زواج الرجل في سن الثلاثين

كتابة ندى الهاجري - تاريخ الكتابة: 3 أبريل, 2020 6:17 - آخر تحديث :
زواج الرجل في سن الثلاثين


Advertising اعلانات

زواج الرجل في سن الثلاثين وهل هذا العمر المناسب للزواج سنتعرف على كل ذلك من خلال هذا الموضوع زواج الرجل في سن الثلاثين.

النضج:

في سن الثلاثين فيما فوق، ستكون مررت بالكثير من المواقف والتجارب في الحياة، كما كان لك الكثير من التعاملات مع الأصدقاء والعائلات وخاصة الفتيات. لذا أنت في هذا السن لست في حاجة لرؤية الكثير من الفتيات والتجربة لخوض العلاقات ثم الفشل فيها، بل بالعكس ستجد أنك أصبحت أكثر نضجاً ووعياً بالشخصيات المقابلة لك في حياتك. لذا ستتمكن من اختيار شريكة الحياة الأنسب لك كما ستكون أكثر ثقة في النفس.

الزواج المناسب هو سن الثلاثين والسبب هو

لا يمكن أن تستمر الحياة على وجه الأرض بدون زواج فهو الوسيلة الوحيدة والمسموحة للتكاثر وإعمار الدنيا بالذرية، لكن من أجل أن تنشأ علاقة زواج قوية على أساس يستطيع أن يصمد أمام كل ما قد يواجهه من مصاعب ومعوقات لابد أن يفكر الإنسان بعمق ويختار شريك حياته بمنتهى الدقة جنبا إلى جنب مع الموعد المناسب لإتمام هذا الزواج، فجميعها عناصر تتحد معا لإنجاح هذا الرباط المقدس.
وينقسم المجتمع إلى وجهتي نظر بخصوص هذا الموضوع، الرأي الأول أن يتزوج الرجل والمرأة بمجرد أن يصل كل منهما إلى سن البلوغ ويصبح لديهما القدرة على إقامة علاقة زوجية، ولديهم أسبابهم المنطقية ومنها:
– لمنع الفتنة.
– حتى لا يقع الشاب أو الفتاة في المعصية.
– طلبا لإثراء أعداد العشيرة.
– البحث عن الاستقرار.
أما الرأي الآخر لا يحبذ الزواج في سن مبكرة ويحذر من الإقدام على هذه الخطوة قبل سن الثلاثين، وهذا ما سنناقشه اليوم من خلال الأسباب التالية التي تؤيد هذا الرأي، فهيا نتعرف عليها حتى يكون لديك -عزيزي القارئ- صورة واضحة للاختيار بين الرأيين إما الأول وإما الثاني.

يقولون: “لاتتزوج قبل أن تبلغ الثلاثين” وهذه هي الأسباب:

نحن لا نحيا إلا مرة واحدة فقط:

يقولون لا تتزوج قبل الثلاثين من عمرك لأنك لا تملك إلا حياة واحدة فقط، لذلك أنت بحاجة لأن تعطي نفسك فرصة كافية لتنضج إذا لم يكن نضجاً تاماً على الأقل بعد الثلاثين يكون لديك القدرة على تحديد الموقع الذي تحتاج أن تكون به، ربما لا تكون اختياراتك مثالية لكن لن يكون لديك الكثير لتندم عليه.

الزواج كالعملية الجراحية لا يحتمل النجاح والفشل:

الزواج ليس شيئا يمكن به التجربة والخطأ، ولا يقل أهمية عن أي عملية جراحية أخرى لا يجب أن نعرضها للفشل، وعندما تقرر إتمامه يجب أن تتوفر لديك المعرفة الكاملة به وتعد له العدة والتخطيط المناسب من جميع الجوانب النفسية، العقلية، المالية والاجتماعية.
قبل الثلاثين أنت غير مؤهل:
قبل الثلاثين لا يكون الكثير من الناس مؤهلين بصورة مناسبة لتكوين أسرة، فقبل الزواج لا بد أن تسأل نفسك ما يلي:
– هل لديك شعور داخلي بالأمان؟
– لديك استعداد كامل للالتزام نحو شخص آخر؟
– هل حددت الأسباب التي جعلتك تختار شخصاً واحداً بعينه لتتزوج به؟
– كيف تقدم على الزواج ومازلت تفتقد إلى كيفية التعامل مع شخص آخر بمحبة، إخلاص واحترام؟
لذلك عليك الانتباه واستيقظ قبل أن توقع نفسك وتزعج غيرك بما لديك من جنون وتهور، فالزواج به ما يكفي من المشكلات التي تتطلب رجاحة العقل.
هل لديك عمل ثابت؟
مسؤولية الزواج ليست بسيطة لأنك تكوين أسرة بحاجة إلى الكثير من الاحتياجات وأهمها الشعور بالأمان وخاصة الأمان المادي، فهل لديك وظيفة ثابتة، هل أنت مؤمن من الناحية المالية التي تسمح لك بتلبية ما تحتاجه الأسرة، هل لديك مدخرات يمكنك الاعتماد عليها إذا واجهت أي ازمة مالية؟ إنها تساؤلات غاية في الأهمية.
أنت بحاجة إلى شريك ناضج:
اعلم أنك قبل الثلاثين قد يصعب عليك العثور على شريك يتمتع بالنضج والالتزام، وخاصة إذا كنت تعيش بمدينة كبيرة حيث تنتشر ظاهرة التسلية وقضاء الوقت اللطيف بدون زواج.
قبل الثلاثين الأفكار سطحية:
ينظر الأشخاص قبل الثلاثين لأنفسهم نظرة سطحية تعتمد على المظهر لا الجوهر؛ حيث يعتقدون أنهم يتمتعون بالشباب، الجمال، لفت الانتباه، هدية الله للعالم، فكيف تتوقع من إنسان لديه هذه العقلية الالتزام لشخص واحد وأسرة جادة، لأنه سرعان ما يشعر بالملل ويرغب في الانطلاق إلى العالم مرة أخرى ليحصل على كلمات الإعجاب من الكثير فهو لا يكتفي بشخص واحد.
امنح نفسك فرصة لتتعرف بها:
أنت بحاجة للتعرف على نفسك والاقتراب منها؛ فمثلا يجب أن تعلم ماذا تحب، ومالا تحب، رغباتك، أهوائك وكل شيء يخلق منك إنساناً ناضجاً وأي نوع من الأشخاص تريد أن تكون؟، عندما تتضح هذه الأمور حينها تستطيع إقامة علاقة زوجية مع الشريك الصحيح يحيط بها الحب والراحة النفسية والاجتماعية.
الاستقرار الوظيفي ضروري:
إذا أجلت فكرة الزواج حتى الثلاثين يكون لديك فرصة كبيرة بعد التخرج لتحقق الاستقرار الوظيفي، وهذا من أهم الأسباب التي تجعل هناك أشخاص أكثر نجاحا عن غيرهم، واعلم جيدا أن العلاقة الزوجية لا يمكن لها الثبات والاستقرار بدون عمل ثابت وحساب في البنك يقف جنبا إلى جنب مع مقوماتك الجسمانية من وسامة وغيرها، وإذا كنت شخصاً طموحاً لابد أن تدرك أن هناك علاقة قوية بين التفوق المالي للفرد وقدرته على تكوين عائلة سعيدة آمنة.

قبل الثلاثين قليل جدا من يعرف ماذا يريد من الزواج:

قبل الثلاثين هناك عدد قليل جدا ممن لديهم رؤية واضحة عن أهدافهم الحقيقية من الزواج ولديهم القدرة على تطبيق هذه الأهداف بصورة عملية بعد الزواج.

تفكير الرجل في سن الثلاثين

-لا يهتم بما يقوله الآخرون عنه
حسنًا.. لن يرضى جميع الناس عني ولن تتسق أفعالي مع كل أفكارهم المختلفة، إذن فلمَ اهتم بما يقولون؟
تصبح هذه المقولة بشكل مفاجئ هي التي ترسم الطريق الأساسي لحياة الرجل في فترة الثلاثينات من عمره، فبعد أن كان لديه إستعداد ذهني في وقت سابق أن يغير خططه وأفكاره خوفًا مما سيقوله الناس والمجتمع عليه يصبح شخصًا لا يبالي بما يقوله الناس عنه، يصبح مدركًا لحقيقة أن الناس الذين لم يتفقوا على المعتقدات السماوية ليس بالضروري أن يتفقوا على الأفكار الإنسانية المختلفة، ويصبح هذا الأمر من أهم مظاهر التغيير في تفكير الرجل في سن الثلاثين بشكل عام.
-حان الوقت للاستقرار العاطفي
من الأمور التي تسيطر على تفكير الرجل في سن الثلاثين رغبته في أن يستقر عاطفيًا ومن ثمّ سيأتي الإستقرار النفسي، يدرك الرجل في هذه المرحلة من العمر أنه قد حان وقت البحث عن حياة أفضل تحقق له ما يتمناه وتوفر له إحتياجاته بمختلف أشكالها، فالرجل في هذه المرحلة يشعر أنه سيكون إهدارًا للعمر إذا إستمر في حياته دون أن يكون أسرة تملأ الفراغ الموجود في حياته وتحتل قائمة أولوياته.
-أسرار الزواج لا يعرفها أحد
من أبرز التغيرات التي تطرأ على تفكير الرجل في سن الثلاثين هو أنه يصبح أكثر إدراكًا لمدى أهمية أن تبقى أسرار العلاقة بينه وبين زوجته في الخفاء لا يعرف عنها أحد أي شيء، فالرجال في هذه المرحلة من العمر يصبحون أكثر نضجًا ووعيًا، ويعلمون أنه مهما كانت المشكلة تبدو كبيرة لكنها تظل مشكلة يمكن حلها لطالما لم تخرج أسرارها إلى طرف ثالث، والذي غالبًا ما يزيد الأمر سوءً.
-يتعلم كيف يعتمد على نفسه
لم تعد يا عزيزي صغيرًا يُلقي بحمل مسؤولياته على غيره سواء كانوا الأهل أو الأصدقاء، ولا يمكنك إلقاء تلك المسؤوليات في الوقت الحالي عن زوجتك، إذا كنت قد تزوجت فعليًا، بل يجب عليك أن تحمل أنت تلك المسؤوليات عن عاتقها، أصبحت في هذا الوقت شخصًا يراه الآخرين سندًا لهم في حياتهم، عليك أن تعي أنه قد حان وقت الاعتماد على النفس بشكل كامل بل وأن يعتمد عليك الآخرين أيضًا.


Advertising اعلانات

897 Views