فوائد البرتقال للبطن

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 23 فبراير, 2021 6:02 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 5:00
فوائد البرتقال للبطن

Advertising اعلانات

فوائد البرتقال للبطن نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم أهم أنواع الفاكهة الهامة لصحة البطن ونشير لفوائد البرتقال العامة وأضراره.

فوائد البرتقال للبطن

– يحتوي البرتقال على نسبة عالية من الألياف ، مما يساعد على الهضم عن طريق الحفاظ على حركة الأمعاء ، كما أنه جيد لفقدان الوزن ، وبالتالي فهو مثالي للحماية من السمنة ، والتي تؤدي إلى أمراض أخرى مثل القلب والسرطان والسكري وارتفاع ضغط الدم ، والسكتة الدماغية .
– مؤشر نسبة السكر في الدم هو مقياس لكيفية تأثير الغذاء على مستويات السكر في الدم لدى الشخص  ، والأطعمة التي لديها مؤشر نسبة السكر في الدم عالي (مثل الخبز الأبيض) ، وهي تؤدي إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز سريعا بعد تناولها ، في حين أن الأطعمة ذات مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض (مثل الخضروات تؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم ببطء  وتبقى أكثر ثباتًا مع مرور الوقت .

أشهر الفواكه الهامة لصحة البطن


البطاطا:
تنتمي البطاطا إلى الفواكه المغذية جيدًا والمفيدة للمعدة والأمعاء لاحتوائها على عديد من الفيتامينات المفيدة للجسم وعلى رأسها فيتامين “ج” و”ب” والبوتاسيوم والبيتاكاروتين، كما أنها تحسن من عملية الهضم نظرًا إلى احتوائها على نسب عالية من الألياف الغذائية التي تقي الجسم من الإصابة بالإمساك وانتفاخات القولون، كما تساعد على علاج آلام المفاصل والروماتويد نظرًا إلى توافر مادة بيتا كريبتوزانتين بها.
البابايا:
من الفواكه الاستوائية المميزة بمذاقها الطيب وفوائدها المتعددة للمعدة، لاحتوائها على إنزيم يجعل الطعام سهل الهضم والامتصاص، وهي تهاجم الطفيليات وديدان الأمعاء التي تسبب حدوث ألم شديد في البطن، كما أنها غنية بمضادات الأكسدة ما يسهم في التقليل من حدوث التهابات المعدة، بالإضافة إلى كونها تساعد على تحسين الهضم ومنع الإمساك والانتفاخ، ولكن انتبهي، عزيزتي، إلى أن بعض الأطباء يحذرون من تناولها في أثناء فترة الحمل لتأثيرها على هرمونات الجسم، ما قد يسبب حدوث ولادة مبكرة أو إجهاض.
الأفوكادو:
من الفواكه الغنية بأحماض الأوميجا 3 الدهنية التي تلعب دورًا مهمًا في تنظيف القولون وزيادة ليونة جدار المعدة، والتخلص من بقايا السموم والفضلات بها، ومن ثم يحمي القولون من التعرض للالتهابات المزعجة.
الموز:
يحتل المرتبة الأولى في قائمة الفواكه المفيدة للمعدة، لما يحتويه من مضادات للحموضة، تساعدك على حماية معدتكِ من القرحة، ولأنه يحتوي على ألياف، فهو يساعد على تعزيز هضم بعض الأغذية ومنع الإصابة بالإمساك، كما يحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم، وهو مفيد للقلب وتنظيم توازن السوائل في جسم الإنسان، ومن الأفضل تناولكِ الموز لدى نضجه مباشرةً، فتناول الموز الناضج جدًا يرفع نسبة السكر في الدم، لزيادة نسبة السكريات به.
التفاح:
إلى جانب طعمه اللذيذ فهو يحتوي على مركب البكتين الذي يسهل عملية الهضم وفي الوقت نفسه يساعد على الوقاية من الإمساك، ما دفع منظمة الصحة العالمية للتوصية بتناول ثمرة تفاح واحدة يوميًا، لما لذلك من تأثير إيجابي في رفع مناعة الجسم وفرز البكتيريا المعوية المفيدة لعملية الهضم، وفي الوقت نفسه، يقي الجسم من الإمساك ويحمي من أمراض القلب وينظم مستوى الدهون في الدم ويرفع معدل الحرق.

أهمية تناول البرتقال الصحية

الوقاية من السرطان
إن البرتقال مصدر ممتاز لفيتامين ج المضاد للأكسدة، مما قد يساهم في الوقاية من الجذور الحرة التي تسبب السرطان كما أن خصائص البرتقال المضادة للالتهابات سوف تساعد في الحماية من الالتهابات المزمنة التي تحفز نمو الخلايا السرطانية.
خفض الكولسترول
محتوى البرتقال العالي من الألياف القابلة للذوبان يجعله مفيدًا جدًا في خفض مستوى الكولسترول في الدم كما يحتوي قشر البرتقال الأبيض (اللب) على مركبات من الفلافونويد التي تساعد على خفض الكولسترول السيء.
تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية
يعد البرتقال فاكهة غنية بالبوتاسيوم والألياف، وهي مواد مسؤولة عن تنظيم وتعزيز وظيفة القلب حيث يعد البوتاسيوم عنصرًا هامًا من عناصر الخلية وسوائل الجسم التي تساعد على التحكم في معدل ضربات القلب وضغط الدم، فعندما تنخفض مستويات البوتاسيوم تصبح ضربات القلب غير طبيعية في حالة تسمى بعدم انتظام ضربات القلب كما للبرتقال دور في تقليل ضغط الدم، حيث أن البوتاسيوم والفلافونويد يساعدان في تنظيم ضغط الدم المرتفع.
تقوية جهاز المناعة
يعمل البرتقال على تقوية جهاز المناعة، فهو غني بفيتامين ج الذي يحمي الخلايا عبر مقاومة الجذور الحرة التي تسبب أمراضًا مزمنة، مثل: السرطان، وأمراض القلب كما تعمل مضادات الأكسدة فيه ضد الالتهابات الفيروسية، حيث أن وفرة مادة البوليفينول في البرتقال يحمي من العدوى الفيروسية.
الحفاظ على صحة الجلد والعيون
نظرًا لوجود فيتامين ج في البرتقال فإن يمكن أن يساعد في الحفاظ على صحة الجلد ومظهره ويمنع علامات الشيخوخة، كما يساهم فيتامين ج في إنتاج الكولاجين، الذي يدعم الجلد ويحسن قوته، ويعزز التئام الجروح بالإضافة إلى أن البرتقال يساعد على منع الضمور البقعي المرتبط بالعمر، والحماية من إعتام عدسة العين، والمحافظة على الرؤية.
تعزيز امتصاص الحديد
نظرًا لكون البرتقال مصدرًا غنيًا بفيتامين ج، فإن تناوله مع مصادر غذائية غنية بالحديد يعزز من امتصاص الحديد في الأمعاء ويقي من الإصابة بفقر الدم.
البرتقال كنز غذائي
يحتوي البرتقال على السكريات البسيطة التي تزود الجسم بالطاقة، مما يجعله من أغذية الرياضيين المميزة ويعد البرتقال منخفضًا في السعرات، ولا يحتوي على الدهون المشبعة أو الكوليسترول كما يعد البرتقال طريقة رائعة للحصول على جرعة كبيرة من حمض الفوليك بشكل طبيعي، ليستخدمه الجسم في انقسام الخلايا وصنع الحمض النووي، وهو أحد فيتامينات ب المهمة بشكل خاص للنساء الحوامل؛ لأنه يساعد على منع العيوب الخلقية.

أضرار الإفراط فى تناول البرتقال

الإمساك
يسبب الإفراط فى تناول البرتقال إلى تبطئ حركة الأمعاء، مما يسبب الإمساك، لأن ثمرة البرتقال تحتوى على 4.4 جرام من الألياف، وتناول ثلاثة من البرتقال طوال اليوم يجعلك تحصل على 13 جرام من الألياف مما يسبب الإمساك.
الإسهال وتشنجات البطن
الإفراط فى تناول البرتقال لايسبب الإمساك فقط ولكن قد يؤدى كثرة تناول الألياف الغذائية التى يحتوى عليها البرتقال إلى حدوث تقلصات في الأمعاء، مما يسبب حدوث إسهال مزمن، لذلك يجب تناول اثنين من البرتقال يومياً للحصول على العناصر الغذائية الهامة التى يحتوى عليها البرتقال من فيتامين “سى “وغيرها من الفيتامينات والمعادن التى يستفيد بها الجسم وتساعده على الوقاية من الأمراض وتقوية الجهاز المناعى والعظام وغيرها من الفوائد الصحية المختلفة ولتجنب المضاعفات الصحية المزمنة السابق ذكرها، والتى تحدث فى حال الإفراط فى تناوله .
زيادة الوزن
يعتبر البرتقال من الفواكه منخفضة السعرات الحرارية، ومن الأطعمة التى ينصح بها عند اتباع نظام غذائى لإنقاص الوزن، برغم ذلك فإنه يعتبر أحد أسباب زيادة الوزن عند الإفراط فى تناوله.
حرقة المعدة
يحتوى البرتقال على نسبة عالية من الحموضة، لذلك الإفراط فى تناوله يؤدى إلى زيادة الحموضة فى المعدة مما يسبب حرقة المعدة .


Advertising اعلانات

332 Views