علاج البروستاتا بسم النحل

كتابة تغريد العجمي - تاريخ الكتابة: 29 أكتوبر, 2020 2:16 - آخر تحديث :
علاج البروستاتا بسم النحل

Advertising اعلانات

علاج البروستاتا بسم النحل هل هي حقيقة أم مجرد شائعة معلومات مختلفة متعلقة بهذا الموضوع نتعرف عليها في ذلك المقال تابعوا السطور القادمة.

علاج البروستاتا بسم النحل

يحدث التهاب البروستاتا بسبب الكثير من العوامل ولكن يمكن علاجها بطرق طبيعية سريعة وذات نتيجة فعالة للغاية وهي عن طريق سم النحل ويتم اعطاء المريض التركيبة الاتية:
– 1كج عسل ويفضل عسل السدر
– 50 جم غذاء ملكات بلدى
– 100جم حبوب لقاح
– 50 جم حبة بركة
– 250جم مكسرات عبارة عن جوز ولوز وبندق وعين جمل يتم طحن الجميع وتكون التركيبة شبة المربى
يتم اعطاء المريض ملعقة صباحا ومساءاً مذابة في كوب من اللبن لمدة ثلاثة ايام قبل العلاج بلدغ النحل .
يبداء لدغ المريض في منطقة العانة وتكون لدغة في اليوم الاول ثم راحة يومان ثم لدغتين ثم راحة يومان ثم اربعة لدغات ثم راحة يومان ثم يكرر اربعة لدغات كل ثلاثة ايام لمدة اربعة اشهر مع استمرار اعطاء التركيبة طول فترة العلاج.

سم النحل

يحتوي سم النحل على أكثر من 40 مادة فاعلة يتمتع العديد منها بتأثيرات فيزيولوجية . أما المركب الأكثر غزارة في السم فهو العنصر المضاد للالتهاب ميليتين. و الواقع أن هذه المادة تحفز في إنتاج الكورتيزول الذي يشكل عاملا هاما في عملية الشفاء الذاتية للجسم.
أما الحصول على العلاج فيتم بأخذ نحلة من خلية أو قفير بواسطة ملقط ووضعها على جزء من الجسم حتى تلسعه على أن تبقى في موضعها مدة تتراوح بين عشر دقائق و خمس عشرة دقيقة. أما عدد اللسعات في الجلسة الواحدة و عدد الجلسات فيختلفان بحسب طبيعة المرض و مقدرة المريض على التحمل.

فوائد سم النحل

خفض ضغط الدم المرتفع
إذا كان لديك ضغط دم مرتفع لديك تاريخ مرضي لإرتفاع ضغط الدم ، ننصح عادة بعض الأشخاص بتناول العقاقير بانتظام حتى لا يتكرر إرتفاع ضغط الدم، يُمكن أيضاً استخدام علاج لدغة النحل مع العقاقير لعلاج إرتفاع ضغط الدم .
التغلب على مرض الربو التنفسي
العلاج المعتاد لحالات الربو التنفسي في استخدام أسطوانة الأكسجين، ومع ذلك، إذا تكررت الإصابة بالربو في الكثير من الأحيان ، فإن الأشخاص المصابين بالربو سوف يقل نشاطهم بسهولة، للتغلب على الربو يمكن القيام به مع العلاج بلدغ النحل وتساعد السموم التي توجد في لسعات النحل على تنظيف البلغم في أنابيب الشعب الهوائية بحيث يُمكن تجنب المرض
التغلب علي الصداع
غالباً ما يكون الصداع مزعجاً للغاية، ويمكن أن يسبب الشعور بالخمول الجسم، إن تناول أدوية الصداع في كثير من الأحيان ليس جيداً أيضاً للصحة و طريقة أخري يمكن القيام بها هي العلاج بلدغ النحل ، يعتقد أن العلاج بلدغة النحل يتغلب على أنواع مختلفة من الألم ، بما في ذلك الصداع وأنواع أخرى من الألم .
التغلب على الأرق
المرضى الذين يعانون من الأرق يحتاجون إلي القيام بهذا العلاج، فإن العلاج بلدغات النحل يمكن أن يساعد الأشخاص الذين يعانون من الأرق على النوم بسهولة مع نوم عميق .

أمراض تصيب البروستاتا

التهاب البروستات:
وهو التهاب يؤثر على الرجال، ويمكن أن يكون التهاب البروستاتا حالة حادّة أو مزمنة[٦]، ويعد الأشخاص الذين أجروا قسطرة في مجرى البول من الفئات الأكثر عرضة لحدوث التهاب البروستات، كما يمكن أن تسبب بعض الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي مثل الكلاميديا حدوث التهاب البروستات
تضخم البروستاتا:
يعني أن حجم غدة البروستاتا يزداد، فيمكن أن تنمو غدة البروستات مع تقدم العمر بشكلٍ طبيعي، والسبب الدقيق وراء تضخّم غدة البروستات لا يزال غير معروف، ويمكن أن تكون العوامل التي ترتبط بالشيخوخة ومستوى هرمون التستوستيرون والتغييرات على الخلايا في الخصيتين دور في نمو البروستاتا
سرطان البروستات:
هو نمو خارج عن السيطرة لخلايا غدة البروستات، ويمكن أن يكون هذا النمو بطيء أو سريع، ويعد سرطان البروستات من أكثر أنواع السرطان شيوعًا عند الرجال

أمراض يعالجها سم النحل

_ أمراض الجهاز المناعي كالتهاب المفاصل و التصلب المتعدد.
_ أمراض القلب و الأوعية الدموية القلبية كارتفاع ضغط الدم و عدم انتظام النبض القلبي و التصلب العصيدي و الأوردة الدوالية.
_ اضطرابات الغدد الصماء كمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية و التشنجات المرافقة للدورة الشهرية و عدم انتظام الدورات الشهرية و انخفاض معدل سكر الدم.
_ الالتهابات كالكلأ و الثؤلول و التهاب الثدي و التهاب الحنجرة.
_ الاضطرابات النفسية كالكآبة و تقلبات المزاج.
_ الاضطرابات الروماتيزمية كالتهاب المفاصل الروماتيزمي و الالتهاب العظمي المفصلي و التهاب الكيس الزلالي و آلام وتر المرفق.
_ المشاكل الجلدية كالأكزيما و داء الصدفية و مسامير اللحم و الثؤلول و القرحات الموضعية.
_ أمراض الدم كفقر الدم و التهاب اللثة النزفي و فرط دهن الدم .
_ أمراض الجهاز الهضمي كالالتهاب الكبدي المزمن و التهاب القولون و القرحة الهضمية.
_ أمراض الجهاز العصبي كالوهن و الخثار الدماغي و الأرق و الألم العصبي القطني.
_ أمراض العين كإعتام عدسة العين و التهاب القزحية و الجسم الهدبي.
_ أمراض الأنف و الأذن و الحنجرة.
_ الأمراض المرتبطة بالتغذية و عملية التحول الغذائي كداء السكري و عدم انتظام معدل الكوليسترول و التريغليسريد و فقدان الشهية للطعام و سوء التغذية.
_ الأمراض الجنسية كتضخم البروستات الحميد و التهاب البروستات المزمن و النقص في الهرمونات الجنسية و ضعف الحيوية الجنسية.
_ الأمراض السرطانية كسرطان الخلية القاعدية و الورم اللمفاوي و الورم القتامي الخبيث.
و على الرغم من أن العلاج بسم النحل يشكل المحاولة الأخيرة إلا أنه قد يفيد المرضى الذين لا تنفعهم الأدوية و العلاجات الكلاسكية

معلومات عن العلاج بسم النحل

يشيع اليوم استعمال ما ينتجه النحل من الطلع و العسل و العكبر و الهلام الملكي و الشمع و السم في معالجة العديد من الأمراض، أما العلاج الأكثر شيوعا في هذا السياق فهو العلاج بسم النحل Apitherapy أو Bee Venom Therapy الذي ينطوي على استعمال لسعات النحل لأغراض طبية, إذ يعتقد أن سم النحلة يخفف من الالتهابات و يحفز الجهاز المناعي, و الواقع أن استعمال سم النحل في العلاجات الطبية يعود إلى العصور القديمة, فقد ذكر في كتب صينية تعود إلى ما يزيد ألفي عام و كتب عنه ابو الطب ابقراط و جالينوس و الأطباء الإغريق. و يقال إن قدامى المصريين يعالجون الأمراض بمرهم مصنوع من منتجات النحل.
في العام 1888, نشر معالج نمساوي يدعى فليب تيرك تقريرا حول أولى الدراسات السريرية المتعلقة بلسعات النحل تحت عنوان_ تقرير حول ترابط غريب بين لسعات النحل و الروماتيزوم _ و منذ ذلك الحين شاع استعمال النحل لأغراض علاجية في الولايات المتحدة الأمريكية و أوربا, حيث شكل نوعا من العلاجات الشعبية المتداولة , ولكن مع اقتراب القرن الواحد و العشرين بدأت المختبرات الطبية تبحث في هذا العلاج و تدرس طرق استعمالاته الصيدلية, و على الرغم من أن الأبحاث السريرية بدأت قرابة العام 2000, فإن معظم المرضى يطبقونه إما بأنفسهم و إما بمساعدة نحّالين عاديين, أما الأطباء, فقد باشروا باستعمال العلاج بسم النحل لكن بطريقة أكثر تخصصية و على هيئة حقن.

Advertising اعلانات

1061 Views