شعر غزل وحب وعشق

اليكم اجمل كلمات وشعر غزل وحب وعشق نقدمها اليكم من خلال مقالتنا والتي تحمل الكثير من الاحاسيس الجميلة.

 العشق
العِشْقُ: فَرطُ الحبِّ. وقد عَشِقَهُ عِشْقاً وعَشَقاً أيضاً. ورجلٌ عِشِّيقٌ، أي كثير العِشْقِ. والتَعَشُّقُ: تكلُّفُ العِشقِ. ويقولون امرأةٌ مُحبٌّ لزوجها وعاشقٌ.
وهي من مرادفات المحبة و لكن لم يرد ذكرها في القرآن في سياق محبة الله للمؤمنين و محبة المؤمنيين له، ولا في السنة النبوية و مع ذلك جاء في كتب بعض الصوفية ذكر ذلك بدون حرج و خالفهم كثير من العلماء المحققين في مسائل المحبة و ما يتعلق بها مثل ابن تيمية وصاحبه ابن قيم الجوزية الذي كان ملازما له مدة طويلة، في كتابه مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين.
شعر عشق رومانسي جداً

یافؤادي رحم الله الهوی کان صرحاً من خیالٍ فهوی
اسقني و اشرب علی أطلاله واروعني طالما الدمع روی
کیف ذاک الحب أمسی خبراً وحدیثاً من أحادیث الجوی

أَحبَكمْ قلبي وما عشقتُ سواكم
وقلبي يهوى أَن يكونَ فداكم
يهون علينا بعدكم ونواكم
تذكرني الأحلامُ إِني أَراكم
عرفتُ لذيذ النوم كيف يكونوا
وما أَغمضت عيناي بعد فراقكم
ولا لقلبي بعد المنامِ سكونوا
يخيل لي في المنامِ إِني أَراكم
وإِني لأهوى النومَ بغير حاجةٍ
لعلي لقاكم في المنامِ يكونوا
فيا ليتَ أَحلامُ المنامُ يقينُ

ومن عجب إِني أَحنُ إِليهم
وأَسألُ ، شوقاً ، عنهُم وهم معي
وتبكي عيني وهم في سوادها
ويشكو النوى قلبي وهم بين أَضلعي

وصلَ الكِتابُ كتابك فأخذتهُ
ولَصقتهُ من الحرقةِ بِفؤادي
فكأنكمْ عندي نهاري كلهُ
رددي أَحرُفَ الهوى فَكِلانا
في هواهُ معذبُ مقتولُ
لا تَقولي سَينتهي فهوانا
اختيارٌ و قدرٌ فَلنْ يَردهُ المستحيلُ

أُعللُ قَلبي في الغرامِ وأكتمُ
ولكنَ حالي عن هَوايَ يُترجمُ
وكنتُ خَلياً لستُ أَعرفُ ما الهوى
فأصبحتُ حَياً والفؤادُ متيمُ

انا احبك حاول ان تساعدني
فإن من بدأ المأسا ينهيها
وإن من فتح الابواب يغلقها
وإن من اشعل النيران يطفيها

قصيدة غير منتهية في تعريف العشق

نزار قبّاني
عندما قرّرتُ أن أكتب عن تجربتي في الحب فكّرت كثيرا

ما الذي تُجدي اعترافاتي؟

وقبلي كتب الناس عن الحب كثيرا

صوّروه فوق حيطان المغارات،

وفي أوعية الفخّار والطين، قديما

نقشوه فوق عاج الفيل في الهند

وفوق الورق البردي في مصر

وفوق الرز في الصين

وأهدوه القرابين، وأهدوه النذورا..

عندما قرّرت أن أنشر أفكاري عن العشق.

تردّدت كثيرا..

فأنا لست بقسيس،

ولا مارست تعليم التلاميذ،

ولا أؤمن أن الورد..

مضطرّ لأن يشرح للناس العبيرا..

ما الذي أكتب يا سيدتي؟

إنها تجربتي وحدي..

وتعنيني أنا وحدي..

إنها السيف الذي يثقبني وحدي..

فأزداد مع الموت حضورا.


عندما سافرت في بحرك يا سيدتي..

لم أكن أنظر في خارطة البحر،

ولم أحمل معي زورق مطّاط..

ولا طوق نجاة..

بل تقدّمت إلى نارك كالبوذي..

واخترت المصيرا..

لذتي كانت بأن أكتب بالطبشور..

عنواني على الشمس..

وأبني فوق نهديك الجسورا.


حين أحببتك..

لاحظت بأن الكرز الأحمر في بستاننا

أصبح جمراً مستديرا..

وبأن السّمك الخائف من صنّارة الأولاد..

يأتي بالملايين ليلقي في شواطينا البذورا..

وبأن السرو قد زاد ارتفاعا..

وبأن العمر قد زاد اتساعا..

وبأن الله ..

قد عاد إلى الأرض أخيرا.


حين أحببتك ..

لاحظتُ بأن الصيف يأتي..

عشر مرات إلينا كل عام..

وبأن القمح ينمو..

عشر مرات لدينا كل يوم

وبأن القمر الهارب من بلدتنا..

جاء يستأجر بيتاً وسريرا..

وبأن العرق الممزوج بالسكر والينسون..

قد طاب على العشق كثيرا.


حين أحببتك ..

صارت ضحكة الأطفال في العالم أحلى..

ومذاق الخبز أحلى..

وسقوط الثلج أحلى..

ومواء القطط السوداء في الشارع أحلى..

ولقاء الكف بالكف على أرصفة " الحمراء " أحلى ..

والرسومات الصغيرات التي نتركها في فوطة المطعم أحلى..

وارتشاف القهوة السوداء..

والتدخين..

والسهرة في المسح ليل السبت..

والرمل الذي يبقي على أجسادنا من عطلة الأسبوع،

واللون النحاسي على ظهرك، من بعد ارتحال الصيف،

أحلى..

والمجلات التي نمنا عليها ..

وتمدّدنا .. وثرثرنا لساعات عليها ..

أصبحت في أفق الذكرى طيورا.


حين أحببتك يا سيدتي

طوبوا لي ..

كل أشجار الأناناس بعينيك ..

وآلاف الفدادين على الشمس،

وأعطوني مفاتيح السماوات..

وأهدوني النياشين..

وأهدوني الحريرا.


عندما حاولت أن أكتب عن حبي ..

تعذّبت كثيرا..

إنني في داخل البحر …

وإحساسي بضغط الماء لا يعرفه

غير من ضاعوا بأعماق المحيطات دهورا.


ما الذي أكتب عن حبك يا سيدتي؟

كل ما تذكره ذاكرتي..

أنني استيقظت من نومي صباحا..

لأرى نفسي أميرا.


قصائد شعر حب ورومانسية

يا حبيبى بهديك حب أطيب من المسك والعود
بهديك حب صادق كحب أم لطفها المولود
بهديك حب من حرارته يشتعل مثل الوقود
بهديك حبدائم إلى الابد حتى وإن صرنا جدود
بهديك حب باقى مع الزمن وخالد مع الخلود
بهديك حب من القلب خالص إلى العيون السود
بهديك حب متحرر لاقانون له ولاشروط فيه ولا بنود
بهديك حب لانهاية له ولا كم ولا حدود
بهديك حب لك أنت وحدك فلا تنسانى ولا تكن علىّ عنود

شعر غزل رومانسي

أشم عطر انفاسك
حين يداعبني النسيم العليل
وعندما تتسابق خيوط الفجر
وتطل على شرفة أشواقي
ينتابني شعور جميل
بأن قلبك ابيض بلون الياسمين

سـأجعـل من حبــــــك حلمي
وعآلمي آلجمـيـل وسـأأقتحم
من آجـلـك آنت آلمستـحيـل
وتآكد فلن يـكـــوون سـوآآك
وبدآخـلي بـديـل فـأأأنـت عشـقي
ونبض حـبي آلأول والاخير

انا انثـى ان احببت ملكت من احب.
وان عشقت ملأت الدنيا عشق!
وان سهرت سأضـئ الليل بإسمك…
وان تغنيت فسأملأ الدنيا بلحن الحب.
وان اشتقت سأسقيك كاسات الحنان والود.
وسأمنحك ليالي تتمنـى أن لا يظهر الفجر.
وسأغرقك في بحور الاشتياق.
لترى اي أنثـى احببت انت.

شغر غزل جميل جدا
مابين عينيك ومبسمك حكايات
حكايات دلالها من غرام
اساطيرها من أنس
خيالها من هيام
و همهمة من همس
وعند اذنيك ينصب عرساً من أسرار
يتسارع قلبي ..؟
نبضاته تنصت الى مايحكى
معاناته من اثير الشوق وسنى
اشواقه من احلام الكلمات معنى …
وقصائد غزل …. تحاك بالحب ويباح مالا يباح
ياأول نبض عند الصباح اذا تنفس
واذا عسعس المساء… أخر من يغفو للوداع

حبك اغلا من حياتي
أيتها البعيدة عن عيني
الحاضر بقلبي
اطمئن يا كل عمري
فمازلتي تقاسميني اوقاتي
تسكن نبضاتي ….
تشاركني لحظاتي
ممتلئه بك ذكرياتي
وكيف لا اعيشك
وحبك اغلا من حياتي
يا اول من نبض قلبي بحبها…
بآهاتي ..بألامي … بأحزاني
ايها البعيـــدة القريـــبة …
ايها الحاضــــرت الغائــــبه ….
اطمئني … فانتي نبض حياتي

مـن يستــحقـك هـو ..
رجل لن ينتـظر فرصة مـنـك
بل سوف يخلق فرصته بنفسه
سيفعل الـــمستحيل لأجـــــلك
سيرسم لكي ما تـبقي من حياتك معه
ســــــيجعلك أول أولويـــاته …
و سـيـخـطـط لحيـاة تجمعك به سويـاً
يـشـــاركك فـي قـراراته لـيـحظي بكي إلي جانبه
و يستـحق أن يـبــقي قــلبك معه لبـقية سنين … العمر
ف إن لم يفــعل . ف هو بكل تـــأكيد ليس من يستحقـك

يقرُّ بِعيني قُربُها ويزيدني
بها كلفاً من كان عِنْدي يَعيْبُها
وكَمْ قائلٍ قد قال تُبْ فعصيتُه
وَتِلْكَ لَعَمْرِي تَوْبَة ٌ لا أتُوبُها
فيا نفسُ صبراً لستِ والله فاعلمني
بِأَوَّلِ نَفْسٍ غَابَ عَنْهَا حَبِيبُها.
ولَوْ أنَّني أسطيعُ صبراً وسلوة ً
تَنَاسَيْتُ لُبْنَى غَيْرَ مَا مُضْمِرٍ حِقْدَا
وَلكِنَّ قَلْبي قد تَقَسَّمَهُ الهَوَى
شتاتاً فَمَا أُلْفَى صبوراً ولا جَلدَا
سليْ اللَّيلَ عنِّي كيف أرعَى نُجُومَهُ
وكيفَ أقاسِي الهَمَّ مُستْخَلِياً فَرْدَا
كأَنَّ هُبُوبَ الرِّيحِ مِنْ نَحْوِ أَرْضِكُمْ
يُثِيرُ فُتَاتَ المِسْكِ والعَنْبَرَ النَّدَّا.

حبيبي نام ياعمري على صدري وصارحني
وفض الصمت باحساسك وخل الحب لي يجري
وفضفض لي بعد عمري وعاتبني وفهمني
أنا أطري على بالك كثر ما أنته علي تطري؟!
تعال أقرب من أحضاني ترى خدك مواعدني
يبي يلامس شغف روحي ويقطف بوحي من شعري
تعال أنثر هنا ليلك وخل ويلك يولعني
أنا أحبك وأبي قربك.. ترى مني قضى صبري
أنا نبضك زهر أرضك وأنت؟! ايه تملكني
بنحل خصرك ..جمر ثغرك وزود بلونك الخمري
تتوهني .. تغرقني.. ومن بردك تدثرني
وتبكي لي وتشكي لي وله قلبك ومن سحري