علاج نقص كريات الدم البيضاء بالغذاء

كتابة لطيفة السهلي - تاريخ الكتابة: 21 يونيو, 2022 6:54 - آخر تحديث :
علاج نقص كريات الدم البيضاء بالغذاء


Advertising اعلانات

علاج نقص كريات الدم البيضاء بالغذاء نتحدث عنه من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم مجموعة متنوعة أخرى من الفقرات المميزة مثل علاج نقص كريات الدم البيضاء بالغذاء و أسباب نقص كريات الدم البيضاء ثم الختام نقص كريات الدم البيضاء عند الأطفال تابعوا السطور القادمة.

علاج نقص كريات الدم البيضاء بالغذاء

– الثوم
يعد الثوم من أهم المصادر التي تستخدم لعلاج نقص كريات الدم البيضاء بالغذاء؛ وذلك لأنها تحتوي على الأليسين (Allicin) الذي يحفز إنتاج خلايا الدم البيضاء.
– السبانخ
يعد السبانخ غني بمضادات الأكسدة القوية، وفيتامين ج، والكاروتين والتي تعمل جميعها على تعزيز تكوين خلايا الدم البيضاء.
اللبن
يعد اللبن من المصادر المهمة للبكتيريا النافعة (Probiotics) التي تلعب دورًا مهمًا في رفع مستوى المناعة، بالإضافة إلى أن اللبن يساهم بشكلٍ فعال في علاج نقص كريات الدم البيضاء بالغذاء.
– الكيوي
يحتوي الكيوي على مضادات أكسدة قوية للغاية عدا عن كونه مصدرًا للبوتاسيوم وفيتامين هـ وفيتامين ج، حيث تعمل كل هذه المغذيات على زيادة كميات كريات الدم البيضاء بالجسم.
– المصادر الغذائية الغنية بالكاروتين (Carotene)
لعلاج نقص كريات الدم البيضاء بالغذاء يعد الكاروتين عاملًا أساسيًا في تعزيز إنتاج خلايا الدم البيضاء، وهنالك العديد من الفواكه والخضار الغنية بها ومن أهمها:
– الجزر.
– اليقطين.
– البطاطا الحلوة.
– المانجا.
– المشمش.
– الجوافة.
– البندورة.
– فاكهة الجريب (Grapefruit).

تشخيص نقص كرات الدم البيضاء

– في الغالب يتم تشخيص انخفاض عدد كرات الدم البيضاء أثناء الاختبار الروتيني، وهو فحص دم يُرسل إلى المختبر لإجراء تعداد دم كامل (Complete blood count – CBC).
-ويعد تعداد خلايا الدم البيضاء (White blood cell count – WBC) جزءًا منه، حيث إن انخفاض عدد كريات الدم البيضاء يكون بشكل عام أقل من 4000 خلية دم لكل ميكروليتر من الدم، ولكن مع ذلك قد تختلف النتائج باختلاف المختبرات الطبية.
-وفي حال لم يوجد سبب واضح لنقص كريات الدم البيضاء فمن المحتمل أن يرغب الطبيب في إجراء الاختبار التفاضلي لرؤية المزيد من التفاصيل والفروقات عن الاختبار السابق، وقد يوصى بالمزيد من الاختبارات، مثل: الاختبارات التصويرية، واختبارات الدم الأخرى، واختبار البول للتأكد من العدوى أو الالتهابات أو الحساسية، وقد يتم أخذ عينة من نخاع العظم لإجراء اختبارات عليها ومعرفة سبب نقص كريات الدم البيضاء.

أسباب نقص كريات الدم البيضاء

أسباب نقص كريات الدم البيضاء عديدة، حيث تؤثر على إنتاجها، وتتضمن كل من:
– مشاكل الطحال:
يساعد الطُحال في إنتاج كريات الدم البيضاء، وحينما يصاب الطحال بمشكلات صحية مثل؛ العدوى والجلطات الدموية وغيرها، فسوف تتأثر نسبة كريات الدم البيضاء في الجسم.
-الاضطرابات الخلقية:
تحدث الاضطرابات الخلقية عند الولادة، والتي تؤدي إلى نقص كريات الدم البيضاء نتيجة التأثيرات السلبية على عمل نخاع العظم وإنتاجه لخلايا الدم مثل؛ متلازمة كوستمان.
– الساركويد:
هو مرض مناعي يصيب أجهزة متنوعة في الجسم يظهر على هيئة مجموعات من الخلايا الالتهابية، ويؤدي لنقص كريات الدم البيضاء.
-الأمراض المعدية:
مثل فيروس نقص المناعة البشرية ومرض الإيدز (AIDS)، ومرض السُل، فكلها أمراض تؤثر على وظائف الجهاز المناعي، وبالتالي تسبب نقص عدد كريات الدم البيضاء.
– اضطرابات المناعة الذاتية:
أيضًا تؤدي اضطرابات المناعة الذاتية إلى تدمير خلايا الدم البيضاء، مثل؛ الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي.
– سوء التغذية:
يتسبب سوء التغذية في نقص الفيتامينات والمعادن الهامة في الجسم مثل؛ فيتامين ب 12 والفولات والنحاس، وهي العناصر التي تعزز كريات الدم البيضاء بالجسم.
-بعض الأدوية:
تؤثر بعض الأدوية على عدد كريات الدم البيضاء بالجسم، مثل أدوية الإكتئاب، ومرض الفصام، ومثبطات المناعة وأدوية السرطان.
-الالتهابات الفيروسية:
تؤدي الالتهابات الفيروسية الحادة مثل؛ نزلات البرد (Common cold) والإنفلونزا إلى نقص كريات الدم البيضاء، حيث تسبب تعطيل إنتاجها في النخاع العظمي.
– أمراض خلايا الدم ونخاع العظام: ترتبط أمراض خلايا الدم ونخاع العظام بنقص كرات الدم البيضاء، مثل؛ فقر الدم اللاتنسجي، والطحال المفرط النشاط، ومتلازمات خلل التنسج النخاعي.
– السرطان:
مثل سرطان الدم أو غيره من أنواع السرطان، يمكن أن يؤدي إلى تلف نخاع العظام وبالتالي نقص كريات الدم البيضاء، كما أن علاج السرطان يؤثر على عدد كريات الدم البيضاء سواء العلاج الكيميائي أو الإشعاعي.

هل نقص الكريات البيضاء خطير

للإجابة بدقة عن سؤال (هل نقص كريات الدم البيضاء خطير؟) يجدر التنويه إلى أنّ المدى الطبيعي لخلايا الدم البيضاء يختلف باختلاف عمر الشخص المعنيّ وجنسه، فضلًا عن أنّ النقص -في حال حدوثه- يختلف في شدته باختلاف عوامل عدة، منها التاريخ الصحيّ للشخص المصاب، والسبب الكامن وراء الحالة، والصحة العامة له، فبعض الحالات قد يكون الانخفاض في عدد خلايا الدم البيضاء طبيعيّ ولا يستدعي القلق، وفي حالات أخرى قد يكون الانخفاض شديدًا يُعرّض المصاب للعدوى كما ذكرنا أعلاه، ومن هذه العدوى ما يكون خطيرًا لدرجة أنّه قد يُسبب مشاكل ومضاعفات إذا تُرك دون علاج، وبشكل عام ينصح الأطباء ومقدمو الرعاية الصحية المصابين بنقص خلايا الدم البيضاء بتجنب الأماكن والظروف التي تُعرّضهم لخطر الإصابة بأي نوع من أنواع العدوى.

نقص كريات الدم البيضاء عند الأطفال

يؤدي نقص كريات الدم البيضاء عند الأطفال لزيادة خطر الإصابة بالعدوى كما ذكرنا سابقًا، فهي تلعب دورًا مهمًّا في جهاز المناعة ومحاربة العدوى،وفي الحقيقة تتعدد أسباب انخفاض كريات الدم البيضاء عند الأطفال، ومنها:
– انخفاض عدد الخلايا الحبيبية المتعادلة‏ عند الأطفال، وغالبًا تُعد هذه ظاهرة مؤقتة مصاحبة للعدوى الفيروسية.
قلة الخلايا المتعادلة المتعلقة بالمناعة في مرحلة -الرضاعة والطفولة المبكرة، إذ تُعد سببًا محتملًا لحدوث انخفاض كريات الدم البيضاء لفترة طويلة، وفي هذه الحالة ينخفض عدد العدلات المطلق لأقل من 1500 لكل مايكروليتر.
-بعض الأمراض الكامنة؛ كالاعتلال النخاعي الخلقي وأمراض الدم الخبيثة (بالإنجليزية:
-خلل في إنتاج نخاع العظم، إذ يُلاحظ أنّ الأشخاص الذين يعانون منه كسبب أساسي لقلة كريات الدم البيضاء يزيد لديهم خطر الإصابة بالعدوى.


Advertising اعلانات

15 Views