عادات غير صحية

كتابة جواهر الخالدي - تاريخ الكتابة: 4 أغسطس, 2020 5:14 - آخر تحديث :
عادات غير صحية

Advertising اعلانات

عادات غير صحية سنتعرف عليها بالتفصيل في هذا المقال كما سنتعرف على افضل الطرق للتغلب على العادات الغير صحية.

عادات غير صحية لازم تبعد عنها

– يتجه البعض عند الشعور بالتعاسة والتوتر، وكذلك الإحباط إلى تعويض هذه المشاعر السلبية بتناول الطعام، والإفراط فيه ما يسبب السمنة.
– يعبر البعض عن غضبه وقلقه من أمر ما، بقضم أظافره، وهى عادة غير صحية، حيث تسبب عيوب بالأسنان الأمامية، وكذلك مشاكل صحية بالمعدة، بالإضافة إلى تشوه الأظافر.
– الاستمرار فى علاقة عاطفية مع أشخاص لا يقدرون قيمة الشريك الآخر، تؤثر سلبياً على صحة النفسية مثل الإحباط وعدم تقدير الذات وغيرها من الأضرار النفسية.
– يعتبر التدخين من أهم الأسباب الرئيسية للوفاة، وذلك لما يسببه من أمراض خطيرة للإنسان منها السرطان وأمراض القلب وغيرها من المشاكل الصحية.
– الإفراط فى شرب الكحول يسبب مشاكل صحية كثيرة سواء للكبد أو المخ أو حتى القلب والبنكرياس.
– تناول الوجبات السريعة يسبب مشاكل صحية غير السمنة، حيث أكدت دراسة بول جونسون وبول كينى على أن استهلاك الوجبات السريعة تؤدى إلى تغيير نشاط الدماغ بطريقة مشابهة للعقاقير المدمنة مثل الكوكايين والهيروين.
– تناول الكثير من اللحوم الحمراء يزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم وكذلك سرطان المرىء والرئة.

عادات غير صحية تجنّبوها!

1. عدم تناول وجبة الفطور: الوقت ضيق في الصباح، فيجد البعض أنْ لا وقت سوى لشرب القهوة متجنبين تناول وجبة الفطور. وما لا يعلمه البعض أنَّ تفويت هذه الوجبة يمكن أن يبطىء عملية حفظ الطاقة في الجسم وتخزين السعرات الحرارية. وتشير الدراسات في المجلة الأميركية لعلم الأوبئة أن من يفوتون تناول وجبة الإفطار أكثر عرضة لزيادة الوزن والسمنة المفرطة. لذا، من الضروري تناولها في غضون ساعتين من الاستيقاظ. إذ إنَّ هذه الوجبة توازن بين البروتينات والدهون والكربوهيدرات عبر حزمة الإفطار مثل الخبز والحبوب الكاملة مع الجبن قليل الدسم أو الشوفان قبل التوجه إلى المدرسة، الجامعة أو العمل.
2. الإفراط باحتساء الكحول: النبيذ يساعدك في الاسترخاء، والاستمتاع بتناول عشاء في نهاية يوم حافل. ولكن يحذَّر من شرب ما يقرب من 120 سعرة حرارية حيث في كل كأس خمس أوقية من دون تناول الطعام إلى جانبها. لذا، من الأفضل شرب كوب من الماء قبل احتساء المشروبات الكحولية، لأنَّه من غير الصحي إرواء عطشك بالكحول. وإن كنت تبحث عن وسيلة للاسترخاء لمكافأة نفسك، عليك بأخذ حمام ساخن أو قراءة كتاب جيد قبل النوم، والحد من تناول النبيذ وحصره بكأس واحدة في اليوم كحدٍ أقصى.
3. النوم على الأريكة: بعد يوم حافل، النوم أمام التلفاز يمكن أن يكون مغرياً. ولكن الأفضل لصحتك هو النوم من دون انقطاع لمدة سبع إلى ثماني ساعات في مكان هادئ مظلم. وتشير بحوث كندية إلى أنَّ النوم بشكل منتظم على الأريكة أمام التلفاز ثم الانتقال إلى سريرك، يؤدي إلى زيادة الوزن وبطء عمل جهاز المناعة، وقدرة أقل على درء المرض. ووجدت دراسة أجريت في جامعة لافال في كيبيك سيتي أن الأشخاص الذين لم يحصلوا على قسطٍ من النوم لمدة سبع إلى ثماني ساعات ليلاً انخفضت لديهم مستويات هرمون “ليبتين” الذي ينظم الشهية. لذا، من الصحي النوم من دون انقطاع، وإطفاء التلفاز قبل نحو ساعة واحدة من توقيت توجهك إلى السرير، واستبداله بتمضية بعض الوقت في الحديث عن يومك مع عائلتك، والاستماع إلى الموسيقى.
4. تجنب الإضافات على القهوة: إنَّ الإضافات التي تُضاف إلى القهوة مضرَّة مثل الحلوى. إذا أضفت الكريما المخفوقة وشراب النكهة فهذا يزيد من السعرات الحرارية. فالقشدة تحوي 140 سعرة حرارية. لذا، إنْ كنت ترغب حقاً في شرب القهوة ما عليك سوى بمزجها مع حليب قليل الدسم الذي يحوي على سعرات حرارية أقل.
5. تجنب الأكل بسرعة كبيرة جداً: سرعة العمل والحياة الصاخبة اليومية تدفعنا إلى تناول الطعام على عجلة من أمرنا، ما يعتبر سلبياً على صحتنا إذ إنَّ سرعة الأكل تُسبب ارتداد الحمض، والنفخ والغاز الزائد. لذا، يفضَّل أنْ تبتعد من مكتبك لتناول الغداء، وتعطي نفسك 20 دقيقة على الأقل للتمتع به عبر تناوله ومضغه ببطء، والتوقف قليلاً بين اللقم.

عشرة عادات غير صحية

1- كي تبدأ يومك بنشاط وحيويّة تجنّب إهمال وجبة الإفطار، لئلاّ ينخفض معدّل سُكّر الدّمّ لديك.
2- لمنع حدوث تصلُّب الشّرايين لديك أو نقص في القوّة الذّهنيّة، تجنّب الإفراط في تناول الأكل.
3- يمكنك مضغ اللّبان “العلكة” بَدَل التّدخين. عليك تجنّب التّدخين لأنّه يسبّب الانكماش في خلايا المُخّ، وبالتّالي مرض “الزّهايمر”. بالاضافة إلى زيادة احتمالات الاصابة بالامراض السرطانية المخيفة.
4- تناول الحلويات بكميّات معتدلة. تجنّب الإكثار منها، لأنَّها تَعوق امتصاص الدّماغ للبروتينات والغذاء. وتؤدي كذلك الى تسوّس الاسنان وأمراض اللَّثة.
5- الذّهاب إلى البحر وزيارة الحدائق بعيداً عن التّلوُّث يُزوِّدك من حين إلى آخَر بالهواء النقيّ. فالدّماغ أكبر مُستهلِك للأكسجين في أجسامنا، واستنشاق الهواء الملوَّث يُقلِّل من دعم الدّماغ بالأوكسجين وبالتّالي يُقلِّل كفاءة الدّماغ.
6- كُلّما استطعتَ ووجدتَ وقتاً للسَّير إفعل ذلك، مارس رياضة المشي وتجنّب الخُمول والجلوس لفترات طويلة.
7- تجنّب تغطية الرّأس أثناء النَّوم. فالنَّوم مع تغطية الرّأس يزيد من تركيز ثاني أكسيد الكربون ويُقلِّل من تركيز الأوكسجين، ممّا يؤدّي إلى تأثيرات سلبيّة على الدّماغ.
8- تجنّب متابعة القيام بأعمالك أثناء المرض. فالعمل الشّاق أو الدّراسة أثناء المرض يُقلِّل من فعاليّة الدّماغ ما يؤدّي إلى تأثيرات سلبيّة عليه.
9- إنّ حَلّ الكلمات المتقاطعة أو عمل لوحات البازل (puzzle) مثل “سودوكو” يحقّق تمارين جيّدة للدّماغ. تجنّب قِلّة تحفيز الدّماغ على التّفكير. فكِّر دائماً، فالتّفكير هو أفضل طريقة لتمرين الدّماغ، وبالتّالي يمنع تقلُّص وتَلَف خلايا الدّماغ.
10- حاول أن تكون اجتماعيّاً قدر الإمكان. تجنّب نُدرَة الحديث مع الآخَرين، فالحوار الفكري مع الآخَرين يساعد على تَرقِيَة فعاليّة الدّماغ، ويملأ قلبك وروحك بالحيويّة والنّشاط.

عادات غير صحيّة في العمل لا تفعلها

1- إلغاء وجبة الإفطار:
اتفق العلماء على أنه من الأفضل عدم تفويت وجبة الإفطار تماما، حيث من السهل أن يبدأ الشخص يومه بكوب من العصير فقط.
تشير الأبحاث إلى أن تناول وجبة الإفطار يمكن أن يساعد في إعادة إطلاق عملية الأيض وزيادة الطاقة الخاصة بك، مما يمكنك من عدم الشعور بالخمول على مدار اليوم.
2- وضع يديك على وجهك:
بالتأكيد أن وضع اليدين على الوجه مريح ولكن ربما لم يخطر ببالك من قبل أن لمس الوجه بشكل مفرط يمثل عدوا جيدا للعناية بالبشرة أو النظافة، حيث نبهت “د. أفا شامبان” أن اللمس المفرط يُساعد على نقل البكتيريا والحشرات الأخرى إلى الوجه.
3- الأكل وأنت على مكتبك:
إن العقل يحتاج إلى الراحة من وقت لآخر ومن دونها ستجد أن معدلات طاقتك وإنتاجك وكفاءتك تقل تدريجيا حيث يفضل تغيير مكان تناول الطعام.
4- الاسترخاء على مكتبك:
أشارت الأبحاث إلى أن الاسترخاء في المقعد يؤثر بطريقة سلبية على حالتك المزاجية ويسبب أيضا آلاما بالرقبة والكتفين.
5- فرك عينيك بقوة:
يجب الحذر من الاتصال المباشر بمنطقة العين، فهي مجرد وسيلة أخرى لانتقال الجراثيم إليها لأن الجلد في هذه المنطقة حساس جدا، لذا تقول “د. شامبان” إن فرك العينين يخلق دموعا مجهرية في الأنسجة (مما يجعل العين تبدو أكبر سنا بسرعة)، وتكثر الشعيرات الدموية في الجفون وتحت العين (مما يؤدي إلى وجود علامات سوداء تحتها).
6- الجلوس طوال اليوم:
يدّعي العديد من الخبراء أن الجلوس ليس بالنبأ العظيم، فالفرد يظل مقيداً إلى مكتبه لمدة ثماني ساعات يومياً، وهذا النمط يمكنه أن يزيد من خطورة الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب، وآلام الظهر. لذا فهذه فرصتك.. ابدأ بالحصول على مكتب لا يتطلب الجلوس إذا توافر، وقم بممارسة اليوجا للتعويض عن الضرر الذي قد يُلحقه بك المكتب.
7- مداعبة الحيوان ثم العودة للوحة المفاتيح:
تأكد حينما تنتهي من اللعب مع الحيوانات من غسل يديك جيدا قبل ملامسة لوحة المفاتيح التي تعمل بها أو غيرها من الأشياء لمنع انتقال الجراثيم من الحيوان إليك أو إلى غيرك.
8- هاتفك معك في كل مكان:
اعترف العديد من مستخدمي الهواتف الذكية – تتراوح أعمارهم بين 18 و29 عاماً – أنهم يأخذون هواتفهم معهم عند الدخول إلى المرحاض، وقد أثبتت دراسة أن هاتفك المحمول يحتوي على نسبة كبيرة جدا من البكتيريا؛ لذا يُفضل تركه خارجا.
9- عدم أخذ إجازة مرضية:
إن الإنفلونزا العادية تؤثر على حالتك الصحية عقلياً وجسمانياً، فبعدم السماح لنفسك بأخذ إجازة مرضية فإنك تخاطر بتعرض جهازك المناعي للعديد من الفيروسات.
10- تشابك القدمين:
إن تشابك القدمين يسبب آلام الظهر والرقبة كما يمكن أن يرفع من ضغط دمك. فيجب الجلوس بظهر مستقيم وقدم مسطحة على الأرض.


Advertising اعلانات

493 Views