فوائد البطيخ للقولون

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 25 فبراير, 2021 5:22 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 5:03
فوائد البطيخ للقولون

Advertising اعلانات

فوائد البطيخ للقولون نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نتعرف على أهم الفواكه المفيدة للقولون ونصائح للحد من أعراض القولون العصبي.

فوائد البطيخ للقولون

على عكس ما هو منتشر أن البطيخ قد يكون مفيد للقولون نجد أن الأمر مختلف تماما فالبطيخ له أضرار مختلفة على القولون لعل من أبرزها ما يلي:
تفاقم أعراض القولون العصبي
يحتوي البطيخ على نسبة عالية من مركب FODMAP وهو عبارة عن سلسلة قصيرة من الكربوهيدرات التي يتم امتصاصها بشكل سيء في الأمعاء الدقيقة، ويعمل هذا المركب على تغذية البكتيريا السيئة في الأمعاء، والتي تساعد على تفاقم أعراض القولون العصبي التي تؤدي إلى تقليل جودة الحياة، مثل الغازات وآلام البطن، ويحتوي البطيخ على نسبة عالية من الفركتانز والفركتوز والبوليولات، أي المانيتول، فإذا كان الشخص يعاني من أي مشاكل في الأمعاء، فهذا يؤدي إلى صعوبة في هضم هذه المركبات، ولكن قد لا يعاني جميع الأشخاص من تفاقم هذه الأعراض، لأن هناك بعض الأشخاص يمكن أن يستطيعوا أكل البطيخ بالكامل ويشعرون بأنهم بخير، والبعض لا يستطيعون تحمل أكل شريحة منه.
قد يسبب البطيخ الإسهال
يعد البطيخ مصدرًا مهمًا للماء وللألياف الغذائية، ولكن قد يسبب استهلاك البطيخ بكميات كبيرة مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الإسهال والغازات وانتفاخ البطن وغيرها، وذلك لأن البطيخ يحتوي على مركب السوربيتول؛ وهو مركب سكر معروف بتحويل البراز إلى براز رخو ويؤدي إلى مشاكل الغازات، ولعل السبب الآخر الشائع لهذه المشاكل هو احتواء البطيخ على مركب الليكوبين؛ وهو مضاد للأكسدة الذي يعطي البطيخ لونه المشرق.

أفضل فاكهة للقولون


الأفوكادو:
يُعدّ الأفوائد البطيخ للقولونفوائد البطيخ للقولونفوكادو من الفاكهة منخفضة الفودماب، ولكن يُنصح بعدم تناول كميّاتٍ كبيرةٍ منه، إذ إنّ ثُمن الثمرة يُعدّ حصةً مناسبةً للمصابين بالقولون العصبي، وفي حال كانت الحصة أكبر من ذلك فهذا يعني استهلاك كميّةٍ أكبر من سكر السوربيتول وقد يزيد ذلك من احتمالية ظهور أعراض القولون العصبي، ويُنصح الأشخاص المصابون بالقولون العصبي والذي يستطيعون تحمل الأفوكادو بتناوله؛ وذلك لأنّ هذه الفاكهة تحتوي على كميّاتٍ عاليةٍ من الألياف الغذائية المفيدة للجهاز الهضمي، إلى جانب الدهون الصحيّة، والتي قد تكون مفيدة لبكتيريا الأمعاء.
البابايا:
تحتوي البابايا على إنزيمٍ يُسهّل هضم البروتينات، كما أنّ محتوى هذه الفاكهة من الماء والألياف قد يكون مفيداً لتحسين عمليّة الهضم، ويُعتقد أنّ هذه الفاكهة مفيدةٌ لمن يعانون من الإمساك وغيره من الأعراض المرتبطة بمتلازمة القولون العصبيّ، فقد أشارت دراسةٌ نشرتها مجلة Neuro endocrinology Letters عام 2013 إلى أنّ شرب أحد المنتجات المصنوعة من البابايا يساهم في الحفاظ على وظائف الجهاز الهضميّ الطبيعيّة، ويقلّل ظهور أعراض القولون العصبيّ عند المصابين به، فقد حسّن أعراض الإمساك، والانتفاخ، وغيرها من الأعراض عند المشاركين في الدراسة.
العنب:
يُعدّ العنب من الفواكه القليلة بالفودماب، كما أنّه يحتوي على الماء والألياف؛ والتي تساهم في المحافظة على حركة الأمعاء بشكل طبيعيّ، وقد يكون ذلك للتقليل من الإمساك.
التوت الأزرق:
يُعدّ التوت الأزرق من الفاكهة القليلة بالفودماب،كما تحتوي هذه الفاكهة على الألياف؛ والتي تُساعد على التقليل من خطر التعرّض للإمساك، والحفاظ على وظائف الجهاز الهضميّ بشكلٍ منتظم.
الموز:
يُعدّ الموز من الفواكه المفيدة للقولون؛ ويعود السبب في ذلك إلى احتوائه على البريبايوتيك وهي نوعٌ من الكربوهيدرات لا يهضمها الجسم، وإنّما تُعدّ غذاءً للبروبيوتيك وهي البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء، وتُوفر هذه البكتيريا العديد من الفوائد الصحيّة للجسم، ومن هذه الفوائد: التقليل من الأعراض المرتبطة بالقولون العصبي ويجدر التنبيه هنا إلى أنّ تناول الموز قد يسبب الإسهال لبعض الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبيّ، فالبعض قد يعانون من الإسهال بعد تناول موزةٍ واحدة، ولكنّ تناول قضمةٍ واحدةٍ من الموز لن يسبب ذلك.

نصائح لتخفيف أعراض القولون العصبي

– استبدلي الحليب باللبن الزبادي فهو يحتوي على بكتريا نافعة من شأنها أن تخفف من أعراض القولون العصبي
– احرصي على تناول 8 أكواب من الماء يومياً، فالماء يسهل حركة الكتلة الغذائية داخل الأمعاء ويعالج الإمساك
– كما يمكنك تناول بعض المشروبات الدافئة كاليانسون أو النعناع أو الزنجبيل بعد الوجبة الدسمة لتساعدك على الهضم وتخفف من حدة الانتفاخ
– احرصي على ممارسة الرياضة بشكل يومي ومنتظم وخاصة رياضة المشي لمدة نصف ساعة يومياً على الأقل
– تناولي الأغذية الغنية بالألياف كالفاكهة والخضار وحبوب الشوفان والخبز الأسمر ولكن باعتدال ودون مبالغة، فالألياف تساعد على تقوية حركة الأمعاء
– لا تتناولي الطعام مباشرةً قبل النوم، احرصي على تناول آخر وجبة قبل النوم بساعتين على الأقل
– تجنبي المشروبات المحتوية على الكافيين كالشاي والقهوة والنسكافيه فهي مهيجة للقولون
– تجنبي العلكة فهي تساعد على إدخال الهواء إلى الجهاز الهضمي وبالتالي سوف تزيد الانتفاخ بشكل أكبر
– ابتعدي قدر الإمكان عن التوتر والضغوطات النفسية، فهي تزيد من أعراض تشنج القولون، احرصي على الاستلقاء وأخذ قسط من الراحة وعدم التفكير والقلق المستمر، وتجنبي تناول الطعام لدى إحساسك بالتوتر
– قومي بتقسيم وجباتك إلى 6 وجبات صغيرة، بدلاً من تناول 3 وجبات كبيرة، واحرصي على مضغ الطعام ببطئ
– تجنبي تناول الأطعمة المسببة للانتفاخ كالبقول مثل الفول والحمص والفاصولياء البيضاء، كما لابد أن تتجنبي تناول بعض الخضراوات كالملفوف، والقرنبيط، والبصل، والثوم
– يمكنك إضافة النعناع الأخضر إلى العصائر الطبيعية فهو بمثابة مضاد طبيعي للتشنج، ويساعد على ارتخاء العضلات الملساء في الأمعاء، وتخفيف الشعور بالانتفاخ والتشنج
– تجنبي تناول الأطعمة الحارة، والكثيرة التوابل، بالإضافة للمأكولات الغنية بالدهون والمقلية فهي مضرة جداً بالقولون

الكميات الموصى بها من الفواكه لمرضى القولون

يُنصح الأشخاص المصابون بالقولون العصبي بعدم تناول أكثر من 3 حصص من الفواكه في اليوم، كما يُنصح لمن يرغب بتناول الفواكه المجففة كجزءٍ من هذه الحصص ألّا يستهلك أكثر من حصّةٍ واحدةٍ فقط منها، أمّا في حال الرغبة بشرب عصير الفواكه فيُنصح بعدم شرب أكثر من كوبٍ صغيرٍ واحدٍ في اليوم، وكجزءٍ من الاستهلاك اليومي الذي لا يزيد عن 3 حصص من الفواكه.


Advertising اعلانات

305 Views