علاج كثرة الحلف بالله

علاج كثرة الحلف بالله وماهي افضل الطرق للتغلب على كثرة الحلف بالله من خلال هذا المقال المميز

ما حكم الإفراط في الحلف بالله ؟

باسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد…
فإن الأصل ألا يحلف بالله تعالى في كل صغيرة وكبيرة ، لأنه ينبغي على المسلم أن يعظم الله تعالى في كل أموره .
ولقد ذم الله تعالى أناسا يحلفون في كل شيء فقال تعالى :
{وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ} [القلم: 10] ، والحلاَّف صيغة مبالغة أي كثير الحلف .
وقال تعالى: { وَلَا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَيْمَانِكُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَتَتَّقُوا وَتُصْلِحُوا بَيْنَ النَّاسِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } [البقرة: 224] .
قال الإمام الرازي : ( والحكمة في الأمر بتقليل الأيمان أن من حلف في كل قليل وكثير بالله انطلق لسانه بذلك ولا يبقى لليمين في قلبه وقع، فلا يؤمن إقدامه على اليمين الكاذبة، فيختل ما هو الغرض الأصلي في اليمين، وأيضا كلما كان الإنسان أكثر تعظيما لله تعالى كان أكمل في العبودية ومن كمال التعظيم أن يكون ذكر الله تعالى أجل وأعلى عنده من أن يستشهد به في غرض من الأغراض الدنيوية).

ما هو حكم كثرة الحلف بالله ؟

كان موقع الإمام ابن باز رحمه الله قد أوضح أنه لا ينبغي كثرة الحلف بالله و استند في ذلك إلى قوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم ” و احفظوا أيمانكم ” صدق الله العظيم ،و كذلك إلى حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم ” ثلاثة لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة، ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم وذكر منهم رجلاً جعل الله بضاعته لا يبيع إلا بيمينه ولا يشتري إلا بيمينه ” صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم
و قد أوضح الموقع أنه من الضروري أن يسعى المؤمن للتقليل من الحلف بالله حتى ،و إن كان على حق أو صادق لأن كثرة الحلف بالله سيكون سبباً في وقوعه في الكذب ذات مرة من المرات التي يحلف فيها و بمرور الوقت من الممكن أن يعتاد على ذلك و الجميع يعرفون جيداً أن الكذب لا يجوز ،و بالطبع اذا حلف الفرد و هو كاذباً سيصبح الوضع أكث سوءاً و بين لنا الموقع أيضاً أنه يجوز الحلف كذباً في حالة الصلح بين المتخاصمين أو يقصد نشر الخير بين الناس و استند في ذلك إلى حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم ” (ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فيقول خيرا أو ينمي خيرا) صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم .

حكم كثرة الحلف بالله العظيم في أكثر الأحيان

يجب احترام اليمين بالله وتوقيرها، وألا يحلف المسلم إلا وهو صادق، ولا يحلف إلا عند الحاجة، وكثرة الحلف تدل على التهاون باليمين، قال تعالى: {وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ} [سورة القلم: آية 10‏]، واليمين التي تجب بها الكفارة هي التي قصد عقدها على أمر مستقبل ممكن، قال تعالى: {وَلَـكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ} [سورة المائدة: آية 89‏].

نصيحة لمن يكثر الحلف بالله تعالى

نصيحتي له ولأمثاله: أن يحفظ يمينه، وألا يكثر من الأيمان؛ لأنه إذا أكثر منها؛ لم يكفر عنها، وفي هذا نوع من التساهل بجنب الله، والله يقول: وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ [المائدة:89].
فالمشروع للمؤمن أن يحفظ يمينه، وأن لا يحلف إلا عند الحاجة، وإذا حلف ولم تبر يمينه؛ كفر عنها، فإذا قال: والله ما تخرج، وخرج، عليه كفارة يمين، فإذا قال: والله أن تتغذى عندنا، ولا تغذى، عليه كفارة يمين، والله تتعشى عندنا، ولا تعشى، عليه كفارة يمين، المذكورة في قوله جل وعلا: وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ [المائدة:89].
فلا يتساهل في اليمين، فلكن متى وقعت اليمين، ولم تبر؛ وجب عليه كفارة، يقوم بإطعام عشرة مساكين، كل مسكين له نص الصاع، كيلو ونص، من قوت البلد، أو كسوة تجزيه في الصلاة، أو عتق رقبة، فمن عجز؛ صام ثلاثة أيام، وإن تابعها فهو أفضل، ثلاثة أيام، والأفضل أن تكون متتابعة. نعم.

احذر كثرة الحلف

قال الإمام الشافعي رحمه الله: «ما حلفت بالله تعالى لا صادقًا ولا كاذبًا قط»، فانظر إلى حرمته وتوقيره لله تعالى، ودلالة ذلك على علمه بجلال الله سبحانه.
وسُئل الشافعي رضي الله عنه عن مسألةٍ فسكت، فقيل له: ألا تُجيب رحمك الله؟ فقال: «حتى أدري الفضل في سكوتي أو في جوابي». يفكر هل يتكلم أم لا.
وكان يقول رحمه الله : الكلمة تملكها حتى تنطق بها فهي تملكك.
فانظر في مراقبته للسانه مع أنه أشد الأعضاء تسلطًا على الفقهاء، وأعصاها عن الضبط والقهر، وبه يستبين أنه كان لا يتكلم، ولا يسكت إلا لنيل الفضل، وطلب الثواب.
واللغو والكذب يؤثر تأثيرًا قويًا في القلب، وأن من تأثيره أن يهون المنكر علينا، والشرع ينبهنا إلى ضرورة ألا نستجيب لألسنتنا قبل أن ينفرط العقد، وينهار الحال الذي نحن فيه وصولاً إلى الاستماع للغيبة، والنميمة، والكذب، والبهتان، والضجيج.
ومن اللغو كثرة الحلف بالله أو بغيره وهي العادة التي تجري على ألسنة العامة بضرورة أو بغير ضرورة دون أن يدركوا العواقب الوخيمة التي تنتظرهم نتيجة هذا الحلف.. ولا شك أن كثرة الحلف تؤدي إلى التهاون بقدر الله تعالى وبأسمائه وصفاته لإقحام لفظ الجلالة في أمور دنيوية تافهة لا تسمو لمنزلة الخالق سبحانه وتعالى، كما أن كثرة الحلف دليل على ثقة الإنسان في نفسه مما يترتب عليه فقدان ثقة الآخرين فيه.
ويتدخل الشرع مرة أخرى ليقول للإنسان: إياك أن تقسم على شيء وأنت تعلم أنك كاذب، لأن القسم مع العلم بالكذب سلفًا يعرض صاحبه إلى خطر عظيم، ومثل هذه اليمين قد لقبها الشرع بلقبين أحدهما؛ أنها اليمين الفاجرة، وثانيهما أنها اليمين الغموس لأنها تغمس صاحبها في جهنم يوم القيامة.