سمك الصحراء في السعودية

كتابة هدى الراشد - تاريخ الكتابة: 28 نوفمبر, 2021 5:55 - آخر تحديث :
سمك الصحراء في السعودية


Advertising اعلانات

سمك الصحراء في السعودية وحكم اكل السنسقور وفوائد السنسقور للعقم ومن هو السنسقور، هذا ما سوف نتعرف عليه فيما يلي.

سمك الصحراء في السعودية

الاسم العلمي له Scincus scincus، كما يطلق عليها بالإنجليزية Sandfish، تعرف هذه الأسماك بمجموعة عديدة من الأسماء مثل: سمكة الرمال، سمكة السقنقور، وتندرج تحت قائمة الزواحف التابعة للجنس السقنقورى، كما تسمى أيضًا باسم أسماك الشرشمان من قبل سكان المناطق الصحراوية بالجزائر.
يمتلك سمك الصحراء حوالي أربعة قوائم، وقد أطلق عليها اسم أسماك الرمال؛ وذلك نتيجة تشابهها مع حيوان الورل الصحراوي، حيث يحمي نفسه من أعدائه من خلال الغطس في الرمال، كما في أسماك الصحراء إذ تغطس في الماء، إلا أنها تكون أصغر منه حجمًا بشكلٍ ملحوظ.
يحتفظ بعض سكان دول الغرب بهذه الحيوانات، كنوع من أنواع الهواية، واعتبارها حيوانات أليفة، وتجدر الإشارة إلى أن صغار أسماك الرمال يتسم بمسمى خاص بها، وهو أسماك الزغدودي.

حكم اكل السنسقور

إنه حلالٌ أكله وذلك لثلاثة أموروهي على النحو التالي:
-أوَّلاً:
أنَّ من منع من أكله، لم يقم دليلا على منعه، إلاَّ كونه مستَقذرًا، ومستخبثًا، وهذا في الحقيقة لا يسلَّم له به؛ لأنَّنا سنقول له معرفة كون الشَّيء مستقذرًا، أو مستخبثًا، مرجعه إلى النَّص الصَّريح، أو القياس الصَّحيح، أو الإجماع الصَّحيح الصَّريح، وإلاَّ فإنَّ الضَّبعَ مثلاً مستقذرٌ، ومع ذلك قد سمَّاه النَّبي ﷺ صيدًا، والضَّبَّ كذلك مستقذرٌ لقول النَّبي ﷺ ((أجدني أعافه)) ومع ذلك لم يحرِّم أكله، بل قال ﷺ ((كلُوا فإنَّه ليس من طعام قومي، أجدني أعافه)) فكذلك الشِّرشمان؛ يمكن قياسُه على الضَّبِّ في حلِّ أكله، وإن كان هو أقلُّ استقذارًا منه، ولهذا نقول: من طابت نفسه لأكل الشِّرشمان لكونه بأرض قومه ولم تعفه نفسه، فهنيئا مريئا، ومن عافه، ولم تشتهه نفسه، لكونه ليس بأرض قومه، فليترك أكله، ولا يحرِّمه على غيره.
-ثانيًا:
أنَّ الأصل هو الحلُّ والإباحة لقوله تعالى ((هُوَ الذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا)) والانتقال عن هذا الأصل يحتاج إلى دليل.
-ثالثا:
أنَّ الشِّرشمان ليس من الدَّواب ذوات السُّموم، التي قد يضرُّ أكلها بالبدن، بل إنَّ أكله، لا يضرُّ بالبدن قطًعا، كما هو مجرَّب عند أهل الصَّحراء، وغيرهم، ممَّن يستعمله في علاج بعض الأمراض، وهذا لا يعني أنَّ التَّجربة دليلٌ على الحلِّ؛ ولكنَّها تؤيِّد الأصل مع عدم وجود المانع. والله تعالى أعلم والخلاصة أنَّ من منع من أكل الشِّرشمان، وليس معه دليلٌ من النَّص، أو الإجماع، أو القياس، على تحريمه إلا كونه يكرهه؛ لأنه مستقذرٌ عنده.

فوائد السنسقور للعقم

السقنقور غنيّ بالأحماض أوميغا 3 الدّهنية DHA وEPA، كما يحتوي على فيتامين D وفيتامين B12، وكذلك بعض أنواع المعادن، ويعدّ بيض السمك تقليديًا كغذاء للحمل والخصوبة لدى الرجال والنّساء، إذ إنّ بعض الشعوب توفّر السقنقور في الوجبة الغذائية للنّساء في سن الإنجاب كتأمين لضمان حدوث الحمل بأطفال أصحّاء، وكذلك يحسّن تناول بيض السمك الرّضاعة الطّبيعية بعد ولادة الطفل. إنّ الرجال الذين يعانون من العقم تكون لديهم مستويات منخفضة من أحماض أوميغا 3 الدّهنية في الحيوانات المنوية مقارنةً بالرّجال ذوي الخصوبة الطبيعية، وإنّ إضافة السقنقور إلى النظام الغذائي واستهلاكه بانتظام يمكن أن يحسّن مستويات أوميغا 3 لدى كلّ من النّساء والرّجال حيث يحتوي السقنقور على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 إلى أحماض أوميغا 6 الدّهنية بنسبة 10 إلى 1، لذلك أكّدت الدّراسات أنّ السقنقور قد يساعد على استعادة الخصوبة لدى الأزواج المصابين بالعقم.

من هو السنسقور

-السقنقور حيوان من الزواحف الكبيرة، التي لها شهرة واسعة في العلاج الشعبي منذ القدم، وقد ذكرت كتب الطب الشعبي القديم صفات السقنقور، وطرق استخدامه كعلاج، قبل أكثر من ألفي سنة، وفي محلات العطارة تباع بعض الزواحف الصغيرة المجففة، التي يسميها العطارون «السقنقور»، ورغبة في الوصول إلى الحقيقة وإيصالها للقارئ الكريم، قام الباحث بزيارة محلات العطارة، وحصل على عينات من الزواحف التي لديهم، وبحث في كتب الطب الشعبي القديم، وجمع ما قيل عن السقنقور، كما قام بالبحث في أجناس الفصيلة التي تسمى الفصيلة السقنقورية ، من رتبة الزواحف بصفة عامة، وتلك الموجودة منها في المملكة بصفة خاصة، كل ذلك من أجل التوصل إلى حقيقة السقنقور خلال رحلته الطويلة عبر العصور، وزيادة المعرفة العامة بالزواحف الموجودة في المملكة.وقد وردت كثيرمن الخرافات حول السقنقور.
-وقد رد ابن البيطار على بعض الخرافات التي يتداولها الناس عنه وشكك في صحة البعض منها، مثل قولهم إنه من نتاج التمساح؛ وإن بيض التمساح إذا وقع في الماء صار تمساحا، وإذا وقع في البر صار سقنقورا، وقولهم إنه إذا عض الإنسان وسبقه إلى الماء ودخل فيه فإن المعضوض يموت، وإن سبقه المعضوض إلى الماء مات السقنقور فورا. وقد ذكر ابن البيطار معلومة في غاية الأهمية، وهي أن السقنقور في مصر قليل جداً بل نادر في زمنه، ويوجد فقط في الفيوم، ويقضي معظم وقته في الماء، وأنه يخرج منه في أيام الشتاء، وأنهم يصيدونه في ذلك الوقت . وفي كتاب عجائب المخلوقات للقزويني (ت 682هـ)، خرافات كثيرة عن السقنقور، وفي كتاب حياة الحيوان الكبرى للدميري (ت 808هـ) ذكر السقنقور وحيوانا آخر سماه الاسقنقور ، وذكر بعض الحكايات الخرافية عنهما، والواقع أنهما حيوان واحد وربما أنه أخذ كلمة الاسقنقور من شرح ابن البيطار لمفردات ديسقوريدس، وكلمة السقنقور من مصادر أخرى أو من قواميس اللغة.


Advertising اعلانات

46 Views