عادات وتقاليد اليابان في اللبس

كتابة جواهر الخالدي - تاريخ الكتابة: 9 سبتمبر, 2020 6:39 - آخر تحديث :
عادات وتقاليد اليابان في اللبس

Advertising اعلانات

عادات وتقاليد اليابان في اللبس كما سنقدم اهم المعلومات عن اليابان من خلال هذه المقالة.

الثقافة اليابانية

تشرب الفكر الياباني عبر التاريخ بالعديد من أفكار الدول الأخرى بما فيها التقنيات والعادات وأنواع الثقافات. وقد انصهرت مختلف هذه العناصر الوافدة لتشكل الثقافة اليابانية الفريدة. ولذلك تجد نمط الحياة اليابانية اليوم مزيجاً خصباً من الثقافات الآسيوية التقليدية والثقافات الغربية الحديثة.

عادات وتقاليد اليابان في اللبس

يوجد في اليابان نوعان من الملابس: النوع الأول هو الملابس التقليدية والثاني هو الملابس الحديثة. ومن بين الملابس التقليدية يبرز زي (الكيمونو، باليابانية: 着物) ومعناه “شيء للارتداء” وهو عبارة عن ثياب مبهرجة طويلة يستخدما النساء والرجال والاطفال في المناسبات الخاصة، ولكنها حالياً تستخدم بشكل واسع للإشارة إلى اللباس الياباني التقليدي الطويل الذي يلبسه الرجال والنساء والأطفال، ومن المعروف عن الكيمونو منظره الجميل وألوانه الزاهية خصوصاً الكيمونو النسائي، والكيمونو هو عبارة عن ثوب على شكل حرف ال(T: في الإنجليزية) ويصل طوله إلى الكاحل وله ياقة وأكمام عريضة، ويتكون من خلفية وبطانة تحتية يتم ارتدائها تحت ذلك الجزء العلوي المليء بالألوان المبهجة.
وتختلف أكمام الكيمونو الخاص بالسيدات المتزوجات عن ذلك الذي يخص السيدات العازبات. يُلف الكيمونو حول الجسم بحيث يكون الطرف اليساري فوق الطرف اليميني إلا في حالات الوفاة والدفن فيكون الطرف اليميني فوق الطرف اليساري، ويلف بحزام يطلق عليه اسم أوبي يربط من الخلف لإحكام تثبيته.
يترافق ارتداء الكيمونو عادة مع ارتداء زوج من الأحذية التقليدية التي يطلق عليها اسم زوري أو غيتا، مع زوج من جوارب الإبهام التي تدعى تابي. وقد تخلى الناس عن ارتداء الكيمونو وذلك لصعوبة ارتدائه حيث أنه في القدم كان هناك من يكرس حياته لمساعدة الأشخاص في ارتداء هذا اللباس.
وهناك أيضاً بعض الثياب التي يستخدمها اليابانيون مثل: (اليوكاتا، باليابانية:(浴衣)) وهو زي يشبه الكيمونو ولكنه يتميز بأنه زي قطني خفيف وذلك ليتناسب مع فصل الصيف ويعطي إحساس بالبرودة، ويتم ارتدائه أيضاً اثناء عروض الألعاب النارية ومهرجان بون، وهو زي غير رسمي يتم ارتدائه في المناسبات العادية؛ والهاكاما (باليابانية:袴) هو زي تقليدي آخر كان مستخدماً قديماً من قبل الرجال وكان يتم ارتدائه في الفنون القتالية والآن يتم ارتدائه أيضا من قبل السيدات؛ والجينبي (في اليابانية: 甚兵衛, 甚平) وهي ثياب يستخدمها الرجال تشبه ملابس النوم أو البجامة؛ والجونيهيتويه وهي ثياب نسائية تشبه الكيمونو ويستخدمها النبلاء.
ومن بين كل الأشرطة والأحزمة الملونة يبرز الأوبي (في اليابانية: 帯)، وهو نطاق أو حزام تقليدي في اليابان يرتدى أثناء ارتداء الكيمونو والهاكاما واليوكاتا.
وفي ما يتعلق بالأحذية التقليدية، هناك عدة أنواع مستخدمة مثل: التابي (باليابانية: 足袋) والجيكا-تابى (باليابانية: 地下足袋)، وهي الوسائل التقليدية، والزوري (باليابانية: 草履)، والذي يستخدم كالصنادل والغيتا (باليابانية: 下駄)، وهو نوع من القباقيب؛ والواراجي (باليابانية: 草鞋) وهو صندل يستخدمه الرهبان البوذيون.

عادات وتقاليد اليابان في الأعياد

لدى اليابان حالياً ١٥ عيداً من الأعياد الوطنية الموزعة على كافة أيام السنة. وتمثل تلك الأيام عطلة رسمية في المدارس والمكاتب الحكومية، كما يمنح العديد من أرباب العمل في الشركات اليابانية موظفيها عطلة في تلك الأيام. وحاليا يعد شهري يونيو/ حزيران وأغسطس/ آب الشهرين الوحيدين اللذين لا توجد بهما مناسبات لأعياد وطنية، ولكن في العام القادم ٢٠١٦ من شأن هذا الوضع أن يتغير مع إدخال ”ياما نو هي“ (يوم الجبل) في ١١ أغسطس/ آب، وترك يونيو فقط دون عطلات رسمية.
الأسبوع الذهبي والأسبوع الفضي
هناك أربعة أيام من العطل الرسمية مجمعة معاً في نهاية أبريل/ نيسان وبداية مايو/ أيار لتشكل بذلك ما يطلق عليه في اليابان الأسبوع الذهبي، وهو يعد بمثابة موسم سنوي للقيام بالسفر سواء داخل اليابان أو خارجها حيث تكتظ الفنادق وأماكن الإقامة الأخرى، فضلا عن شركات الطيران والقطارات التي تسافر لمسافات طويلة بالحجوزات قبلها بفترة طويلة.
لقد تم إعداد وتوفيق العديد من الأعياد الوطنية لتصبح في يوم الاثنين وهو أول أيام العمل في الأسبوع باليابان مما يسمح للموظفين بالحصول على ثلاثة أيام متصلة، ولكن هناك بعض العطلات التي لديها أيام وتواريخ محددة لا يمكن تغييرها. وإذا وافق أحد هذه التواريخ يوم الأحد يصبح يوم الاثنين التالي له عطلة، من أجل ضمان أن يحصل المواطنون على يوم عطلة. (إذا ما وافقت العطلة يوم السبت لا يوجد يوم تعويضي عن تلك العطلة).
في هذا العام ٢٠١٥ يومي ٢١ و٢٣ سبتمبر/ أيلول هما عطلة وطنية، وسوف يضاف لهما يوم ٢٢ سبتمبر/ أيلول أيضاً كعطلة رسمية إضافية ليصبح المجموع ثلاثة أيام عطلة متصلة. وهذا اليوم الإضافي الذي يعد بمثابة مكافئة أو هدية يضاف فقط عندما يقع يوم عمل بين يومي عطلة، وقد تم منح تلك العطلة لأول مرة عام ٢٠٠٩، لتشكل بذلك الأسبوع الفضي. ويصبح الأسبوع الفضي الثاني هذا العام ٢٠١٥.

اللباس في اليابان

( 浴衣- يوكاتا )
• هو أحد أنواع الملابس اليابانية التقليدية التي عادة
ما تلبس في فصل الصيف ، في أكثر الأحيان أثناء
عروض الألعاب النارية أو مهرجان بون نظراً لإعطاءه
شعور بالبرودة في حر الصيف
يعد اليوكاتا هو اللباس اللارسمي الذي يرتدى في
اللقاءات العادية أو بعد الخروج من الحمام على عكس
الكيمونو الذي غالباً ما يلبس في المناسبات الرسمية
كحفلات الزواج
كلمة يوكاتا تعني “لباس الحمام” إلا أن استعماله لا
يقتصر فقط على الحمامات بل يتعدى ذلك إلى طيف
واسع من الاستخدامات داخل وخارج المنزل
عادة ما يصنع اليوكاتا من القطن لإعطاء شعور
البرودة في الصيف ويكون رخيص الثمن
بالمقارنة مع الكيمونو الذي عادة ما يصنع من الحرير
تحت اليوكاتا عادة ما يلبس في الأقدام
زوري أو غيتا عند ارتدائه خارج البيت
( الكيمونو – 着物 )
• هو اللباس التقليدي في اليابان كلمة كيمونو في اللغة اليابانية تعني ملابس
بشكل عام ( حيث كي 着 هي فعل بمعنى لبس )
( مونو 物 تعني شيء ) وبهذا تكون “كيمونو” أي
بمعنى الشيء الذي يلبس ) ولكنها حالياً تستخدم
بشكل واسع للإشارة إلى اللباس الياباني التقليدي
الطويل الذي يلبسه الرجال والنساء والأطفال
من المعروف عن الكيمونو منظره الجميل وألوانه
الزاهية خصوصاً الكيمونو النسائي
الكيمونو هو عبارة عن ثوب على شكل حرف
( T )
يصل طوله إلى الكاحل وله ياقة وأكمام عريضة .
يلف الكيمونو حول الجسم بحيث يكون الطرف اليساري فوق الطرف اليميني إلا في
حالات الوفاة والدفن فيكون الطرف اليميني فوق الطرف اليساري ويلف بحزام يطلق
عليه اسم أوبي يربط من الخلف لإحكام تثبيته
يترافق ارتداء الكيمونو عادة مع ارتداء زوج من الأحذية التقليدية
التي يطلق عليها اسم زوري أوغيتا مع زوج من جوارب الإبهام التي تدعى تابي


Advertising اعلانات

646 Views