طرق الوقاية من امراض الجهاز التنفسي

كتابة ibrahim mokhtar - تاريخ الكتابة: 30 مارس, 2019 12:19 - آخر تحديث :
طرق الوقاية من امراض الجهاز التنفسي


Advertising اعلانات

ماهى اهم طرق الوقاية من امراض الجهاز التنفسي وكيفية الوقاية من امراض الجهاز التنفسي سنتعرف على ذلك من خلال هذه المقالة.

امراض الجهاز التنفسي من أكثر الأمراض انتشاراً، وقد تصيب الأنف والجيوب الأنفية وتشمل البلعوم والحنجرة والقصبة الهوائية، ومنها أيضا الإصابة بأمراض البرد والإنفلونزا.
ومن أهم الأسباب التي تؤدي للإصابة بأمراض الجهاز التنفسي انتشار الفيروسات وانتقالها من مريض إلى شخص سليم، نتيجة التواجد في الأماكن المغلقة وعدم التهوية الجيدة
أعراض التهاب الجهاز التنفسي
   – الشعور بالبرد المصحوب بالعطاس والصداع الشديد.
  –  السعال الحاد.
   – ارتفاع درجة الحرارة بشكل خفيف في حال الإصابة بالزكام، والحرارة العالية التي تؤدي لتشنجات وتحديداً عند الإصابة بالالتهاب المسبب بالإنفلونزا.
   – وجود احتقان وسيلان وتشكل سائل مائي صديدي يفرزه الغشاء المخاطي بالأنف.
  –  التهاب بالحلق.
   – ألم وضيق في التنفس.
   – الحساسية المسببة لالتهاب الأنف التحسسي.
أعراض التهاب الجهاز التنفسي التي تصيب الجزء السفلي به
   – إصابة أنسجة الرئة بالالتهاب الذي يسبب مرض التهاب الشعب الهوائية، والتهاب الرئة.
   – انقباض بالصدر وصعوبة التنفس والاختناق.
   – إزرقاق الوجه والشفاه.
   – ارتفاع طفيف بدرجة الحرارة.
   – فقدان الشهية للطعام.
   – صوت صفير أثناء عملية التنفس.
   – بلغم ومخاط بالرئة.
   – الصداع التحسسي.
  – ألم بالعضلات.
الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي
يحتاج الجهاز التنفسي والرئتين على وجه الخصوص لعناية خاصة للحفاظ على صحته وسلامته من الأمراض والمشاكل الصحية، ويمكن تحقيق هذه الغاية باتباع بعض الممارسات والإجراءات الصحية، وفيما يأتي بيان لبعض منها:
   – الإقلاع عن التدخين: يتسبّب التدخين بإطلاق العديد من المواد السامة والمسرطنة في الرئتين، ويزيد من خطر الإصابة بالكثير من الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي مثل الربو، وسرطان الرئة، والتليف الرئوي مجهول السبب (بالإنجليزية: Idiopathic pulmonary fibrosis)، وداء الانسداد الرئوي المزمن (بالإنجليزية: Chronic Obstructive Pulmonary Disease) واختصاراً COPD، وليس ذلك فحسب، فهو يزيد أيضاً من شدة هذه الأمراض وخطورتها في حال الإصابة بها، فعلى سبيل المثال يزيد التدخين من احتمالية الموت بداء الانسداد الرئوي بما يقارب 12-13 مرة في حال الإصابة به.
   – ممارسة التمارين الرياضية: من المعروف أنّ ممارسة التمارين الرياضية تزيد من قوة العضلات، وما يثير الاهتمام حقاً هو قدرتها على تعزيز صحة الرئتين، وحمايتها من الأمراض، ويُعزى ذلك إلى أنّ الإجهاد الحاصل على العضلات نتيجة ممارسة التمارين الرياضية يجبر الرئتين على العمل بفاعلية أكبر، ويضطرها لزيادة معدل التنفس بهدف إمداد الخلايا العضلية بالمزيد من الأكسجين، وبذلك تصبح الرئتين أكثر مقاومة للأمراض والشيخوخة.
  –  الحدّ من التعرّض للملوثات الجوية: فالتلوث يُعرّض أنسجة الرئتين للتلف، ومما يزيد الأمر سوءاً أنّ التقدم في العمر يقلل من مقاومة الرئتين لهذه الملوثات والمواد السامة الموجودة في الجو، لذلك يُنصح باتباع بعض الإجراءات للحدّ من التعرّض لها؛ كتهوية المنزل بشكلٍ جيد، ونفض الغبار عن الأثاث وتكنيس المنزل مرة واحدة على الأقل أسبوعياً، وتنظيف المنزل جيداً باستخدام مستحضرات طبيعية آمنة، واستخدام أجهزة نشر الزيوت العطرية بدلاً من الشموع والملطفات المصنّعة التي قد تحتوي على مواد كيميائية سامة، كما يُنصح الأشخاص الذين يعملون في أماكن تكثر فيها الأبخرة، والدخان، والغازات الضارة بارتداء الكمامات أثناء عملهم.
   – مراجعة الطبيب: يجدر بالشخص أن يراجع الطبيب في حال شعوره بالدوخة، أو ضيق التنفس، أو الشعور بالألم أثناء التنفس، أو السعال المستمر، وفي حال كان الشخص مصاباً بأحد الأمراض الرئوية المزمنة ينبغي أن يتابع حالته مع طبيب مختص، ويلتزم بالخطة العلاجية التي وضعها الطبيب للتخفيف من الأعراض التي يعاني منها.
   – ممارسة تمارين التنفس العميق: تساعد تمارين التنفس على التخلص من التوتر، كما تسبب الشعور بالاسترخاء، كما أنّها تسهم في تنظيف الرئتين وزيادة فاعليتها في أداء بوظائفها، وللقيام بتمارين التنفس يُنصح باختيار مكان هادئ، واستنشاق الهواء بعمق من خلال الأنف، بحيث يشعر الشخص بانتفاخ بطنه أثناء الشهيق، ومن ثم إطلاق الهواء من خلال الفم بروية وهدوء.
   – اتباع نظام غذائي صحي: إذ ينصح بشرب الماء بكميات كافية، واتباع نظام غذائي صحي غني بالفيتامينات.
  –  الوقاية من التقاط العدوى التنفسية: يُعتبر غسل اليدين بشكلٍ منتظم باستخدام الماء والصابون أو باستخدام معقم اليدين المحتوي على الكحول، وذلك لعدة مرات يومياً أحد أهم سبل الوقاية من الإصابة بالعدوى التنفسية، كما يُنصح بالابتعاد عن الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض العدوى مسافة لا تقل عن متر واحد، والحرص على تنظيف الأسطح في المنازل، وفي أماكن العمل بشكلٍ جيد باستخدام الماء الدافئ ومنظف مناسب.
   – التطعيم: بشكلٍ عام يوجد ثلاثة أنواع من المطاعيم الخاصة بالجهاز التنفسي، اثنان ضد الالتهاب الرئوي (بالإنجليزية: Pneumonia)، وواحد ضد الإنفلونزا، وفيما يأتي بيان لذلك:
       – مطعوم الإنفلونزا: يتوفر مطعوم الإنفلونزا بشكلٍ سنوي، ويُنصح بإعطائه للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمضاعفات الإنفلونزا؛ مثل الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً، والحوامل، والأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض التنفسية، أو أمراض القلب، أو ضعف جهازهم المناعي.
      –  مطاعيم الالتهاب الرئوي: يُنصح بإعطاء المطعوم المناسب ضد الالتهاب الرئوي لجميع لأطفال دون السنتين من العمر، والأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً.
طرق الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي:
  –  النظافة من أهم طرق الوقاية من الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي، ويجب الحرص على غسل اليدين بصفة مستمرة للتخلص من الجراثيم والفطريات.
  –  الابتعاد وعدم التواجد في الأماكن المزدحمة، لمنع انتقال أمراض الجهاز التنفسي من الأشخاص المصابين بالأمراض.
  –  الحرص على الابتعاد عن الأشخاص المدخنين لأن التدخين يؤثر بشكل سلبي على الجهاز التنفسي ويتسبب في إصابته بالأمراض.
  –  الحرص على ممارسة التمرينات الرياضية مما يعمل على تقوية العضلات واستنشاق الأكسجين والتخلص من ثاني أكسيد الكربون.
   – الابتعاد عن الأماكن التي يوجد بها الدخان والغازات التي تضر الجهاز التنفسي التي تعمل على الإصابة بالأمراض مثل الربو والالتهابات التي تصيب الرئة والقصبة الهوائية.
   – تناول كمية كبيرة من السوائل التي تعمل على الحفاظ على رطوبة الجسم كما تعمل على التخفيف من إفرازات الرئتين.
  – وجود النباتات المختلفة في المنزل يعمل على تنقية الجو وزيادة نسبة الأكسجين والتخلص من ثاني أكسيد الكربون والأسيتون والأمونيا.
  –  الحرص على التطعيمات التي تساعد على الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي والتي تقوي مناعة الجسم.
   – من المهم تناول الغذاء الصحي الذي يحتوي على الفيتامينات والمعادن، خاصة التي تحتوي على فيتامين سي، كما يجب الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتين.
  –  أحماض أوميجا 3 تعد من الأحماض الهامة التي تساعد في الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي.
   – الحرص على أخد الراحة الكافية، حتى لا يزيد المرض مع الشخص المصاب.
   – من المهم الاهتمام بالصحة النفسية والتخلص من التوتر لأن له الكثير من الأعراض الجانبية للجهاز التنفسي.
   – الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على الأحماض الدهنية والتي تضر بالجهاز التنفسي.
   – في حالة الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي الحادة يجب الذهاب إلى الطبيب لوصف العلاج المناسب.


Advertising اعلانات

96 Views