فاكهة ابو ثوم

كتابة عائشة الغامدي - تاريخ الكتابة: 3 أبريل, 2021 3:13 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 5:49
فاكهة ابو ثوم

Advertising اعلانات

فاكهة ابو ثوم نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نتعرف على جميع فوائدها الصحية وكذلك فوائده للحامل تابعوا السطور القادمة.

فاكهة ابو ثوم

فاكهة ابو ثوم أو المانجوستين هي فاكهة مشهورة في بعض الدول الآسيوية، لاسيما تايلاند،ويعتقد أن هذه الدولة تحديدًا هي الموطن الأصلي لفاكهة المانجوستين، والتي انتشرت منها أشجار المانجوستين لدول اسيوية أخرى مجاورة، مثل فيتنام والهند وسنغافورة وهي فاكهة تشبه فصوص الثوم وتتخذ ثمار هذه الفاكهة شكلًا دائريًا، ولقشورها لون داكن يتراوح بين الأسود والبنفسجي، أما اللب الداخلي فهو أبيض اللون وله مذاق حلو حامض يكاد يكون مزيجًا بين نكهتي الفراولة والمشمش، ويشبهه البعض كذلك بمذاق فاكهة الليتشي، ولفاكهة المانجوستين لب هش القوام، مما يجعله يذوب بسهولة في الفم مثل البوظة.

فوائد فاكهة ابو ثوم ( المانجوستين)

⁃ تعتبر مصدرًا غنيًا بمضادات الأكسدة مثل فيتامين ج والفولات، والزانثون وهو نوع فريد من مركب نباتي معروف بخصائصه المضادة للأكسدة القوية الذي أعطى نتائج إيجابية في العديد من الدراسات ضد الالتهابات والسرطان والشيخوخة والسكري.
⁃ فقدان الوزن إذ يعتقد أن احتواء فاكهة المانجوستين على مضادات الالتهاب يساعد في تحسين عملية التمثيل الغذائي للدهون ومنع زيادة الوزن.
⁃ علاج أمراض اللثة الخطيرة إذ إن وضع هلام يحتوي على 4% من مسحوق فاكهة المانجوستين على اللثة بعد تنظيفها يساعد على حل مشكلة الأسنان المخلخلة والنزيف عند الأشخاص الذين يعانون من أمراض اللثة الخطيرة.
⁃ تقوية المناعة إذ تعد الألياف وفيتامين ج الموجودة في فاكهة المانجوستين مهمة للحفاظ على جهاز مناعي صحي، فالألياف تعزز البكتيريا النافعة في الجهاز الهضمي والتي تُعد من الأجزاء الرئيسية لجهاز المناعة، أما فيتامين ج فتحتاجه الخلايا المناعية لإتمام وظائفها.
⁃ الحفاظ على بشرة صحية إذ أشارت بعض الدراسات التي أجريت على البشر إلى أن مضادات الأكسدة ومضادات الالتهابات الموجودة في فاكهة المانجوستين تقي من الأشعة فوق البنفسجية وتبطئ من ظهور التجاعيد وتزيد من مرونة الجلد.

دراسات علمية حول فوائد فاكهة ابو ثوم

– أشارت دراسةٌ صغيرةٌ نُشرت في مجلة Nutrients عام 2018، إلى أنّ تناول مستخلص فاكهة ابو ثوم يساهم في التحسين من حساسية الإنسولين لدى النساء اللواتي تعانين من السمنة، ومقاومة الإنسولين، أو السكري من النوع الثاني، وكان التحسُّن ملحوظاً في حساسيّة الأنسولين دون أيّ أعراض جانبيّة.
-أشارت مراجعةٌ نُشِرت في مجلة International journal of molecular sciences عام 2008، إلى أنّ فاكهة ابو ثوم تحمل خصائص قد تُقلل خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان، نظراً لاحتوائها على مركّبات الزانثين؛ إذ بيّنت المراجعة أنَّ هذه المركّبات تساهم في تقليل نشاط الخلايا السرطانية، خاصةً في حالات سرطان القولون عند الإنسان.
-أشارت دراسةٌ مخبريّةٌ نُشرت في مجلة Virus Genes عام 2014، إلى أنّ مستخلص قشرة فاكهة ابو ثوم يساهم في تقليل خطر الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي ج ، بالإضافة إلى تثبيط انتشاره، ويُعزى ذلك إلى احتواء فاكهة المانجوستين على مركّبات الزانثين.
– أشارت دراسةٌ أوليةٌ نُشرت في مجلة Journal of Medicinal Food عام 2009، إلى أنّ تناول أحد منتجات فاكهة ابو ثوم التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن، يعزّز من صحة الجهاز المناعي في الجسم، إذ شارك مجموعةٌ من الأشخاص الأصحّاء، ممّن تتراوح أعمارهم ما بين 40 إلى 60 عاماً، وتمّ إعطاء مجموعة منهم مكمّل ابو ثوم مدّة 30 يومًا، وأظهرت النتائج انخفاضاً في مستويات البروتين المتفاعل-C ، وارتفاع الخلايا المناعية التائيّة لديهم، بالإضافة إلى ذلك فقد أشارت النتائج إلى أنَّ المنتجات الغنية بمضادات الأكسدة تُحسّن من الاستجابة المناعية بشكلٍ ملحوظ، وتحسّن الحصة بشكلٍ عام.

فوائد فاكهة ابو ثوم (المانجوستين) للحامل

التقليل من فرصة حدوث التشوهات الخلقية
تواجد حمض الفوليك في فاكهة المانجوستين يساعد في تقليل فرص حدوث بعض التشوهات الخلقية في الأجنة، والجدير بالذكر أن 61 ميكروغرام من حمض الفوليك هذا ما قد يحتوي عليه كوب واحد من فاكهة المانجوستين.
تعزيز نمو الجنين
يعد المانجوستين مصدرًا غنيًا لعنصر المنغنيز والذي يعد ضروريًا لعملية تكوين الغضاريف والهيكل العظمي في الأجنة، كما تعزز هذه الفاكهة نمو الجنين في بطن أمه وتقريبًا 0.2 ملغم هو ما قد يحتويه كوب واحد فقط من عصير المانجوستين لعنصر المغنيسيوم وشربه أثناء الحمل يوفر لك خصائص التي قد تحمي الأم والجنين حيث وجود العناصر المضادة للأكسدة من مانجوستين تحمي من تلف الخلايا.
تقوية جهاز المناعة
فاكهة المانجوستين تحتوي على كمية جيدة من فيتامين ج الذي يعد فيتامين مهم وضروري لصحة الجنين، تكمن أهمية فيتامين ج على قدرته في تعزيز المناعة وتقليل فرص الإصابة بالعدوى التي قد تسبب بالضرر للجنين كما يزيد ويحفز فيتامين ج من إنتاج الجسم للكولاجين مما يعمل على زيادة مرونة بشرة الأم وخاصة بشرة البطن للمساعدة في استيعاب الجنين الذي ينمو داخل الرحم.
الحماية من السرطان
وجدت دراسة وجود مستخلص زانثون (Xanthones) الذي يعد من مستخلصات المانجوستين والذي يعمل عمل العوامل الوقائية الكيميائية الطبيعية ويعد من الأدوية المحتملة المضادة لمرض السرطان، لذا فإن الفاكهة المانجوستين من المحتمل أن تحمي الأم والجنين من الاثار الخطيرة لمرض السرطان.
تنظيم مستوى السكر
مرض سكري الحمل من الحالات الصحية التي قد تخشى الأم من حدوثها أثناء فترة الحمل، لذلك فإن تناول فاكهة المانجوستين قد يعمل على تنظيم مستويات السكر في دم المرأة الحامل للوقاية من ارتفاع مستويات السكر في الدم.


Advertising اعلانات

588 Views