فوائد التمر على الريق

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 27 أكتوبر, 2021 6:27 - آخر تحديث :
فوائد التمر على الريق


Advertising اعلانات

فوائد التمر على الريق نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم أضرار التمر على الريق والفرق بين التمر والرطب تابعوا السطور القادمة.

فوائد التمر على الريق


1 – مغذية جدًا
نظرًا لأن التمر مجففًا، فإن محتواه من السعرات الحرارية أعلى من معظم الفواكه الطازجة، فمعظم السعرات الحرارية الموجودة في التمور تأتي من الكربوهيدرات، وتحتوي على بعض الفيتامينات والمعادن المهمة بالإضافة إلى كمية كبيرة من الألياف، وهي مرتفعة أيضًا في مضادات الأكسدة.
2-يمنحك التمر الحيوية
التمر يعتبر مصدرًا كبيرًا للحديد، ومن المعروف أن تناول الحديد يقلل خطر الإصابة بفقر الدم والتي قد تظهر في شكل أعراض مثل؛ ضيق التنفس والدوخة والتعب والصداع ويساعد التمر في تدفق الدم في جميع أجزاء الجسم، وبالتالي يصبح الإنسان حيويًا بسبب وجود كمية جيدة من الدم والأكسجين في كل عضو.
3-منع سرطان القولون
من فوائد التمر على الريق أنه من الممكن أن يقلل من تطور سرطان القولون والمستقيم، واستهلاك التمور يزيد أيضًا من نمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء وهذا يعزز صحة القولون.
4-يعزز العظام
يحتوي التمر على كميات مناسبة من فيتامين ج، والكالسيوم والمغنيسيوم والفوسفور والحديد والمنغنيز وكلها تساعد في تحسين صحة عظامك والحفاظ على صحة جيدة للعظام أمر ضروري للوقاية من الاضطرابات المرتبطة بالعظام كالهشاشة والتي تحدث بسبب نقص فيتامين د والكالسيوم.
5-منع سرطان القولون
من فوائد التمر على الريق أنه من الممكن أن يقلل من تطور سرطان القولون والمستقيم، واستهلاك التمور يزيد أيضًا من نمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء وهذا يعزز صحة القولون.
6- يحسن مرونة البشرة
يحتوي التمر على كميات جيدة من فيتامين ج والتي يمكن أن تزيد من إنتاج الكولاجين، ويساعد أيضًا على منع حروق الشمس لاحتوائه على مركبات الفلافونويد.
7- يعالج الإسهال
ويمكن أن يساعد التمر على علاج الإسهال لاحتوائه على نسبة عالية من البوتاسيوم.
8 -يحتوي على مضادات الأكسدة لمكافحة الأمراض
تحمي مضادات الأكسدة خالاياك من الجذور الحرة، وهي جزيئات غير مستقرة قد تسبب تفاعلات ضارة في جسمك وتؤدي إلى العديد من الأمراض.

أضرار التمر على الريق

1- يسبب حساسية اللاكتوز
يقوم جسم الإنسان عند استهلاكه للأغذية المحتوية على سكر اللاكتوز بتحطيمه من قِبَل إنزيم اللاكتاز الخاص به والمتواجد في الأمعاء الدقيقة إلى كل من سكر الجلوكوز وسكر الجالاكتوز، لتحويلهما لطاقة يتم استهلاكها من قبل الجسم.ولكن هنالك بعض الحالات التي تواجه مشكلة في عدم تحمل اللاكتوز، بسبب عدم إنتاج الكمية الكافية من إنزيم اللاكتاز المسؤول عن تحليل هذا السكر، وبما أن ثمار التمر تعد إحدى المصادر الغنية بمحتوى السكريات، فإنه عند مواجهة نفس هذه المشكلة يتعذر هضم السكر، وقد يتسبب ذلك وليس بشكلٍ مؤكد بإصابة الشخص بحساسية اللاكتوز.
2- يسبب زيادة غير صحية في الوزن
تحتوي العديد من الفواكه المجففة كالتمر على الكثير من السعرات الحرارية مقارنةً مع نظيراتها من الفواكه الطازجة،حيث إن تمرتين مجففنين اثنتين تمتلكان ما يعادل 110 سعرة حرارية، لذلك إذا قام الشخص بالإفراط في تناول التمر ولفتراتٍ زمنية طويلة فقد يتسبب ذلك بزيادةٍ ملحوظة في الوزن.
3-يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي
حتوي التمر تقريبًا على ما يعادل 30 جرامًا من السكر لكل وجبة، حيث إن مصدر الحلاوة الطبيعية التي تتواجد في التمور تعود إلى محتواها من سكر الفركتوز، ولأن بعض الأشخاص يواجهون صعوبة كبيرة لإتمام عملية هضمه؛ يؤدي ذلك إلى سوء امتصاصه، وبالتالي سيمر السكر بشكل كامل عبر الجهاز الهضمي، لأن الجسم لا يملك القدرة على تكسيره، مما ينتج عن ذلك مشاكل عديدة مرتبطة بالجهاز الهضمي.
4- يزيد خطر الإصابة بمرض السكري
عندما يتم تجفيف التمر فإنه تزداد كمية السكر بداخله، ولذلك إذا كانت نسبة تركيز السكر المتواجدة في الدم تشكل مصدر قلق للشخص، فيفضل تناول التمر الطازج باعتدال وبكمياتٍ بسيطة، مع أهمية تجنب الإفراط في تناول التمر المجفف، لكونه قد يسبب ارتفاع في مستوى السكري لدى الشخص. كما قد يسبب التمر أيضًا انخفاض السكر في الدم في حالة نادرة جدًا تسمى وراثة عدم تحمل الفركتوز.

هل أكل سبع تمرات على الريق يزيد الوزن

يزيد التمر الوزن حسب السعرات الحراريّة الّتي يحتوي عليها التّمر فهي تختلف من نوعٍ لآخر وهي على النحو التالي:
1-التّمر ذو النّوع النّاشف أو المجفّف يحتوي على نسبٍ عاليةٍ من السّعرات الحراريّة فهو يعمل على فتح الشهيّة، وزيادة الإقبال على تناول الأغذية، فيتسبّب في زيادة الوزن.
2-التّمر الطازج يحتوي على نسبٍ عاليةٍ من الألياف والفيتامينات فهو يعتبر عنصراً غذائيّاً متكاملاً، وعند تناوله باعتدال، وبكميّات قليلة، لا يتسبّب التّمر في الإصابة بزيادة الوزن والسّمنة.

الفرق بين التمر والرطب

– تُعدُّ الرطب الثمار الطازجة لنخيل التمر، والتي تُجفّف لإنتاج التمر،إذ يمرّ التمر بخمس مراحل من الاستواء والنضج، وهي: مرحلة الطلع، والكيمري، والخَلال، والرُطب، والتمر، وتُعدُّ الثمار الناتجة عن المراحل الثلاثة الأخيرة من النضج هي الثمار الصالحة للأكل، ويُعدُّ التمر الصنف الأكثر توفراً واستهلاكاً حول العالم.
– وتمتلك الرطب لوناً بنيّاً بشكلٍ جزئي أو كامل، وتتميّز بنسيجها الطريّ، والعُصاري، إذ يتراوح محتواها من الرطوبة بين 30% إلى 35%، كما أنَّها قابلة التلف، أمَّا التمور فيتدرّج لونها من العنبريّ إلى البنيّ الداكن، وقد يميل إلى اللون أسود، ويقلّ محتواها من الرطوبة نتيجة عملية التجفيف، إذ تصل إلى ما يقل عن 10% إلى 25%، كما يتراوح ملمسها بين الطري إلى الصلب، وتتميّز التمور بأنّ من الممكن الحفاظ عليها فترة طويلة دون تعرّضها للتلف كما تختلف الرطب عن التمر باحتوائها على كمية كبيرة من السكروز أو ما يُعرف بسكر المائدة، وهو سكر ثنائي التعقيد، والذي يتحوّل معظمه عند نضج التمر إلى الجلوكوز، والفركتوز أو ما يُعرف بسكر الفاكهة، وهي سكريات أحادية بسيطة يمتصّها الجسم بسرعة.


Advertising اعلانات

32 Views