سبل التخلص من المخدرات لمن ابتلي بها

كتابة بدرية القحطاني - تاريخ الكتابة: 3 أكتوبر, 2020 9:26 - آخر تحديث :
سبل التخلص من المخدرات لمن ابتلي بها

Advertising اعلانات

سبل التخلص من المخدرات لمن ابتلي بها وماهي افضل الطرق للابتعاد عن المخدرات واضرارها من خلال هذا المقال.

الإدمان

حالة تستعبد الشخص وتجعله عبدا ذليلا خاضعا لها معتمدا عليها نفسيا وهي بذرة المرض النفسي والجسدي كما أنه انتحار بطيء وذلك نتيجة الإدمان المستمر على مادة أو أكثر من المواد المخدرة “المخدرات” يتضاعف هذا الاستعمال في وقت قصير ينتج عنها أكبر الاضرار التي من الممكن ان تؤدى إلى التهلكة فيفقد المدمن عقله ويعجز عن القيام بواجباته اليومية حتى إذا فكر في التوقف عن إدمان المخدرات تظهر عليه اعراض انسحابية قاتلة.

سبل التخلص من المخدرات لمن ابتلي بها

-التخلص من المخدر بالجسم (مرحلة الانسحاب): وذلك بمنع المادة المخدرة عن المريض ومحاولة إعطاءه بدائل مثل المهدئات حتى لا يحدث انهيار تام للجسم نتيجة منع المخدرات بطريقة مفاجئة عن المريض.
-العلاج الدوائي: وهو إعطاء المريض العقاقير الطبية اللازمة لحالته.
-العلاج النفسي: نظرا لما يسببه الإدمان على المخدرات من حالة نفسية سيئة واكتئاب وميول انتحارية، فإن العلاج النفسي جزء لا يتجزأ من العلاج الكامل للإدمان، بل إن أهميته أحيانا تفوق أهمية العلاج الدوائي.
-العلاج الجماعي: وهي جلسات يحددها الطبيب المعالج للمريض الإدمان على المخدرات مع مرضى أخرين، ويشرح كل منهم حالته وكيف أن الإدمان دمر حياته السابقة، وما هي أهدافه من العلاج من الإدمان على المخدرات، وماذا ينوي أن يفعل بعد الشفاء التام من الإدمان. تفيد كثيرا هذه الجلسات مرضى الإدمان وذلك لأن المشاركة بقصصهم عن الإدمان تعطي الأمل والدافع للتغلب على الإدمان مما يجعلهم أكثر قوة، وان يعلموا انهم ليسوا وحيدين في ذلك.
-المتابعة بعد العلاج لعدم حدوث انتكاسة: بعد إتمام المراحل السابقة من العلاج من الإدمان على المخدرات، يجب أن يتم عمل متابعة دورية ومستمرة للمريض كي لا تحدث أي انتكاسات كأن يعود للمخدر مرة أخرى، أو تحدث له أعراض اكتئاب أو ما شابه، حيث أن أكثر الإحصائيات تؤكد أن نسبة كبيرة من مدمني المخدرات يعودون إليها مرة أخرى في غضون عام من الشفاء التام، مما يجعل المتابعة أمر هام لا يمكن إهماله.

علامات الشخص المدمن

التغير المفاجئ في نمط الحياة كالغياب المتكرر والانقطاع عن العمل أو الدراسة. تدني المستوى الدراسي أو تدني أدائه في العمل. الخروج من البيت لفترات طويلة والتأخر خارج البيت ليلًا. التعامل بسرية فيما يتعلق بخصوصياته. تقلب المزاج وعدم الاهتمام بالمظهر. الغضب لأتفه الأسباب. التهرب من تحمل المسؤولية واللامبالاة. الإسراف وزيادة الطلب على النقود. تغيير مجموعة الأصدقاء والانضمام إلى “شلة” جديدة. الميل إلى الانطواء والوحدة. فقدان الوزن الملحوظ نتيجة فقدان الشهية.

علاج أسباب الإدمان النفسية

ينقسم التأهيل النفسي إلى جلسات علاج نفسي فردي وجماعي، ويهدف في المقام الأول إلى علاج الأسباب النفسية التي دفعت المريض للإدمان من اكتئاب، قلق، توتر وضمان عدم تكرارها.
علاج الأمراض النفسية والعقلية المصاحبة للإدمان من خلال وحدة التشخيص المزدوج.
إحاطة المريض بمجتمع علاجي داعم من مدمنين آخرين يشاركونه نفس الرحلة العلاجية مما يعطيه الدعم والتحفيز على استمرار رحلة علاج الإدمان وعدم الشعور بالوحدة.
إحداث تغيير شامل في السلوكيات والأفكار السلبية واستبدالها بسلوك إيجابي صحي يتضمن ممارسة الرياضة وإيجاد هوايات ومهارات شخصية تكون بديل للسلوك الإدماني.
تدريب المريض على التعامل مع العوامل المحفزة التي تدفعه للمخدر وتجنب التعرض إليها قدر الإمكان.
كيفية التعامل مع الضغوطات والمواقف الحياتية والصدمات التي تثير الاكتئاب والقلق دون اللجوء للمخدر وذلك لتجنب الانتكاسة.
كيفية التعامل مع الرغبة الشديدة  والصوت الداخلي الذي يدفع إلي تعاطي المخدر وكيفية تجاهلها.
إشراك أفراد الأسرة في خطة العلاج لتدريبهم على كيفية دعم المريض بعد العلاج، إلى جانب حل المشاكل الأسرية التي دفعت بالمريض للإدمان.
استمرار المتابعة بعد علاج الإدمان من خلال زيارات دورية واجتماعات بمرضى متعافين لتجنب الانتكاسة.

علاج المخدرات من الجسم

تمثل هذه المرحلة أولى الخطوات التي تستخدم في العلاج من المخدرات ففي هذه المرحلة يتم علاج الجسم من سموم المخدرات وتخليصه منها.
وعلى الرغم من أهمية هذه المرحلة، إلا أنه لا يمكن استكمال علاج شرب المخدرات بدونها، فهى لا تعد مرحلة أخيرة من العلاج ولا يجب التوقف عندها.

علاج تاثير المخدرات على الجهاز العصبي

وللحد من تاثير المخدرات على الجهاز العصبي يتم التوقف الفوري عن تناول المادة المخدرة، وذلك لمنع مراكز المخ من الرغبة في المخدر بسبب اعتماد مراكز المخ والوظائف الحيوية للجسم على المخدر.
ويتم بعد ذلك استخدام برنامج دوائى ليتم سحب السموم من الجسم، وذلك من خلال أدوية تعمل على سد المستقبلات التي تطالب بالمخدر وبالتالي منع الرغبة الشديدة في تعاطيه.

علاج أعراض المخدرات الانسحابية

هي عبارة عن مجموعة من الأعراض النفسية والجسدية التي تصاحب عملية علاج سموم المخدرات من الجسم.
وتتمثل هذه الأعراض في اضطرابات النوم والأرق بالإضافة إلى آلام في البطن وارتفاع ضغط الدم والتعرق وارتفاع درجة حرارة الجسم.
وبالإضافة أيضاً إلى حدوث هلاوس عقلية كما ينبغى التعامل مع المدمن بحذر شديد في هذه الفترة حيث أنه يحاول الانتحار أكثر من مرة.
وذلك بسبب الاضطرابات النفسية الشديدة التي يتعرض لها مثل الاكتئاب الحاد.
ولذلك يفضل حجز المدمن في مستشفى لعلاج الادمان أو أحد المراكز المتخصصة في علاج إدمان حبوب المخدرات ليسهل السيطرة عليه وإبعاده عن أماكن المخدرات، وتبلغ مدة هذه المرحلة ما بين الأسبوعين إلى الشهر.


Advertising اعلانات

293 Views