عادات وتقاليد اليابان في الاعياد

كتابة جواهر الخالدي - تاريخ الكتابة: 13 أغسطس, 2020 11:37 - آخر تحديث :
عادات وتقاليد اليابان في الاعياد

Advertising اعلانات

عادات وتقاليد اليابان في الاعياد وماهي اهم الطقوس اليابانية لاستقبال الاعياد المختلفة على مدار العام .

اليابان

بلد في شرق آسيا، يقع بين المحيط الهادئ وبحر اليابان، وشرق شبه الجزيرة الكورية. أطلق الصينيون على البلاد اسم أرض مشرق – منبع- الشمس، وهذا لوقوعها في أقصى شرقي العالم المأهول آنذاك. تتكون اليابان من جزر عديدة (حوالي ثلاثة آلاف جزيرة)، أربع من هذه الجزر تعد الأهم والأكبر على الإطلاق

التركيبة السكانية في اليابان

يمثل المجتمع الياباني وحدة عرقية ولغوية وإلى جانب الأكثرية الساحقة توجد أقليات عرقية ولغوية أخرى. حوالي 1 مليون نسمة كوريون، 1.5 مليون نسمة من سكان أوكيناوا، 0.5 مليون نسمة صينيون وتايوانيون، 0.5 مليون نسمة فليبنيون، و250000 نسمة برازيليون، إلى جانب السكان الأصليين – الأهالي – ممثلين في شعب الآينو والذين يتركزون في الشمال في هوكايدو. يتكلم 99% من الشعب اللغة اليابانية ولا يزال يتكلم حوالي 200 فرداً من شعب الآينو الآينية.
يعدّ المجتمع الياباني من بين أكثر الشعوب شيخوخة في العالم. فقد تناقص معدل الإخصاب بشكل كبير بعد الحرب العالمية الثانية ثم مرة أخرى في منتصف السبعينات عندما رفضت النساء ترك العمل والعودة إلى المنازل. يمثل معدل الحياة في اليابان أعلى معدل في العالم. مع حلول سنة 2007 وعندما يتوقف سكان اليابان عن الازدياد ستكون نسبة 20% من السكان فوق سن الـ62 سنة. تقوم الحكومة في اليابان بعقد نقاشات مكثفة لإيجاد الحلول المناسبة لهذه الأزمة. كثير من اليابانيين لا يتبعون ديانة معينة. العديد من الفئات وخاصة الشباب تعتقد أنه يجب إبعاد الديانات والمعتقدات عن الإيحاءات التاريخية. يرجع هذا الحذر إلى الدور الذي لعبته الديانة التقليدية للبلاد الشنتو في تجنيد الشعب أثناء الحرب العالمية الثانية. ورغم هذا تبقى تعاليم الشنتو والبوذية مرسخة في كل جانب من جوانب الحياة اليابانية اليومية.

قائمة الأعياد اليابانية

عيد رأس السنة
عيد رأس السنة وهو من أعياد اليابان، تم تأسيسه في اليابان عام 1948 ويأتي كيوم للاحتفال برأس السنة، ويعبر عن بداية أهم فترة في اليابان والتي تكون في أول ثلاث أو سبع أيام من السنة.
عيد البلوغ
وهو عيد أقر أيضاً عام 1948 ويتم تهنئة من يبلغ من العمر 20 سنة، حيث يتم الاحتفال بهم في مراكز المدن والبلدات بهذه المناسبة.
عيد التأسيس الوطني
وهو يوم وطني يصادف احتفال اليابان بذكرى تأسيس دولة اليابان بدءاً من أول إمبراطور أسطوري وهو جينمو تينو والذي أسس أول عاصمة في ياماتو والتي تقع حالياً في مدينة نارا.
يوم الاعتدال الربيعي
وهذه المناسبة تم تأسيسها عام 1948 وجاءت كيوم لتكريم الطبيعة وحب المخلوقات.
يوم شووا
وهذا العيد الوطني تأسس عام 2007 وذلك لإحياء ذكرى فترة شووا حيث يصادف عيد ميلاد الإمبراطور وبداية الأسبوع الذهبي.
ذكرى الدستور
وأيضاً تأسس هذا العيد عام 1948 حيث يخلد يوم إقرار الدستور الياباني، ويقع أيضاً ضمن الأسبوع الذهبي.
اليوم الأخضر
وهو عيد تكرم فيه الطبيعة على نعمها ويقع أيضاً في الأسبوع الذهبي.
عيد الأطفال
تأسس عام 1948 وجاء من أجل تقدير الأطفال وتمني السعادة لهم ويقع ضمن الأسبوع الذهبي.
عيد البحر
وتأسس عام 1995 وهو عيد يتم شكر البحار والمحيطات فيه على أفضالها خاصة أن اليابان محيط بها البحر من كل الجوانب.
يوم احترام المسنين
وهو من الأعياد الوطني التي تأسست عام 1966 وكان يقام في 15 سبتمبر لكن منذ عام 2003 بات يحتفل به في يوم الاثنين الثالث من سبتمبر من أجل الحصول على عطلة ثلاثة أيام متصلة مع السبت والأحد.
يوم الجبل
وفي يوم الجبل الذي تأسس عام 2014 يتم الاحتفال به وتقام فعاليات ومناسبات من أجل التكيف مع الجبل والاستفادة من مزاياه.
الاعتدال الخريفي
الاعتدال الخريفي هو عيد وطني تأسس عام 1948 وجاء كعيد لذكر الأسلاف وزيارة قبور الموتى.
عيد الرياضة
وتأسس عيد الرياضة عام 1966 وذلك من أجل دعم صحة الجسد والعقل والاستمتاع بطقوس رياضية.
يوم الثقافة
يوم الثقافة هو من الأعياد الوطنية التي تأسست عام 1948 ويخلد ذكرى إقرار الدستور كرمز للحريات وتشجيع للثقافة.
شكر العمال
شكر العمال هو عيد تأسس عام 1948 من أجل شكر العمل والعمال على جهودهم.
عيد ميلاد امبراطور اليابان
وهو عيد يحتفل به بتاريخ 23 كانون الأول كل عام، ويصادف ذكرى ميلاد الإمبراطور الحالي أكيهيتو الذي ولد في 23 كانون الأول عام 1933.
ما هو الأسبوع الذهبي في اليابان؟
يتعلق تسمية الأسبوع الذهبي بدور السينما التي كانت تشهد رواجاً في الأعياد.
ويتدفق الزبائن بأعداد هائلة إليهم وبذلك يدر لهم هذا الأسبوع الكثير من الربح وبالتالي سمي بالأسبوع الذهبي.
ويضم الأسبوع الذهبي عدة أعياد وهي ذكرى ولادة الإمبراطور شووا ويوم ذكرى الدستور واليوم الأخضر ويوم الأولاد.

العادات والتقاليد اليابانية

إتكيت المنزل الياباني
عندما تدخل المنزل الياباني هناك قاعدة أساسية وضرورية ينبغي اتباعها:
خلع الحذاء عند مدخل المنزل ويستبدل “بشبشب” تقدمه لك المضيفة (صاحبة المنزل)
وعند دخولك لحجرة تغطي أرضيتها بالتاتامي “Tatami” (غطاء للأرض من الحصير أو القش محكم الصنع)، ينبغي أن تخلع هذا الشبشب ومسموح أن تطأ قدماك علي التاتامي بالجورب أو عار القدمين.
إحتفال أبون (Obon)
أسبوع الأبون هي احتفالية بوذية يتم تذكر الآباء والأجداد الراحلين. ويقال أنه خلال هذا الأسبوع تحوم روح هؤلاء الآباء حول أقاربهم، ولذلك يعلق الأشخاص المصابيح أمام المنازل لإرشاد هذه الأرواح الطيبة ويتم إعداد الأطعمة في المنازل والمعابد، وأداء بعض الرقصات (بون – أودوري Bon – Odori). وفي نهاية الاحتفال يتم وضع المصابيح علي سطح مياه الشواطيء والبحار لإرشاد الأرواح لعالمهم الآخر.
تاناباتا
في اليابان المعاصرة يقوم الناس عموما بالاحتفال بهذا اليوم من خلال كتابة رغبات أحيانا على شكل شعر على قطع صغيرة من الأوراق ويعلقونها على الخيزران أحيانا مع زينة أخرى. عادة ما يرمى بالخيزران والديكور مع الأمنيات لتطفو على النهر أو تحرق بعد انتهاء المهرجان في حوالي منتصف الليل أو في اليوم التالي.
عيد رأس السنة اليابانية
يعد عيد رأس السنــة في اليابان أمر مهم للغاية حيث يقوم اليابانيون بتوديع السنة الماضية و نسيان كل الخلافـات و المشاكل التي دارت فيها داعين للسنة الجديدة بأن تكون افصل من التي قبلها يجتمع الأقارب مع بعضهم عشية العيــد وهنــاك من يزور المعابد للصــلاة و تمني الحظ السعــيد أو تحقيق الأماني لهذه السنــة .
موســم تفتــح أزهار الـسـاكورا
حيث يقوم اليابانيين بـالـ H A N A M I أو حفـل مشاهدة الزهور من أهم التــقـاليد في اليابان .. حيث تعد أوقات تفتــح أشجار الكـرز أو الـساكورامن أهم المــســائل التي يهتم بهــا الشعب اليابانــي و يبقون منتظــرين لها طوال العام هناك أنواع كثيرةمن أشجار الكرز و أما النوع المفضل لدى اليابانيين هو المدعو بـسومي يوشينــو وتفتح أزهار الكرز يبـدأ من أوكــاينو في شهر فبراير .. ثم يصل لكيوتوو طوكــيو في نهاية شهـر مارس أو بداية شهـر ابريل
الاحتفال بعيد بلوغ سن الرشد
هو عيد محلي يقام في اليابان للأشخاص الذين بلغوا العشرين من أعمارهم أثناء العام الدراسي الحالي (الذي يبدأ في أبريل المنصرم) كمؤشر بأنهم أصبحوا ينتمون لعالم الكبار وتشجيعاً لهم علي الاستقلال بأنفسهم.
شيتشي جو سان Shichi-Go-San
يصطحب الآباء أبناءهم الذكور البالغة أعمارهم ثلاثاً وخمس سنوات، وكذلك بناتهم البالغة أعمارهن ثلاثاً وسبع سنوات إلى المعبد القريب منهم للدعاء. ويستند اختيار سني العمر الفردية إلى الاعتقاد بأنها أرقام تدعو إلى التفاؤل، كما يعطى الأطفال صنفاً من الحلوى يسمى Chitose-ame، يتألف من قطعة خشبية رقيقة تغطيها حلوى حمراء وصفراء موضوعة في كيس مرسوم عليه صورتين لطائرى الكركى والسلحفاة .


Advertising اعلانات

611 Views