فوائد الأجهزة الذكية للأطفال

كتابة هناء الزاهد - تاريخ الكتابة: 25 نوفمبر, 2021 2:24 - آخر تحديث :
فوائد الأجهزة الذكية للأطفال


Advertising اعلانات

فوائد الأجهزة الذكية للأطفال نتحدث عنها بشكل تفصيلي من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم باقة متنوعة أخرى من الفقرات مثل تأثير الأجهزة الإلكترونية على الأطفال ونصائح استخدام الهواتف الذكية للاطفال.

فوائد الأجهزة الذكية للأطفال

1- تقدم الطفل العلمى
أصبح للأجهزة الإلكترونية دور فعال فى تنمية ذكاء الأطفال فى الوقت الحالى، حيث تساعد على تطور تفكير الطفل وتقدمه علميا، حيث يقدم قدرا كبيرا من المعلومات للأطفال قد لا يجدون وسيلة بديلة للحصول عليها، كما أنها تسهم فى تعريضة لمحتوى مفيد من الأفلام الوثائقية والتعليمية والتكنولوجية.
2- التواصل مع الأهل بغرض الاطمئنان على الطفل
إمكانية اتصال الأهل بأطفالهم والاطمئنان عليهم إذا ما كانوا خارج المنزل. فمن الممكن للطفل في حال ذهب في رحلة مدرسية أو نزهة مع أصدقائه أو أحد الأشخاص أن يُطمئِن أهله إذا ما تأخر في العودة إلى المنزل.
3- تحمل المسؤولية
ففكرة امتلاك الطفل لجهاز إلكترونى خاص به، ستعلمه حتما ضرورة تحمل مسؤولية الحفاظ عليه وعدم تعريضه للكسر أو التلف، الأمر الذى ينمو مع نمو الطفل وينطبق على باقى تعاملاته مع الأشياء المحيطة به.
4-يزيد تفاعل الطفل مع مجتمعه المحيط
يزيد الهاتف الخليوي من التفاعل الاجتماعي بين الطفل والمجتمع المحيط به، فيتمكّن الأطفال من التواصل مع أصدقائهم أو أقربائهم بشكل مستمر.
5-طلب المساعدة عند الحاجة
يستطيع الطفل اللجوء إلى المساعدة في حال احتاج إليها عند تعرّضه إلى موقف طارئ يستدعي القلق، فيقوم الطفل بالاتصال بأحد الأشخاص الذين يعرفهم طالباً المساعدة فمثلاً، في حال تعرّض الطفل لملاحقة أحد الغرباء في الشارع أو في حال تعرّض لوعكة صحية مفاجئة عند قيامه بزيارة أحد أصدقائه؛ يمكنه أن يتصّل بوالديه ليطلب منهم المساعدة.
6- توسيع مدارك الطفل
بقاء الطفل في اتصال دائم مع العالم الخارجي، كذلك تطوير أفكاره وإمكانية تبادلها من خلال وسائل الاتصال الاجتماعي والإنترنت لأن اشتراكه في مواقع إخبارية تخصّ التقنيات أو الأخبار العامة أو فيما يخصّ دراسته أو حتى هواياته من الممكن أن يساعده على تطوير أفكاره بشكل ملحوظ.
7-يحسن القدرة على الكلام والتواصل
يحسّن الهاتف النقّال من قدرة الطفل على التواصل والكلام، مما يوفّر لديه سرعة البديهة في الردّ على الآخرين.
8- استخدام الموبايل لأغراض تعليمية
بإمكان الطفل عند اقتنائه الموبايل؛ أن يلجأ إلى المساعدة التعليمية من خلال الإنترنت ومحرّكات البحث في حال كان ملتحقاً بالمدرسة، مما يطوّر قدرته على إيجاد طرق مختلفة في التعلّم والبحث لفهم الأفكار.

تأثير الأجهزة الإلكترونية على الأطفال

1-إجهاد على العيون
الأجهزة الإلكترونية هي السبب الرئيسي لمشاكل العين عند الأطفال. يؤدي الإفراط في استخدام الأدوات إلى جفاف العين ، مما يؤدي إلى عدوى متعددة للعين. يمكن أن يؤثر أيضًا على الرؤية نفسها ويمنع الضوء الأزرق المنبعث من شاشات العرض إفراز الميلاتونين ، وهو هرمون مهم يحفز على النوم. هذا يؤدي إلى ضعف النوم عند الأطفال.
2-التعرض للإشعاع
هل تعلم أن حمل الأجهزة اللاسلكية بالقرب من الجسم يمكن أن يزيد من تعرض طفلك للإشعاع؟ تنبعث من الأجهزة اللاسلكية إشعاعات يمتصها جسم الطفل بمعدل أعلى من مثيله لدى البالغين ويمكن أن يتسبب هذا التعرض للإشعاع في الإصابة بالسرطان ومخاطر صحية أخرى.
3-يؤخر النمو البدني
يجب أن يتجول الأطفال الصغار في المشاة أو يلعبون بالمكعبات والألعاب الأخرى ، بدلاً من لصقهم بالتلفزيون طوال الوقت، لا بد أن يؤدي قلة النشاط البدني إلى تأخر النمو البدني وحتى السمنة لدى الأطفال ، والتي تتزايد بشكل مثير للقلق ، بالنظر إلى مقدار الوقت الذي يقضيه الأطفال في استخدام الأدوات
4-يسبب آلام الرقبة والظهر
ضاع الأطفال في عالمهم الإلكتروني ، بالكاد ينتبهون لمواقفهم عند استخدام أدواتهم. يتسبب التعامل المستمر مع الأجهزة في آلام الظهر وغيرها من المشكلات المتعلقة بالعضلات عند الأطفال. تؤدي وضعية الجلوس السيئة إلى آلام الرقبة ، مما يؤدي إلى التهاب عضلات الرقبة. تعتبر آلام الرقبة والظهر في سن مبكرة ضارة جدًا للأطفال ، لأنها تميل إلى التأثير على وضعية الطفل مدى الحياة ، إذا لم يتم الاعتناء بها وتصحيحها في الوقت

نصائح استخدام الهواتف الذكية للاطفال

1– افتح حوارا مباشرا مع طفلك، بتذكيره أنك تتمنى له السعادة، وأنك تشعر بالقلق لأجله، تجاه التغيرات التي طرأت على سلوكه نتيجة استخدامه الزائد لهاتفه، ابتعاده عن هواياته، ابتعاده عن أصدقائه، وما قد يسببه أيضا من مشاكل أخرى.
2– كن القدوة الحسنة لأطفالك، في استخدام جهازك المحمول، وحاول أن تقضي معهم أوقاتا ممتعة ولا تنشغل عنهم بجهازك والإنترنت، كذلك بالنسبة لوقت الطعام.
3– وضع اتفاقية مع الأطفال بشروط تنص على منع استخدام الموبايل في غرفة النوم وغرفة الطعام، ووضع ساعة محددة في المساء يمنع استخدام الموبايلات بها.
4– التحدث حول إيجابيات التوجه إلى الممارسات والأنشطة الممتعة التي كان يحبها ويفضلها قبل أن يتعلق بجهازه أو حدّثه بأفكار لأنشطة جديدة ممكن أن تنال إعجابه.
5– لا تنههم عن أمر أنت تقوم به أمامهم، فهذا لن يجدي أبدا بل يؤدي إلى ردود فعل سلبية.
6– في حال وصل الأمر إلى الفشل بالحد من هذا الإفراط، ودخول الطفل مرحلة الإدمان الفعلي يجب أن زيارة عيادات الطب النفسي المتخصصة بهذا النوع من الإدمان حيث يتطلب الأمر الخضوع لعلاج النفسي.
7– استخدم تطبيقات المراقبة والتطبيقات التي يمكنك الحد من استخدام طفلك للهواتف الذكية.
8-قم بإجراءات السلامة والحماية التي يقدمها الجهاز للأطفال. كذلك اطلع على طرق الحماية والأمان للتطبيقات التي يستخدمها أطفالك.
9– في حال وجدت صعوبة بالاتفاق مع طفلك حول استخدام للموبايل اطلب مساعدة شخص مقرب له مثل معلمة الصف أو صديق العائلة أو الخال أو العم مثلا، وتابع وناقش معه النتائج والحلول.

الطفل بين التكنولوجيا والمستقبل


-الأطفال هم جيل المستقبل، وهم الغرس الذي تُنبته الأسرة، ويهتمُّ كلٌّ من الأبوين بتوفير كافة أشكال الحياة السعيدة وجميع احتياجات ومتطلبات أطفالهم؛ لأن هذه الفئةَ العمريةَ ما تزال تنمو جسديًّا وفكريًّا، ومرحلة النمو تحتاج إلى نوع خاص من الرعاية تجعل من الأب طبيبًا ومعلمًا وباحثًا في كل ما يُهِم صحة وسلامة أطفاله.
-وكذلك الأم تكتسب الكثيرَ من الخبرات في مراحل نمو الأطفال المختلفة، تَعرِف الضارَّ والنافعَ لهم حتى تحافظ على نموهم السليم وتُجنِّبَهم المخاطرَ الصحية في المستقبل ولكن التكنولوجيا الحديثة التي غزت كل مناحي حياتنا اليوم أصبحت تؤثر سلبًا على صحة أطفالنا، متمثلةً بالأجهزة المختلفة من الهواتف الذكية والآيباد وألعاب البلاي استيشن… وغيرها، وتحوَّل تعلُّق أطفالنا بها ووصل حدَّ الشغف والهوس والجنون ولِـمَ لا؟! فقد أذهلت تلك التكنولوجيا عقولَ الكبار البالغين، فكيف بأطفالٍ عقولُهم لا تميز بين النافع والضار؟!


Advertising اعلانات

6 Views