علاج امراض الجهاز الهضمي بالاعشاب

سوف نقدم لكم فى هذا المقال طرق علاج امراض الجهاز الهضمي بالاعشاب وماهى افضل طرق الوقاية من امراض الجهاز الهضمي.

أمراض الجهاز الهضمي
أمراض الجهاز الهضمي، هي الأمراض التي تتعلق بالهضم، تحديداً الأمعاء الغليظة والأمعاء الدقيقة والمعدة والمريء والمستقيم وملحقات الجهاز الهضمي كالمرارة والكبد والبنكرياس.
انواع أمراض الجهاز الهضميّ
يصعب حصر أمراض الجهاز الهضميّ، وفي الحقيقة تُعتبر أمراض الجهاز الهضميّ من أكثر الأمراض شيوعاً وانتشاراً، ويمكن ذكر أشهر أمراض الجهاز الهضميّ وأكثرها وجوداً بين الناس، ومنها ما يأتي:
   – الارتجاع المعديّ المريئيّ: يُعرّف الارتجاع المعديّ المريئيّ (بالإنجليزية: (Gastroesophageal Reflux Disease (GERD) على أنّه ارتجاع حمض المعدة إلى المريء مُسبّباً الشعور بالحرقة في منتصف الصدر، وغالباً ما يحدث بعد تناول الوجبات أو في الليل، ويُعتبر من الأمراض المزمنة التي تُرافق المصاب طيلة حياته، وقد أوضحت بعض المنظمات أنّ نسبة الأمريكيين المصابين بالارتجاع المعديّ المريئيّ تبلغ 20%، ويعتمد أغلب المصابين في علاجه على تجنب الأطعمة والأشربة التي تعمل على تهييج حالتهم، بالإضافة إلى بعض الأدوية التي تعمل على تقليل حموضة المعدة والتهاب المريء، ولكن قد يبدو الأمر أكثر تعقيداً في بعض الأحيان مما يتطلّب التدخل الجراحيّ أو العلاجات الدوائية القوية.
   – حصى المرارة: تتكوّن حصى المرارة المعروفة أيضاً بالحصى الصفراوية (بالإنجليزية: Gallstones) نتيجة تراكم ترسباتٍ صلبةٍ في المرارة ناجمة عن ارتفاع نسبة الكولسترول أو الفضلات التي يجب على القناة الصفراوية التخلص منها، أو نتيجة عدم قدرة المرارة على تفريغ محتواها بشكلٍ جيد، وإنّ أكثر الأعراض التي يُعاني منها المصابون بحصى المرارة وجود ألم حادٍ في الجزء العلويّ من الجهة اليمنى للبطن، ويظهر الألم بسبب إغلاق الحصاة القناة المرارية الممتدة من المرارة إلى الأمعاء، وتجدر الإشارة إلى أنّ أكثر من 25 مليون شخص مصاب بالمرارة في الولايات المتحدة الأمريكية، ويعتمد العلاج على إعطاء الأدوية التي تعمل على إذابة وتحطيم الحصى المتكونة، وإذا لم تُجدِ هذه الأدوية نفعاً؛ فإنّ خيار الجراحة يكون الحل الأمثل.
   – مرض سيلياك: يُعرّف مرض سيلياك (بالإنجليزية: Celiac Disease) على أنّه حساسية شديدة للبروتين المعروف بالغلوتين (بالإنجليزية: Gluten) والموجود في القمح والشعير، وتجدر الإشارة إلى أنّ ما يُقارب 83% من الناس المصابين بهذا المرض لا يعلمون إصابتهم به أو أنّه تمّ تشخيصهم بشكلٍ خاطئ، وأكثر الأعراض التي يعاني منها المصابون هي آلام البطن، والانتفاخ، والإسهال، والإمساك، والتقيؤ، وفقدان الوزن، وتظهر أعراض أخرى على البالغين المصابين بداء السيلياك كفقر الدم، والاكتئاب، ونوبات الصرع، والإعياء العام، وفقد العظام. وإنّ العلاج الوحيد لهذا الداء هو تجنّب تناول المنتجات التي تحتوي على بروتين الغلوتين.
   – داء كرون: يتمثل داء كرون (بالإنجليزية: Crohn’s Disease) غالباً بإصابة نهاية اللفائفي (بالإنجليزية: Ileum) الذي يربط الأمعاء الدقيقة بالقولون، ممّا يترتب عليه معاناة المصاب من آلام البطن، والإسهال، ونزيف المستقيم، وفقدان الوزن، والحمّى (بالإنجليزية: Fever)، وفي الحقيقة لم يجد العلماء إلى الآن السبب وراء حدوثه، ولكن يُعتقد أنّ الجينات والتاريخ العائليّ يلعبان دوراً مهماً في ظهور المرض. وغالباً ما يتم العلاج باستعمال مثبطات المناعة، ومسكنات الألم الموضعية، والجراحة.
   – التهاب القولون التقرحيّ: على الرغم من تشابه أعراض التهاب القولون التقرحيّ (بالإنجليزية: Ulcerative colitis) مع أعراض داء كرون، إلا أنّ التهاب القولون التقرحيّ يُصيب القولون بشكلٍ أساسيّ، ويمكن تخفيف أعراضه بإعطاء مضادات الالتهاب وتجنّب الأطعمة التي تُسبّب الإزعاج للمصاب، وقد يُلجأ للجراحة كخيارٍ أخيرٍ في الحالات المستعصية.
   – متلازمة القولون المتهيّج: غالباً ما تتمثل أعراض متلازمة القولون المتهيّج (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome) أو اختصاراً (IBS) بآلام البطن، وانتفاخه، وحدوث تغيّر في حركة الأمعاء ليغدو المصاب يعاني إمّا من الإمساك وإمّا من الإسهال، ولا يوجد إلى الآن سبب محدد لحدوث هذه المتلازمة، ويعتمد العلاج بالدرجة الأولى على تجنب الأطعمة التي تحفّز ظهور الأعراض، بالإضافة إلى خيار البروبيوتيك الذي قد يُجدي نفعاً في بعض الأحيان، ويُنصح المصابون بتجنّب التوتر النفسيّ، وقد يصرف الأطباء بعض الأدوية التي تعمل على تخفيف التوتر النفسيّ.
   – البواسير: تُعرّف البواسير (بالإنجليزية: Hemorrhoids) على أنّها التهاب الأوعية الدموية الموجودة في نهاية الجهاز الهضميّ ممّا يُسبّب الشعور بالألم والحكة، ويُنصح بتناول الألياف والماء، وممارسة التمارين الرياضية لعلاج البواسير، وقد يُلجأ لبعض الكريمات الموضعية والتحاميل للمساعدة على حل المشكلة، ويُحتفظ بالخيار الجراحيّ كحلٍ أخير في الحالات المستعصية.
   – التهاب الرّدب: ويُسمّى أيضاً بالتهاب الرتوج (بالإنجليزية: Diverticulitis)، ويعني تكوّن انتفاخاتٍ مجوّفةٍ مصابة بالالتهاب في بطانة القولون غالباً، وتُعتبر السمنة أحد العوامل التي تزيد احتمالية الإصابة بالتهاب الردب، ويمكن علاج هذا الالتهاب بتحسين نمط الغذاء، وقد يُلجأ للجراحة في الحالات الخطيرة.
   – الشرخ الشرجيّ: ويُقصد بالشرخ الشرجيّ (بالإنجليزية: Anal Fissure) تمزّق صغير في بطانة الشرج، وتتشابه أعراض الشرخ الشرجيّ مع أعراض البواسير من حيث ظهور الدم في البراز والألم أثناء الإخراج، ويُعتبر الغذاء الغنيّ بالألياف العلاج الأمثل لهذا الداء، وقد يُلجأ لبعض الأدوية أو الجراحة في بعض الأحيان
نباتات تساعدك في التغلب على مشاكل الجهاز الهضمي
1- الزنجبيل :
يجب عليك تضمين الزنجبيل في النظام الغذائي الخاص بك، فهو يحفز العصارة الهضمية وتدفق الإنزيمات اللازمة لهضم الطعام بشكل سليم، وهو فعال لمنع والحد من الغثيان، والتقيؤ، وانتفاخ البطن، وعسر الهضم والانتفاخ والإسهال. وبالإضافة إلى ذلك، مضاد للجراثيم، وله خصائص مضادة للفيروسات والمضادة للالتهابات التي تساعد على منع مشاكل في الجهاز الهضمي. اغلي ملعقة صغيرة من الزنجبيل مع نصف كوب من الماء الساخن، ثم أضيفي إليه بعض العسل، واشربي ثلاث أكواب من شاي الزنجبيل يوميا. بدلا من ذلك، اخلطي ملعقتين من عصير الزنجبيل مع ملعقة صغيرة من العسل لكوب من الماء الدافئ، واشربيه مرة واحدة أو مرتين في اليوم، ولتحسين الهضم، امضغى قطعة صغيرة من الزنجبيل بعد وجبات الطعام.
2- بروبيوتيك :
بروبيوتيك يساعد في الحفاظ على الجهاز الهضمي بصحة جيدة ويعمل بكفاءة. البروبيوتيك يحتوي على سلالات الملبنة التي تساعد على استعادة التوازن الطبيعي للبكتيريا الأمعاء لديك، ويمكن أن يساعد في علاج ومنع مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الإسهال، والنفخ في البطن، وانتفاخ البطن ومرض التهاب الأمعاء. دراسة 2010 نشرت في التقدم العلاجية في مجلة الجهاز الهضمي تسلط الضوء على فعالية البروبيوتيك، إما سلالة واحدة أو مجموعة من البروبيوتيك، في معالجة العديد من القضايا في الجهاز الهضمي، بعض من أفضل الأطعمة بروبيوتيك تشمل الزبادي اليوناني، الكفير، ميسو، مخلل الملفوف، الكيمتشي، المتفحم، اللبن والمخللات الحامض. يمكنك أخذ مكملات بروبيوتيك، ولكن فقط بعد استشارة الطبيب.
3- النعناع :
النعناع يمنع أيضا اضطرابات في الجهاز الهضمي. خصائصه طارد للريح، مضاد للتشنج ومضادة للالتهابات تساعد الغاز، والنفخ، وتشنجات المعوية في علاج، بالإضافة إلى الغثيان والقيء. دراسة أجريت عام 2007 نشرت في الجهاز الهضمي وأمراض الكبد مجلة تشير إلى أن هذه العشبة تساعد على تحسين أعراض البطن في الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي . فإنه يمكن علاج حتى أعراض مشابهة من عدم تحمل اللاكتوز أو مرض الاضطرابات الهضمية. امزجي ملعقة صغيرة من أوراق النعناع المجفف مع كوب من الماء الساخن، وضعيه يغلي لمدة 10 دقائق، ثم قومي بتصفيته واشربيه. بدلا من ذلك، رشي النعناع على الأطباق الخاصة بكي أو أضيفيه إلى السلطة.
4- بذور الشمر :
بذور الشمر يمكنك استخدامها لعلاج حرقة، وعسر الهضم، والحموضة المنخفضة المعدة. كما تخفيف من التشنجات المعوية والانتفاخ المرتبطة عادة مع القولون العصبي، وخلصت دراسة أجريت عام 2003 نشرت في العلاجات البديلة في الصحة ومجلة الطب أن زيت بذور الشمر (مستحلب) يساعد على تقليل شدة المغص عند الأطفال. امضغي ملعقة صغيرة من بذور الشمر بعد تناول وجبة الخاص بك للمساعدة على الهضم، ولعلاج عسر الهضم اشربي شاي الشمر أو خذي نصف ملعقة صغيرة من مسحوق بذور الشمر مع كوب من الماء مرتين يوميا. لصنع الشاي الشمر اخلطي ملعقة صغيرة من بذور الشمر في كوب من الماء الساخن لمدة 5 دقائق.
5- حلتيت :
التوابل حلتيت لها رائحة قوية وهي مفيد للصحة الجهاز الهضمي نظرا لتشنج، مضاد للالتهابات، والمضادة للأكسدة وخصائص مضاد تطبل البطن، كما أنها فعالة جدا في علاج الغاز، وانتفاخ البطن، اضطراب في المعدة، آلام في المعدة والتسمم الغذائي، يمكنك أيضا استخدامه لعلاج آلام المغص عند الأطفال الصغيرة، امزجي القليل من حلتيت في كوب من الماء الدافئ واشربي منه. للأطفال الصغار، يمكنك فرك قليلا حلتيت الممزوج بالماء حول السرة للحد من آلام في المعدة والغاز.
وسائل طبيعية لعلاج أمراض الجهاز الهضمي
1- الأعشاب الطبيعية
تساعد الأعشاب في التخلص من الغازات والنفخة وإزالة السموم من الدم، بالإضافة إلى علاج الالتهابات المعوية وقرحة المعدة، ومن هذه الأعشاب على سبيل المثال البابونج والنعناع والزنجبيل وأوراق الليمون التي يمكن عمل خليط منها ينقع لمدة 10 دقائق في الماء الساخن ويشرب مرتين على الأقل يومياً.
2- علاج مبيضات الجهاز الهضمي
تسبب المبيضات أمراض خطيرة في الجهاز الهضمي ويتم علاجها باتباع نظام غذائي لا يحتوي على السكريات، وتطهير الأمعاء بتناول كوب من الشاي الأخضر في الصباح الباكر يومياً، وتجنب الأطعمة المصنعة والمعلبة والتخفيف من اللحوم الحمراء والبيض، وتساعد بذور الشمر عند مضغها نيئة على التخلص من المبيضات.
3- تناول اللبن الرائب والليمون
يعد اللبن من أفضل الأطعمة للتخفيف من حموضة المعدة ويجب عدم خلطه مع السكر أو الملح عند تناوله، وينصح المختصون بالتغذية بتناول كوب من اللبن في الصباح لتهيئة الجهاز الهضمي لاستقبال الطعام، كما يساعد الليمون على طرح السموم من الجهاز الهضمي.
4- تناول كميات كبيرة من الماء
ينصح الاطباء بتناول كوب من الماء الدافىء عند الصباح قبل تناول فنجان القهوة أو الشاي، ويساعد ذلك على الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي والكليتين، كما يجب تناول بين 6 و8 أكواب من الماء يومياً.
5- ممارسة التمارين الرياضة
تساعد التمارين الرياضية على تخليص الجسم من السموم عن طريق التعرق، بالإضافة إلى أنها تعمل على حرق الدهون في منطقة البطن ويساهم ذلك بالتخفيف من الضغط على المعدة ويزيد من سرعة عمليات الهضم.
6- تجنب النوم على معدة ممتلئة أو فارغة
يسبب النوم بعد تناول وجبة كبيرة من الطعام عسر في الهضم لذلك يفضل التوجه إلى الفراش بعد ساعتين من تناول الطعام، وعند الصباح يجب تناول وجبة الفطور بعد ساعة من الاستيقاظ.
اهم الاعشاب لعلاج اضطراب الجهاز الهضمي
مشروب بذور الشمر
يعمل هذا المشروب على" تخفيف التشنجات المعوية، تخفيف حموضة المعدة، تقليل الانتفاخات المرتبطة بالقولون العصبي".
مشروب قشر السيلليوم
يساعد على" منع الإمساك، الغازات، انتفاخ البطن"، يعزز انتظام  وصحة الجهاز الهضمي بشكل عام، يتم خلط نصف ملعقة صغيرة من قشر السيلليوم مع كوب من الماء الدافئ وتناوله قبل النوم.
مشروب الكركم
يعالج مشروب الكركم العديد من مشكلات الجهاز الهضمي منها" تحفيز وظائف المرارة والكبد، تحسين الهضم، تخفيف التهاب القولون العصبي والقرحة الهضمية"، يتم تناول الكركم على كوب من الماء بصفة يومية.
مشروب حلتيت
هي توابل مفيدة لصحة الجهاز الهضمي، يتم تناوله مع كوب ماء دافئ، فهو فعال في علاج" انتفاخ البطن، اضطرابات المعدة، التسمم الغذائي، التقلصات الشديدة"، كما انه مضاد للأكسدة والالتهابات التي يصاب بها الجهاز الهضمي.
مشروب الزنجبيل
يساعد على تدفق الإنزيمات اللازمة لهضم الطعام بشكل سليم، يحفز العصارة الهضمية، يمنع حالات" التقيؤ، الإسهال، الغثيان، عسر الهضم، انتفاخ البطن"، كما أنه مضاد للجراثيم والفيروسات والالتهابات التي تصيب الجاز الهضمي، لذلك ينصح بتاوله ثلاث مرات على مدار اليوم
مشروب الكمون
هو فعال في تخفيف التهابات الغشاء المخاطي وغيرها من اعراض التهاب المعدة، لذلك ينصح بتناوله بشكل يومي، على أن يتم تحضيرة بهذه الطريقة" يضاف مقدار ملعقه صغيره من الكمون الى كوب من الماء المغلى، يترك ليتخمر لمدة عشر دقائق، يصفى ويشرب دافئ".
مشروب الهيل
يساعد في علاج انتفاخ البطن والغازات، يتم تناول هذا المشروب قبل الأكل، عن طريق غلي ملعقة صغيرة من الهيل مع كوب من الماء، ثم يترك ليتخمر 15 دقيقة قبل تناوله.
مشروب حبة البركة
يعمل على التخلص من الغازات والتقلصات، علاج الحموضة وآلام المعدة، يتم تناول ملعقة صغيرة من حبة البركة مع كوب ماء ساخن مذاب فيه ملعقة من عسل القصب، يكرر تناوله لمدة أسبوع فقط.
مشروب اليانسون
يعتبر هذا المشروب أفضل علاج لتشنجات المعدة، يتم تناول مغلي اليانسون يوميا بمعدل كوب او اثنين على الأكثر.