجلد.
-يسبب انخفاض درجة حرارة الأنسجة تأثيرًا مخدرًا بسبب انقباض الأوعية الدموية وانخفاض تدفق الدم.
-يقلل من تشنج العضلات حيث يقلل العلاج البارد من تشنج العضلات، والذي عادة ما يسبب الألم، عن طريق تبريد ألياف العضلات.
-يؤدي خفض درجة حرارة الأنسجة إلى انخفاض التمثيل الغذائي للأنسجة ونسبة الأكسجين، مما يقلل من عملية الالتهاب الكلية.
-يؤدي انخفاض الالتهاب إلى انخفاض تجمع السوائل والتورم.
-يمكن أن يوفر العلاج بالثلج تسكينًا فعالًا للألم عند استخدامه في الحالات الحادة وقد يساعد أيضًا في منع الحاجة إلى تناول الأدوية المسكنة للألم.
-عرق النسا ناتج عن حالة كامنة أسفل الظهر. عادةً ما تؤدي مشكلة عرق النسا إلى تهيج واحد (أو أكثر) من جذور العصب الوركي، مما يؤدي بدوره إلى حدوث ألم وأعراض أخرى على طول العصب الوركي الطويل.
-عند استخدام العلاج بالثلج لألم عرق النسا، ضعي كيس الثلج على أسفل ظهرك وحوضك الخلفي – حيث توجد جذور العصب الوركي. يساعد وضع الثلج على هذه المنطقة بدلًا من فخذك أو ربلة الساق حيث قد يكون الألم أكثر على التحكم في الألم وتخديره في الأصل وكذلك تهدئة الأعصاب المجاورة.

مدة وضع الثلج على الإصابة

-الراحة للمنطقة المصابة بالكدمات إذا أمكن.
-الثلج على الكدمة باستخدام كمادات الثلج الملفوفة بمنشفة
– وينبغي تركها على موضع الإصابة لمدة 10 إلى 20 دقيقة. ويمكن تكرار الممارسة عدة مرات في اليوم لمدة يوم أو يومين، حسب اللزوم.
الضغط على المنطقة المصابة بالكدمة إذا كانت متورِّمة، باستخدام الضمادة المرنة. ولا ينبغي شدها شدًا زائدًا.
-رفع المنطقة المصابة.
-إذا كان الجلد تالفًا، فلا يحتاج المصاب للضمادة. ويمكن تناول مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية لتخفيف الألم، حسب اللزوم.
-ينبغي استشارة الطبيب، في الحالات التالية:
-ملاحظة وجود تورُّم مؤلم في المنطقة المصابة بالكدمة
-استمرار الشعور بالألم بعد الإصابة التي تبدو بسيطة بثلاثة أيام
التعرض المتكرر للكدمات الكبيرة أو المؤلمة، خاصةً إذا ظهرت الكدمة على الجذع أو الظهر أو الوجه، أو إذا ظهرت دون أسباب معروفة
سهولة الإصابة بالكدمات ووجود تاريخ للإصابة بنزف شديد، مثل النزف الذي يحدث في أثناء الإجراءات الجراحية
-ملاحظة تكتل (ورم دموي) من فوق الكدمة
-النزف غير الطبيعي في مكان آخر، مثل النزف من الأنف أو اللثة
بدء الكدمة فجأة، دون وجود تاريخ من الإصابة بالكدمات
-وجود تاريخ عائلي لسهولة الإصابة بالكدمات أو النزف
-يمكن أن تشير هذه العلامات والأعراض إلى مشكلة أشد خطورة، مثل مشكلة التجلط الدموي أو الأمراض المرتبطة بالدم.

كمادات التهاب الأوتار

1-كمادات التهاب الأوتار: النوع الحاد
-تستخدم البرودة عند اختيار كمادات التهاب الأوتار الحاد، أي الذي تظهر أعراضه فجأة بسبب إصابة أو غير ذلك ولا تستمر أعراضه الشديدة طويلًا، ففور ظهور الأعراض، وخلال الأيام الأولى بعدها ينصح باستخدام الكمادات الباردة.
-وفي هذه الحالة يمكن وضع كمادات التهاب الأوتار لمدة 15 – 20 دقيقةً كل 4 – 6 ساعات حسب الحاجة كونها تسهم في التخفيف من الألم والانتفاخ، فضلًا عن السيطرة على الأعراض الالتهابية الأخرى، لا سيما خلال 72 ساعةً من حدوث الالتهاب.
-ومن الممكن تحضير الكمادات الباردة من أكياس الخضراوات المجمدة، وذلك بلفّها بمنديل حتى لا تلامس الجلد مباشرةً تجنبًا لما قد يسببه ذلك من أضرار.
2-كمادات التهاب الأوتار: النوع المزمن
-المقصود من الالتهاب الأوتار المزمن هنا هو المرحلة ما بعد زوال الانتفاخ وانخفاض شدة الألم الذي كان المصاب يشعر به في بداية تعرضه إلى الالتهاب، فعندئذ ينصح باستخدام الكمادات الدافئة وليس الباردة، وذلك نظرًا لفوائد الحرارة العالية التي تشمل الآتي:
-تعزيز تدفق الدم: وذلك يساعد في تسريع الشفاء.
إرخاء العضلات: ومما يخفف من الآلام الناجمة عن التهاب الأوتار.
وتتضمن مصادر الحرارة التي تؤدي عمل الكمادات الدافئة الآتي:
-الوسائد الكهربائية الحرارية.
-قرب الماء الساخن.
-المصابيح الحرارية.
الحمامات الساخنة وحمامات البخار، أي التي تعرف بالساونا.
المناديل الساخنة ببخار الماء.

فوائد الثلج للعضلات

– للكدمات:
يعالج الثلج التهاب العضلات، والتقلصات، كذلك يعالج التورم نتيجة التعرض للإصابة.
– مدة وضع الثلج على الإصابة:
كما يتم وضع الطرف المصاب في الماء المثلج من عشر دقائق ألي ربع ساعة لتخفيف الألم ومعالجة التهاب العضل او الأطراف ويستخدم كمخدر للإلآم وتشجنات وتقلصات العضلات، حيث أنه يقوم بتنميل الجزء المصاب مما يؤدي للشعور بالراحة.
ولقد أثبت التجارب العلمية والعملية أن استخدام الثلج لعلاج الإصابات الرياضية له أثر كبير وفعال إذا استخدم في بداية تعرض اللاعب إلى الإصابة، حيث أنه يساعد على التخلص من 50% من حجم الإصابة وذلك لما يتمتع به الثلج من خواص علاجية فعالة تقي من المضاعفات والآثار الجانبية التي تصيب العضو المصاب بعد الإصابة.


Advertising اعلانات

76 Views