علاج حساسية القصبات الهوائية بالاعشاب

كتابة ibrahim mokhtar - تاريخ الكتابة: 30 مارس, 2019 12:55 - آخر تحديث :
علاج حساسية القصبات الهوائية بالاعشاب


Advertising اعلانات

علاج حساسية القصبات الهوائية بالاعشاب وطرق التغلب سريعاً على اعراضها الشديدة وماهى اهم طرق الوقاية من حساسية القصبات الهوائية.

التهاب القصبات التحسسي
التهاب القصبات التحسسي (بالإنجليزية: Allergic Bronchitis)، ويسمى أيضاً "إلتهاب الشعب الهوائية التحسسي". هو التهاب وتورم في الغشاء المبطن للقصبات الهوائية، يصيب الأطفال عموماً، بسبب وجود حساسية لعدد من المحفزات الداخلية والخارجية مثل: التغيرات المناخية، التمارين الرياضية، الإجهاد، الحساسية، الالتهابات الفيروسية والدخان، مما يسبب تضيق في المجاري التنفسية وما يرافقها من تشكل الإفرازات والبلغم وهو ما يسبب السعال وضيق التنفس. كما يعتبر التهاب القصبات التحسسي مرض وراثي في الكثير من الأحيان، ينتقل بالوراثة من أفراد الأسرة، فاذا كان فرد واحد أو أكثر من أفراد الأسرة يعاني من التهاب القصبات التحسسي، فإن احتمالية إصابة الطفل بهذا المرض ستكون مرتفعة
الأنواع
يشتمل التهاب القصبات التحسسي على عدة أنواع وهي:
   – التهاب القصبات التحسسي المتقطع: يصاحبه نوبات أعراض قصيرة كالصفير.
   – التهاب القصبات التحسسي المستمر (الخفيف): يصاحبه نوبة واحدة أو اثنتين من الصفير.
   – التهاب القصبات التحسسي المتوسط (المستمر): تصاحبه مجموعة من الأعراض تؤثر على النشاط البدني وهذا النوع يعالج عادة بالأدوية.
   – التهاب القصبات التحسسي الحاد (المستمر): تصاحبه مجموعة من الأعراض الشدية والتي تتطلب العلاج الفوري.
الأعراض
   – حساسية. عند استنشاق هواء ملوث أو الغبار والدخان والمواد الكيماوية.
   – ضيق في التنفس وخاصة في الأماكن المرتفعة والتي تقل فيها نسبة الأكسجين أو عند ممارسة الرياضة، أو القيام بجهد معين.
   – سعال متكرر، ولفترة طويلة وضيق في التنفس وخروج صفير من الصدر.
   – انسداد الشعب الهوائية. فعند حدوث التهاب في الشعب الهوائية، فإن الغشاء المخاطي المبطن للشعب الهوائية يتورم ويفرز الكثير من الإفرازات المخاطية التي تعمل بدورها على تضيّق الشعب الهوائية وبالتالي انسدادها.
   – خروج البلغم ومخاط سميك .
   – آلام بالصدر نتيجة تأثر عضلات القفص الصدري بالسعال المتكرر.
   – ارتفاع بالحرارة نتيجة الاصابة بالتهاب فيروسي أو بكتيري.
   – ضيق في التنفس يصاحبه تسارع في النفس.
   – ألم وضيق في الصدر.
   – تعب عام وإجهاد.
الأسباب
   – الوراثة.
  –  حساسية الشعب الهوائية.
  –  ضيق وانسداد المجاري او الشعب الهوائية. حيث تكون اصغر من الرئتين واستيعابها للاوكسجين يكون أقل.
  –  البيئة والتلوث.
   – الدخان.
   – الغبار.
   – حبوب اللقاح في النباتات.
   – العفن.
   – التمارين الرياضية وخاصة المجهدة منها.
   – التغيّرات المناخية.حيث تكون أكثر شيوعا في المناخ الجاف والبارد.
   – الالتهابات الفيروسية.
الحساسيّة الصدريّة
هي أحد التهابات الجهاز التنفسي، ويصاب بها الشخص نتيجة الخلايا البدينة التي تنتج الهستامين الذي يؤدّي إلى التهابات الأنف والشعب الهوائية، والحمضات الموجودة في خلايا الدم البيضاء وتسبب الحساسيّة، ويعاني كبار السن المصابين بهذه الحساسيّة بشكل كبير، حيث إنّها تؤدّي إلى تهيّج الصدر وصعوبة التنفس والسعلة المستمرة، وعدم القدرة على النوم بشكل سليم والصفير أثناء النوم.
الأسباب
   – استنشاق رائحة الغبار والروائح العطرية القوية ووبر الحيوانات أوالأزهار في فصل الربيع أو الملوثات البيئية.
   – التدخين أو استنشاقه، ورائحة الفحم والنار.
   – بعض الأدوية التي تحتوي على البنسلين قد تسبّب حساسيّة الصدر لدى الكبار.
   – الأمراض مثل الزكام والأنفلونزا والنزلات البردية أو أمراض القلب.
   – أسباب وراثية، فقد تكون نتيجة إصابة أحد الأبوين بهذا المرض وتأخذه عنهم وراثةً.
   – التشخيص الطبي الخاطئ فقد يكون المريض مصاباً بالحساسيّة الصدريّة ولا يظهر هذا في التشخيص ويتفاقم المرض دون علاج.
   – التوتّر والحالة النفسية السيئة.
   – قد تكون بعض المأكولات أو المشروبات مضرة للشخص وتسبب له الحساسيّة.
التشخيص
حيث يتمّ فحص الصدر من خلال قياس التنفس بالجهاز الخاص بذلك عند الطبيب، ثمّ فحص الزفير لدى التنفس بجهاز مخصّص أيضاً لذلك، ثمّ عمل صورة أشعة وتقديمها للطبيب للتأكد من سلامتك من أية أمراض أخرى في الصدر، وبذلك يمكن اكتشاف مرض حساسيّة الصدر.
العلاج
   – تناول الأدوية باستشارة الطبيب، والالتزام بأخذها في مواعيدها بانتظام.
   – استخدام جهاز الاستنشاق الذي يخفف آلام الصدر والحساسيّة.
   – الابتعاد عن التدخين، أو استنشاقه بكافة أنواعه.
   – استخدام الأدوات النظيفة والخالية من الغبار أو الملوثات، ومراعاة النظافة في المكان الذي تنام وتجلس به، والإقامة في بيت خالي من الرطوبة المؤذية.
   – النوم الجيد، والراحة النفسية والجسدية.
   – عدم التعرض للجو البارد أو الحار جداً.
   – شرب السوائل الساخنة، والسوائل التي تحتوي على الفيتامينات المفيدة والأعشاب مثل الزعتر واليانسون.
   – الابتعاد عن اقتناء الكلاب أو القطط في المنزل.
   – الابتعاد عن الصراخ، وعدم إجهاد الاحبال الصوتية سواءً بالغناء أو الكلام بصوت عالي.
   – تحضير تبخيرات من الأعشاب لاستنشاقها، إذ إنّها مفيدة جداً وتشعرك بالراحة، وتخفف السعلة.
    -بخاخ الأنف يرافقك دائماً للقدرة على التنفس والتخفيف من حدّة الحساسيّة.
   – تناول خليط من عصير البصل مع العسل، فهو مفيد جداً للعلاج، ويمكن تناول العسل بمفرده فهو أيضاً مفيد للجهاز التنفسي.
طرق علاج التهاب الشعب الهوائية بالأعشاب
التهاب الشعب الهوائية
يعرف مرض التهاب الشعب الهوائية على أنه أحد الأمراض المعدية التي تصيب الجهاز التنفسي، حيث يعد الأشخاص الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي هم أكثر الأشخاص تعرضاً له وبشكل متكرر، وقد تتفاقم مشكلة التهاب الشعب الهوائية في حال لم تتم معالجتها لتصل إلى الإصابة بمرض الالتهاب الرئوي الحاد، وسنقدم في هذا المقال أبرز طرق علاج التهاب الشعب الهوائية بالأعشاب وأسباب الإصابة بهذا المرض وأعراضه.
أعراض الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية
هناك العديد من الأعراض التي تشير إلى الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية وأبرزها:
   – الإصابة بالسعال الشديد والمستمر.
   – الشعور بصعوبة في التنفس.
  –  الإحساس بوجود حشرجة في الصدر.
   – ملاحظة وجود بحة في الصوت.
  –  الإصابة بالصداع.
   – فقدان الرغبة في تناول الطعام.
   – الشعور بألم في الصدر.
   – ارتفاع متفاوت في درجات حرارة الجسم.
   – ملاحظة وجود بلغم إما أخضر اللون أو أصفر قاتم.
أسباب الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية
تعود أسباب إصابة الجهاز التنفسي بهذا المرض إلى:
   – التدخين الشره.
   – التحسس من الغبار.
   – الحساسية من اللقاح.
   – التحسس من الروائح النفاذة كمواد التنظيف أو المواد الكيماوية.
    -إصابة الجهاز المناعي بعدوى فيروسية أو بكتيرية.
طرق علاج التهاب الشعب الهوائية بالأعشاب
يمكن علاج التهاب الشعب الهوائية بالأعشاب الطبيعية والخضروات التالية:
   – الزنجبيل الطازج: يحتوي الزنجبيل على خصائص تعمل كمضاد حيوي لمعالجة الالتهابات، ويمكن ذلك عن طريق إما شربه مغلياً أو عن طريق خلطه مع ملعقة صغيرة من القرنفل المطحون وتناوله من مرتين إلى ثلاث مرات يومياً.
   – زيت الزعتر البري: يساعد في العلاج نظراً لما يحتويه من مواد مضادة للالتهابات، ويمكن استخدامه عن طريق وضع القليل منه أسفل اللسان لمرة واحدة يومياً.
   – مسحوق الكركم: يساعد في التخلص من البلغم المتراكم في الشعب الهوائية ويمكن ذلك من خلال إضافة ملعقة صغيرة منه إلى كوب من الحليب وشربه على الريق صباحاً.
   – الثوم المهروس: يساعد على تطهير الجسم من البكتيريا المسببة للالتهاب، وينصح بتناوله مع اللبن الرائب قبل الخلود إلى النوم.
   – البصل النيء: ينصح بتناوله نيئاً على الريق للتخلص من البلغم والتخفيف من أعراض التهاب الشعب الهوائية.
   – العسل الطبيعي: إن تناول ملعقة من العسل الطبيعي على الريق أو عن طريق إضافته إلى كوب من الحليب أو من الأعشاب الطبيعية كالزنجبيل أو الزعتر البري يساعد على تقوية جهاز المناعة ويعمل كمضاد طبيعي للالتهابات.
طرق الوقاية من خطر الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية
   – الحرص على النظافة الشخصية كغسل اليدين.
   – يجب ممارسة الرياضة بشكل دوري وأبرزها رياضة المشي.
   – الابتعاد عن الأجواء المليئة بالغبار.
   -تجنب الاختلاط بمرضى مصابين بهذا المرض أو الزكام.
   – الحرص على اتباع برنامج غذائي صحي متكامل.
علاج حساسية الصدر بالأعشاب
أسباب حساسية الصدر
   – التعرض لنزلات البرد والزكام.
  –  التدخين الشديد.
  –  تنفس الأتربة والغبار.
  –  استنشاق عوادم السيارات.
  –  تلوث البيئة.
  –  الإفراط فى ممارسة التمارين الرياضية.
أعراض حساسية الصدر
   – عدم القدرة على التنفس.
   – وجود صوت صفير أثناء التنفس.
   – السعال الشديد.
    -عدم القدرة على الحديث.
   – الإحساس بوجود ثقل فى الصدر.
علاج حساسية الصدر بالأعشاب
تختلف حالات الإصابة بحساسية الصدر من شخص إلى أخر، لذلك يجب دراسة كل حالة جيدا ومعرفة نوع الوصفات التى يجب استخدامها، والأن دعونا ننشر لكم المزيد من الأعشاب الطبيعية المفيدة لعلاج حساسية الصدر.
1- القهوة
تحتوى القهوة على بعض المواد التى تعمل على ايقاف التقلصات التى تحدث بسبب الربو، كما تعمل على تفتيح الممرات الشعبية للرئة، لذلك ينصح بشرب القهوة عند الإصابة بحساسية الصدر.
2- القراص
يعد القراص أحد النباتات التى تعمل على تفتيح الممرات الهوائية الرئوية، لذلك ينصح بإضافة مسحوق القراص إلى الشاى أو العصير، ثم يشرب منه لعلاج حساسية الصدر.
3- الأفدرا
يعد الأفدرا أحد النباتات العشبية التى تحتوى على مركب الأفدرين الذى يعالج الإلتهاب الشعبى والربو، حيث يمكن اضافة ملعقة من مسحوق الأفدرا إلى كوب من الماء المغلى، ثم يشرب منه مرتين فى اليوم مرة فى الصباح ومرة فى المساء.
4- اليانسون
اليانسون من أكثر الأعشاب المتوفره والمعروفة عند الجميع، حيث يحتوى على العديد من المواد الكيميائية التى تعالج الربو، حيث يمكن اضافة ملعقة صغيرة من اليانسون إلى كوب من الماء المغلى وتركه جانبا لمدة عشر دقائق، ثم يشرب منه مرتين فى اليوم.


Advertising اعلانات

170 Views