طريقة استعمال حبوب اللقاح مع العسل

كتابة هناء التويجري - تاريخ الكتابة: 17 فبراير, 2021 3:41 - آخر تحديث : 21 يناير, 2023 2:27
طريقة استعمال حبوب اللقاح مع العسل

Advertising اعلانات

طريقة استعمال حبوب اللقاح مع العسل، والآثار الجانبية لحبوب اللقاح مع العسل، وما هي حبوب اللقاح؟، والفوائد الطبية والعلاجية لحبوب اللقاح، ونبذة عن العسل، والفوائد الطبية والعلاجية للعسل، نتحدث عنهم بشيء من التفصيل خلال المقال التالي.

طريقة استعمال حبوب اللقاح مع العسل


1. الجرعات المناسبة
– المرضى البالغون
40-30 غرامًا في حالة المرض الشديد وهي الجرعة الأولى فقط. 20-15 غرامًا في حالة الحاجة إلى أكثر من جرعة بسبب استمرار المرض.
– المرضى الأطفال
يُعطى الأطفال جرعةً يوميةً حسب العمر والحالة المرضية؛ فإذا كان الطفل مريضًا يعطى الحد الأقصى المسموح به لعمره، وإذا كان المرض خفيفًا يُعطى الحدّ الأدنى منه على النحو التالي: 10-5 غرامًا من سنّ ثلاث إلى خمس سنوات. 10-15 غرامًا من سن ست سنوات إلى اثني عشر سنة.
– الأفراد السليمة
يمكن لأيّ شخص تناولُ جرعةٍ يوميًا بما لا يقل عن 2 غرامًا وما لا يزيد عن 5 غرامات.
2. وقت تناول حبوب اللقاح والعسل
يُعدّ الصباح الباكر هو الوقت المثالي لتناول حبوب اللقاح مع العسل، فقد بيّنت الدراسات فاعلية الحبوب في هذا الوقت بشرط المداومة والمتابعة، وبالنسبة إلى نتائج حبوب اللقاح والعسل فقد يخطئُ البعض عندما يظنّ أنّ فاعلية حبوب اللقاح والعسل فوريّة، بل تستغرق من أسبوعين إلى ثلاث أسابيع؛ لأنّها تعمل على مستوى التمثيل الغذائي العميق.
3. وصفة مثالية لشخص بالغٍ معافً
– خلط ملعقة من بودرة حبوب اللقاح مع كوب من الحليب، مع تحريك المزيج للحصول على سائل متجانس.
– إضافة مقدار ملعقة من العسل لتحلية المزيج.
– شرب المزيج صباحًا على الريق ومراعاة تحريكه جيدًا قبل الشرب، مع ضرورة المداومة 6 شهور غير متواصلة سنويًا، على أن تكون الشهور الثلاثة الأولى في فصل الخريف، والشهور الثلاثة الثانية في فصل الربيع.

الآثار الجانبية لحبوب اللقاح مع العسل

– الحمل والرضاعة، أوضح الخبراء أنه يوجد بعض المخاوف من حبوب اللقاح والعسل للمرأة الحامل، فربما يحفز هرمونات الرحم ويهدد الحمل مما يؤدي إلى فقدان الجنين أو حدوث تشوهات له، ولذلك هو غير آمن، وكذلك على الرضاعة الطبيعية فحتى الآن لا يعرف الأطباء إذ كان يؤثر عليهم أم لا ولأننا لا نعرف تأثيره على الرضيع فيجب أن تمتنع عنه الأم.
– حساسية ضد حبوب اللقاح والعسل، إذا كنت شخص يتحسس من مكونات حبوب اللقاح فأحذر منها لأنه سيؤدي إلى أعراض خطيرة مثل الحكة، التورم، ضيق التنفس، والدوخة.

ما هي حبوب اللقاح؟


– حبوب لقاح النحل هي كرة يتم جمعها من قبل النحل عندما تحط على زهرة معينة، تحمل النحلات هذه الكرات على أرجلهن في رحلة العودة إلى خلية النحل، لتخزين بعد ذلك في مكان خاص وتستعمل في صناعة ما يسمى بخبز النحل، والذي يعد الغذاء الأساس النحلات في الخلية.
– هناك نحلات من نوع خاص يحرصن على جمع حبوب اللقاح من النحلات الداخلات إلى الخلية عبر وضع نوع من الحاجز عند المدخل تعلق فيها كرات الحبوب المتواجدة على أرجل النحلات أثناء دخولهن إلى الخلية.

الفوائد الطبية والعلاجية لحبوب اللقاح

– علاج التهاب المفاصل الروماتيزمي.
– تفيد حبوب اللقاح فى علاج الإدمان الكحولي المزمن وكذلك تساعد على تنقية الدم من النيكوتين لمن يرغبون فى الإقلاع من التدخين.
– تفيد فى الإرهاق العام والشيخوخة المبكرة وضبط ضغط الدم.
– تفيد فى آلام الأسنان وأمراض اللثة.
– تفيد فى المحافظة على قلوية الدم
– تفيد فى علاج الصداع وتشقق الأظافر .
– على الجهاز الهضمي
– تعمل هذه المواد على فتح الشهية مع حفظ الوزن.
– على الجهاز العصبى والنفسى والبيولوجى
– تعمل حبوب اللقاح على تنظيم التفاعلات التى تحدث مع العمل على إحداث النشوة والمحافظة على المزاج ويكون ذلك مصحوباً بزيادة فى القدرة الذهنية.
– على التمثيل الغذائى: تعمل حبوب اللقاح على عمل عدة حركات تنظيمية فى الغدد من مستويات التمثيل الغذائى فى المراحل المختلفة من العمر.
– توفر للجسم العناصر المفقودة.
– تفيد حبوب اللقاح في ضعف وتكسر الأظافر.
– تفيد حبوب اللقاح في ضعف وتشقق الجلد وصعوبة اندماله.
– تساعد على تنظيم بعض الوظائف العضوية التى قد تكون ناقصة أو أصابها خلل أو ارتباك.
– تنبه وتقوى الطاقة الحية والحيوية بصفة عامة سواء من الناحية الطبيعية أو النفسية.

نبذة عن العسل


عسل النحل، والمشهور بمصطلح العسل، يوجد في كل منزل تقريبًا، وتختلف درجات اللون الخاص به والصفاء، كما أن الطعم يعتمد على نوع الورد الذي تم استخدام رحيقها.

ما يميز عسل النحل هو المستويات العالية من الفركتوز والجلوكوز وأحادي السكاريد، بالإضافة إلى احتوائه على 70 – 80% من السكر، وهو المسؤول عن حلاوة طعمه.

الفوائد الطبية والعلاجية للعسل

1. تعويض نقص السكريات المفقودة في جسم الرياضي بسبب المجهود الجسماني والذهني: وذلك لاحتوائه على الجلوكوز السهل الامتصاص، والفركتوز البطيء الامتصاص الذي يخفض نسبة السكر في الدم .
2. يعتبر من أهم المواد العلاجية والوقائية، فهو مفيد في علاج الكثير من الأمراض لسرعة امتصاصه وكثرة عناصره المتنوعة .
3. يعالج اضطرابات الجهاز الهضمي لقدرته على زيادة نشاط الأمعاء وسهولة الإخراج وعلاج الحموضة والقرحة المعدية والاثنى عشر .
4. يساعد على تسكين الالام والتئام الجروح ومقاوم للجراثيم والفطريات .
5. يعالج التهاب الكبد والحويصلة المرارية .
6. يعالج امراض القلب ويقوي عضلاته .
7. يعالج الضعف العام بالجسم مثل ضعف البنية وفقر الدم وزيادة الوزن لاحتوائه على فيتامين B12 .
8. يخفف من التوتر والأرق ويساعد على النوم .
9. علاج فعال في مكافحة الصداع والالتهاب العصبي .
10. يعالج الروماتيزم والتهاب المفاصل .
11. يقاوم الضعف الجنسي والعقم .
12. يحسن من نمو العظام والأسنان ويقي من خطر الكساح .
13. يساعد على التخلص من الكحة والتهاب الحلق المزمن .
14. يقي من أمراض السرطان .
15. له دور كبير في منع النزيف الدموي .
16. يساعد في القدرة على الإبصار الجيد .
17. يعالج التهابات الجلد المتنوعة .
18. له دور في علاج الالتهابات الرئوية وأمراض الجهاز التنفسي ونزلات البرد.
19. علاج فعال للأمراض العصبية.


Advertising اعلانات

273 Views