فوائد اكل السقنقور

كتابة امينة مصطفى - تاريخ الكتابة: 23 سبتمبر, 2021 11:57 - آخر تحديث :
فوائد اكل السقنقور


Advertising اعلانات

فوائد اكل السقنقور نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم حكم أكل السقنقور و مجموعة متنوعة أخرى من المعلومات حول السقنقور مثل نبذة عن السقنقور في مصر والختام أصناف السقنقور .

فوائد اكل السقنقور


1-صحة الدماغ
يحتوي السمك السقنقور على كل من البوتاسيوم وأحماض أوميغا 3 الدهنية لتعزيز قدرة الدماغ و زيادة وظيفة الجهاز العصبي مع زيادة البوتاسيوم والأوكسجين إلى الدماغ والضروري لتوازن السوائل المناسبة في جميع أنحاء الجسم مما يسهل استجابة ترسب المواد الغذائية في الأجزاء المناسبة من الجسم ، بما في ذلك الدماغ.
2-النمو والتنمية
أهم جوانب السقنقور هو احتوائه على نسبة جيدة من البروتين ، والذي يغطي أكثر من 15٪ من احتياجاتنا اليومية في الوجبة الواحدة البروتين هو جزء أساسي من نظامنا الغذائي ، لا سيما من البروتينات الحيوانية ويرتبط البروتين مباشرة في النمو السليم مع تطوير القدرات للأجهزة والأغشية والخلايا والعضلات وهو المهم للأطفال الذي يستهلكون كميات كافية من البروتين لضمان التتطور بشكل صحيح وهو الضروري لنمو العضلات ، وللنشاط الأيضي المناسب مع العديد من أجهزة الجسم أيضا.
3-صحة العظام
يحتوي السقنقور على احد المعادن الهامة وأهمها الفوسفور ، بإعتباره أحد المعادن الضرورية لصحة الإنسان ، كما يحتوي على جزء حيوي من تطوير ونمو العظام بل هو أيضا عنصر ضروري في الحفاظ على الأسنان والأظافر ، ويساعد في الحفاظ على صحة الجسم في سن الشيخوخة الفوسفور يمكن أن يساعد في منع ترقق العظام ، من خلال الحفاظ على كثافة المعادن في العظام.
4-فقدان الوزن
خلافا للعديد من المنتجات الحيوانية الأخرى ، فإن السمك السقنقور يحتوي على نسبة عالية من البروتين ونسبة قليلة من السعرات الحرارية والدهون وهذا يمكن أن يكون وسيلة جيدة للحد من السعرات الحرارية ، في يزود الجسم بجميع العناصر الغذائية الضرورية التي يحتاجها الجسم لنمو طبيعي.
5-يمنع سرطان البروستاتا
تتميز أسماك السقنقور بإحتوائها على نسبة عالية جدا من السيلينيوم وهي العناصر المضادة للأكسدة في الطبيعة وتشير بعض الدراسات ان ىناول السيلينيوم يساعد على انخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا ، وكذلك أمراض القلب المختلفة وتجري المزيد من البحث حول تأثير سيلينيوم السقنقور على أنواع أخرى من السرطانات والمواد المضادة للاكسدة مثل السيلينيوم تشتهر بقدرتها في الحد من نشاط الجذور الحرة في الجسم ، وبالتالي يساعد على خفض فرص الاكسدة على جميع أجهزة الجسم ، وتحور الخلايا السليمة إلى سرطانية.

حكم أكل السقنقور

إنه حلالٌ أكله وذلك لثلاثة أموروهي على النحو التالي:
-أوَّلاً:
أنَّ من منع من أكله، لم يقم دليلا على منعه، إلاَّ كونه مستَقذرًا، ومستخبثًا، وهذا في الحقيقة لا يسلَّم له به؛ لأنَّنا سنقول له معرفة كون الشَّيء مستقذرًا، أو مستخبثًا، مرجعه إلى النَّص الصَّريح، أو القياس الصَّحيح، أو الإجماع الصَّحيح الصَّريح، وإلاَّ فإنَّ الضَّبعَ مثلاً مستقذرٌ، ومع ذلك قد سمَّاه النَّبي ﷺ صيدًا، والضَّبَّ كذلك مستقذرٌ لقول النَّبي ﷺ ((أجدني أعافه)) ومع ذلك لم يحرِّم أكله، بل قال ﷺ ((كلُوا فإنَّه ليس من طعام قومي، أجدني أعافه)) فكذلك الشِّرشمان؛ يمكن قياسُه على الضَّبِّ في حلِّ أكله، وإن كان هو أقلُّ استقذارًا منه، ولهذا نقول: من طابت نفسه لأكل الشِّرشمان لكونه بأرض قومه ولم تعفه نفسه، فهنيئا مريئا، ومن عافه، ولم تشتهه نفسه، لكونه ليس بأرض قومه، فليترك أكله، ولا يحرِّمه على غيره.
-ثانيًا:
أنَّ الأصل هو الحلُّ والإباحة لقوله تعالى ((هُوَ الذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا)) والانتقال عن هذا الأصل يحتاج إلى دليل.
-ثالثا:
أنَّ الشِّرشمان ليس من الدَّواب ذوات السُّموم، التي قد يضرُّ أكلها بالبدن، بل إنَّ أكله، لا يضرُّ بالبدن قطًعا، كما هو مجرَّب عند أهل الصَّحراء، وغيرهم، ممَّن يستعمله في علاج بعض الأمراض، وهذا لا يعني أنَّ التَّجربة دليلٌ على الحلِّ؛ ولكنَّها تؤيِّد الأصل مع عدم وجود المانع. والله تعالى أعلم والخلاصة أنَّ من منع من أكل الشِّرشمان، وليس معه دليلٌ من النَّص، أو الإجماع، أو القياس، على تحريمه إلا كونه يكرهه؛ لأنه مستقذرٌ عنده.

السقنقور في مصر

السقنقور نوعان هندي ومصري، ومنه ما يتولد في بحر القلزم، وهو البحر الذي غرق فيه فرعون وهو عند عقبة الحاج ويتولد أيضاً ببلاد الحبشة وهو يغتذي بالسمك في الماء و أنثاء تبيضه عشرين بيضة تدفنها في الرمل فيكون ذلك حضناً لها وللأنثى فرجان، وللذكر ذكران كالضب والسقنقور حيوان بحري وربما تولد في البحر في مواضع الصواعق ومن عجيب أمره أنه إذا عض إنساناً وسبقه الإنسان إلى الماء، واغتسل منه مات السقنقور، وإن سبق السقنقور إلى الماء مات الإنسان وبينه وبين الحية غداوة حتى إذا ظفر أحدهما بصاحبه قتله. والفرق بينه وبين الورل من وجوه منها أن الورل بري لا يأوي إلا البراري، والسقنقور لا يأوي إلا بالقرب من الماء أو فيه، ومنها أن جلد السقنقور ألين وأنعم من جلد الورل، ومنها أن ظهر الورل أصفر وأغبر، وظهر السقنقور مدبج بصفرة وسواد. والمختار من هذا الحيوان الذكر فإنه أفضل وأبلغ في النفع المنسوب إليه من أمر الباه قياساً وتجربة، بل كاد أن يكون هو المخصوص بذلك والمختار من أعضائه ما يلي ذنبه من ظهره، فهو أبلغ نفعاً وهذا الحيوان نحو ذراعين طولا ونصف ذراع عرضاً وقال في المفردات لا يعرف اليوم في عصرنا السقنقور لا الديار المصرية إلا ببلاد الفيوم، ومنها يجلب إلى القاهرة لمن عني بطلبه، وإنما يصاد في أيام الشتاء لأنه إذا اشتد عليه البرد يخرج إلى البر فحينئذ يصاد.

أصناف السقنقور

يوجد ثلاث أنواع من سمكة الرمال أو السقنقور هي السقنقور شرقي والسقنقور همبريشي والسقنقور أبيض الخطوط فالسقنقور الشرقي أو السقنقور الرملي المنقط أو سمكة الرمال أو الدسيسة هو نوع من الزواحف يتبع جنس السقنقور من الفصيلة السقنقورية وهي سحلية مميزة بلونها الأصفر اللامع والبقع الداكنة علي جوانب الجسم مما يعطيها شكل القطار حيث تعرف بهذا الاسم في بعض المناطق والجسم أسطواني كبقية أفراد العائلة و الحراشف ملساء مما يمكنها من الغوص في الرمال بسهولة للاختفاء من الأعداء والرأس علي هيئة مسحاة لتسهيل الغوص في الرمل حيث له قدرة كبيرة علي الغوص داخل الرمال المفككة عندما يحس بالخطر والأطراف صغيرة تنتهي بأصابع صغيرة والذيل قصير مخروطي الشكل بينما السقنقور همبريشي هو نوع من الزواحف يتبع جنس السقنقور من الفصيلة السقنقورية والسقنقور أبيض الخطوط هو نوع من الزواحف يتبع جنس السقنقور من الفصيلة السقنقورية.
المعيشة والتغذية
يعيش مناطق الكثبان الرملية وينشط خلال النهار حيث يشاهد يسير على سفوح الكثبان الرملية ويبحث عن غذاءه من الحشرات والديدان حول النباتات التي تنمو في المنخفضات وبين الكثبان الرملية .يؤكل في بعض مناطق السعودية و لذا فهو يصاد بكثرة .


Advertising اعلانات

26 Views