طريقة سريعة للحمل خلال شهر

كتابة هناء التويجري - تاريخ الكتابة: 1 يونيو, 2021 6:08 - آخر تحديث : 8 يونيو, 2021 8:40
طريقة سريعة للحمل خلال شهر


Advertising اعلانات

طريقة سريعة للحمل خلال شهر نتحدث عنها من خلال مقالنا هذا كما نذكر لكم نبذة مختصرة عن الحمل ونشير لعلامات حدوث الحمل.

طريقة سريعة للحمل خلال شهر

توقيت الحمل المناسب:
إنّ أفضل طريقة لزيادة احتمالات الحمل بسرعة هي التأكد من ممارسة الجماع في الوقت المناسب من دورة الطمث، وذلك في وقت حدوث التبويض الذي يكون عادة قبل أسبوعين من حدوث الدورة الشهرية التالية، وذلك لكي يحدث الإخصاب خلال هذه الفترة، وهناك طرق عدة تساعد على معرفة وقت حدوث التبويض.
الاستلقاء في الفراش بعد الجماع:
من الجيد كذلك الاستلقاء في الفراش لمدة 10–15 دقيقة بعد الجماع، وعدم الذهاب للحمام خلال هذا الوقت.
المحافظة على وزن الجسم ضمن المعدل الصحي:
إنّ حرص السيدة على ألّا تكون ذات وزن أقل أو زائد عن الحد الطبيعي سيضمن لها فرص أكبر للحصول على حمل، وأن يكون حملها صحياً، حيث يُنصح بأن يتراوح مؤشر كتلة الجسم للمرأة بين 19- 24 كغ/متر مربع؛ فإن كان أكثر من ذلك أو أقل فإنّ السيدة بحاجة لأن تُناقش ذلك مع مقدم الرعاية الصحية المشرف على حالتها.
تناول الطعام الصحي:
إنّ تناول الطعام غير الصحي، سواء تناولته السيدة بكميات كبيرة أو بكميات صغيرة، يؤثر في القدرة على الإنجاب، وربما يسبب العقم، بسبب تأثيره في الدورة الشهرية للسيدة بجعلها غير منتظمة، وهذا يؤدي إلى اضطراب الإباضة.
ممارسة التمارين الرياضية:
إنّ التمارين الرياضية مفيدة جداً لصحة الجسم، ولكن يجب الحذر من القيام بالتمارين العنيفة التي يمكن أن تؤثر سلباً في الدورة الشهرية، وبالتالي التأثير في القدرة الإنجابية. الانتباه لخزانة الأدوية: إنّ بعض أنواع الأدوية التي تُؤخذ بوصفة طبية، تقوم بالتأثير سلباً في القدرة الإنجابية للسيدة، لذلك على من تريد الإنجاب، أن تتكلم مع مزود الصحة الخاص بها وتطلب النصيحة منه فيما يتعلق بالأدوية التي تتناولها.
السيطرة على التوتر:
إنّ محاولة الإنجاب المستمرة تضع الأزواج في حالة من التوتر المستمر، والذي يؤثر سلباً في القدرة على الإنجاب، لذلك يُنصح بمحاولة السيطرة على التوتر والشد العصبي باتباع طرق مريحة مثل؛ ممارسة اليوغا وتمارين التأمل.

نبذة مختصرة عن الحمل

يمكن تعريف فترة الحمل على أنّها تلك الفترة التي تمتدّ حوالي تسعة أشهر تقريباً في الوضع الطبيعي، والتي يمرّ خلالها الجنين بالعديد من مراحل النمو والتطور داخل رحم أمه،ويحدث الحمل عندما يخترق الحيوان المنوي البويضة الأنثوية التي تأتي من المبيض خلال عملية الإباضة، ومن ثم يُخصّب الحيوان المنوي البويضة ليطلق عليها اسم البويضة المخصبة، ثم تبدأ هذه البويضة المخصبة رحلتها إلى الرحم، وتحاول الانزراع داخل بطانة الرحم، وفي حال تمام حدوث عملية الانزراع بشكل ناجح، فإنّ هذا ينبؤ بحدوث الحمل وفي الحقيقة تتراوح فترة امتداد أغلب الأحمال بين 37-42 أسبوعاً، تُحتسب ابتداءً من اليوم الأول لآخر دورة شهرية لدى السيدة، وفي العادة يُقسّم الأطباء فترة الحمل إلى ثلاثة أطوار أو مستويات وكل طور أو ثلث يمتدّ إلى حوالي ثلاثة أشهر.

كيفية ضمان حدوث الحمل

لزيادة فرصة حدوث الحمل لابدّ من ممارسة العلاقة الزوجية أثناء فترة الخصوبة؛ وهي الفترة التي يمكن أن يحدث فيها الحمل، وتتمثل بيوم حدوث الإباضة بالإضافة للأيام الخمس التي تسبقه، ويمكن للمرأة تتبع فترة الإباضة وزيادة فرصتها في حصول الحمل من خلال اتباع النصائح والإرشادات الآتية:
الاعتماد على التقويم:
من الجيد أن تقوم السيدة باستخدام حاسبة أو تقويم الخصوبة، حيث تُساعدها على تحديد ومعرفة طول الدورة الشهرية، واليوم الذي تحدث فيه الإباضة.
استخدام اختبارات الإباضة:
ويُشبه هذا الجهاز اختبار الحمل المنزلي، ويُمكن الحصول عليه دون وصفة طبية، ويساعد اختبار الإباضة السيدة التي ترغب بالإنجاب على تحديد يوم الإباضة الخاص بها، وبالتالي يمكن التنبؤ بأفضل موعد لممارسة العلاقة الزوجية، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ هذا النوع من الاختبارات المنزلية غير دقيق تماماً، حيث إنّ طريقة الفحص تكون خارجية دون فحص المبايض من الداخل.
تتبع مخطط درجة حرارة الجسم الأساسية:
المعروفة اختصاراً بـِ (BBT)، ويُعرّف مخطط درجة حرارة الجسم الأساسية على أنّه تتبع المرأة لدرجة حرارة الجسم الأساسية وقياسها لبضعة أشهرعندما تكون بوضع استرخاء وراحة، لمعرفة وقت حدوث الإباضة الذي تكون فيه المرأة أكثر خصوبة، ومن الأفضل أن تقوم السيدة بقياس درجة حرارة جسمها الأساسية كل صباح في نفس الموعد قبل مغادرتها للسرير وتكون درجة حرارة الجسم الأساسية الخاصة بالمرأة هي أدنى درجة حرارة جسدية تقوم السيدة برصدها، حيث إنّ القراءة تتغير طوال مدة الدورة الشهرية، وهنا نُشير إلى أنّ درجة حرارة الجسم الأساسية الخاصة بالسيدة ترتفع 0.4-1.0 درجة مئوية في اليوم الذي يأتي بعد حدوث عملية الإباضة، وتستمر بالارتفاع حتى موعد الدورة الشهرية القادمة وتستطيع المرأة بالاعتماد على مخطط درجة حرارة الجسم الأساسية معرفة الموعد الدقيق للإباضة، والذي يتمثل بالفترة التي تسبق ارتفاع درجة الحرارة، لتحديد أفضل الأيام للقيام بالعلاقة الزوجية. ت
قييم إفرازات المنطقة التناسلية المخاطية:
إنّ قيام السيدة بتتبع إفرازاتها التناسلية مفيد لتقييم خصوبتها، حيث إنّ هذه الإفرازات تتغير من حيث الكمية والنوعية طوال مدة الدورة، وتكون كميتها أكثر عندما تكون على وشك الإباضة، بينما تكون أقل بعد الدورة الشهرية، وتكون السيدة في أعلى مراحل خصوبتها عندما تكون الإفرازات المخاطية تشبه بياض البيض، وتكون قابلة للتمدد وشفافة، وكلما زادت كمية هذا النوع من المخاط، زاد احتمال حدوث الحمل، ومن الجدير بالذكر أنّ مرحلة الإباضة تنتهي عندما يصبح المخاط سميكاً.

علامات الحمل وأعراضه التقليدية

قد تتضمن علامات وأعراض الحمل الأولية ما يلي:
-تفويت الدورة الشهرية في حال كنتِ في سِنِّ الإنجاب وكان قد مر أسبوع واحد أو أكثر ولم تبدأ دَورة الحيض المتوقَّعة فقد تكونين حاملًا لكن قد يكون العرَض مضللاً في حال كانت دَورة الحيض لديكِ غير منتظمة.
-تورم الثديين والإحساس بألم فيهما وقد تؤدي التغييرات الهرمونية في مراحل الحمل الأولى إلى أن يكون ثدياكِ حساسين وموجَعين ومن المرجح أن يقل هذا الإزعاج بعد مرور بضعة أسابيع يتأقلم خلالها جسمك مع التغييرات الهرمونية.
-الغثيان مع التقيؤ أو بدونه. عادةً ما يبدأ الغثيان الصباحي الذي قد يُصيبك في أي وقت خلال النهار أو الليل بعد الحمل بشهر واحد ورغم ذلك تعاني بعض النساء من الغثيان في مراحل أبكر من ذلك، فيما لا تعاني غيرهن من الغثيان على الإطلاق وعلى الرغم من أن السبب وراء الشعور بالغثيان أثناء الحمل غير معروف فإنه من المرجح أن يكون للتغيرات الهرمونية دورًا في ذلك.
-كثرة التبول. ربما تجدين نفسك تتبولين أكثر من المعتاد. تزداد كمية الدم في جسمك خلال فترة الحمل؛ مما يؤدي إِلى أن تطرح الكليتان السوائل الزائدة التي ينتهي بها المطاف في المثانة.
– يحتل الشعور بالإرهاق مركزًا متقدمًا بين أعراض الحمل المبكرة فخلال مراحل الحمل المبكرة، ترتفع مستويات هرمون البروجسترون؛ مما يؤدي إِلى شعورك بالنعب.


Advertising اعلانات

237 Views