شعر حزين عن الموت

نقدم لكم متابعينا الكرام اجمل ابيات شعر حزين عن الموت وكل حرف يحتوي بداخله عالم من الاحاسيس التي لاتوصف

الموت
الموت هو حالة توقف الكائنات الحية نهائيا عن النمو والاستقلاب والنشاطات الوظيفية الحيوية (مثل التنفس والأكل والشرب والتفكير والحركة وجميع النشاطات الحيوية) ولا يمكن للأجساد الميتة أن ترجع لمزاولة النشاطات والوظائف الآنفة الذكر.
قصائد حزينة عن الموت

بلينا وما تبلى النجومُ الطَّوالِعُ وتَبْقَى الجِبالُ بَعْدَنَا والمَصانِعُ
وقد كنتُ في أكنافِ جارِ مضنّة ٍ ففارقَني جارٌ بأرْبَدَ نافِعُ
فَلا جَزِعٌ إنْ فَرَّقَ الدَّهْرُ بَيْنَنا وكُلُّ فَتى ً يَوْمَاً بهِ الدَّهْرُ فاجِعُ
فَلا أنَا يأتيني طَريفٌ بِفَرْحَة ٍ وَلا أنا مِمّا أحدَثَ الدَّهرُ جازِعُ
ومَا النّاسُ إلاّ كالدّيارِ وأهْلها بِها يَوْمَ حَلُّوها وغَدْواً بَلاقِعُ
ومَا المَرْءُ إلاَّ كالشِّهابِ وضَوْئِهِ يحورُ رَماداً بَعْدَ إذْ هُوَ ساطِعُ
ومَا البِرُّ إلاَّ مُضْمَراتٌ منَ التُّقَى وَما المَالُ إلاَّ مُعْمَراتٌ وَدائِعُ
ومَا المالُ والأهْلُونَ إلاَّ وَديعَة ٌ وَلابُدَّ يَوْماً أنْ تُرَدَّ الوَدائِعُ

دعني أسحُّ دموعا لا انقطاع لها. . . . فهل عسى عبرةٌ منها تُخلصني
كأنني بين جلِّ الأهل منطرحٌ . . . . . على الفراش وأيديهم تُقلبني
وقد تجمَّع حولي مَن ينوح ومن. . . . . يبكي عليَّ وينعاني ويندبني
وقد أتوا بطبيب كي يُعالجني. . . . . ولم أرَ الطب هذا اليوم ينفعني
واشتد نزعي وصار الموت يجذبها. . . . . من كل عِرقٍ بلا رفق ولا هونِ
واستخرج الروح مني في تغرغرها. . . . . وصار ريقي مريرا حين غرغرني
وقام من كان حِبَّ الناس في عجَلٍ. . . . . . . . . نحو المغسل يأتيني يُغسلني.
وقال يا قوم نبعي غاسلا حذِقا. . . . حرا أديبا عارفا فطِنِ
فجاءني رجلٌ منهم فجرَّدني . . . . . من الثياب وأعراني وأفردني
وأودعوني على الألواح منطرحا. . . . . وصار فوقي خرير الماء ينظفني .
وأسكب الماء من فوقي وغسَّلني.. غَسلا ثلاثا ونادى القوم بالكفنِ
وألبسوني ثيابا لا كِمام لها. . . . . وصار زادي حنوطي حين حنَّطني
وأخرجوني من الدنيا فوا أسفا. . . . على رحيلي بلا زاد يُبلغني
وحمَّلوني على الأكتاف أربعةٌ . . . . من الرجال وخلفي منْ يشيعني
وقدَّموني إلى المحراب وانصرفوا . . . . خلف الإمام فصلى ثم ودعني.
صلوا عليَّ صلاةً لا ركوع لها. . . . ولا سجود لعل الله يرحمني
وكشَّف الثوب عن وجهي لينظرني. . . . . وأسبل الدمع من عينيه أغرقني
فقام مُحترما بالعزم مُشتملا. . . . وصفف اللبْن من فوقي وفارقني
وقال هُلواعليه الترب واغتنموا . . . . . حسن الثواب من الرحمن ذي المنن.
في ظلمة القبر لا أمٌ هناك ولا . . . . . أبٌ شفيق ولا أخٌ يُؤنسني

جاني وانا في وسط ربعي وناسي – نمر السحيمي

جاني وانا في وسط ربعي وناسي
جاني نشلني مثل ماينشل الناس

مني نشل روح تشيل المآسي
تشكي من ايام الشقا تشكي الياس

اثر الالم في سكرة الموت قاسي
ماهالني مثله وانا انسان حساس

جابوا كفن ابيض مقاسه مقاسي
ولفو به الجسم المحنط مع الراس

شالوني اربع بالنعش ومتواسي
عليه ..ومغطى على جسمي لباس

وصلو علي وكلهم في مآسي
ربعي ومعهم ناس من كل الاجناس

ياكيف سوى عقبنا تاج راسي
وامي الحبيبة ويش سوى بها الياس

اسمع صدى صوت يهز الرواسي
قولوا لها لاتلطم الخد ياناس

قولوا لها حق..وتجرعت كاسي
قولوا لها كل يبي يجرع الكاس

اصبحت في قبري ولابه مواسي
اسمع قريع انعولهم يوم تنداس

من يوم قفــّوا حل موثق لباسي
وعليّ رد الروح صوت بالاجراس

هيكل غريب وقال ليه التناسي
صوته رهيب وخلفه اثنين حراس

وقف يقول ان كنت يانمر ناسي
هذي هي اعمالك تقدم بكراس

من هول ماشفته وقف شعر راسي
وانهارت اعصابي ولا ارد الانفاس

ياليتني فكرت قبل انغماسي
بالغفلة اللي منتهاها للافلاس

وفزيت من نومي على صوت ناسي
واصرخ واقول الموت واحذر الناس

اشعار عن الموت
شعر علي بن أبي طالب عن الموت

النّفس تبكي على الدّنيا وقد علمت
أن السّعادة فيها ترك ما فيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها
إلّا التي كان قبل الموت بانيها
فإن بناها بخيرٍ طاب مسكنه
وإن بناها بشرٍّ خاب بانيها
أموالنا لذوي الميراث نجمعها
ودورنا لخراب الدّهر نبنيها
أين الملوك التي كانت مسلطنةً
حتّى سقاها بكأس الموت ساقيها
فكم مدائن في الآفاق قد بُنيت
أمست خراباً وأفنى الموت أهليها
لا تركننّ إلى الدّنيا وما فيها
فالموت لا شكّ يفنينا ويفنيها
لكلّ نفس وإن كانت على وجل
من المنيّة آمال تقوّيها المرء يبسطها
والدّهر يقبضها والنّفس تنشرها
والموت يطويها إنّما المكارم أخلاق
مُطهّرة الدّين أولّها والعقل ثانيها
والعلم ثالثها والحلم رابعها
والجود خامسها والفضل سادسها
والبرّ سابعها والشّكر ثامنها
والصّبر تاسعها والّلين باقيها
والنّفس تعلم أنّي لا أصادقها
ولست أرشد إلا حين أعصيها
واعمل لدار غداً رضوان خازنها
والجار أحمد والرّحمن ناشيها
قصورها ذهب والمسك طينتها
والزّعفران حشيش نابت فيها
أنهارها لبنٌ محمّضٌ ومن عسل
والخمر يجري رحيقاً في مجاريها
والطّير تجري على الأغصان عاكفةً
تسبّحُ الله جهراً في مغانيها
من يشتري الدّار في الفردوس
يعمرها بركعةِ في ظلام الّليل يحييها

قصيدة نمر السحيمي

جاني وانا في وسط ربعي وناسي
جاني نشلني مثل ما ينشل النّـــاس
منّي نشل روح تشيل المآســـــــي
تشكي من أيام الشّقى تشكي اليـأس
أثر الألم في سكرة المـــوت قاسي
ما هالني مثله وأنا إنسان حـــسّاس
جابوا كفن أبيض مقاسه مقاســــي
ولفوا به الجسم المحنّط مع الـرأس
وشالوني أربع بالنعش ومتواســي
عليه ومغطّى على جسمي لبـــاس
وصلّوا عليّ وكلــــــهم في مــآسي
ربعي ومعهم ناس من كل الأجناس
يا كيف سوا عقبنا تاج رأســــــــي
وأمي الحبيبة وش سوّى بها اليأس
اسمع صدى صوت يهز الرّواسي
قولولها لا تلطـــم الخــدّ يا ناس
قولولها حق وتجرّعت كأســـــــي
لا تحترق كلّ يبي يجرع الكـــــأس
أصبحت في قبري ولا به مواسي
وأسمع قريع نعولهم يوم تـــــنداس
من يوم قــــــفوا حلّ موثق لباسي
وعلى رد الرّوح صوت بالأجراس
هـيكل غريب وقال ليه التّــــــناسي
صوته رهيب وخلفه اثنين حـــرّاس

النّفس تبكي على الدّنيا وقد علمت – علي بن أبي طالب

النَفسُ تَبكي عَلى الدُنيا وَقَد عَلِمَت
إِنَّ السَلامَةَ فيها تَركُ ما فيها

لا دارَ لِلمَرءِ بَعدَ المَوتِ يَسكُنُها
إِلّا الَّتي كانَ قَبلَ المَوتِ بانيها

فَإِن بَناها بِخَيرٍ طابَ مَسكَنُها
وَإِن بَناها بَشَرٍّ خابَ بانيها

أَينَ المُلوكُ الَّتي كانَت مُسَلطَنَةً
حَتّى سَقاها بِكَأسِ المَوتِ ساقيها