فضل الصلاة في المسجد مع الجماعة

كتابة حسن الشهري - تاريخ الكتابة: 10 مايو, 2022 12:35 - آخر تحديث :
فضل الصلاة في المسجد مع الجماعة

Advertising اعلانات

فضل الصلاة في المسجد مع الجماعة وكذلك حكم صلاة الجماعة، كما سنقوم بذكر حكم ترك صلاة الجماعة بسبب العمل، وكذلك سنتحدث عن فضل الصلاة في المسجد للاطفال، وكل هذا من خلال مقالنا هذا تابعوا معنا.

فضل الصلاة في المسجد مع الجماعة

1 -إجابة المُؤذِّن بنِيَّة الصلاة في جماعة.
2- وأيضًا يحصل المسلم على ثواب التَّبْكير إليها في أوَّل وقْتِها، والمشي إلى المسجد. بالسَّكينة، فيُرْفَع له درجة ودخول المسجد داعيًا.
3- وصلاة التَّحية عند دخوله المسجد، وانتظار الجَماعة.
4- صلاة الملائكة عليه واستغفارهم له، شهادتهم له.
5- وإجابة الإقامة، والسَّلامة من الشيطان حين يفِرُّ عند الإقامة.
6 -والوقوف منتظرًا إحرام الإمام، أو الدُّخول معه في أيِّ هيئة وجَدَه عليها.
7- وإدراك تكبيرة الإحرام، وتسوية الصفوف وسَدُّ الفُرَج، وجواب الإمام عند قوله: “سمع الله لمن حَمِدَه”.
8- والأمن من السَّهو غالبًا، وتنبيهه إذا سها بالتسبيح والفَتْح عليه.
9- وحصول الخُشوع والسَّلامة عما يلهي غالبًا، وتحسين الهيئة غالبًا.
10- واحتفاف الملائكة به، والتدرُّب على تجويد القرآن وتعلُّم الأركان، وإظهار شعائر الإسلام.
11- وإرغام الشيطان بالاجتماع على العبادة، والتعاون على الطاعة ونشاط المتكاسل.
12- والسَّلامة من صِفَة النِّفاق، ومن إساءة غَيْره الظنَّ به بأنَّه ترك الصَّلاة رأسًا.
13- ورَدُّ السلام على الإمام، والانتِفاع باجتماعهم على الدُّعاء والذِّكْر.
14- وقيام نظام الأُلْفة بين الجيران وحصول تَعاهدهم في أوقات الصَّلوات، الإنصات عند قراءة الإمام، التَّأمين عند تأمينه؛ لِيُوافق تأمين الملائكة.
15-التأمين مع الملائكة يغفر جميع الذنوب، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إِذَا أَمَّنَ الْإِمَامُ، فَأَمِّنُوا، فَإِنَّهُ مَنْ وَافَقَ تَأْمِينُهُ تَأْمِينَ الْمَلَائِكَةِ، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِه». وقال ابن شهاب: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: آمين.

حكم صلاة الجماعة

إن صلاة الجماعة في المسجد سنة مؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذه هو المشور عن أهل العلم.
فقال ابن بطال (وأجمع الفقهاء أن الجماعة في الصلوات سنة إلا أهل الظاهر) شرح صحيح البخاري لابن بطال (2/ 269)
(صلاة الجماعة سنة، وهذا هو الذي عليه أكثر الشيوخ، وكثيرهم يقول: سنة مؤكدة). مواهب الجليل في شرح مختصر خليل (2/ 81).
وليس معنى أنها سنة مؤكدة أن نتهاون في أدائها جماعة، فقد حثنا النبي صلى الله عليه وسلم على الصلاة ففي المسجد جماعة وجعل لها ثوابا عظيما، وتوعد من يتهاون عنها.
فقال صلى الله عليه وسلم في فضل الجماعة «صَلاَةُ الجَمَاعَةِ تَفْضُلُ صَلاَةَ الفَذِّ بِسَبْعٍ وَعِشْرِينَ دَرَجَةً». صحيح البخاري (1/ 131).
(الفذ) المنفرد، فمن يصلى في جماعة يتفاضل عن الذى صلى وحده بسبع وعشرين درجة.
ولقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من التهاون في صلاة الجماعة تحذيرا شديدا.
فعن أبى هريرة – رضى الله عنه – وَلَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ آمُرَ بِالصَّلَاةِ، فَتُقَامَ، ثُمَّ آمُرَ رَجُلًا فَيُصَلِّيَ بِالنَّاسِ، ثُمَّ أَنْطَلِقَ مَعِي بِرِجَالٍ مَعَهُمْ حُزَمٌ مِنْ حَطَبٍ إِلَى قَوْمٍ لَا يَشْهَدُونَ الصَّلَاةَ، فَأُحَرِّقَ عَلَيْهِمْ بُيُوتَهُمْ بِالنَّارِ». صحيح مسلم (1/ 451).
وقد قيل في معنى هذا الحديث الكثير، فقيل المقصود بهم المنافقين وأنهم كانوا يتخلفون عن صلاة الجماعة، وقيل أن المقصود بالصلاة صلاة الجمعة ، وقيل المسلمين الذى يتهاونون في صلاة الجماعة، وقيل غير ذلك.
قال الإمام القسطلانى : (وأجيب عن حديث الباب بأنه همّ ولم يفعل، ولو كانت فرض عين لما تركهم، أو أن فرضية الجماعة نسخت، أو أن الحديث ورد في قوم منافقين يتخلفون عن الجماعة ولا يصلون، ما يدل عليه السياق ). إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري (2/ 25).
والنبي عليه الصلاة والسلام توعد هؤلاء وهم بهم ولكن لم يفعل صلى الله عليه وسلم.
(وأما الوعيد منه في إحراق بيوت المتخلفين عن الصلاة معه فهو كسائر الوعيد في الكتاب والسنة وليس من لم ينفذه مخلفا ولكنه محسن ذو عفو محمود على ذلك وليس مخلف الوعد كذلك، وقد بينا هذا المعنى في موضعه على أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن يتخلف عنه إلا متهم بالنفاق). الاستذكار (2/ 141)
وعليه : فإن صلاة الجماعة سنة مؤكدة وفضلها عظيم، ولا ينبغي لمسلم تركها إلا لعذر.
وبهذا يعلم الجواب إذا كان الحال كما ورد بالسؤال، والله أعلى وأعلم.

حكم ترك صلاة الجماعة بسبب العمل

لكل صلاة وقت معلوم حيث قال الله تعالى {إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا}، فمن بداية الوقت إلى مجيئ الوقت الآخر هذا وقت الصلاة فإن أخر البعض صلاته حتى يدرك مع بعض زملائه صلاة الجماعة فهذا شيء حسن فمن لم يستطع وصلاها وحده فصلاته صحيحة ولا حرج عليه وهذا له علاقة بسعة الوقت ونوعية العمل.
والأهم من ذلك أن يصلى الإنسان الصلاة سواء فى أول الوقت أو فى آخرها وصلاته صحيحة، وإن كان الثواب فى أول الوقت هو الأفضل والأعظم عند الله تعالى فعن عبد الله بن مسعود قال: سألت النبي أي العمل أحب إلى الله تعالى؟ قال: الصلاة على وقتها، وقال: قلت: ثم أي؟ قال: بر الوالدين، قلت: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله.

فضل الصلاة في المسجد للاطفال

الصلاة هي حلقة الوصل المباشرة بين العبد وربه، لتعليم الأطفال للصلاة ما يساعدهم على فهم الله، والصلاة هي أساس إيمان العبد، كما أنها أحد أركان الإسلام الخمسة ونظرًا الى مكانة الصلاة الكبيرة عند الله فإنه يجب أن يحرص الآباء على تعليمها وغرسها في أطفالهم منذ الصغر.
روى عبد الله بن عمرو بن العاص (رضي الله عنه) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (علموا ابناءكم الصلاة وهم ابناء سبع واضربوهم عليها وهم ابناء عشر وفرقوا في المضاجع).
وقد أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم بتعليم المسلمين أطفالهم الصلاة منذ سن السابعة، وذلك بسبب قدرة الطفل على التعلم، وأول ما يتعلمه الطفل منذ الصغر يترسخ وترتفع قدراته العقلية على الفهم والإدراك.


Advertising اعلانات

176 Views