فوائد البرتقال للامساك

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 8 مارس, 2021 8:53 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 7:13
فوائد البرتقال للامساك

Advertising اعلانات

فوائد البرتقال للامساك نتعرف عليها من خلال مقالنا هذا كما نتعرف على طرق علاج الإمساك ونشير لأضرار الإمساك.

فوائد البرتقال للامساك

– يحتوي على نسبة عالية من الألياف الطبيعية التي تسهل حركة الأمعاء وتنشيطها .
– يعمل على تنظيم عمليات هضم الطعام وعمليات الأيض
– ينشط الجهاز الهضمي
طريقة شاي البرتقال لعلاج الامساك :
– يفرم قشر البرتقال ويوضع في إناء نظيف
– يوضع عليه لترين من الماء المغلي .
– يترك حتى يبرد تمام ثم يحلى بالعسل او السكر .

كيفية علاج الإمساك والوقاية منه

-يعد تغيير نظامك الغذائي وزيادة مستوى نشاطك البدني أسهل وأسرع الطرق لعلاج الإمساك والوقاية منه، ويمكن تجربة الأساليب التالية أيضًا:
– اشرب من 1 إلى 2 لتر من السوائل غير المحلاة ، الخالية من الكافيين ، مثل الماء ، لترطيب الجسم.
– الحد من شرب المشروبات الكحولية والكافيين التي تسبب الجفاف.
– أضف الأطعمة الغنية بالألياف إلى نظامك الغذائي ، مثل الفواكه والخضروات النيئة ، والحبوب الكاملة ، والفاصوليا ، والخوخ ، أو حبوب النخالة، و يجب أن يكون تناولك اليومي من الألياف ما بين 20 و35 جرامًا.
– قلل من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من الألياف ، مثل اللحوم والحليب والجبن والأطعمة المصنعة.
– ممارسة التمارين المعتدلة لمدة 150 دقيقة تقريبًا كل أسبوع بهدف 30 دقيقة يوميًا على الأقل خمس مرات أسبوعيًا. جرب المشي أو السباحة أو ركوب الدراجات.
– إذا شعرت بالحاجة إلى التبرز ، فلا تتأخر كلما طال الانتظار، أصبح البراز أكثر صعوبة.
– أضف مكملات الألياف إلى نظامك الغذائي إذا لزم الأمر، تذكر فقط أن تشرب الكثير من السوائل لأن السوائل تساعد الألياف على العمل بكفاءة أكبر.
– استخدم الملينات باعتدال قد يصف لك الطبيب ملينات أو حقنات شرجية لفترة قصيرة للمساعدة في تليين البراز، ولكن لا تستخدم الملينات لأكثر من أسبوعين دون التحدث إلى طبيبك، يمكن لجسمك أن يصبح معتمدًا عليها من أجل وظيفة القولون المناسبة.
– إضافة البروبيوتيك إلى نظامك الغذائي، مثل تلك الموجودة في الزبادي وقد أظهرت أن هذا التغيير الغذائي يمكن أن يكون مفيدًا لمن يعانون من الإمساك المزمن .
– إذا كنت لا تزال تواجه مشكلة في الإمساك، فقد يصف لك الطبيب أدوية للمساعدة.

ممارسات الحياة المسببة للإمساك

عدم ممارسة النشاط البدنيّ:
يمكن أن يُسبب الخمول وعدم ممارسة الأنشطة البدنية أو الرياضة بالمعاناة من الإمساك، وإنّ أكثر الأشخاص الذين قد يُعانون من هذه المشكلة هم الذين يحتاجون للمكوث في السرير فترة طويلة من الزمن أو أولئك المصابون بمشاكل صحية تُعيقهم عن الحركة، وبشكل عام فإنّه يُنصح بالحركة وممارسة الرياضة كالمشي لمدة 15 دقيقة في اليوم للمحافظة على الصحة عامة وتجنب الإمساك خاصة فقد تبيّن أنّ ممارسة التمارين الرياضية تُقلل من مكوث الطعام في الأمعاء، وبالتالي تحد من كمية الماء التي تُمتص منها، وهذا ما يُسفر في نهاية المطاف عن الإخراج بسهولة، ومن جهة أخرى فإنّ ممارسة التمارين الرياضية الهوائية يُحفّز انقباض عضلات الأمعاء، وبالتالي يُسهل عملية الإخراج.
السفر:
من الممكن أن يُسبب السفر المعاناة من الإمساك، لاحتمالية تغير نمط الحياة بما في ذلك طبيعة النظام الغذائي والأنشطة اليومية المُمارسة،[٤] ومن الممارسات الأخرى التي تُسبب الإمساك حبس البراز وعدم الذهاب إلى المرحاض فور الحاجة لذلك، وهذا لأنّ بقاء الفضلات في المستقيم فترة طويلة يدفع المستقيم لامتصاص المزيد من الماء من الفضلات، الأمر الذي يترك البراز صلباً وصعب الإخراج، ولذا فإنّ تكرار تجاهل الحاجة للتغوّط يُسبب الإمساك.
الضغط النفسي:
لفهم علاقة الضغط النفسي بالتوتر لا بُدّ من بيان أنّ أعصاب الجهاز الهضمي تُرسل إشارات تُحفّز فيها الأمعاء للانقباض وهضم الطعام في حال تناول الشخص الطعام، وفي حال كان الشخص تحت الضغط النفسي فإنّ عملية الهضم قد تبطُؤ بشكل ملحوظ، الأمر الذي يزيد فرصة المعاناة من الإمساك، وفي حال كان هذا التوتر مزمن الحدوث، فإنّ الإمساك يكون مزمنًا كذلك.

أسباب الإمساك مع التقدم في السنّ

يرتبط التقدم في العمر بمشكلة الإمساك بشكل ملحوظ، وتتعدد العوامل التي تُفسر ذلك، ومنها: قلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة، أو عدم تناول السوائل وخاصة الماء بالكميات المطلوبة، أو تناول بعض أنواع الأدوية التي يكون الإمساك أحد آثارها الجانبية مثل حاصرات قنوات الكالسيوم ومضادات الحموضة المحتوية على الألمنيوم أو الكالسيوم وغيرها من الأدوية سالفة الذكر، ومن العوامل التي تُفسر تسبب التقدم في العمر بمشكلة الإمساك الإكثار من تناول مشتقات الألبان، أو عدم تناول كمية كافية من الأطعمة المحتوية على الألياف مثل الخضروات والفواكه، بالإضافة إلى أنّ حركة الأمعاء مع التقدم بالعمر تبطُؤ كأحد التغيرات الفسيولوجية الطبيعية.

أضرار الإمساك

-الإصابة بالنزيف في حالات الإمساك الشديدة
-الإصابة بالبواسير المزعجة للمريض
-التسبب في حدوث الشق الشرجي، والشعور بألم حاد أثناء التبرز
-الشعور بالإجهاد لحركة الأمعاء
-انحشار البراز مما يتسبب في تراكمه في الأمعاء
-الإصابة بتدلي المستقيم، وتمدد كمية صغيرة منه وبروزها من فتحة الشرج
-التسبب في الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية
-الإصابة بالصداع والشعور بالغثيان
-الإصابة بأمراض الكبد وقد تصل الأمور للإصابة بالغيبوبة الكبدية
-التسبب في نزول دماء من المستقيم
-التسبب في الإصابة بسرطان القولون على المدى الطويل
-فقدان الوزن بسرعة كبيرة
-الإصابة بالكثير من الأمراض الشرجية
-الهبوط في وظائف القولون
-هبوط عضلات الحوض
-التسبب في حدوث أضرار في الجدار الفاصل بين المهبل والمستقيم للنساء
-هبوط في الأداء الحركي للأمعاء الغليظة


Advertising اعلانات

297 Views